أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أركيولوجيابشرعلم الآثار

آثار الأقدام القديمة نافذة جديدة تطل بنا على حياة الناس القدامى

اختبرت البشرية القنبلة الذرية لأول مرة في صحراء نيومكسيكو، مما تسبب في انفجار ترك بصمة لا تمحى على كوكبنا. في المنطقة نفسها، على بعد بضع عشرات من الكيلومترات جنوباً، يعثر العلماء الآن على بصمات من نوع مختلف تماماً: آثار أقدام بشرية من العصر الحجري. لا تشبه أهمية هذه الآثار المغزى التاريخي للتجربة النووية الأولى – وهنا تحديداً تكمن أهميتها.
غالباً ما تركز الآركيولوجيا على الصورة الكبيرة: مثل التحولات التكنولوجية، والهجرات الملحمية، وسقوط الحضارات. وعلى النقيض، نادراً ما توفر الأحجار والعظام التي نستخرجها من الحفر صورة ملموسة واضحة لما كانت عليه الحياة اليومية للناس العاديين آنذاك، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالبشر الأوائل، الذين لا توجد عليهم سوى أدلة آركيولوجية قليلة وثمينة.
أما آثار الأقدام التي تُكتشف في منتزه وايت ساندز الوطني؛ فهي نقيض لهذه المشكلة. لم يكترث علماء الآثار كثيراً بالبحث عن أحافير آثار الأقدام لعقود، مفترضين أنها نادرة الوجود. ولكن وفقاً لتقريرنا، فإن هذا الموقع بالتحديد ينفي ذلك.
إن المشهد الطبيعي في وايت ساندز ممتلئ بالمسارات البشرية القديمة. إضافة إلى ذلك، فإن تحليل التفاصيل مثل الحجم والتباعد بين آثار الأقدام يسمح لنا بإعادة إنشاء مقتطفات من حياة الناس. القصص لا تصدق، من إثارة صيد حيوان كسلان عملاق إلى لحظات الفرح ينثر فيها الأطفال القدامى الماء على بعضهم في البرك الموحلة. لا يمكن لأي مصدر آركيولوجي آخر أن يقدم لنا هذا النوع من الأفكار.
حان الوقت لبدء تنشيط البحث عن آثار الطبعات البشرية القديمة في أماكن أخرى. من المحتمل أنه يمكن العثور عليها في العديد من المواقع الأخرى
حول العالم، وسيكون من الرائع أن نرى ما يمكن اكتشافه أيضاً.
ومع ذلك، يوجد خطر هنا من دفع الأدلة بعيداً من أجل السعي وراء خيوط قصة جيدة. يمكننا إعادة بناء عملية صيد الحيوانات، ولكن يجب أن نكون حريصين كفاية كي لا نفترض أننا نعرف شعور الصيادين بالفعل. ومع ذلك، إذا فهمت ذلك بشكل صحيح، فمن المقرر أن تترك آثار الأقدام بصمة دائمة على فهمنا لأسلافنا البشريين القدامى.

ترجمة: آمنة عُمر

© 2022, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى