أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم التطبيقيةتكنولوجيا

الإنترنت في السيارات

الإنترنت في السيارات(*)

وصلت الإنترنت إلى الطرقات، فمن خلالها يستطيع السائقون حاليا الوصول إلى

أي شيء: من تقارير عن حركة المرور تلبي متطلباتهم، إلى رسائل البريد الإلكتروني الصوتية

وألعاب الڤيديو. ولكن هل يوفر ذلك الأمن والسلامة على الطرقات؟

<S. آشلي>

 

يُشير المؤشر إلى الحرف “E” [من Empty أي خزّان الوقود فارغ]، وقد استهلكت الشاحنة الكبيرة ومقطورتها ملء خزانها من الوقود للمرة الثانية. لكن الوقت متأخر هذه المرة ولا شيء إلا الطريق السريع الموحش والمظلم الممتد إلى الأمام. يوجد كل بضعة أميال طرق جانبية تُفضي إلى مدن صغيرة، ولكن لوحات المرور لا تُشير دائما إلى بُعد هذه المدن عن الطريق السريع ولا إلى وجود محطات وقود فيها. وها أنت تبدأ باستكشاف

 

خريطة الطرق عندما تتذكر أن الشاحنة مزودة بنظام تراسل من بعد يعمل بواسطة الصوت، وهو وحدة اتصال لاسلكية ثنائية الاتجاه موصولة بالإنترنت وبنظام تحديد المواقع الأرضية Global Positioning System  GPS . تضغط على زر في لوحة القيادة وتقول «وقود»، فيجيبك بعد برهة صوت آلي يقرأ عليك بصوت مرتفع لائحة بمحطات الوقود القريبة، بما في ذلك العلامات التجارية للوقود المتوافر، وبُعد كل محطة عنك، وحتى سعر گالون الوقود العادي الخالي من الرصاص. تختار المدخل الثالث من اللائحة الكلامية «نص-إلى-كلام» text-to-speech، على الرغم من أن المح

الإنترنت في السيارات(*)

وصلت الإنترنت إلى الطرقات، فمن خلالها يستطيع السائقون حاليا الوصول إلى

أي شيء: من تقارير عن حركة المرور تلبي متطلباتهم، إلى رسائل البريد الإلكتروني الصوتية

وألعاب الڤيديو. ولكن هل يوفر ذلك الأمن والسلامة على الطرقات؟

<S. آشلي>

 

يُشير المؤشر إلى الحرف “E” [من Empty أي خزّان الوقود فارغ]، وقد استهلكت الشاحنة الكبيرة ومقطورتها ملء خزانها من الوقود للمرة الثانية. لكن الوقت متأخر هذه المرة ولا شيء إلا الطريق السريع الموحش والمظلم الممتد إلى الأمام. يوجد كل بضعة أميال طرق جانبية تُفضي إلى مدن صغيرة، ولكن لوحات المرور لا تُشير دائما إلى بُعد هذه المدن عن الطريق السريع ولا إلى وجود محطات وقود فيها. وها أنت تبدأ باستكشاف

 

خريطة الطرق عندما تتذكر أن الشاحنة مزودة بنظام تراسل من بعد يعمل بواسطة الصوت، وهو وحدة اتصال لاسلكية ثنائية الاتجاه موصولة بالإنترنت وبنظام تحديد المواقع الأرضية Global Positioning System  GPS . تضغط على زر في لوحة القيادة وتقول «وقود»، فيجيبك بعد برهة صوت آلي يقرأ عليك بصوت مرتفع لائحة بمحطات الوقود القريبة، بما في ذلك العلامات التجارية للوقود المتوافر، وبُعد كل محطة عنك، وحتى سعر گالون الوقود العادي الخالي من الرصاص. تختار المدخل الثالث من اللائحة الكلامية «نص-إلى-كلام» text-to-speech، على الرغم من أن المحطة المذكورة أبعد قليلا؛ لأن لديك بطاقة الاعتماد الخاصة بالعلامة التجارية لتلك المحطة. يجيب الصوت الإلكتروني موضحا خطوة خطوة اتجاهات القيادة اللازمة للوصول إلى تلك المحطة.

 

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002240.jpg

 

سيصبح هذا النوع من السيناريو مألوفا، عاجلا أو آجلا، بازدياد التطبيقات المتطورة لتقانة التراسل من بُعْد المستخدمة في الآليات والطرق. ويقول المحللون في صناعة السيارات إنه مثلما غزت المعالجات الميكروية (الصغرية) المركّبات خلال العقد المنصرم، سيحدث تحوّل مشابه ومطّرد نحو التراسل من بعد مادامت المعدات المطلوبة ستوضع في السيارات والشاحنات الجديدة في السنوات القليلة المقبلة. ويُعتبر المرسل والمستقبل اللاسلكيان، والهوائي، والإمكانات الأساسية في تعرّف الأصوات وتحويل النصوص إلى كلام، والوحدة النموذجية لنظام تحديد المواقع الأرضية، هي كل المتطلبات التي يجب وضعها في السيارة لدعم ما تسميه الصناعة خدمة تراسل «الزبون المرهف» ـ وهي مجموعة السمات الأكثر أساسية في الاتصالات الخلوية. وعلى الرغم من أن حزمة الخدمات بسيطة نسبيا، وأنه لا مناص من اللجوء إليها، فإن على الصناعة أن تتصدى وبسرعة للمشكلات الكامنة والمعقدة المتعلقة بالسلامة والخصوصية التي تسببها هذه التقانة.

 

في أي زمان، وأي مكان(**)

يستند مبدأ التراسل من بعد في المركبات إلى مفهوم أن السائقين حاليا يطلبون وصولا مباشرا إلى خدمات السلامة والتجوّل والخدمات الملائمة الأخرى، إضافة إلى برامج التسلية، في أي زمان وأي مكان. وقد جرى الحديث عن تقنيات التراسل من بعد بتلك النبرات الملهوفة التي اعتاد المحللون الماليون أن يصفوا بها التجارة الإلكترونية قبل بضع سنوات. ومن المتوقع أن تغير هذه التقانات الحديثة على نحو أساسي الطريقة التي يتآثر (يتفاعل) بها الناس مع السيارات، التي يقضي فيها السائق الأمريكي نحو 10% من نهاره. يقول <C. هيوبر> [رئيس الشركة أونستار OnStar، أكبر مزود لخدمات التراسل من بعد في الولايات المتحدة]: «إن المركبات تستحق أن تكون موصولة بالعالم الخارجي، وقد بدأنا بخدمات تُوفر السلامة والأمن والاطمئنان. وسنتوسع لاحقا نحو خدمات متعددة أكثر تآثرية.»

 

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002241.jpg

الاختبار الافتراضي للقيادة بوجود تقانة تراسل من بعد في المركبة هو إحدى الوظائف الأساسية للمركز الوطني المتقدم لمحاكاة القيادة [في الأعلى، وفي الصفحة المقابلة] الذي افتتحته حديثا «الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة» في جامعة أيوا.

 

إن خدمات السلامة والأمان اللاسلكية في المركبات ـ مثل النجدة على الطرق في الحالات الطارئة، والإعلام آليا في حالات التصادم، وفك أقفال الأبواب آليا ـ صارت مألوفة أكثر لجمهور السائقين. وتُقدَّم هذه الخدمات من قبل الشركة مرسيدس بنز ومن الشركة <بي. أم. دبليو> وخدمة NeverLost من الشركة هرتز، إضافة إلى خدمة أونستار. وقد بدأ المشتركون في الخدمات الأساسية للتراسل من بُعد بالاستفادة من خدمات أكثر تطورا، مثل رسائل البريد الإلكتروني الصوتية والموسيقى الرقمية والتقارير المفصلة خصيصا عن حركة المرور وآخر أخبار الطقس، إضافة إلى الأخبار بحسب الطلب والأنباء الرياضية وتقارير أسواق الأسهم. وقد أصبح سائقو السيّارات الفخمة معتادين على استخدام لوحات قيادة تتضمن شاشات السائل البلوري LCD الملونة التي تعرض خرائط التجوّل أو خدمات أخرى تفيد السائق.

 

يقول هيوبر: «لقد وزعت الشركة أونستار 10 ملايين خدمة تآثرية للزبائن خلال السنوات الخمس التي عملنا فيها، وتوجد خدمات أونستار في كل سيارة من أربع سيارات من صنع الشركة جنرال موتورز، أي ما يوازي خمسة آلاف مشترك جديد كل يوم. وستُعرض أيضا خدمات أونستار من قبل العديد من شركات السيارات الأخرى مثل: أكيورا وأودي وهوندا ولكزس وساب وسوبارو.» وستكون هذه الخدمات الأساسية مجانية خلال الاثني عشر شهرا الأولى، ثم تصبح كلفتها 199 دولارا في السنة الواحدة، أي ما يوازي، بحسب قول هيوبر، تقريبا كلفة اقتناء هاتف خلوي في السيارة. ويضيف هيوبر إنه «لكي تبقى كل مركبة في البلاد قادرة على المنافسة يجب أن توفر على الأقل الخدمات الأساسية للتراسل من بعد.»

 

يعمل المهندسون، وهم يتطلعون قُدما، على إيجاد سبل تُجنِّبهم وضع شاشات العرض في لوحة القيادة، لأن هذه الشاشات سرعان ما تتقادم مع وصول تقانة جديدة تجمع جهاز المساعدة الرقمية الشخصية personal digitalassistant  PDA  للسائق مع منظومة المركبة بواسطة مقبض تحكّم موصول مركزيا. ويستطيع جهاز المساعدة الرقمي الشخصي أن يعمل كواجهة بصرية. كما يمكنه أن ينقل آليا إلى المركبة معلومات شخصية خاصة بالسائق مثل: نوعية الوقود وأسماء المطاعم المفضّلة لديه، وإعدادات وضعية المقعد في المركبة، وكذلك لائحة بالطرق التي يسلكها يوميا من المدينة وإليها، وجدول الأعمال اليومية.

 

توقّعات وردية(***)

يتوقع أحد أكبر النافذين في هذا المجال، وهو مورد مكوِّنات componentsالسيارات دلفي أوتوموتيڤ سيستمز [في تروي بولاية ميتشيگان] أن نصف عدد السيارات الجديدة يمكن أن تحتوي على التجهيزات المناسبة للتراسل من بعد كمعدّات قياسية في عام 2005. ويتنبأ بعض المراقبين بنمو أسيّ في تجارة التراسل من بعد. فعلى سبيل المثال، تتوقع الشركة يو بي إس واربرگ للخدمات المالية أن يصل نمو السوق خلال عقد واحد إلى عشرة أضعاف، أي إلى 47.2 بليون دولار. وتتوقع الشركة فروست وسوليڤان للاستشارات التسويقية، الأكثر حذرا (محافظة) في توقعاتها، أن يصل سوق أمريكا الشمالية إلى 7 بلايين دولار في عام 2007. ويشير< P. رولاند> [المتحفظ أيضا، والمستشار الأساسي في الشركة ماكنزي وشركاه Mckinsey & Co. للاستشارات الإدارية]، إلى أنه بحلول عام 2010 سيتراوح السوق العالمي للتراسل من بعد بين 13 بليونا و 100 بليون دولار، وذلك تبعا لطلبات الزبائن والقرارات المنظِّمة التي ستصدر في الولايات المتحدة واليابان وأوروبا الغربية.

 

وعلى الرغم من أن خدمات التراسل من بعد في أشكالها البسيطة ليست جديدة ـ فموجات الراديو AM/FM  وإذاعات الهواة والهواتف الخلوية موجودة في محيطنا منذ فترة ـ يشير المستقبل إلى أن التكامل بين السيارة والمجتمع سيزيد إلى حد لم يحدث من قبل. فبمجرد أن تصبح المركبة «موصولة» لإرسال واستقبال المعلومات، ستنتشر بواسطتها الخدمات والمنتجات الأخرى عبر هذه الإشارات. وقد يشتري أو يستأجر المستهلكون مركبة جديدة كل بضع سنوات في أحسن الحالات، لكن مزودي خدمات التراسل من بعد يتوقعون أن تصبح هذه الأدوات كالدجاج الذي يبيض ذهبا كل يوم.

 

وبمواجهة هذه المنافسة القاسية في السوق وهامش الأرباح الضعيف على البضائع والمنتجات الأساسية المتزايدة، فإن شركات صناعة السيارات مثل جنرال موتورز وتويوتا ودايملر كريسلر وفورد وپيجو وسِتْروين تنفق مبالغ طائلة (لم يُكشف عنها بعد) لتأسيس بنية تحتية خاصة بالتراسل من بعد. كما أن موردي معدات التراسل من بعد، مثل دلفي وسيمنز وبوش وڤِستيون وجونسون كنترولز، يعملون بجد أيضا لتحقيق هذا الحلم. في الوقت نفسه تدخل إلى هذا السوق شركات أخرى مثل مايكروسوفت و موتورولا و كلاريون و وِسْتوود وَنْ و إي تي إكس تكنولوجيز.

 

خدمات التراسل من بُعْد(****)

الخدمات طريقة الدفع التقانات الأساسية
السلامة والأمان

ـ المساعدة في الحالات الطارئة على جوانب الطريق

ـ تتبُّع المركبات المسروقة

ـ فك أقفال الأبواب من بعد

ـ الاتصال بالرقم 911 عند نفخ الوسادة الهوائية

اشتراك

اشتراك

اشتراك

اشتراك

نظام تحديد المواقع الأرضية (GPS)

النظام GPS

النظام GPS

النظام GPS

التسلية

ـ ألعاب ڤيديو

ـ تشغيل الأقراص الڤيديوية DVD

ـ راديو عن طريق الساتل

ـ تحميل الموسيقى والأفلام

ـ راديو عن طريق الإنترنت

دفع حسب الاستخدام

اشتراك

دفع حسب الاستخدام

اشتراك

ڤيديو رقمي

ڤيديو رقمي

راديو عن طريق الساتل

لاسلكي ذو حزمة بث عريضة

لاسلكي ذو حزمة بث عريضة

التجول

ـ إعطاء التعليمات خطوة فخطوة

ـ معلومات سياحية واستجمامية

ـ الأخبار وأسواق الأسهم والطقس

ـ تذاكر وحجز

ـ روزنامة وفهرس عناوين

ـ حركة المرور بالزمن الحقيقي وإعادة التوجيه

ـ إعلانات موجهة حسب المكان

اشتراك

دعم بالإعلانات

اشتراك، ودعم بالإعلانات

دعم بالإعلانات

اشتراك، ودعم بالإعلانات

اشتراك، ودفع حسب الاستخدام

دعم بالإعلانات

GPS، بيانات لاسلكية، تعرف الصوت

بيانات لاسلكية

بيانات لاسلكية، تعرف الصوت

بيانات لاسلكية، تعرف الصوت

بيانات لاسلكية

GPS، بيانات لاسلكية

GPS، بيانات لاسلكية

 

 وقد أوضح <S. ماكنيلي> [مدير الشركة صن مايكروسيستمز] أن شركته ترى أن السيارة مجرد بوابة أخرى إلى الإنترنت، مشيرا إلى أن السيارة لا تعدو أن تكون «متصفح جاڤا يسير على عجلات».

 

في الوقت نفسه، مازال العديد من مشكلات السلامة والتنظيم والخصوصية والمسؤولية القانونية المتعلقة بالتراسل من بعد يحتاج إلى إيجاد حلول له. وباعتقاد البعض أن هذا الأمر ليس سيئا بالضرورة «لأن هذه الخدمات مازالت في بداية تطورها»، كما يقول رولاند من الشركة ماكنزي، مضيفا «إن لدى صناعة خدمات التراسل من بعد الآن فرصة تقليدية للتكتل وللتباحث مع الحكومات للتأكد من أن الفوائد الكبيرة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي التي تستطيع أن تقدمها خدمات التراسل من بعد لن تعيقها الحاجة إلى الحفاظ على السلامة والخصوصية وغيرهما». ثم يقول ما مفاده إن التقييس standardization التقني لنظم التراسل من بعد مازال أمامه الوقت الكافي لكي يوضع موضع التنفيذ. فالمشروعات المشتركة، مثل شركة الواجهات المتعددة الوسائط للمركبات(1) ـ وهي تنظيم لوضع معايير عامة للتطبيقات الصناعية الكبيرة ـ تستطيع أن تعزز تطوير مواصفات البنية المفتوحة لنظم المعلومات هذه.

 

يقول رولاند وزملاؤه إنه جرى إنشاء ثلاثة أسواق فرعية مختلفة للتراسل من بعد. الأول، وهو سوق «المقعد الأمامي»، ويتعلق بالسلامة والأمان والسمات الملائمة التي تسهّل القيادة عن طريق تأمين المساعدة عند الحاجة. ويعتبر التقرير المفصل حسب الطلب عن حالة المرور مثالا على خدمة المقعد الأمامي: فعندما يرى السائق ازدحام سير في الطريق الذي يسلكه، يستطيع نظام التراسل من بعد أن يؤمن له مباشرة طرقا بديلة مفتوحة. لكن ـ ولاعتبارات تتعلق بالسلامة ـ ليس من الواضح بعد إلى أي درجة يجب أن تتوفر بعض الخدمات الأخرى التي تُسمى الخدمات الإنتاجية، مثل خدمات البنك الإلكترونية وخدمات أسعار الأسهم والبريد الإلكتروني الصوتي، لشاغلي المقعد الأمامي.

 

التراسل من بعد مبني على مفهوم أن السائقين يطلبون وصولا

مباشرا إلى خدمات السلامة والخدمات الأخرى، في أي زمان وأي مكان.

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002242.jpg

إنسالة عديدة المهام من أجل الخدمات الشخصية الرقمية والهواتف الخلوية.

 

أما السوق الثاني ـ سوق «المقعد الخلفي» ـ فسيتكون أساسا من عروض التسلية، بما في ذلك الألعاب التآثرية بحسب الطلب، وخدمات الموسيقى والأفلام والڤيديو الرقمية. وعلى سبيل المثال، ستسمح خدمات المقعد الخلفي للسائقين بتحميل (تنزيل) download منتجات الترفيه بهدف الحفاظ على انشغال  الأطفال بها أثناء الرحلات الطويلة.

 

ويخصص السوق الثالث للمحرك والتطبيقات الميكانيكية الأخرى، وسيستخدم البيانات التي تجمعها الحواسيب المحمولة في المركبة لتأمين أدوات مثل التشخيص من بعد، وترقية البرمجيات، والطلب «الذكي» لقطع الغيار، كما ستسمح هذه التقانة لصانعي السيارات والوكلاء بأن ينبهوا سائقا عندما يكون هناك خلل في وظائف محرِّكه، حتى إنه سيكون بإمكانها أن تُعيد موالفة retune المحرك عندما تكون السيارة متوقفة في المرآب في وقت متأخر من  الليل.

 

اليدان على الطريق، والعينان على المقود(*****)

على الرغم من الإمكانات التي توفرها هذه التقانة، فإن السلامة والأمور الأخرى المتعلقة باستخدامها مازالت بحاجة إلى تحديد. ويوحي النزاع الدائر حاليا حول استخدام الهاتف الخلوي الذي يحمل باليد في السيارات بأن واجهات التخاطب interfaces بين الإنسان والآلة للتراسل من بعد وطريقة استخدام السائقين لها تشكل موضوعا حاسما. يقول <B. لانج> [المدير التنفيذي لقسم تكامل السلامة في مركز السلامة بالشركة جنرال موتورز في وارن بولاية ميتشيگان] إن المستهلكين يقومون، لأسباب معظمها مجتمعية الطابع، بجلب سلسلة كاملة من التجهيزات المحمولة إلى داخل مركباتهم لاستخدامها أثناء القيادة: الهواتف الخلوية والحواسيب النقالة، والمساعِدات الشخصية الرقمية. «فأولا يُمضي الناس المزيد من وقتهم بالتواصل؛ ولما كان الجميع عرضة لمشكلة كبرى هي ضغط الوقت إضافة إلى الضغط المتزايد لزيادة الإنتاجية، فإن استخدام هذه التجهيزات في السيارة سيزداد أكثر فأكثر. ويجب على صانعي السيارات أن يكونوا على دراية بهذه التوجّهات وأن [يعملوا] على جعل استخدام هذه التجهيزات من قبل المستهلكين آمنا».

 

التراسل اليومي من بعد

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002243.jpg

 

يتفق <P. گرين> [الخبير بسلامة السيارات] مع ذلك فيقول: «هناك الكثير من الإثارة حول الإمكانية التي يمكن بها لهذه التجهيزات أن تثري تجربة القيادة. وحتى الآن لم يجر إلا تأكيد قليل نسبيا على المخاطر الكامنة المرتبطة بالأعباء المفرطة التي تضعها هذه التجهيزات على السائقين.» ويحذر گرين [وهو باحث رئيسي في معهد أبحاث المواصلات في آن آرپر التابع لجامعة ميتشيگان الذي يبحث في مجالات النقل والمواصلات] قائلا إنه «إذا لم تُتخذ الترتيبات المناسبة، فسيكون هناك عدد كبير من القتلى والجرحى من ضحايا استخدام نظم المعلومات.» ويُضيف «عند هذه النقطة، تتلكأ جهود السلامة والعوامل البشرية بعيدا خلف تطوير الإلكترونيات.» وقد يؤدي هذا إلى التراجع السريع للمستهلكين عن استخدام هذه النظم، أو قد يدفع الحكومة الفيدرالية للتقدم باتجاه تقليص استخدام منتجات التراسل من بعد في المركبات المتحركة.

 

ما نعرفه بكل تأكيد هو أن معظم الأعمال التي يقوم بها الناس أثناء

القيادة ـ مثل الأكل أو تغيير محطات الراديو ـ ترتبط بحوادث السير.

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002244.jpg

شاشات ڤيديوية لركاب المقعد الخلفي.

 

والنقطة الأساسية التي لم تجد لها حلا بعد هي كيفية تجنيب السائق التشتت المفرط لانتباهه عن مهمته الأساسية ـ وهي القيادة ـ فيما يقوم بالإجابة عن رسائله الإلكترونية أو يحاول إيجاد مطعم. ويقول لانج من الشركة جنرال موتورز: «نعلم أنه في معظم ظروف القيادة تكون المتطلبات المعرفية لعملية القيادة متواضعة جدا. ولهذا السبب نجد أنفسنا جميعا نقوم أثناء القيادة بأعمال أخرى غير مرتبطة بالقيادة نفسها.»

 

تشوش السائق(******)

ولكن ما الذي نعنيه بقولنا: «أكثر مما يلزم»؟ يقول <M. گودمان> [رئيس أبحاث القيادة والمحاكاة في «الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرقات السريعة» NHTSA في واشنطن العاصمة]: «لسوء الحظ إن البيانات عن تشتّت ذهن السائق قليلة جدا لدرجة أننا لا نستطيع تحديد الحجم الحقيقي لهذه المشكلة. ونعتقد أن نسبة 25% على الأقل من الحوادث القاتلة ناتجة من تشتّت ذهن السائق. ويعترض باحثون آخرون بقولهم إن هذه النسبة تتراوح بين 30% و50%. وعلى أي حال، فإن الحوادث القاتلة الناتجة من تشتت الذهن قليلة التوثيق جدا، لأنه لا يمكن استجواب السائق الضحية، كما أن السائقين لا يرغبون في وصف الأسباب بسبب المساءلة القانونية حيال ذلك. وما نعلمه بكل تأكيد هو أن معظم الأعمال التي يمارسها الأشخاص أثناء القيادة ـ كالأكل أو تعديل وضع المرايا أو تغيير محطات الراديو ـ مرتبطة بالحوادث. وعندما يترافق أحد هذه الأعمال مع حدث عشوائي، مثل عبور كلب مسرع للشارع أو ظهور منعطف خطر، فلا بد أن يقع الحادث.»

 

تخدم تقانة الهواتف الخلوية كنموذج لاعتماد التراسل من بعد في المركبات. ومثل استخدام الهاتف الخلوي، يُبقي التراسل من بعد السائق على اتصال بسائر العالم. لكن، وعلى نحو مماثل، تَبقى قدرة التراسل من بعد على تحميل السائق أكثر من طاقته موجودة أبدا. وعلى الرغم من استمرار الجدل حول استخدام الهاتف الخلوي المحمول باليد أثناء القيادة، والحظر الأخير الذي فرضته ولاية نيويورك وغيرها، تظل نتائج البحوث الحاسمة حول مضاعفات السلامة الناتجة من استخدام الإلكترونيات المحمولة في المركبة قليلة نسبيا. ومع ذلك يقول الباحثون في مجال العوامل البشرية إنه حتى في حالة استخدام الهاتف الخلوي القابل للعمل بالصوت دون استخدام اليدين فإن ذلك يسبب قدرا من التشتت الذهني كافيا لحدوث خطأ في القيادة.

 

لائحة الشركات الرئيسية في سوق التراسل من بعد(*******)

خدمات التراسل من بعد

Assist، BMW، ميونخ، ألمانيا

ATX Technologies، دالاس

OnStar، تروي، متشيگان

TeleAid، Mercedes-Benz، شتوتگارت، ألمانيا

Wingcast، Ford/Qualcomm، سان دييگو

معدات التراسل من بعد

Robert Bosh، شتوتگارت، ألمانيا

Delphi Automotive Systems، تروي، متشيگان

IBM، وايت پلينز، نيويورك

Johnson Controls، پليموث، متشيگان

Microsoft، ردموند، واشنطن

Motorola، شومبرگ، إيلنوي

Philips Electronics، أيندهوفن، هولندا

Siemens Automotive، رجنسبرگ، ألمانيا

Sun Microsystems، پالوألتو، كاليفورنيا

Visteon، ديربورن، متشيگان

نظم التجول

ComROAD، أونترشلايسهام، ألمانيا

Webraska، پواسي، فرنسا

معلومات حركة المرور

Mobility Technologies، وين، پنسلڤانيا

Westwood One، مدينة نيويورك

وبحسب الأرقام التي تنشرها الصناعة، يوجد في الولايات المتحدة نحو 105 ملايين هاتف خلوي، ويتوقع أن يتضاعف تقريبا عددها الإجمالي ليصل إلى 200 مليون جهاز بحلول عام 2005. ويستخدم 70% إلى 80% من مالكي هذه الهواتف أجهزتهم في مركباتهم. في الوقت نفسه، تنخفض أسعار الهواتف ويصبح تشغيلها أكثر سهولة، مما يساعد على زيادة استخدامها. ومع ازدياد عدد المستخدمين الذين يجرون عددا أكبر من المكالمات، يزداد تعرض السائقين للتشتت الذهني، ومن ثم تزداد مخاطر تعرضهم للحوادث. وكما يقول گودمان: «ترتبط الأنواع المختلفة من التشتت الذهني بمستويات مختلفة من التعرض للمخاطر. فالناس يأكلون ويشربون كثيرا في السيارات، لكن هناك حدّا لما يمكنهم أن يأكلوه أو يشربوه، ولا يمكن أن يقال الشيء نفسه عن استخدام الهواتف اللاسلكية.»

 

على نحو مثير للاهتمام، لا تعتبر المحادثة باستخدام هاتف خلوي لا يحمل باليد مشابهة تماما للمحادثة مع أحد الركاب. يقول گودمان «إن استخدام الهاتف يفرض نفسه تماما مثل التحدث مع الراكب، فهناك رغبة قوية للاستجابة ومتابعة المحادثة، لكن الشخص الآخر ليس على بيّنة من ظروف القيادة ـ في حين أن الراكب، المهتم بسلامته مثل السائق، يحاول أن يبقى صامتا أثناء ظروف القيادة الصعبة.»

 

الطبيعة الشاملة لنظم التراسل من بعد تستحضر شخصية الأخ

الأكبر في رواية <جورج أورويل> الشهيرة.

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002245.jpg

ألعاب ڤيديو في المقعد الخلفي لضمان انشغال الأطفال.

 

وقد أجريت دراسة جديدة حول استخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة في جامعة يوتا، وقام بنشرها المجلس الوطني للسلامة NSC. وهذه الدراسة تبين أن التحدث بواسطة هاتف خلوي أثناء القيادة يؤدي إلى نقصان كبير في أداء السائق، بغض النظر عن كون جهاز الهاتف محمولا باليد أو مستخدما من دون يدين. وتقول الدراسة إن استخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة يُحدث مستويات من تشتت ذهن السائق أعلى بكثير مما يسببه الاستماع إلى الراديو أو الكتب الناطقة.

 

وبحسب المؤلفين، تقترح الدراسة من خلال ما توصلت إليه أن المبادرات القانونية التي تقيّد استخدام التجهيزات المحمولة باليد، ولكن تسمح باستخدام التجهيزات غير المحمولة باليد في المركبات، لن تنقص بدرجة كبيرة ـ على الأرجح ـ من تشتت ذهن السائق بسبب استخدام الهاتف الخلوي (راجع الوثيقة www.nsc.org/news/nr081501a.htm). ويلاحظ <C.A. ماكميلان> [رئيس المجلس NSC] أن «هذه الدراسة تضيف بيانات جديدة إلى الحوار الوطني الجاري حول تشتت ذهن السائقين وأسبابه. فنحن بحاجة إلى قدر كبير من الدراسات المشابهة لمساعدتنا على الفهم الكامل لمضاعفات السياسة العامة للاستخدام المتنامي للهواتف الخلوية والأجهزة الإلكترونية الأخرى ـ مثل نظم تحديد المواقع الأرضية وأجهزة الفاكس والحواسيب ـ في المركبات المتحركة.»

 

لقد أدّت النتائج الكارثية الكامنة لتشتّت ذهن السائقين إلى دفع عدد لا بأس به من البلدان إلى تقييد أو منع استخدام الهواتف الخلوية والتقانة اللاسلكية في المركبات. من هذه البلدان: أستراليا والبرازيل وتشيلي وألمانيا وإيطاليا واليابان والفيلپين والبرتغال وسنغافورة وجنوب أفريقيا وإسپانيا وسويسرا والمملكة المتحدة. وقد ورد في توجيهات التصميم الصادرة عن اللجنة الأوروبية في عام 1999 والخاصة بواجهات التخاطب بين الإنسان والآلة في المركبات أنه «ينبغي ألا تؤدي المعلومات والاتصالات المفترض استخدامها من قبل السائق أثناء القيادة إلى تشتيت أو إرباك أو زيادة العبء على السائقين.» ولا يوجد حاليا في الولايات المتحدة خطوات إرشادية مقبولة في الصناعة أو قوانين حكومية ناظمة لتجهيزات التراسل من بعد في السيارات.

 

ولتفادي أي ردود فعل تنظيمية أو إقامة دعاوى قضائية ضد المنتجات، يركِّز مزودو خدمات التراسل من بعد اهتمامهم على التقانات الشديدة الأهمية والتي مازالت غير ناضجة نسبيا أو تحمل في طيّاتها مشكلات تقنية كامنة مختلفة، مثل نظم تعرف الأصوات، والنظم التي تعمل بواسطة الصوت والشاشات الأمامية. وستسمح هذه التجهيزات للسائقين باستخدام التقانة اللاسلكية من دون أن يرفعوا نظرهم عن الطريق أو أيديهم عن المقود. ولكن ماذا بشأن التأكد من أن ذهن السائق سيبقى مركزا على مهمّة القيادة؟ وما حجم التآثر أو تشتت الفكر الذي يستطيع السائق أن يسيطر عليه قبل أن يفقد التركيز في الطريق أمامه؟

 

بالنسبة إلى الاختصاصيين في السلامة، يعتبر تشتت الفكر نمطا بين أربعة أنماط تشتت انتباه السائقين. الأنماط الأخرى هي: المرئي والسمعي والميكانيكي الحيوي. لكن تشتت الفكر الذي يمكن أن يحدث أثناء الإمعان في التفكير بالأعمال أو بالمسائل الشخصية، أو أثناء تذكّر لائحة تعليمات صوتية، أو حتى الاستماع إلى صوتٍ مركبٍ آليا، هو الأكثر إثارة للحيرة والأصعب قياسا مقارنة بالأنماط الأخرى. فمن المعروف أنه يقلل من انتباه السائق أثناء القيادة.

 

والسؤال الذي يتبادر إذًا إلى الذهن هو كيف ومتى تعطى المعلومات إلى السائق. لقد بدأت الإدارة NHSTA  بسلسلة من الدراسات حول هذا الموضوع. وستستخدم تلك الدراسات جهاز محاكاة القيادة المتقدم الوطني الجديد بصورة رئيسية. وهذا الجهاز العالي الدقة، الذي بلغت تكاليفه 50 مليون دولار، أصبح موصولا بالإنترنت في مدينة أيوا. وسيسمح جهاز المحاكاة للعلماء بمحاكاة القيادة على الطرق السريعة ضمن شروط آمنة يجري التحكم في إعدادها مختبريا. كما أن باحثي الإدارة NHSTA  يجرون بحوثا في حلبات اختبارية على  ما يمكن حدوثه داخل المركبات.

 

أما صانعو السيارات فإنهم يتابعون بحوثهم الخاصة. وعلى سبيل المثال، صممت الشركة فورد محاكيا للقيادة بلغت تكاليفه 10 ملايين دولار أطلقت عليه اسم VIRTTEX (اختصارا لتجربة الحلبات الاختبارية الافتراضية VIRtual TestTrack EXperiment)، وذلك لدراسة العبء على السائق ومسائل التشتت المرتبطة بالتجهيزات الإلكترونية داخل المركبة. ويقول <J. گرينبرگ> [مدير مشروع المحاكي VIRTTEX في مختبر بحوث الشركة فورد في ديربورن بولاية ميتشيگان] «إن الصناعة تحتاج إلى خطوات إرشادية تتعلق بالتصميم وبالاختبار، تكون جيدة ومقبولة علميا. ومن المهم أن تكون جميع هذه النظم آمنة وأن توافق الهيئات العلمية على ما هو مقبول.»

 

في هذه الأثناء، تبني الشركة جنرال موتورز مختبرا لتقييم عبء العمل على السائقين بهدف تقييم تجهيزات تراسل من بعد مبنية على حلبة اختبارية. ويقول <B. لانج> [من الشركة جنرال موتورز] «إنه بانتظار أن نحصل على معرفة جيدة تخبرنا عن معنى أكثر من اللازم، فسوف نخطئ إذا قيدنا تعامل السائق مع المهام العالية المستوى. وعلى سبيل المثال، قررت الشركة جنرال موتورز إلغاء تفعيل مدخل تحديد الوجهة [استعلامات السائق حول طرق رحلة ما] في نظم التجول عندما تكون المركبة متحركة. ونحن نرغب عموما في تقليص عدد الخطوات اللازمة لإنهاء مهمة ما، باستخدام تعرّف الصوت بواسطة نقرة أو نقرتين على أحد الأزرار.»

 

يتوقع الباحثون في الإدارة NHSTA أن تتحسن المسألة جزئيا عن طريق تطوير سلسلة متزايدة التعقيد من «مديري عبء العمل». ومثل هؤلاء المديرين هم الآن قيد التطوير في العديد من شركات السيارات، وسيقومون بتنظيم تدفق المعلومات المعروضة على السائق عن طريق التحكم في أوامر القيادة لحظة بعد لحظة. وعلى سبيل المثال، يمكن تحويل مكالمة قادمة إلى المجيب الآلي في حالات الازدحام الشديد.

 

يقول لانج: «إذا كنا دقيقين بما فيه الكفاية لفهم كيفية تآثر السائقين مع البيئة والمركبة فهمًا حقيقيًا، نستطيع أن نتصور خوارزمية متطورة يمكنها أن تُفَعِّل أو تلغي تفعيل نظم التراسل من بعد.»

 

ويقول لانج «إننا سنرى قريبا بدايات مديري الحوارات؛ فهذه الأجهزة ستعمل في البداية على تحصيل وتحليل البيانات الحالية المتاحة عن المركبة، مثل وضع الاختناق، ووضع الكبح، وزاوية عجلة القيادة. بعدئذ ومع إضافة مجسات تستطيع مراقبة الظروف المحيطة، يستطيع أن يصبح مدير الحوار أكثر فاعلية».

 

تستطيع هذه المجسات، والعديد منها أصبح موجودا الآن على الرغم من أنها لم تركب بعد على المركبات، مراقبةَ ظروف الرؤية (ضوء، ظلام، ضباب)، وحالات سطح الطريق (مبلل، جاف، جليدي)، وتدفق وكثافة المرور كما تسجلها نظم تجنب الصدمات أو التحكم المتكيف مع التجوال المبنية على الرادار أو على الأشعة تحت الحمراء. بعد ذلك، يمكن تطوير نظام مراقبة أمامي، مشابه للنظم التي يستخدمها طيارو الطائرات العمودية العسكرية، بهدف متابعة حركات رأس السائق لتحديد ما إذا كان يقظا أو لا. فإذا تبيّن أن عيني السائق غفلتا لوهلة عن الطريق لحظة وجود طارئ ما، يستطيع المجس أن يرسل تحذيرا بالأمر.

 

لا يفقد الاتصال أبدا(********)

إذا وضعنا مسائل السلامة جانبا، فإن الطبيعة الشاملة لنظم التراسل من بعد تستحضر شخصية الأخ الأكبر في رواية <G. أورويل> الشهيرة. إن تقانة التراسل من بعد لن تكون بالتأكيد مفيدة ل<J. تيرنر>الذي استأجر شاحنة من الشركة Acme لتأجير السيارات، في نيوهاڤن بولاية كونيكتيكت في بداية الشهر 10/2000. فبعد أن قاد تيرنر شاحنته إلى ڤرجينيا، أخبرته الشركة أن البيانات الصادرة عن جهاز الGPS المركب في شاحنته أفادت بأنه تجاوز حدود السرعة  ثلاث مرات خلال رحلته. وكما هو مدوّن في عقد الإيجار، غرمت الشركة تيرنر مبلغ 150 دولارا مقابل كل خرق مزعوم. في البداية، شك تيرنر بالفاتورة غير المتوقعة كونها وصلت من شركة تأجير السيارات لا من الشرطة. وهو الآن يلجأ إلى القضاء لإعفائه من الغرامات. في الوقت نفسه، طلبت إدارة حماية المستهلك في كونيكتيكت إلى الشركة توقيع أمر بالتوقف والامتناع، يحظر عليها فرض غرامات السرعة، ويجبرها على تعويض عشرات المستهلكين الذين لاحقتهم بالغرامات.

 

وبانتظار أن يجري تأطير مسائل السلامة والخصوصية على نحو متكامل، ستبقى المسؤولية ملقاة على عاتق السائقين لحصر أذهانهم في القيادة، على الرغم من التشتت الذهني الذي لا يمكن تجنبه بسبب سمات التراسل من بعد. والأمر الوحيد المؤكد هو أن علاقة الحب الكبير بين أمريكا والسيارات لن تكون أبدا كما كانت عليه في السابق، لأن قيادة سيارتك بهدف الابتعاد عن بقية العالم ستكون من الآن فصاعدا أكثر صعوبة.

 

 المؤلف

Stephen Ashley

عضو في هيئة تحرير مجلة ساينتفيك أمريكان.

Scientific American, October 2001 

 

(*) Driving the Info Highway

(**) Anytime, Anywhere

(***) Rosy Predictions

(****) Telematics Services

(*****) Hands on the Road, Eyes on the Wheel

(******) Driver Distraction

(*******) Telematics Players List

(********) Never Out of Touch

 

(1) Automotive Multimedia Interface Collaboration

طة المذكورة أبعد قليلا؛ لأن لديك بطاقة الاعتماد الخاصة بالعلامة التجارية لتلك المحطة. يجيب الصوت الإلكتروني موضحا خطوة خطوة اتجاهات القيادة اللازمة للوصول إلى تلك المحطة.

 

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002240.jpg

 

سيصبح هذا النوع من السيناريو مألوفا، عاجلا أو آجلا، بازدياد التطبيقات المتطورة لتقانة التراسل من بُعْد المستخدمة في الآليات والطرق. ويقول المحللون في صناعة السيارات إنه مثلما غزت المعالجات الميكروية (الصغرية) المركّبات خلال العقد المنصرم، سيحدث تحوّل مشابه ومطّرد نحو التراسل من بعد مادامت المعدات المطلوبة ستوضع في السيارات والشاحنات الجديدة في السنوات القليلة المقبلة. ويُعتبر المرسل والمستقبل اللاسلكيان، والهوائي، والإمكانات الأساسية في تعرّف الأصوات وتحويل النصوص إلى كلام، والوحدة النموذجية لنظام تحديد المواقع الأرضية، هي كل المتطلبات التي يجب وضعها في السيارة لدعم ما تسميه الصناعة خدمة تراسل «الزبون المرهف» ـ وهي مجموعة السمات الأكثر أساسية في الاتصالات الخلوية. وعلى الرغم من أن حزمة الخدمات بسيطة نسبيا، وأنه لا مناص من اللجوء إليها، فإن على الصناعة أن تتصدى وبسرعة للمشكلات الكامنة والمعقدة المتعلقة بالسلامة والخصوصية التي تسببها هذه التقانة.

 

في أي زمان، وأي مكان(**)

يستند مبدأ التراسل من بعد في المركبات إلى مفهوم أن السائقين حاليا يطلبون وصولا مباشرا إلى خدمات السلامة والتجوّل والخدمات الملائمة الأخرى، إضافة إلى برامج التسلية، في أي زمان وأي مكان. وقد جرى الحديث عن تقنيات التراسل من بعد بتلك النبرات الملهوفة التي اعتاد المحللون الماليون أن يصفوا بها التجارة الإلكترونية قبل بضع سنوات. ومن المتوقع أن تغير هذه التقانات الحديثة على نحو أساسي الطريقة التي يتآثر (يتفاعل) بها الناس مع السيارات، التي يقضي فيها السائق الأمريكي نحو 10% من نهاره. يقول <C. هيوبر> [رئيس الشركة أونستار OnStar، أكبر مزود لخدمات التراسل من بعد في الولايات المتحدة]: «إن المركبات تستحق أن تكون موصولة بالعالم الخارجي، وقد بدأنا بخدمات تُوفر السلامة والأمن والاطمئنان. وسنتوسع لاحقا نحو خدمات متعددة أكثر تآثرية.»

 

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002241.jpg

الاختبار الافتراضي للقيادة بوجود تقانة تراسل من بعد في المركبة هو إحدى الوظائف الأساسية للمركز الوطني المتقدم لمحاكاة القيادة [في الأعلى، وفي الصفحة المقابلة] الذي افتتحته حديثا «الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة» في جامعة أيوا.

 

إن خدمات السلامة والأمان اللاسلكية في المركبات ـ مثل النجدة على الطرق في الحالات الطارئة، والإعلام آليا في حالات التصادم، وفك أقفال الأبواب آليا ـ صارت مألوفة أكثر لجمهور السائقين. وتُقدَّم هذه الخدمات من قبل الشركة مرسيدس بنز ومن الشركة <بي. أم. دبليو> وخدمة NeverLost من الشركة هرتز، إضافة إلى خدمة أونستار. وقد بدأ المشتركون في الخدمات الأساسية للتراسل من بُعد بالاستفادة من خدمات أكثر تطورا، مثل رسائل البريد الإلكتروني الصوتية والموسيقى الرقمية والتقارير المفصلة خصيصا عن حركة المرور وآخر أخبار الطقس، إضافة إلى الأخبار بحسب الطلب والأنباء الرياضية وتقارير أسواق الأسهم. وقد أصبح سائقو السيّارات الفخمة معتادين على استخدام لوحات قيادة تتضمن شاشات السائل البلوري LCD الملونة التي تعرض خرائط التجوّل أو خدمات أخرى تفيد السائق.

 

يقول هيوبر: «لقد وزعت الشركة أونستار 10 ملايين خدمة تآثرية للزبائن خلال السنوات الخمس التي عملنا فيها، وتوجد خدمات أونستار في كل سيارة من أربع سيارات من صنع الشركة جنرال موتورز، أي ما يوازي خمسة آلاف مشترك جديد كل يوم. وستُعرض أيضا خدمات أونستار من قبل العديد من شركات السيارات الأخرى مثل: أكيورا وأودي وهوندا ولكزس وساب وسوبارو.» وستكون هذه الخدمات الأساسية مجانية خلال الاثني عشر شهرا الأولى، ثم تصبح كلفتها 199 دولارا في السنة الواحدة، أي ما يوازي، بحسب قول هيوبر، تقريبا كلفة اقتناء هاتف خلوي في السيارة. ويضيف هيوبر إنه «لكي تبقى كل مركبة في البلاد قادرة على المنافسة يجب أن توفر على الأقل الخدمات الأساسية للتراسل من بعد.»

 

يعمل المهندسون، وهم يتطلعون قُدما، على إيجاد سبل تُجنِّبهم وضع شاشات العرض في لوحة القيادة، لأن هذه الشاشات سرعان ما تتقادم مع وصول تقانة جديدة تجمع جهاز المساعدة الرقمية الشخصية personal digitalassistant  PDA  للسائق مع منظومة المركبة بواسطة مقبض تحكّم موصول مركزيا. ويستطيع جهاز المساعدة الرقمي الشخصي أن يعمل كواجهة بصرية. كما يمكنه أن ينقل آليا إلى المركبة معلومات شخصية خاصة بالسائق مثل: نوعية الوقود وأسماء المطاعم المفضّلة لديه، وإعدادات وضعية المقعد في المركبة، وكذلك لائحة بالطرق التي يسلكها يوميا من المدينة وإليها، وجدول الأعمال اليومية.

 

توقّعات وردية(***)

يتوقع أحد أكبر النافذين في هذا المجال، وهو مورد مكوِّنات componentsالسيارات دلفي أوتوموتيڤ سيستمز [في تروي بولاية ميتشيگان] أن نصف عدد السيارات الجديدة يمكن أن تحتوي على التجهيزات المناسبة للتراسل من بعد كمعدّات قياسية في عام 2005. ويتنبأ بعض المراقبين بنمو أسيّ في تجارة التراسل من بعد. فعلى سبيل المثال، تتوقع الشركة يو بي إس واربرگ للخدمات المالية أن يصل نمو السوق خلال عقد واحد إلى عشرة أضعاف، أي إلى 47.2 بليون دولار. وتتوقع الشركة فروست وسوليڤان للاستشارات التسويقية، الأكثر حذرا (محافظة) في توقعاتها، أن يصل سوق أمريكا الشمالية إلى 7 بلايين دولار في عام 2007. ويشير< P. رولاند> [المتحفظ أيضا، والمستشار الأساسي في الشركة ماكنزي وشركاه Mckinsey & Co. للاستشارات الإدارية]، إلى أنه بحلول عام 2010 سيتراوح السوق العالمي للتراسل من بعد بين 13 بليونا و 100 بليون دولار، وذلك تبعا لطلبات الزبائن والقرارات المنظِّمة التي ستصدر في الولايات المتحدة واليابان وأوروبا الغربية.

 

وعلى الرغم من أن خدمات التراسل من بعد في أشكالها البسيطة ليست جديدة ـ فموجات الراديو AM/FM  وإذاعات الهواة والهواتف الخلوية موجودة في محيطنا منذ فترة ـ يشير المستقبل إلى أن التكامل بين السيارة والمجتمع سيزيد إلى حد لم يحدث من قبل. فبمجرد أن تصبح المركبة «موصولة» لإرسال واستقبال المعلومات، ستنتشر بواسطتها الخدمات والمنتجات الأخرى عبر هذه الإشارات. وقد يشتري أو يستأجر المستهلكون مركبة جديدة كل بضع سنوات في أحسن الحالات، لكن مزودي خدمات التراسل من بعد يتوقعون أن تصبح هذه الأدوات كالدجاج الذي يبيض ذهبا كل يوم.

 

وبمواجهة هذه المنافسة القاسية في السوق وهامش الأرباح الضعيف على البضائع والمنتجات الأساسية المتزايدة، فإن شركات صناعة السيارات مثل جنرال موتورز وتويوتا ودايملر كريسلر وفورد وپيجو وسِتْروين تنفق مبالغ طائلة (لم يُكشف عنها بعد) لتأسيس بنية تحتية خاصة بالتراسل من بعد. كما أن موردي معدات التراسل من بعد، مثل دلفي وسيمنز وبوش وڤِستيون وجونسون كنترولز، يعملون بجد أيضا لتحقيق هذا الحلم. في الوقت نفسه تدخل إلى هذا السوق شركات أخرى مثل مايكروسوفت و موتورولا و كلاريون و وِسْتوود وَنْ و إي تي إكس تكنولوجيز.

 

خدمات التراسل من بُعْد(****)

الخدمات طريقة الدفع التقانات الأساسية
السلامة والأمان

ـ المساعدة في الحالات الطارئة على جوانب الطريق

ـ تتبُّع المركبات المسروقة

ـ فك أقفال الأبواب من بعد

ـ الاتصال بالرقم 911 عند نفخ الوسادة الهوائية

اشتراك

اشتراك

اشتراك

اشتراك

نظام تحديد المواقع الأرضية (GPS)

النظام GPS

النظام GPS

النظام GPS

التسلية

ـ ألعاب ڤيديو

ـ تشغيل الأقراص الڤيديوية DVD

ـ راديو عن طريق الساتل

ـ تحميل الموسيقى والأفلام

ـ راديو عن طريق الإنترنت

دفع حسب الاستخدام

اشتراك

دفع حسب الاستخدام

اشتراك

ڤيديو رقمي

ڤيديو رقمي

راديو عن طريق الساتل

لاسلكي ذو حزمة بث عريضة

لاسلكي ذو حزمة بث عريضة

التجول

ـ إعطاء التعليمات خطوة فخطوة

ـ معلومات سياحية واستجمامية

ـ الأخبار وأسواق الأسهم والطقس

ـ تذاكر وحجز

ـ روزنامة وفهرس عناوين

ـ حركة المرور بالزمن الحقيقي وإعادة التوجيه

ـ إعلانات موجهة حسب المكان

اشتراك

دعم بالإعلانات

اشتراك، ودعم بالإعلانات

دعم بالإعلانات

اشتراك، ودعم بالإعلانات

اشتراك، ودفع حسب الاستخدام

دعم بالإعلانات

GPS، بيانات لاسلكية، تعرف الصوت

بيانات لاسلكية

بيانات لاسلكية، تعرف الصوت

بيانات لاسلكية، تعرف الصوت

بيانات لاسلكية

GPS، بيانات لاسلكية

GPS، بيانات لاسلكية

 

 وقد أوضح <S. ماكنيلي> [مدير الشركة صن مايكروسيستمز] أن شركته ترى أن السيارة مجرد بوابة أخرى إلى الإنترنت، مشيرا إلى أن السيارة لا تعدو أن تكون «متصفح جاڤا يسير على عجلات».

 

في الوقت نفسه، مازال العديد من مشكلات السلامة والتنظيم والخصوصية والمسؤولية القانونية المتعلقة بالتراسل من بعد يحتاج إلى إيجاد حلول له. وباعتقاد البعض أن هذا الأمر ليس سيئا بالضرورة «لأن هذه الخدمات مازالت في بداية تطورها»، كما يقول رولاند من الشركة ماكنزي، مضيفا «إن لدى صناعة خدمات التراسل من بعد الآن فرصة تقليدية للتكتل وللتباحث مع الحكومات للتأكد من أن الفوائد الكبيرة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي التي تستطيع أن تقدمها خدمات التراسل من بعد لن تعيقها الحاجة إلى الحفاظ على السلامة والخصوصية وغيرهما». ثم يقول ما مفاده إن التقييس standardization التقني لنظم التراسل من بعد مازال أمامه الوقت الكافي لكي يوضع موضع التنفيذ. فالمشروعات المشتركة، مثل شركة الواجهات المتعددة الوسائط للمركبات(1) ـ وهي تنظيم لوضع معايير عامة للتطبيقات الصناعية الكبيرة ـ تستطيع أن تعزز تطوير مواصفات البنية المفتوحة لنظم المعلومات هذه.

 

يقول رولاند وزملاؤه إنه جرى إنشاء ثلاثة أسواق فرعية مختلفة للتراسل من بعد. الأول، وهو سوق «المقعد الأمامي»، ويتعلق بالسلامة والأمان والسمات الملائمة التي تسهّل القيادة عن طريق تأمين المساعدة عند الحاجة. ويعتبر التقرير المفصل حسب الطلب عن حالة المرور مثالا على خدمة المقعد الأمامي: فعندما يرى السائق ازدحام سير في الطريق الذي يسلكه، يستطيع نظام التراسل من بعد أن يؤمن له مباشرة طرقا بديلة مفتوحة. لكن ـ ولاعتبارات تتعلق بالسلامة ـ ليس من الواضح بعد إلى أي درجة يجب أن تتوفر بعض الخدمات الأخرى التي تُسمى الخدمات الإنتاجية، مثل خدمات البنك الإلكترونية وخدمات أسعار الأسهم والبريد الإلكتروني الصوتي، لشاغلي المقعد الأمامي.

 

التراسل من بعد مبني على مفهوم أن السائقين يطلبون وصولا

مباشرا إلى خدمات السلامة والخدمات الأخرى، في أي زمان وأي مكان.

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002242.jpg

إنسالة عديدة المهام من أجل الخدمات الشخصية الرقمية والهواتف الخلوية.

 

أما السوق الثاني ـ سوق «المقعد الخلفي» ـ فسيتكون أساسا من عروض التسلية، بما في ذلك الألعاب التآثرية بحسب الطلب، وخدمات الموسيقى والأفلام والڤيديو الرقمية. وعلى سبيل المثال، ستسمح خدمات المقعد الخلفي للسائقين بتحميل (تنزيل) download منتجات الترفيه بهدف الحفاظ على انشغال  الأطفال بها أثناء الرحلات الطويلة.

 

ويخصص السوق الثالث للمحرك والتطبيقات الميكانيكية الأخرى، وسيستخدم البيانات التي تجمعها الحواسيب المحمولة في المركبة لتأمين أدوات مثل التشخيص من بعد، وترقية البرمجيات، والطلب «الذكي» لقطع الغيار، كما ستسمح هذه التقانة لصانعي السيارات والوكلاء بأن ينبهوا سائقا عندما يكون هناك خلل في وظائف محرِّكه، حتى إنه سيكون بإمكانها أن تُعيد موالفة retune المحرك عندما تكون السيارة متوقفة في المرآب في وقت متأخر من  الليل.

 

اليدان على الطريق، والعينان على المقود(*****)

على الرغم من الإمكانات التي توفرها هذه التقانة، فإن السلامة والأمور الأخرى المتعلقة باستخدامها مازالت بحاجة إلى تحديد. ويوحي النزاع الدائر حاليا حول استخدام الهاتف الخلوي الذي يحمل باليد في السيارات بأن واجهات التخاطب interfaces بين الإنسان والآلة للتراسل من بعد وطريقة استخدام السائقين لها تشكل موضوعا حاسما. يقول <B. لانج> [المدير التنفيذي لقسم تكامل السلامة في مركز السلامة بالشركة جنرال موتورز في وارن بولاية ميتشيگان] إن المستهلكين يقومون، لأسباب معظمها مجتمعية الطابع، بجلب سلسلة كاملة من التجهيزات المحمولة إلى داخل مركباتهم لاستخدامها أثناء القيادة: الهواتف الخلوية والحواسيب النقالة، والمساعِدات الشخصية الرقمية. «فأولا يُمضي الناس المزيد من وقتهم بالتواصل؛ ولما كان الجميع عرضة لمشكلة كبرى هي ضغط الوقت إضافة إلى الضغط المتزايد لزيادة الإنتاجية، فإن استخدام هذه التجهيزات في السيارة سيزداد أكثر فأكثر. ويجب على صانعي السيارات أن يكونوا على دراية بهذه التوجّهات وأن [يعملوا] على جعل استخدام هذه التجهيزات من قبل المستهلكين آمنا».

 

التراسل اليومي من بعد

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002243.jpg

 

يتفق <P. گرين> [الخبير بسلامة السيارات] مع ذلك فيقول: «هناك الكثير من الإثارة حول الإمكانية التي يمكن بها لهذه التجهيزات أن تثري تجربة القيادة. وحتى الآن لم يجر إلا تأكيد قليل نسبيا على المخاطر الكامنة المرتبطة بالأعباء المفرطة التي تضعها هذه التجهيزات على السائقين.» ويحذر گرين [وهو باحث رئيسي في معهد أبحاث المواصلات في آن آرپر التابع لجامعة ميتشيگان الذي يبحث في مجالات النقل والمواصلات] قائلا إنه «إذا لم تُتخذ الترتيبات المناسبة، فسيكون هناك عدد كبير من القتلى والجرحى من ضحايا استخدام نظم المعلومات.» ويُضيف «عند هذه النقطة، تتلكأ جهود السلامة والعوامل البشرية بعيدا خلف تطوير الإلكترونيات.» وقد يؤدي هذا إلى التراجع السريع للمستهلكين عن استخدام هذه النظم، أو قد يدفع الحكومة الفيدرالية للتقدم باتجاه تقليص استخدام منتجات التراسل من بعد في المركبات المتحركة.

 

ما نعرفه بكل تأكيد هو أن معظم الأعمال التي يقوم بها الناس أثناء

القيادة ـ مثل الأكل أو تغيير محطات الراديو ـ ترتبط بحوادث السير.

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002244.jpg

شاشات ڤيديوية لركاب المقعد الخلفي.

 

والنقطة الأساسية التي لم تجد لها حلا بعد هي كيفية تجنيب السائق التشتت المفرط لانتباهه عن مهمته الأساسية ـ وهي القيادة ـ فيما يقوم بالإجابة عن رسائله الإلكترونية أو يحاول إيجاد مطعم. ويقول لانج من الشركة جنرال موتورز: «نعلم أنه في معظم ظروف القيادة تكون المتطلبات المعرفية لعملية القيادة متواضعة جدا. ولهذا السبب نجد أنفسنا جميعا نقوم أثناء القيادة بأعمال أخرى غير مرتبطة بالقيادة نفسها.»

 

تشوش السائق(******)

ولكن ما الذي نعنيه بقولنا: «أكثر مما يلزم»؟ يقول <M. گودمان> [رئيس أبحاث القيادة والمحاكاة في «الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرقات السريعة» NHTSA في واشنطن العاصمة]: «لسوء الحظ إن البيانات عن تشتّت ذهن السائق قليلة جدا لدرجة أننا لا نستطيع تحديد الحجم الحقيقي لهذه المشكلة. ونعتقد أن نسبة 25% على الأقل من الحوادث القاتلة ناتجة من تشتّت ذهن السائق. ويعترض باحثون آخرون بقولهم إن هذه النسبة تتراوح بين 30% و50%. وعلى أي حال، فإن الحوادث القاتلة الناتجة من تشتت الذهن قليلة التوثيق جدا، لأنه لا يمكن استجواب السائق الضحية، كما أن السائقين لا يرغبون في وصف الأسباب بسبب المساءلة القانونية حيال ذلك. وما نعلمه بكل تأكيد هو أن معظم الأعمال التي يمارسها الأشخاص أثناء القيادة ـ كالأكل أو تعديل وضع المرايا أو تغيير محطات الراديو ـ مرتبطة بالحوادث. وعندما يترافق أحد هذه الأعمال مع حدث عشوائي، مثل عبور كلب مسرع للشارع أو ظهور منعطف خطر، فلا بد أن يقع الحادث.»

 

تخدم تقانة الهواتف الخلوية كنموذج لاعتماد التراسل من بعد في المركبات. ومثل استخدام الهاتف الخلوي، يُبقي التراسل من بعد السائق على اتصال بسائر العالم. لكن، وعلى نحو مماثل، تَبقى قدرة التراسل من بعد على تحميل السائق أكثر من طاقته موجودة أبدا. وعلى الرغم من استمرار الجدل حول استخدام الهاتف الخلوي المحمول باليد أثناء القيادة، والحظر الأخير الذي فرضته ولاية نيويورك وغيرها، تظل نتائج البحوث الحاسمة حول مضاعفات السلامة الناتجة من استخدام الإلكترونيات المحمولة في المركبة قليلة نسبيا. ومع ذلك يقول الباحثون في مجال العوامل البشرية إنه حتى في حالة استخدام الهاتف الخلوي القابل للعمل بالصوت دون استخدام اليدين فإن ذلك يسبب قدرا من التشتت الذهني كافيا لحدوث خطأ في القيادة.

 

لائحة الشركات الرئيسية في سوق التراسل من بعد(*******)

خدمات التراسل من بعد

Assist، BMW، ميونخ، ألمانيا

ATX Technologies، دالاس

OnStar، تروي، متشيگان

TeleAid، Mercedes-Benz، شتوتگارت، ألمانيا

Wingcast، Ford/Qualcomm، سان دييگو

معدات التراسل من بعد

Robert Bosh، شتوتگارت، ألمانيا

Delphi Automotive Systems، تروي، متشيگان

IBM، وايت پلينز، نيويورك

Johnson Controls، پليموث، متشيگان

Microsoft، ردموند، واشنطن

Motorola، شومبرگ، إيلنوي

Philips Electronics، أيندهوفن، هولندا

Siemens Automotive، رجنسبرگ، ألمانيا

Sun Microsystems، پالوألتو، كاليفورنيا

Visteon، ديربورن، متشيگان

نظم التجول

ComROAD، أونترشلايسهام، ألمانيا

Webraska، پواسي، فرنسا

معلومات حركة المرور

Mobility Technologies، وين، پنسلڤانيا

Westwood One، مدينة نيويورك

وبحسب الأرقام التي تنشرها الصناعة، يوجد في الولايات المتحدة نحو 105 ملايين هاتف خلوي، ويتوقع أن يتضاعف تقريبا عددها الإجمالي ليصل إلى 200 مليون جهاز بحلول عام 2005. ويستخدم 70% إلى 80% من مالكي هذه الهواتف أجهزتهم في مركباتهم. في الوقت نفسه، تنخفض أسعار الهواتف ويصبح تشغيلها أكثر سهولة، مما يساعد على زيادة استخدامها. ومع ازدياد عدد المستخدمين الذين يجرون عددا أكبر من المكالمات، يزداد تعرض السائقين للتشتت الذهني، ومن ثم تزداد مخاطر تعرضهم للحوادث. وكما يقول گودمان: «ترتبط الأنواع المختلفة من التشتت الذهني بمستويات مختلفة من التعرض للمخاطر. فالناس يأكلون ويشربون كثيرا في السيارات، لكن هناك حدّا لما يمكنهم أن يأكلوه أو يشربوه، ولا يمكن أن يقال الشيء نفسه عن استخدام الهواتف اللاسلكية.»

 

على نحو مثير للاهتمام، لا تعتبر المحادثة باستخدام هاتف خلوي لا يحمل باليد مشابهة تماما للمحادثة مع أحد الركاب. يقول گودمان «إن استخدام الهاتف يفرض نفسه تماما مثل التحدث مع الراكب، فهناك رغبة قوية للاستجابة ومتابعة المحادثة، لكن الشخص الآخر ليس على بيّنة من ظروف القيادة ـ في حين أن الراكب، المهتم بسلامته مثل السائق، يحاول أن يبقى صامتا أثناء ظروف القيادة الصعبة.»

 

الطبيعة الشاملة لنظم التراسل من بعد تستحضر شخصية الأخ

الأكبر في رواية <جورج أورويل> الشهيرة.

http://oloommagazine.com/images/Articles/18/SCI2002b18N4_H01_002245.jpg

ألعاب ڤيديو في المقعد الخلفي لضمان انشغال الأطفال.

 

وقد أجريت دراسة جديدة حول استخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة في جامعة يوتا، وقام بنشرها المجلس الوطني للسلامة NSC. وهذه الدراسة تبين أن التحدث بواسطة هاتف خلوي أثناء القيادة يؤدي إلى نقصان كبير في أداء السائق، بغض النظر عن كون جهاز الهاتف محمولا باليد أو مستخدما من دون يدين. وتقول الدراسة إن استخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة يُحدث مستويات من تشتت ذهن السائق أعلى بكثير مما يسببه الاستماع إلى الراديو أو الكتب الناطقة.

 

وبحسب المؤلفين، تقترح الدراسة من خلال ما توصلت إليه أن المبادرات القانونية التي تقيّد استخدام التجهيزات المحمولة باليد، ولكن تسمح باستخدام التجهيزات غير المحمولة باليد في المركبات، لن تنقص بدرجة كبيرة ـ على الأرجح ـ من تشتت ذهن السائق بسبب استخدام الهاتف الخلوي (راجع الوثيقة www.nsc.org/news/nr081501a.htm). ويلاحظ <C.A. ماكميلان> [رئيس المجلس NSC] أن «هذه الدراسة تضيف بيانات جديدة إلى الحوار الوطني الجاري حول تشتت ذهن السائقين وأسبابه. فنحن بحاجة إلى قدر كبير من الدراسات المشابهة لمساعدتنا على الفهم الكامل لمضاعفات السياسة العامة للاستخدام المتنامي للهواتف الخلوية والأجهزة الإلكترونية الأخرى ـ مثل نظم تحديد المواقع الأرضية وأجهزة الفاكس والحواسيب ـ في المركبات المتحركة.»

 

لقد أدّت النتائج الكارثية الكامنة لتشتّت ذهن السائقين إلى دفع عدد لا بأس به من البلدان إلى تقييد أو منع استخدام الهواتف الخلوية والتقانة اللاسلكية في المركبات. من هذه البلدان: أستراليا والبرازيل وتشيلي وألمانيا وإيطاليا واليابان والفيلپين والبرتغال وسنغافورة وجنوب أفريقيا وإسپانيا وسويسرا والمملكة المتحدة. وقد ورد في توجيهات التصميم الصادرة عن اللجنة الأوروبية في عام 1999 والخاصة بواجهات التخاطب بين الإنسان والآلة في المركبات أنه «ينبغي ألا تؤدي المعلومات والاتصالات المفترض استخدامها من قبل السائق أثناء القيادة إلى تشتيت أو إرباك أو زيادة العبء على السائقين.» ولا يوجد حاليا في الولايات المتحدة خطوات إرشادية مقبولة في الصناعة أو قوانين حكومية ناظمة لتجهيزات التراسل من بعد في السيارات.

 

ولتفادي أي ردود فعل تنظيمية أو إقامة دعاوى قضائية ضد المنتجات، يركِّز مزودو خدمات التراسل من بعد اهتمامهم على التقانات الشديدة الأهمية والتي مازالت غير ناضجة نسبيا أو تحمل في طيّاتها مشكلات تقنية كامنة مختلفة، مثل نظم تعرف الأصوات، والنظم التي تعمل بواسطة الصوت والشاشات الأمامية. وستسمح هذه التجهيزات للسائقين باستخدام التقانة اللاسلكية من دون أن يرفعوا نظرهم عن الطريق أو أيديهم عن المقود. ولكن ماذا بشأن التأكد من أن ذهن السائق سيبقى مركزا على مهمّة القيادة؟ وما حجم التآثر أو تشتت الفكر الذي يستطيع السائق أن يسيطر عليه قبل أن يفقد التركيز في الطريق أمامه؟

 

بالنسبة إلى الاختصاصيين في السلامة، يعتبر تشتت الفكر نمطا بين أربعة أنماط تشتت انتباه السائقين. الأنماط الأخرى هي: المرئي والسمعي والميكانيكي الحيوي. لكن تشتت الفكر الذي يمكن أن يحدث أثناء الإمعان في التفكير بالأعمال أو بالمسائل الشخصية، أو أثناء تذكّر لائحة تعليمات صوتية، أو حتى الاستماع إلى صوتٍ مركبٍ آليا، هو الأكثر إثارة للحيرة والأصعب قياسا مقارنة بالأنماط الأخرى. فمن المعروف أنه يقلل من انتباه السائق أثناء القيادة.

 

والسؤال الذي يتبادر إذًا إلى الذهن هو كيف ومتى تعطى المعلومات إلى السائق. لقد بدأت الإدارة NHSTA  بسلسلة من الدراسات حول هذا الموضوع. وستستخدم تلك الدراسات جهاز محاكاة القيادة المتقدم الوطني الجديد بصورة رئيسية. وهذا الجهاز العالي الدقة، الذي بلغت تكاليفه 50 مليون دولار، أصبح موصولا بالإنترنت في مدينة أيوا. وسيسمح جهاز المحاكاة للعلماء بمحاكاة القيادة على الطرق السريعة ضمن شروط آمنة يجري التحكم في إعدادها مختبريا. كما أن باحثي الإدارة NHSTA  يجرون بحوثا في حلبات اختبارية على  ما يمكن حدوثه داخل المركبات.

 

أما صانعو السيارات فإنهم يتابعون بحوثهم الخاصة. وعلى سبيل المثال، صممت الشركة فورد محاكيا للقيادة بلغت تكاليفه 10 ملايين دولار أطلقت عليه اسم VIRTTEX (اختصارا لتجربة الحلبات الاختبارية الافتراضية VIRtual TestTrack EXperiment)، وذلك لدراسة العبء على السائق ومسائل التشتت المرتبطة بالتجهيزات الإلكترونية داخل المركبة. ويقول <J. گرينبرگ> [مدير مشروع المحاكي VIRTTEX في مختبر بحوث الشركة فورد في ديربورن بولاية ميتشيگان] «إن الصناعة تحتاج إلى خطوات إرشادية تتعلق بالتصميم وبالاختبار، تكون جيدة ومقبولة علميا. ومن المهم أن تكون جميع هذه النظم آمنة وأن توافق الهيئات العلمية على ما هو مقبول.»

 

في هذه الأثناء، تبني الشركة جنرال موتورز مختبرا لتقييم عبء العمل على السائقين بهدف تقييم تجهيزات تراسل من بعد مبنية على حلبة اختبارية. ويقول <B. لانج> [من الشركة جنرال موتورز] «إنه بانتظار أن نحصل على معرفة جيدة تخبرنا عن معنى أكثر من اللازم، فسوف نخطئ إذا قيدنا تعامل السائق مع المهام العالية المستوى. وعلى سبيل المثال، قررت الشركة جنرال موتورز إلغاء تفعيل مدخل تحديد الوجهة [استعلامات السائق حول طرق رحلة ما] في نظم التجول عندما تكون المركبة متحركة. ونحن نرغب عموما في تقليص عدد الخطوات اللازمة لإنهاء مهمة ما، باستخدام تعرّف الصوت بواسطة نقرة أو نقرتين على أحد الأزرار.»

 

يتوقع الباحثون في الإدارة NHSTA أن تتحسن المسألة جزئيا عن طريق تطوير سلسلة متزايدة التعقيد من «مديري عبء العمل». ومثل هؤلاء المديرين هم الآن قيد التطوير في العديد من شركات السيارات، وسيقومون بتنظيم تدفق المعلومات المعروضة على السائق عن طريق التحكم في أوامر القيادة لحظة بعد لحظة. وعلى سبيل المثال، يمكن تحويل مكالمة قادمة إلى المجيب الآلي في حالات الازدحام الشديد.

 

يقول لانج: «إذا كنا دقيقين بما فيه الكفاية لفهم كيفية تآثر السائقين مع البيئة والمركبة فهمًا حقيقيًا، نستطيع أن نتصور خوارزمية متطورة يمكنها أن تُفَعِّل أو تلغي تفعيل نظم التراسل من بعد.»

 

ويقول لانج «إننا سنرى قريبا بدايات مديري الحوارات؛ فهذه الأجهزة ستعمل في البداية على تحصيل وتحليل البيانات الحالية المتاحة عن المركبة، مثل وضع الاختناق، ووضع الكبح، وزاوية عجلة القيادة. بعدئذ ومع إضافة مجسات تستطيع مراقبة الظروف المحيطة، يستطيع أن يصبح مدير الحوار أكثر فاعلية».

 

تستطيع هذه المجسات، والعديد منها أصبح موجودا الآن على الرغم من أنها لم تركب بعد على المركبات، مراقبةَ ظروف الرؤية (ضوء، ظلام، ضباب)، وحالات سطح الطريق (مبلل، جاف، جليدي)، وتدفق وكثافة المرور كما تسجلها نظم تجنب الصدمات أو التحكم المتكيف مع التجوال المبنية على الرادار أو على الأشعة تحت الحمراء. بعد ذلك، يمكن تطوير نظام مراقبة أمامي، مشابه للنظم التي يستخدمها طيارو الطائرات العمودية العسكرية، بهدف متابعة حركات رأس السائق لتحديد ما إذا كان يقظا أو لا. فإذا تبيّن أن عيني السائق غفلتا لوهلة عن الطريق لحظة وجود طارئ ما، يستطيع المجس أن يرسل تحذيرا بالأمر.

 

لا يفقد الاتصال أبدا(********)

إذا وضعنا مسائل السلامة جانبا، فإن الطبيعة الشاملة لنظم التراسل من بعد تستحضر شخصية الأخ الأكبر في رواية <G. أورويل> الشهيرة. إن تقانة التراسل من بعد لن تكون بالتأكيد مفيدة ل<J. تيرنر>الذي استأجر شاحنة من الشركة Acme لتأجير السيارات، في نيوهاڤن بولاية كونيكتيكت في بداية الشهر 10/2000. فبعد أن قاد تيرنر شاحنته إلى ڤرجينيا، أخبرته الشركة أن البيانات الصادرة عن جهاز الGPS المركب في شاحنته أفادت بأنه تجاوز حدود السرعة  ثلاث مرات خلال رحلته. وكما هو مدوّن في عقد الإيجار، غرمت الشركة تيرنر مبلغ 150 دولارا مقابل كل خرق مزعوم. في البداية، شك تيرنر بالفاتورة غير المتوقعة كونها وصلت من شركة تأجير السيارات لا من الشرطة. وهو الآن يلجأ إلى القضاء لإعفائه من الغرامات. في الوقت نفسه، طلبت إدارة حماية المستهلك في كونيكتيكت إلى الشركة توقيع أمر بالتوقف والامتناع، يحظر عليها فرض غرامات السرعة، ويجبرها على تعويض عشرات المستهلكين الذين لاحقتهم بالغرامات.

 

وبانتظار أن يجري تأطير مسائل السلامة والخصوصية على نحو متكامل، ستبقى المسؤولية ملقاة على عاتق السائقين لحصر أذهانهم في القيادة، على الرغم من التشتت الذهني الذي لا يمكن تجنبه بسبب سمات التراسل من بعد. والأمر الوحيد المؤكد هو أن علاقة الحب الكبير بين أمريكا والسيارات لن تكون أبدا كما كانت عليه في السابق، لأن قيادة سيارتك بهدف الابتعاد عن بقية العالم ستكون من الآن فصاعدا أكثر صعوبة.

 

 المؤلف

Stephen Ashley

عضو في هيئة تحرير مجلة ساينتفيك أمريكان.

Scientific American, October 2001 

 

(*) Driving the Info Highway

(**) Anytime, Anywhere

(***) Rosy Predictions

(****) Telematics Services

(*****) Hands on the Road, Eyes on the Wheel

(******) Driver Distraction

(*******) Telematics Players List

(********) Never Out of Touch

 

(1) Automotive Multimedia Interface Collaboration

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى