برامج وتطبيقاتتكنولوجيا

باستطاعتنا الآن صنع ما نريده بسهولة

تقرير‭ ‬خاص‭: ‬العالم‭ ‬في ‭ ‬2076

باستطاعتنا‭ ‬الآن‭ ‬صنع‭ ‬ما‭ ‬نريده‭ ‬بسهولة

بقلم‭: ‬سالي‭ ‬آدي

ترجمة‭: ‬أماني‭ ‬عبدالملك

 


من‭ ‬المدهش‭ ‬صعوبة‭ ‬تخيل‭ ‬عالَمٍ‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬ندرة‭. ‬ويقول‭ ‬جون‭ ‬كويغن‭ ‬John Quiggin‭ -‬عالم‭ ‬اقتصاد‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬كوينلاند‭ ‬University of Queensland‭ ‬في‭ ‬برسبين‭ ‬بأستراليا‭. ‬عندما‭ ‬نفكر‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬الحاجات‭ ‬المادية،‭ ‬فعادةً‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬تلك‭ ‬الخاصة‭ ‬بنا‭. ‬ولكن‭ ‬ماذا‭ ‬عن‭ ‬حاجات‭ ‬الآخرين؟‭ ‬يقول‭ ‬كويغن‭: ‬“إن‭ ‬الندرة‭ ‬هي‭ ‬أساس‭ ‬نظامنا‭ ‬الاقتصادي‭.‬”‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬النموذج‭ ‬الرأسمالي‭ ‬الذي‭ ‬تُعدّ‭ ‬مبادئه‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬معظمنا‭ ‬غير‭ ‬قابلة‭ ‬للنقاش‭ ‬مثل‭ ‬قواعد‭ ‬الفيزياء‭. ‬فكيف‭ ‬سيعمل‭ ‬الاقتصاد‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬مجانيا،‭ ‬ومن‭ ‬سيقوم‭ ‬بصنع‭ ‬الأشياء‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يُدفع‭ ‬لأحد؟‭ ‬أليست‭ ‬هذه‭ ‬الشيوعية؟‭ ‬إن‭ ‬محاولة‭ ‬تصور‭ ‬عالَم‭ ‬لا‭ ‬يتمحور‭ ‬حول‭ ‬السوق‭ ‬تبدو‭ ‬نوعا‭ ‬ما‭ ‬كسمكة‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬خارج‭ ‬الماء‭.‬

فقد‭ ‬قام‭ ‬جيمي‭ ‬ريفكين‭ ‬Jeremy Rifkin‭ ‬بذلك‭ ‬في‭ ‬بيانه‭ ‬حول‭ ‬مجتمع‭ ‬التكلفة‭ ‬الهامشية‭ ‬الصفرية ‭ ‬The Zero Marginal Cost Society‭. ‬ إذ‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬الرأسمالية‭ ‬قاربت‭ ‬على‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬استهلاك‭ ‬نفسها‭. ‬“إنه‭ ‬الانتصار‭ ‬الأكبر‭ ‬للسوق،”‭ ‬النقلة‭ ‬الأخيرة‭ ‬إلى‭ ‬مجتمع‭ ‬خُفِّضت‭ ‬فيه‭ ‬آلية‭ ‬تكلفة‭ ‬إنتاج‭ ‬كل‭ ‬وحدة‭ ‬إضافية‭ ‬لأي‭ ‬شيء‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬الصفر،‭ ‬والمنتجات‭ ‬المجانية‭ ‬جوهريا‭.‬

للمحة‭ ‬عن‭ ‬كيفية‭ ‬عمل‭ ‬ذلك،‭ ‬خذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬صناعتي‭ ‬الموسيقى‭ ‬والنشر‭. ‬فقد‭ ‬جعلت‭ ‬شبكة‭ ‬الإنترنت‭ ‬إنتاج‭ ‬وتوزيع‭ ‬المحتويات‭ ‬رخيصين‭ ‬بشكل‭ ‬مذهل‭.‬‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كون‭ ‬ذلك‭ ‬ضارا‭ ‬للبعض،‭ ‬يرى‭ ‬ريفكين‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬كدليل‭ ‬لنموذج‭ ‬جديد‭ ‬سوف‭ ‬يمتد‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬الصناعات‭ ‬الأخرى‭. ‬وسيكون‭ ‬العامل‭ ‬المُمكِّن‭ ‬الرئيس‭ ‬هي‭ ‬أجهزة‭ ‬التصنيع‭ ‬التي‭ ‬يمكنها‭ ‬صنع‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬تقريباً‭ ‬حسب‭ ‬الطلب‭. ‬فكر‭ ‬في‭ ‬الطابعات‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬الحالية‭ ‬ولكن‭ ‬بدرجة‭ ‬أكثر‭ ‬تعقيداً‭ ‬بشكل‭ ‬كبير،‭ ‬خذ‭ ‬مثلا‭ ‬مقارنة‭ ‬جهاز‭ ‬حاسوب‭ ‬حديث‭ ‬بالحاسبة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬ستينات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭. ‬

ربما‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬الأجهزة‭ ‬قد‭ ‬تطورت‭ ‬خلال‭ ‬60‭ ‬عاماً‭ ‬إلى‭ ‬آلات‭ ‬تسمى‭ ‬مُجمِّعات‭ ‬جزيئية‭ ‬Molecular assemblers‭. ‬وقد‭ ‬صاغ‭ ‬إيريك‭ ‬دريكسلر‭ ‬Eric Drexler‭ ‬المصطلح‭ ‬عام‭ ‬1977‭. ‬حيث‭ ‬تخيل‭ ‬جهاز‭ ‬تصنيع‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬النانو‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬التلاعب‭ ‬بالجزيئات‭ ‬الفردية‭ ‬بالسرعة‭ ‬والدقة‭ ‬المناسبة‭ ‬لإنتاج‭ ‬أي‭ ‬مادة‭ ‬ترغب‭ ‬فيها‭. ‬اضغط‭ ‬زراً‭ ‬وانتظر‭ ‬لوهلة‭ ‬وإذا‭ ‬بالطعام‭ ‬يظهر‭ ‬والأدوية‭ ‬والملابس‭ ‬وأجزاء‭ ‬الدراجة‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬مُجسَّداً‭ ‬بأدنى‭ ‬حد‭ ‬من‭ ‬المال‭ ‬والجهد‭ .‬

لا‭ ‬نستطيع‭ ‬التنبؤ‭ ‬بكيف‭ ‬سيبدو‭ ‬عالم‭ ‬كهذا‭ ‬ولكن‭ ‬بدأت‭ ‬الخطوط‭ ‬بالاتضاح‭. ‬ويعتقد‭ ‬ريفكين‭ ‬أن‭ ‬المُصنِّعات‭ ‬ستكون‭ ‬محركات‭ ‬الاقتصاد‭ ‬المشترك‭. ‬وسيتنحى‭ ‬مفهوم‭ ‬الملكية‭ ‬ليحل‭ ‬مكانه‭ ‬الإتاحة‭ (‬فكر‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬Spotify‭ ‬وUber‭  ‬لكل‭ ‬شيء‭)‬،‭ ‬سوف‭ ‬تتنحى‭ ‬السلع‭ ‬لتأخذ‭ ‬طباعة‭ ‬ما‭ ‬تريد‭ ‬مكانها‭. ‬ويقول‭ ‬إنه‭ ‬خلال‭ ‬عشرين‭ ‬سنة‭ ‬“لا‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬الرأسمالية‭ ‬ستكون‭ ‬الحاكم‭ ‬الحصري‭ ‬للحياة‭ ‬الاقتصادية‭. ‬بل‭ ‬سوف‭ ‬تتشارك‭ ‬المنصة‭ ‬مع‭ ‬وليدها‭.‬”

لربما‭ ‬تكون‭ ‬الرأسمالية‭ ‬قد‭ ‬اختفت‭ ‬تماما‭ ‬خلال‭ ‬60‭ ‬سنة‭. ‬وقد‭ ‬يحل‭ ‬محلها‭ ‬مجتمع‭ ‬تُلبى‭ ‬فيه‭ ‬جميع‭ ‬مطالبنا‭ ‬الأساسية‭. ‬ويسمي‭ ‬ريفكين‭ ‬رؤيته‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الجديدة‭ ‬“العمومية”‭ ‬The commons،‭ ‬ولكنها‭ ‬تمتد‭ ‬لتشمل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وحده‭. ‬وسيكون‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬العالَم‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬نبحر‭ ‬فيه‭. ‬

وسوف‭ ‬تكون‭ ‬لك‭ ‬وظيفة،‭ ‬ولكنها‭ ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬مقابل‭ ‬مال‭. ‬فستكون‭ ‬الشركة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬فيها‭ ‬غير‭ ‬ربحية‭. ‬وسوف‭ ‬تقاس‭ ‬“ثروتك”‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬رأس‭ ‬مال‭ ‬اجتماعي‭: ‬سمعتك‭ ‬كعضو‭ ‬متعاون‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬البشري‭. ‬لذا،‭ ‬عند‭ ‬مساهمتك‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬مفتوح‭ ‬المصدر‭ ‬Open-source code‭ ‬يصنع‭ ‬منتجا‭ ‬أفضل،‭ ‬فسوف‭ ‬تتمتع‭ ‬بـ‭ ‬“دفعة”‭ ‬على‭ ‬هيئة‭ ‬سمعة‭ ‬مُحسَّنة‭. ‬التطبيقات‭ ‬التي‭ ‬تتابع‭ ‬مساهمتك‭ ‬للعامة‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مساهمتك‭ ‬بالعمل،‭ ‬أو‭ ‬بترشيد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬أو‭ ‬مقاييس‭ ‬أخرى‭ ‬للسمعة،‭ ‬سوف‭ ‬تجعلك‭ ‬تقايض‭ ‬نقاطك‭ ‬من‭ ‬الكارما‭  ‬Karma points‭ [‬العاقبة‭ ‬الأخلاقية‭] ‬بسلع‭ ‬الرفاهية،‭ ‬مثلا‭ ‬كرسي‭ ‬أثري‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يصنع‭ ‬في‭ ‬جهاز‭ ‬تصنيع‭. ‬حتى‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬العمومية‭ ‬سنظل‭ ‬بشراً‭.‬


https‭://‬www.newscientist.com/article/mg23231001-200-the-world-in-2076-now-we-can-easily-make-whatever-we-want‭/‬

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق