أمن المعلوماتبرامج وتطبيقاتتكنولوجياذكاء اصطناعي

حظر هواوي من تحديثات أندرويد سيؤدي إلى الإضرار بغوغل

بقلم: كريس بارانويك

ترجمة: عبد الرحمن أياس

يمكنكم الشعور بالألم من السطر الأول من البيان الرسمي لهواوي Huawei: «قدمت هواوي مساهمات مهمة في تطور أندرويد Android ونموها حول العالم». لكن تلك الشراكة تعرضت الآن لضربة جدية.

كانت الشركة الصينية المصنِّعة للهواتف الذكية ترد على أنباء مفادها بأن غوغل Google ستقيد وصول هواوي إلى نظام التشغيل أندرويد، المستخدم حاليّاً في هواتف هواوي. وحصل هذا الأمر لأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب Donald Trump وضع هواوي على قائمة سوداء للشركات، فمنع الشركات الأمريكية من إجراء تعاقدات معها.

وكانت إدارة ترامب ألمحت سابقاً إلى أن الثقة في هواوي غير ممكنة؛ لأن الصين قد تستخدم منتجاتها لاختراق حسابات مواطنين أمريكيين.

وتتلخص النتيجة في أن هواوي ستضطر إلى توفير نسخة قابلة للاستخدام من أندرويد نفسه، معتمدة على مطوريها لتحديثها. وسيحتفظ المالكون الحاليون لهواتف هواوي بالوصول إلى البلاي ستور Play Store وبعض الحمايات الأمنية، وفق غوغل، لكن وصول التطبيقات الخارجية إلى خدمات غوغل، مثل تطبيق الخرائط على الهواتف الذكية لهواوي قد يتوقف قريباً.

وهذا ربما لا يشجع العديد من العملاء على شراء هاتف ذكي من أندرويد في المستقبل، ما يسدد ضربة تجارية كبيرة للشركة، التي تحل ثانيا فقط بعد سامسونغ SAMSUNG من حيث الحصة في السوق العالمية للهواتف الذكية.

ويقول أندرو دواير Andrew Dwyer، من جامعة أكسفورد University of Oxford، «يمثل هذا الأمر هجوماً مباشراً على نمو أحد الأسواق المتنامية الأساسية لهواوي، وقد يقضي على جاذبيتها خارج الصين».

مخاوف متصاعدة

لكن القرار سيؤدي إلى الإضرار بغوغل أيضاً. ويقول ميكو هيبونين Mikko Hypponen من شركة الأمن السيبراني إف – سيكيور F-Secure: «إن قطع هواوي عن أندرويد سيطر بغوغل كثيراً. فأربعة من أصل كل عشرة من الهواتف الذكية الأكثر مبيعاً في أوروبا في عام 2018 كانت أجهزة من هواوي تعمل بنظام الأندرويد».

وقد يجبر القرارُ هواوي على إطلاق نظامها التشغيلي الجديد تماماً الذي قد ينافس أندرويد وقتئذ. لكن بينما بدأت الشركة فعلاً بالعمل على هذا النظام التشغيلي باعتباره خطة طوارئ، قد يمثل إطلاقه ودعمه جهداً جباراً. ويقول هيبونين: «السؤال هو: هل هواوي كبيرة بما فيه الكفاية للإتيان بمطورين لدعم منصتها؟».

ليست غوغل الشركة الوحيدة التي تتخلى عن الشركة الصينية. فثمة تقارير تفيد بأن الشركات المصنعة للرقائق إنتل Intel وإنفينيون Infineon وكوالكوم Qualcomm تعلق أيضاً علاقاتها التجارية مع هواوي. وأصر الرئيس التنفيذي لهواوي على أن هذا الأمر لن يضر بتطلعات الشركة المصنعة للهواتف الذكية.

وواجهت هواوي تمحيصاً دقيقاً متصاعداً في الأشهر الأخيرة. فالبلدان المنضوية تحت لواء شبكة وكالات الاستخبارات المعروفة باسم «العيون الخمس» Five Eyes، وتشمل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، تُقيّم ما إذا كانت الشركة تمثل خطراً على الأمن القومي.

ووصلت هذه المناقشة أخيراً إلى أزمة في سياق الجيل الخامس 5G– الجيل الأحدث من شبكات البيانات الخاصة بالهواتف المحمولة. وتمثل هذه الشبكات مخاطر أمنية إضافية بسبب العدد الكبير للأجهزة التي قد تتصل بها قريباً، من إشارات المرور إلى أجهزة الاستشعار في محطات الطاقة. وكانت هواوي تأمل بتوفير جزء من المعدات اللازمة لشبكات الجيل الخامس حول العالم، لكن ترامب منع الشركة من توفيرها  في الولايات المتحدة.

ويبدو أن وكالات الاستخبارات البريطانية توافق على أن التهديد الأمني الذي تمثله هواوي حقيقي، في حين أنها مستعدة لأن تأتمن الشركة على بعض البنية التحتية الخاصة بالجيل الخامس، لكن ليس المكونات الجوهرية التي قد تعطي مهاجماً محتملًا تحكماً واسعاً. ويضع هذا الموقف المملكة المتحدة في موضع خلافي مع البلدان الأخرى الأعضاء في شبكة «العيون الخمس» وفي طليعتها الولايات المتحدة، فهذه البلدان تقول إن هواوي ليست موضع ثقة على الإطلاق.

© Copyright New Scientist Ltd.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق