أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
غير مصنف

بالعلم نثق

 

بالعلم نثق(*)

دراسة استطلاعية للقراء عن طريق الوِب توحي أن الجمهور
المثقف علميا مازال يثق بما يقوله علماؤه مع بعض التحذيرات المهمة.

 

مَرَّ العلماء بسنة قاسية. وقد صَوّرت الرسائل الإلكترونية المتسرِّبة من “climategate» الباحثين على أنهم عيّابون (1). فتفشِّي الإنفلونزا HINI غير الحادة أدى إلى اتهام مسؤولي الأجهزة الصحية بأنهم بالَغوا في خطرها بغية مساعدة شركةBigPharma على بيع المزيد من أدويتها. وقد اكتشف الباحثون في  جامعة هارڤرد نقاط ضعف مذهلة في بيانات أحد كبار أساتذة الجامعة. ولما كانت نتائج الأبحاث العلمية تغالي أحيانا في ادعاءاتها حول حدوث تغيرات جذرية في الطقس والطاقة والصحة والتقانة، فمن الأهمية بمكان أن نتساءل: إلى أي مدىزعزعت الأحداث القريبة العهد إيمان الناس بالعلم؟ وهل ما انفكّ الناس يثقون به؟

للإجابة عن هذين السؤالين اشتركت مجلة ساينتفيك أمريكان مع المجلة العلمية نيتشر (الطبيعة)Nature في استطلاع آراء القراء على الخطonline. وقد أجاب عن الأسئلة التي وردت في الاستطلاع21000 شخص عن طريق مواقع  مجلتي نيتشر وساينتفيك أمريكان وطَبَعاتِهمَا الدولية على الوِب. وكما هو متوقع، كان المجيبون عن أسئلة الاستطلاع متعاونين ومثقفين علميا – إذ إن19في المئة منهم يحملون الدكتوراه. ولكن مواقفهم كانت واسعة التنوع في مواضيع معينة – الطقس، التطور، التقانة – وكانت هناك علاقة بين الأجوبة وكون المستطلَع رأيُه يقيم في الولايات المتحدة أو أوروبا أو آسيا.

 

 

إلى أي مدى يثق الناس بما يقوله العلماء؟

   طلبنا إلى المجيبين أن يسجلوا درجة ثقتهم بالمجموعات المختلفة من الناس، بدءا من الدرجة 1 (لا أثق إطلاقا) وصولا إلى الدرجة 5 (أثق  بقوة). وكانت النتيجة أن جاء العلماء على رأس قائمة الموثوق بهم. وعندما طلبنا إليهم ذِكْرَ المواضيع التي يثق الناس بما يقوله العلماء العاملون فيها، تبين أن ثلاثة مواضيع (من المفاجىء أنها تضمنت موضوع النشوء والتطور(evolution) حصلت على أصوات تجاوز عددها عدد أصوات الواثقين بجميع المواضيع العلمية الأخرى مجتمعة.


من الذي تُولِّيه نموذجيا ثقتك بأنه يزودك بمعلومات دقيقة عن مواضيع مهمة تتعلق بالمجتمع؟

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_32.jpg

 

 

 

حين يواجه العلمُ السياسةَ: قصة ثلاث أمم

   تُرى، هل يتعين على العلماء الانخراط في السياسة؟ لقد تبين أن أجوبة القراء تختلف باختلاف المناطق التي ينتمون إليها. فمثلا، يبدو أن الألمان – الذين يحمل أرفع سياسييهم مقاما درجة الدكتوراه في الكيمياء الكمومية (الكوانتية) quantum chemistry – يحبذون أن يكون  للعلماء دور كبير في السياسة، وذلك خلافا للصينيين. ومع أن معظم قادة الصين مهندسون، فإن المجيبين منهم عن هذا الاستطلاع كانوا أقل حماسة بكثير من نظرائهم الألمان أو الأمريكيين لرؤية علماء ينشطون في الحياة السياسية.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_33_a.jpg

 

 

 

أنشِئوا مختبرات، بدلا من أن تصنعوا مدافع

   وافق أكثر من 70 في المئة من المجيبين عن هذا الاستطلاع على أنه في  الأوقات الصعبة، يجب الاستمرار بتمويل العلم. وحين سئلوا عما يجب إيقاف تمويله آنذاك، كان أشمل جواب هو الإنفاق على الدفاع.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_33_b.jpg

 

 

 

هل يستحق العلم الاستثمار فيه؟

 

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_33_c1.JPG

 

 

مخاوف تقانية

   يمكن أن تؤدي التقانة إلى عواقب غير متوقعة. وقد سألنا القراء عن النشاطات التقانية التي يجب الحدّ منها – أو يجب، على الأقل، مراقبتها عن كثب. وكان من المفاجىء أن عدد المجيبين عن الاستطلاع والمهتمين بالأنشطة النووية، كان أكبر من المهتمين بالحياة الاصطناعية artificiallife، أو الخلايا الجذعية، أو المحاصيل المعدلة جينيا.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_34_a.jpg

 

 

 

الولايات المتحدة مقابل أوروبا


ثمة اختلاف حاد في مواقف الأوروبيين والأمريكيين من التقانة. فنسب المجيبين عن الاستطلاع، الذين عبَّروا عن قلقهم من الطاقة النووية والمحاصيل المعدلة جينيا، كانت أعلى في أوروبا منها في أمريكا. (وفي هذا التصنيف تضم أوروبا: بلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسپانيا ويُستبعد منها بريطانيا التي تقترب الآراء فيها بقدر أكبر من آراء الأمريكيين). وفي أوروبا وأمريكا، كلتيهما، يبدو أن التقانة النانوية غير معروفة إلى حد بعيد. وقد عبّر الأوروبيون أيضا عن عدم ثقتهم بما يقوله العلماء عن أوبئة الإنفلونزا [انظر الإطار السفلى].

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_34_b.jpg

   في 11/6/2009، أعلنت منظمة الصحة العالمية، التي مقرها جنيڤ، أن تفشِّي الإنفلونزا H1N1 بلغ درجة الوباء،  مؤكدة بذلك ما كان قد اكتشفه علماؤها المتخصصون بالڤيروسات، وهو أن ڤيروس الإنفلونزاH1N1 انتشر  في العالم كله. وقد طلبت الحكومات رصد بلايين الدولارات ثمنا للقاحات وأدوية مضادة للڤيروسات كي تكون هذه الحكومات مستعدة للتصدي لڤيروس، تبين لاحقا أنه غير حاد.

   وبعد انقضاء سنة على هذا الحدث، بينت دراستان أوروبيتان أنه كان يطغى على عملية اتخاذ القرارات في منظمة الصحة العالمية صراع مصالح. ففي عام 2004 أوصت لجنة من منظمة  الصحة العالمية بأن تقوم الحكومات باقتناء مخزون احتياطي من الأدوية المضادة للڤيروس في أوقات تفشي الوباء، واكتُشِف في وقت لاحق أن لعلماء تلك اللجنة صلات بشركات الأدوية. وقد رفضت منظمة الصحة العالمية الكشف عن أسماء العلماء المشاركين في لجنة عام2009، الذين أوصوا بإعلان تفشي الوباء، وهذا يؤدي إلى الاشتباه بأنه ربما كانت لهم صلة بصناعة الأدوية أيضا.

وقد انخرط في الجدل عدد كبير من الصحف والقنوات الإذاعية والتلفزيونية الأوروبيةــ فمثلا ورد في الطبعة المصغرة لجريدة DailyMail البريطانية ما يلي: «الوباء الذي لم يكن له وجود قط: لقد شجعت شركات الأدوية المسؤولين في منظمة الصحة العالمية على المبالغة في التهديد الناتج من انتشار إنفلونزا الخنازير»؛ أما الجدل الذي احتدم في الولايات المتحدة فلم يُعره الناس اهتماما يُذكر.

ويبدو أنه كان للصخب الذي حدث في أوروبا تــــأثير ملحوظ في الرأي العام. وقد عبر زهاء70 في المئة من  الذين أجابوا عن الاستطلاع في الولايات المتحدة عن ثقتهم بما يقوله العلماء عن تفشي أوبئة الإنفلونزا؛ أما في أوروبا، فلم تتجاوز نسبة الواثقين31 في المئة. وقد مثّل هذان الرقمان (70% و31%) أكبر انقسام بين  الولايات المتحدة وأوروبا في أي موضوع أُجْرِي له استطلاع للرأي في البلدين.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_35_a.jpg

 

 

إنكار التغيرات المناخية آخذ بالانخفاض

   تظهر استطلاعات كثيرة للرأي انخفاضا في النسبة المئوية للأمريكيين الذين يعتقدون أن للبشر دورا في التغيرات المناخية، ولكن استطلاعنا يوحي أنهم ليسوا ضمن أقل الناس إنكارا لهذا الدور. (هؤلاء الناس ينتمون إلى فرنسا، اليابان، أستراليا). بيد أن المواقف من هذا الموضوع قد تكون آخذة بالانزياح إلى الطرف المقابل. ومن بين المجيبين عن الاستطلاع، الذين غيروا آراءهم في عام2009، كانت نسبة من ازداد يقينهم بأن البشر يغيرون المناخ إلى أولئك الذين قل يقينهم بذلك ثلاثة إلى واحد.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2011/1-2/2011_01_02_35_b.jpg

 

 

(*)IN SCIENCE WE TRUST

 

(1)  censorious يتجنون في نقدهم.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى