رياضياتفيزياء نظرية

كارين أولينبيك أول امرأة تفوز بجائزة الرياضيات المرموقة «أبيل»

بقلم: جلعاد أميت Gilead Amit

صارت عالمة الرياضيات كارين أولينبيك Karen Uhlenbeck أول امرأة تفوز بجائزة أبيل Abel prize التي تُسمى أحيانًا جائزة نوبل للرياضيات. فقد حصلت على جائزة قيمتها ستة ملايين كرون نرويجي (700 ألف دولار) عن عملها في مجال نظرية المقياس  Gauge theory والتحليل الهندسي Geometric analysis، التي أثرت تأثيراً عميقاً في كل من الرياضيات والفيزياء.

وتدعم نظريةُ المقياس الكثيرَ من الفيزياء النظرية الحديثة، وهي جزء لا يتجزأ من الأبحاث المتطورة في فيزياء الجسيمات Particle physics والنسبية العامة General relativity ونظرية الأوتار String theory. وقد وضع عملُها الأساسَ لمَعْلَم من المعالم الرئيسية لفيزياء القرن الـ20، وتوحيد اثنين من القوى الأساسية الأربع للطبيعة: الكهرومغناطيسيةElectromagnetism ، والقوة النووية الضعيفةWeak nuclear force .

ويقول جيم الخليلي Jim Al-Khalili من جامعة سوري University of Surrey بالمملكة المتحدة، الذي ألقى محاضرة عن أعمال أولينبيك الحاصلة على الجوائز، «إن الكأس المقدسة في الفيزياء كانت دائمًا تدور حول توحيد القوى. وقد أسهمت أولينبيك مساهمة كبيرة في الرياضيات؛ مما سمح لنا بالتقدم تقدماً كبيراً على هذا الطريق.«

ومن بين مساهماتها الأخرى المهمة كان عملها على حساب المتغيراتCalculus of variations ، وهي دراسة الكيفية التي يمكن بها للتغييرات الصغيرة في كمية واحدة أن تساعد على العثور على الحد الأدنى أو الحد الأقصى لقيمة أخرى؛ ومن أمثلة ذلك من العالم الواقعي نفخ فقاعات الصابون التي تضبط شكلها دائماً، بحيث تقلل مساحة سطحها. والتنبؤ ببنى قابلة في الأبعاد العليا يمثل تحديًا كبيرًا، ولكن عمل أولينبيك ساعد على ذلك بشكل كبير.

لطالما مهدت أولينبيك الطريقَ أمام النساء في الرياضيات. فقد كانت محاضرتها العامة في المؤتمر الدولي لعلماء الرياضيات International Congress of Mathematicians  في عام 1990 أول محاضرة تقدمها امرأة منذ إيمي نوثير  Emmy Noether في عام 1932.

وفي عام 2007 عندما مُنحت جائزة ستيل للإسهامات الجليلة في البحث Steele Prize for Seminal Contribution to  Research من قبل رابطة الرياضيات الأمريكية  American Mathematical Society، لامت أولينبيك ثقافة مجتمع علماء الرياضيات على قلة عدد النساء في المناصب القيادية. وفي ملخصٍ قلّلت فيه من شأن عملها الحاصل على جوائز عدة قالت: «إن تغيير الثقافة مهمة بالغة الأهمية مقارنة بالإنجازات الصغيرة الأخرى التي ذكرتها.«

وبالنسبة إلى الكثيرين، فإن عملها كمدافعة عن تنوع أكبر في هذا المجال هو عمل جدير بالتقدير بقدر تقدير إنجازاتها العلمية الخارقة، ويقول الخليلي: «أعتقد أن إسهامها يتجاوز عملها في الرياضيات.«

وقد منح ملك النرويج جائزة أبيل لأول مرة في عام 2003 إلى عالم الرياضيات الذي قدم مساهمات استثنائية في هذا المجال. ومن بين الفائزين السابقين أندرو وايلز Andrew Wiles عن إثباته لمبرهنة فيرما الأخيرة Fermat last theorem، وجون ناش John Nash الذي ذاعت شهرته في فيلم «عقل جميل « A Beautiful Mind، واضع نظرية الألعاب Game Theory الحاصل على جائزة نوبل.

© New Scientist

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق