أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
تكنولوجيا

خصوصية تامّة على الإنترنت

قد تصبح خصوصية الإنترنت ممكنة أخيرا، وذلك بفضل أداة جديدة تستطيع مثلا إثبات أنك أكبر من 18 عاما دون الكشف عن تاريخ ميلادك، أو إثبات أنّ لديك ما يكفي من المال في البنك لإجراء معاملة ماليّة دون الكشف عن رصيدك أو عن أي تفصيل آخر. ويعمل هذا الأمر على الحد من انتهاك الخصوصية أو سرقات الهويّة.

هذه الأداة عبارة عن بروتوكول ترميز ناشئ يسمّى «دليل المعرفة الصفر» Zero-knowledge proof. وعلى الرغم من أنّ الباحثين كانوا يعملون عليه منذ عقود، إلّا أنّ الاهتمام به قد تفجر في العام الماضي. ويرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى الهوس المتنامي بالعملات الإلكترونية التي في معظمها غير خاصة.

ويعود الكثير من الفضل في تقديم دليل المعرفة الصفر تقديما عمليا إلى زيكاش Zcash، وهي عُملة رقمية أٌطلِقت في أواخر عام 2016. وقد استخدم مطورو زكاش طريقة تسمى زكسنارك zk-SNARK (اختصارا لـ «حجة المعرفة الصفر الموجزة وغير التفاعلية» Zero-knowledge succinct non-interactive argument of knowledge) وتمنح المستخدمين القدرة على التحويل المجهول.

وهذا الأمر غير ممكن في العادة في التعامل بعملة البيتكوين أو في معظم أنظمة سجل الحسابات الرقمية Blockchain العامة الأخرى، والتي تحدث المعاملات فيها على مرأى الجميع. وعلى الرغم من أنّ هذه المعاملات مجهولة من الناحية النظرية، إلّا أنّه يمكن جمعها مع غيرها من البيانات، ومن ثم تتبعها لتحديد المستخدمين. وقد وصف فيتاليك بوتيرين Vitalik Buterin، منشئ إثريوم Ethereum، ثاني أكثر شبكات البلوكتشين شعبية في العالم، تقنية زكسنارك بأنّها «تقنية تغيّر وجه اللعبة تماما.”

أمّا بالنسبة إلى البنوك، فيمكن أن تصبح هذه وسيلة سجلات الحسابات الرقمية في أنظمة الدفع، دون التضحية بخصوصية عملائها. وفي العام الماضي، فقد أضافت جي بي مورغان تشيس JPMorgan Chase تقنية زكسنارك لنظام الدفع لديها القائم على سجل الحسابات الرقمية .

ولكن على الرغم من كل الوعود التي تقدمها هذه التقنية، إلا أنّها معقدة وبطيئة في الحوسبة، كما أنّها تتطلّب ما يسمّى بـ «الإعداد الموثوق به» trusted setup مما ينشئ مفتاح ترميز يمكنه الإضرار بالنظام بأكمله إذا ما وقع في الأيادي الخاطئة. ولكن الباحثين يبحثون عن بدائل تنشر هذه البراهين الصفرية بشكل أكثر كفاءة، ودون الحاجة إلى وجود مثل هذا المفتاح.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى