العلوم البيئية

مهارات الزراعة: نصائح عالية الجودة لإنتاج أفضل الخضراوات في المدينة

مصاصو الطماطم Tomato suckers (براعم الأفرع الجانبية) ليست دائما سيئة، واليقطين فرانكشتايني ربما لن يحتل العالم، لكن هناك طرقا أفضل لحماية خضراواتك الثمينة بدلا من زراعة خضار شريكة.

مصاصو الدماء: يحرمون نباتات الطماطم من الكثير

يقولون: انزع البراعم الجانبية من أجل محصول طماطم أفضل. هذا يعتمد على أي نوع من نوعي نبات الطماطم: المُحدَّد Determinate، أو غير المُحدَّد Indeterminate. تنمو جميع النباتات بفضل حزم من الخلايا -على شكل القبة- تسمى النسيج المرستيمي Meristems الذي تصنع الأنسجة الجديدة. والطول المُحدّد للساق الرئيسي لنبات الطماطم لا ينمو صعودا إلى أجل غير مسمى. فبعد فترة من الوقت يتحول النسيج المرستيمي إلى وضعية التكاثر التي تُنتج الزهرة، وتُنبت النبتة عددا محدودا من التبرعمات الجانبية – المسماة المصاصين Suckers، فتنمو من بين الفروع، وعادة بزاوية 45 درجة.

ويمكنك عندها تركها لحالها في حالة النباتات المُحدَّدة. إذ إنها لا تصبح كثيرة العدد بشكل كبير يقلل من إنتاج محاصيلك. ولكن في نباتات الطماطم غير المحددة، فإن الخلايا المرستيمية الموجودة في التفرع الرئيسي لا تزهر أبدا. وبدلاً من ذلك، فإن التفرع يستمر بالنمو وتكوين تفرعات جانبية من المصاصين. والنباتات غير المحددة تعتبر جيدة للزراعة العمودية لكن يمكنها أن تصبح كبيرة ويصعب السيطرة عليها، لذلك قد ترغب في تقليم الخلايا المرستيمية من الجزء العلوي في الساق الرئيسي وإزالة بعض المصاصين.

لكن عدد التبرعمات التي يجب عليك إزالتها يعتمد على توازن دقيق. فكلما زاد عدد المصاصين في نباتاتك زادت فرص النبتة في التزهير وتكوين فاكهة. لكن كل هذا النمو يمكن أن يستهلك الكثير من الطاقة، مما قد يعني أنك تحصل على طماطم أصغر حجما. لكن على الرغم من ذلك، فإذا كان للنبات الكثير من الأوراق، فإنها ينبغي أن تكون قادرة على صنع المزيد من الطاقة عن طريق التمثيل الضوئي، لذلك قد تكون قادرة على التعويض عن هدر الطاقة المذكور سابقا.

أفضل نصيحة هي قص التبرعمات شيئا فشيئا، ومراقبة الآثار المترتبة على ذلك . على مرِّ السنين، ستحصل على الإحساس بعدد المصاصين التي تحتاج إلى إزالتها للحصول على التوازن الصحيح بين عدد الطماطم حجمها.

شركاء في التراب: الزراعة المتكافلة

يقولون: اختر مزيجك من النباتات بشكل صحيح حتى تشجع بعضها البعض على النمو وتُبعد الآفات بعيدا.

يقال إن زهرة أبي خنجر Nasturtiums هي نبات مضحية، تحمي الفاصوليا من المن Aphids والملفوف من حشرة الملفوف الأبيض. والنعناع قد يردع بعض الخنافس والذباب والمن من إتلاف مجموعة من الخضار والورود. أما القطيفة الفرنسية French marigolds، فلها رائحة لاذعة من المفترض أن تبقي الذبابة البيضاء بعيدا عن الطماطم … مع الأسف، فزراعة هذه الأزواج من النباتات هي فكرة ساحرة لكن هناك أدلة قليلة جدا تدعم هذه النصائح.

وقد أسفرت عقود من الأبحاث عن نتائج متضاربة. فاستنتجت دراسة أجريت عام 1979 عن آفات الملفوف أن نباتات زهرة أبي خنجر والنعناع والقطيفة الفرنسية لا تحدث أي فرق. كما أشارت دراسات أخرى إلى أن النعناع والقطيفة الإفريقية توفر بعض الحماية ضد ذبابة البصل وذباب الملفوف الجذرية. وعلى العكس من الفولكلور السائد، فعند مقارنة العديد من النباتات الرفيقة نجد أن هذه الحماية المزعومة ليست بسبب رائحتها. وبدلا من ذلك، يبدو أن الآفات تتجه إلى وضع عدد أقل من البيض على النبتة الرئيسية إذا تشتت كثافتها بفعل النباتات الأخرى المجاورة.

تنتج جذور القطيفة الإفريقية والفرنسية موادَّ كيميائية قد تقمع نمو بعض آفات الديدان الخيطية. لكن هذه الآثار تتفاوت فيما بينها، والقطيفة نفسها قد تردع بعض من الآفات وتعزز نمو أخرى. فهناك تقريبا 15000 نوع من الديدان الخيطية، لذلك فمن غير المرجح أنك ستعرف بالضبط الأنواع المسببة للمشكلة في حديقتك.

وفي النهاية، فكل شيء غامض بعض الشيء. فالزراعة التكافلية قد تنفع، ولكنها ربما فقط معقدة أكثر من اللازم لوضعها موضع التنفيذ.

مدحوض: القرع الفرانكنشتايني

يقولون: لا تزرع البطيخ والقرع بجانب بعضها البعض لأنهما يستطيعان توليد صنف مهجن منهما.

بعض أفراد عائلة البطيخ (القرعيات Cucurbits) يمكنها تلقيح بعضها، ولكن هذا نادرا ما يشكل مشكلة. لا داعي للقلق من النباتات التي تنتمي إلى أنواع مختلفة مثل: البطيخ الأبيض والخيار. لكن اليقطين والكوسا وبعض القرع الأخرى كلها تنتمي إلى النوع نفسه. إذ يمكن لنحلة تلقيح حبوب اللقاح من نبات لآخر.

وعلى الرغم من هذا، فسوف تحصل دائما على ثمرة من النبتة الأم. وإذا كان لقاح الكوسا خصَّب زهرة اليقطين، على سبيل المثال، سوف تحصل على يقطين. ويمكنك الحصول على ذلك الهجين الغريب إذا قمت بجمع البذور الناتجة وزرعها في السنة التالية، أو إذا وقعت بذرة واحدة على الأرض وانتشرت ذاتيًا.

لقد أصبح القرع الزخرفي Decorative gourds جزءا من الموضة الزراعية الحالية، لذلك رُبّما لا تمانع في الحصول على ثمرة هجينة او اثنتين. ولا شيء من هذا يهم إذا كنت تشتري بذور جديدة كل عام. إذا، مع ذلك، كنت تجمع البذور من قرعك الثمين وتريد حماية تراثه الجيني، ربما لا يجب ألاّ تزرع أصناف مختلفة ضمن كيلومتر واحد من بعضها البعض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق