أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
علم السياسةقضايا

العلماء‭ ‬الأرجنتينيون‭ ‬يتصدون‭ ‬للتخفيضات

بوينس‭ ‬آيرس‭ | ‬يتأهب‭ ‬العلماء‭ ‬في‭ ‬الأرجنتين‭ ‬للأوقات‭ ‬الصعبة‭. ‬ففي‭ ‬نهاية‭ ‬هذا‭ ‬الشهر،‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬مجلس‭ ‬الشيوخ‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬بالموافقة‭ ‬على‭ ‬ميزانية‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬التي‭ ‬ستوجه‭ ‬ضربة‭ ‬قاضية‭ ‬للبحث‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬الأرجنتين‭. ‬وقد‭ ‬نظّم‭ ‬باحثون‭ ‬وطلبة‭ ‬بمظاهرات‭ ‬معارضة‭ ‬للقرار‭ ‬منذ‭ ‬إذاعة‭ ‬خبر‭ ‬التخفيضات‭ ‬المترقبة‭ ‬في‭ ‬الميزانية‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭. ‬وعندما‭ ‬تولى‭ ‬الرئيس‭ ‬الأرجنتيني‭ ‬ماوريسيو‭ ‬ماكري‭ ‬منصبه‭ ‬في‭ ‬ديسمبر‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬تعهد‭ ‬بمضاعفة‭ ‬حصة‭ ‬الإنفاق‭ ‬على‭ ‬العلوم‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬من‭ ‬ميزانية‭ ‬الحكومة‭ ‬من

0.7‭ ‬٪‭ ‬إلى‭ ‬1‭.‬5‭ ‬٪‭. ‬ولكن،‭ ‬لمواجهة‭ ‬الانكماش‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬فإن‭ ‬الحكومة‭ ‬تعتزم‭ ‬خفض‭ ‬ميزانية‭ ‬العلوم‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬بمقدار‭ ‬198‭ ‬مليون‭ ‬دولار،‭ ‬من‭ ‬2.1‭ ‬بليون‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2017،‭ ‬أي‭ ‬تخفيض‭ ‬بنحو‭ ‬8‭.‬5‭ ‬٪‭. ‬وسيتعين‭ ‬على‭ ‬مجلس‭ ‬الأبحاث‭ ‬التقنية‭ ‬والعلمية‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬الأرجنتين‭ ‬National‭ ‬Scientific and Technical‭ ‬Research‭ ‬Council‭ (‬اختصارا‭: ‬المجلس‭ ‬CONICET‭) ‬تكريس‭ ‬96‭ ‬٪‭ ‬من‭ ‬ميزانيته‭ ‬البالغة‭ ‬655‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬المقبل‭ ‬لرواتب‭ ‬للباحثين‭ ‬والعلماء،‭ ‬وترك‭ ‬فقط‭ ‬26‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬للمشاريع‭ ‬البحثية‭ ‬ومعدات‭ ‬المختبرات‭ ‬والمنح‭ ‬الدراسية‭. ‬“وليس‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬المجلس‭ ‬CONICET‭ ‬ستكون‭ ‬لديه‭ ‬أموال‭ ‬كافية‭ ‬لفتح‭ ‬مراكز‭ ‬جديدة،”‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬خورخي‭ ‬ألياجا‭ ‬Jorge‭ ‬Aliaga،‭ ‬الفيزيائي‭ ‬والعميد‭ ‬السابق‭ ‬لكلية‭ ‬العلوم‭ ‬الدقيقة‭ ‬والطبيعية‭ ‬Faculty‭ ‬of‭ ‬Exact‭ ‬and‭ ‬Natural‭ ‬Sciences‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬بوينس‭ ‬آيرس،‭ ‬كما‭ ‬يقلق‭ ‬آخرون‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬التخفيضات‭ ‬ستشعل‭ ‬هجرة‭ ‬العلماء‭ ‬الشباب‭ ‬إلى‭ ‬خارج‭ ‬البلاد‭. ‬

http‭://‬scim.ag/Argentinabudget


The‭ ‬©2016‭ ‬American Association for the advancement of Sciences‭. ‬All right reserved‭.‬

http://www.sciencemag.com

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى