أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
ذكاء اصطناعي

ذكاء اصطناعي للجميع

كان الذكاء الاصطناعي حتى الآن عبارة عن ألعوبة بين أيدي شركات التقنية العملاقة، مثل أمازون وبايدو وغوغل ومايكروسفت، وكذلك بعض الشركات الناشئة. أما بالنسبة إلى العديد من الشركات وقطاعات الاقتصاد الأخرى، فإنّ نُظُم الذكاء الاصطناعي تعد باهظة الثمن وصعبة التنفيذ بالكامل.

ما هو هذا الحل؟ تجلب أدواتُ التعلّم الآلي السحابي Machine-learning tools الذكاءَ الاصطناعي إلى جمهور أعرض بكثير من ذي قبل. حتى الآن، تسيطر أمازون على الذكاء الاصطناعي السحابي عبر شركتها الفرعية AWC، وتتحدى غوغل هذا الأمر عبر تقديمها لتينسورفلو TensorFlow، وهي عبارة عن مكتبة ذات وصول مفتوح للذكاء الاصطناعي، والتي يمكن استخدامها لبناء برامج أخرى للتعلم الآلي. كما أعلنت غوغل مؤخرا عن إطلاق كلاود أوتومل Cloud AutoML، وهي مجموعة من الأنظمة مسبقة التدريب، والتي من شأنها أن تجعل استخدام الذكاء الاصطناعي أبسط وأيسر.

وتتعاون شركة مايكروسوفت التي تمتلك منصتها السحابية الخاصة المزودة بالذكاء الاصطناعي، والتي تُدعى أزود Azure، مع أمازون لتقديم غلون Gluon، وهي عبارة عن مكتبة للتعلم العميق ذات وصول مفتوح. ومن المفترض أن تجعل غلون بناء الشبكات العصبية – وهي تقنية رئيسية في الذكاء الاصطناعي تحاكي كيفيّة تعلم الدماغ البشري محاكاة كبيرة – عملية سهلة توازي سهولة بناء التطبيقات في أجهزة الهواتف الذكيّة.

ليس من المؤكد بعدُ من هي الشركة التي ستصبح رائدة في تقديم خدمات الذكاء الاصطناعي السحابيّة، ولكن هذا الأمر يمثّل فرصة تجارية ضخمة للفائزين.

ستكون هذه المنتجات أساسيّة إذا انتشرت ثورة الذكاء الاصطناعي على نطاق أوسع عبر أجزاء مختلفة من الاقتصاد. أما في الوقت الحالي، فإن الذكاء الاصطناعي يُستخدم على الأغلب في صناعة التكنولوجيا، إذ يتوليد كفاءات وينتج خدمات ومنتجات جديدة. ولكن العديد من الشركات والصناعات الأخرى تكافح للاستفادة من تطورات الذكاء الاصطناعي.

ويمكن أيضا أن تتحول قطاعات -مثل الطب والصناعة التحويلية والطاقة- تحولا كبيرا إذا تمكنت من تنفيذ هذه التقنية على نحو أكمل، إضافة إلى حدوث دفعة كبيرة للإنتاجية الاقتصادية.

ومع ذلك، لا تزال تفتقر معظم الشركات إلى ما يكفي من الأشخاص الذين يعرفون كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي السحابي، لذا ستُنشئ كلاًّ من أمازون وغوغل خدمات استشاريّة أيضا.

وبمجرد أن تضع السحابةُ هذه التقنية في متناول الجميع تقريبا، يمكن لثورة الذكاء الاصطناعي الحقيقية أن تبدأ.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى