العلوم الاجتماعيةتكنولوجياوباء الكورونا

كيف يمكن للتكنولوجيات المدنية أن تساعد على وقف جائحة

بقلم: جارون لانير، إي. غلين ويل

مجلة Foreign Affairs

ترجمة: د. ليلى الموسوي

انتشار فيروس الكورونا (التاجي) المُستجد والجائحة كوفيد-19 (COVID-19) الناتجة منه وضع الأنظمة الاجتماعية وأنظمة الحوكمة أمام اختبار عسير. ولم تتميّز أي من القوتين العظمتين في العالَم، الصين والولايات المتحدة بشكل خاص من حيث الاستجابة. ففي الصين سمحت نوبة أولية من الإنكار السياسي للفيروس بالانتشار لأسابيع، أولاً محليًا ثم عالميًا، قبل أن تُثبِت مجموعة من الإجراءات الحازمة فاعليتها الجيدة. (كان ينبغي على الحكومة الصينية أيضًا أن تكون مستعدة بشكل أفضل، نظرًا لأن الفيروسات قفزت من مضيفين حيوانات إلى مضيفين بشر داخل أراضيها في أحداث متعددة في الماضي). كما مرّت الولايات المتحدة بنوبتها من الإنكار السياسي قبل اعتماد سياسات التباعد الاجتماعي؛ بل حتى الآن، فإن افتقارها إلى الاستثمار في الصحة العامة يجعلها غير مُهيأة للتعامل مع هذا النوع من الطوارئ.

وقد تُثبِت الأيام أن استجابة الاتحاد الأوروبي البيروقراطي وغير المحب للتكنولوجيا -في العادة- كانت الأسوأ: فمُعدَّل التفشي في إيطاليا، على الرغم من أنها بعيدة عن بؤرة التفشي، يعادل أربعة أضعاف مُعدَّل نصيب الفرد من الحالات في الصين، وحتى ألمانيا الشهيرة بالنظام فإن مُعدَّل الإصابة فيها قد وصل بالفعل إلى نصف مُعدَّل الصين. أما دول في أجزاء أخرى من العالم، مثل إيران التي تتلاعب بالمعلومات؛ فتقدم أسوأ أمثلة حتى الآن.

ومع ذلك، فقد يكون التركيز على الدول التي كانت استجابتها أسوأ أقل فائدة في هذه المرحلة من النظر إلى أي بلد كان الأفضل حتى الآن: تايوان. وعلى الرغم من أن منظمة الصحة العالمية World Health Organization تُعاملها على أنها جزء من الصين، وعلى الرغم من تطبيقها اختبارات الفحص على نطاق أوسع بكثير من الولايات المتحدة (مما يعني أن المُعدَّل الحقيقي للعدوى أقل تخفيا بكثير)، فإن تايوان لديها فقط خُمس مُعدَّل الحالات المعروفة في الولايات المتحدة وأقل من عُشر مُعدَّل سنغافورة المُشاد بها عالميا. وقد يرتفع منحنى العدوى ارتفاعًا حادًّا مرة أخرى، خصوصًا مع الانتشار العالمي؛ مما يجعل الزوار من جميع أنحاء العالم نواقل Vector للفيروس. غير أن قصة النجاح الأولي لتايوان تستحق النشر ليس فقط بسبب دروسها التي تعلمتها من عملها على احتواء الجائحة الحالية، ولكن أيضًا بسبب الدروس الأعم التي تعلمتها من تعاملها مع التحديات الملحة للتكنولوجيا والديمقراطية.

استند نجاح تايوان إلى مزيج من التكنولوجيا والحراك النشط والمشاركة المدنية. كديمقراطية صغيرة ولكن متطورة من الناحية التكنولوجية، وتعيش في ظل القوة العظمى الواقعة عبر المضيق، طورت تايوان في السنوات الأخيرة واحدة من أكثر الثقافات السياسية حيوية في العالم من خلال جعل التكنولوجيا تعمل لصالح الديمقراطية بدلاً من أن تُحيق بها. وأثبتت ثقافة التكنولوجيا المدنية هذه أنها أقوى استجابة مناعية للبلاد ضد فيروس الكورونا (التاجي) المستجد.

التكنولوجيا لصالح الديمقراطية

خلال الأزمة الحالية اتضحت قيمة ثقافة تايوان المدنية المُمكَّنَة بالتكنولوجيا. فتبادل المعلومات من أسفل إلى أعلى، والشراكات بين القطاعين العام والخاص، و”حراك القرصنة” Hacktivism (الحراك من خلال إعداد براهين مفاهيمية Proofs of concept بطرق سريعة وغير متقنة Quick-and-dirty ولكن فعالة لتوفير الخدمات العامة عبر الإنترنت)، والعمل الجماعي التشاركي، كانت أمرًا محوريًّا لنجاح البلاد في تنسيق مجموعة من الاستجابات التوافقية والشفافة لتفشي فيروس الكورونا. ويوثق تقرير حديث صادر عن كلية الطب بجامعة ستانفورد 124 تدخلًا مميزًا نفذته تايوان بسرعة كبيرة. وقد انتشرت العديد من هذه التدخلات في القطاع العام من خلال المبادرات المجتمعية، والهاكاثونات، والمداولات الرقمية على منصة vTaiwan للديمقراطية الرقمية، والتي يشارك فيها ما يقرب من نصف سكان البلاد. (تتيح المنصة مجالا لحراك القرصنة واسع النطاق، والمداولات المدنية، وتطوير المبادرات لتشمل قطاعات كبيرة، كل ذلك بطريقة منظمة وتوافقية إلى حد كبير.) واستخدم مجتمع لامركزي من المشاركين أدوات مثل منصة Slack ومنصة HackMD لتحسين المشاريع الناجحة. (يعتمد جزء كبير من تحليلنا على مقابلات مفتوحة من خلال هذه المنصات نفسها مع القادة في المجتمع g0v community من “الهاكرز” المدنيين.)

واحدة من أكثر الأمثلة شهرة هي خريطة قناع الوجه Face Mask Map، وهو تعاون بدأه رائد أعمال Entrepreneur يعمل مع المجتمعg0v community للحيلولة دون الانكباب المذعور على شراء أقنعة الوجه، الأمر الذي أعاق استجابة تايوان للسارس SARS في عام 2003، فقد وضعت الحكومة مخططًا وطنيًا لتقنين شراء الأقنعة بواقع اثنين أسبوعيًا لكل مواطن. ولما كان من المتوقع أن هذه السياسة الوطنية لن تكون كافية لتجنب الانكباب على الصيدليات المحلية، فقد أصدرت الحكومة (عبر وزارتها الرقمية المرموقة) واجهة برمجة التطبيقات (API) التي تقدم للجمهور بيانات توفُّر القناع في الوقت الفعلي والموقع المحدد.

وبعد ذلك شرعت وزيرة الرقمية أودري تانغ Audrey Tang في العمل عن كثب مع رواد الأعمال والهاكرز من المجتمع g0v community عبر غرفة الدردشة الرقمية  Digital chatroom لإنتاج مجموعة من مخططات التطبيقات بسرعة. وعرضت هذه الأدوات مكان توفر الأقنعة، لكنها فعلت أكثر من ذلك. وكان المواطنون قادرين على إعادة تخصيص الحصص الغذائية سواء بالبيع أم التبرع إلى أولئك الذين هم في أمسّ الحاجة إليها؛ مما ساعد على منع نشوء سوق سوداء. كما يحدث غالبًا في عالم القرصنة، انهار الإصدار الأولي لعدم قدرته على استيعاب مئات الآلاف من الاستفسارات في الساعات الأولى من العملية، لكن الجهد لم يهدر. وحفّز الاهتمامُ الواسعُ الحكومةَ على توفير الموارد الحوسبية Computational resources اللازمة وعرض النطاق الترددي Bandwidth المطلوب للسماح بتشغيل نسخة من هذه الخدمة قادرة على أن تخدم جميع السكان. ولم تُسهل النتيجة توزيعًا أكثر فعالية للأقنعة فحسب، بل قللت أيضًا من الذعر وولَّدت شعورًا جماهيريًّا ومبررًا بالفخر.

المثال الثاني هو منصة تساعد المواطنين على العمل معًا لتقليل التعرض للفيروس. جزئيًّا كان الدافع إلى العمل على هذه المنصة (التي نشأ أيضًا من التعاون بين مجموعة من رواد الأعمال، والوزارة الرقمية، وحركة المجتمع g0v community) هو وصول ركاب سفينة سياحية بنسبة عالية من العدوى. واستخدم الأفرادُ المنصةَ الأساسيةَ لعرض التقارير، طوعًا وفي الوقت الفعلي، حول الأعراض باستخدام مجموعة متنوعة من الوسائط (مثل رقم اتصال مباشر والهواتف الذكية) ؛ وتم التحقق من هذه المعلومات وجمعها بسرعة. وبعد ذلك، دُمجت النتيجة في المزيد من التطبيقات التي أنشأها المجتمع والتي سمحت للمستخدمين بتنزيل سجل مواقع هواتفهم الذكية لتحديد ما إذا كانوا قد تعرضوا للفيروس. وقد كان تصميمًا منطقيًّا شجع السلوك الاستباقي. وطمأن المستخدمون الذين قلقوا بشأن التعرض تفاعلاتهم اللاحقة لحماية الآخرين.

لم يكن المبدأ التوجيهي هو السيطرة من أعلى-إلى-أسفل Top-down control بل الاحترام المتبادل والتعاون. وتمت حماية الخصوصية بعناية شديدة، ولم تكن تحركات الفرد مرئية للآخرين. ودعم هذا النهج درجة مذهلة من التنسيق الاجتماعي؛ مما قلل من انتقال العدوى. وعلى الرغم من كونها نظامًا تشاركيًا مفتوحًا، إلا أن المنصة لم تحفز انتشار الأخبار المُضلِّلة Disinformation أو الذعر. فمن خلال التأكد من أن تواريخ الحركة المُبلَّغ عنها تتوافق مع الأنماط المعقولة، دون تسجيل تفاصيلها، تمَّ استبعاد الترولات Trolls، ومن ثم تجنب الاختلالات التي تتسبب في انحطاط وسائل التواصل الاجتماعي التجارية في أوقات الأزمات. وقد أدى توفر هذه المعلومات إلى تقليل كبير في العبء الاقتصادي المطلوب لتحقيق الاحتواء عن طريق تجنب اللجوء إلى سياسات موحدة وقصوى للتباعد الاجتماعي. وبدلاً من ذلك، كان المواطنون قادرين على تجنب أو تطهير المواقع المعرضة للخطر. ويمكن لأولئك الذين زاروا مثل هذه المواقع الالتزام بالحجر الصحي الذاتي.

هذان مثالان فقط. فقد ساعدت العشرات من التطبيقات التي أنشأها المجتمع على تقليل كثافة التدخلات التي تفرضها الحكومة وفي الوقت نفسه دعمت أفضل استجابة في العالم للجائحة. فقد جنَّبت تايوان مضار الافتقار إلى التنسيق وسوء تخصيص الإمدادات والاختبارات، القصور الذي اتسمت به استجابة الولايات المتحدة وأوروبا، كما جنبتها الحاجة إلى اللجوء إلى النهج السري الهرمي للتخطيط الصيني المركزي. ومن خلال جعل الاستجابة للأزمة الصحية شفافة للغاية – تبث الوزيرة الرقمية تانغ جميع اجتماعاتها للجمهور- حازت تايوان على ثقة الجمهور. ومن خلال شرح التحديات التي تواجهها الحكومة، بدلاً من استعراض هالةٍ من قدرة لا تقهر، شجعت مجموعة من الجهات الفاعلة اللامركزية على المساهمة في الحلول والبناء على المعلومات الرسمية. ومن خلال استهداف الاستجابات بإحكام لمواقع وأنواع الأنشطة التي تشكل تهديدًا، والتي تُرصد باستخدام بيانات يقدمها المجتمع، تمكنت تايوان من التصرف مبكرًا دون أن تشلّ النشاط الاقتصادي أو تتسبب في أي انقسام سياسي أو إثارة الخوف.

قوة المشاركة

لماذا نجحت تايوان حيث تعثر الآخرين؟ من السابق لأوانه الادعاء بنجاح نهائي أو فهم شامل لأزمة ما زالت تتكشف. ولكن من الواضح أن النهج التايواني أثبت، في المراحل الأولى من الجائحة، أنه أكثر فعالية من النهج المُستخدم الصين، أو في أماكن أخرى في آسيا أو أوروبا أو الولايات المتحدة.

نظريًّا، يجب أن تمتلك الصين والولايات المتحدة – “القوى العظمى للذكاء الاصطناعي AI”، كما قال الخبير الصناعي المولود في تايوان كاي فو لي Kai-Fu Lee – قدرة أفضل على التعامل مع المشكلات المعقدة سريعة التطور، نظرًا لامتلاكهم أكبر أجهزة حواسيب تُشغِّل برامج الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدمًا. ومع ذلك، كان أداء تايوان الصغيرة أفضل من أي منهما من خلال التأكيد على المدخلات الاجتماعية للتنسيق بدلاً من تعلم الآلة Machine learning وحده.

ومن الممكن أن تكون براعة الذكاء الاصطناعي في الصين والولايات المتحدة بالواقع عثرة في طريقهم. كلاهما ذو رؤية تكنوقراطية من أعلى إلى أسفل لمستقبل الذكاء الاصطناعي، حيث تتركز نخبة رقمية صغيرة في عدد قليل من المراكز التقنية والمعزولة إلى حد كبير عن مخاوف بقية السكان، وتنتج أدوات كي تستخدمها بقية من السكان. وفي حين أن مثال هذه النخبة في دولة أخرى هو الحزب الشيوعي في مركز الساحل الغربي مثلًا، إلا أنَّ المنطق متشابه.

إحدى مشكلات التكنوقراطيات من هذا النوع هي أنها على الرغم من أنها جيدة في تحليل البيانات ونشرها، إلا أنها تميل إلى أن تكون قصيرة النظر عندما يتعلق الأمر بالسياق والتحفيز. وكانت النخبة التكنولوجية في كل من الصين والولايات المتحدة في البداية بطيئة في إدراك أهمية الأحداث في مجال بعيد نوعًا ما من مجالات المعرفة: الطب. حتى عندما لاحظوا المشكلة، أدى ضيق تخصصات هذه النخبة إلى تعمى في البداية عن العالم خارج تجربتهم المباشرة.

وكان المثال الأكثر لفتًا للنظر هو الطبيب الصيني لي وين ليانغ Li Wenliang، وهو من أول من أدرك خطر الفيروس، الذي وبّخته الشرطة، ثم بعد وفاته، صار شهيدًا وطنيًّا. ويتضح أيضًا قصر نظر النخب في الولايات المتحدة، في الطرح الفاشل لتطبيق فرز كوفيد-19 (COVID-19 triage app) من تطوير شركة فيريلي Verily التابعة للشركة الأم ألفابيت Alphabet: بالغت الشركة في مدح قدراته في البداية، ولا يثق به الكثيرون لأنهم يظنون أنه تطبيق للاستحواذ على البيانات، واتضح أنه يغطي فقط منطقة باي آرياBay Area .

وعلى النقيض من ذلك، فقد كانت الاستجابة التايوانية، القائمة على روح المشاركة الرقمية العامة وتطوير الأدوات التي يقودها المجتمع، سريعة ودقيقة وديمقراطية. ومن خلال نشر المشاركة في التنمية الرقمية على نطاق واسع عبر المجتمع، تجنبت تايوان كلًّا من عوائق التكنوقراطية والخوف من التكنولوجيا، ونجحت في الحصول على الثقة وحافظت على تدفق المعلومات في الاتجاهين لمواجهة الأزمة.

نموذج تايوان

نجاح تايوان له سوابق. يأتي أحد الأمثلة من الولايات المتحدة: التعبئة السريعة بعد الهجوم على بيرل هاربور في عام 1941. حشدت البلاد فورا وتفوقت على الجهود الموجهة توجيهًا مركزيًا في كل من ألمانيا واليابان، وبعد ذلك، الاتحاد السوفييتي، من خلال مجموعة من الابتكارات الصناعية والتكنولوجية التي تقودها الحكومة والمواطن. كان المفتاح، بالنسبة إلى كل من الولايات المتحدة آنذاك وتايوان الآن، هو تحفيز الرغبة الواسعة بين المواطنين في أن يكونوا منتجين مفيدين -وليس مجرد مستهلكين- للأدوات اللازمة للنصر على عدو – سواء كان عسكريًّا أجنبيًّا أم فيروسًا مميتًا. والمجتمعات التي تفشل في القيام بذلك في وقت الأزمات تهدر أهم مواردها.

لقد أظهرت تايوان القدرةَ نفسها عندما واجهت تحديات أخرى. وقد تمثل الانتخابات الرئاسية الأخيرة، على سبيل المثال، أكبرَ انتصارٍ للعالم الديمقراطي حتى الآن على التضليل الرقمي. وفي مواجهة أكبر حجم من المعلومات المضللة في العالم (التي تتدفق في الغالب من الصين القارية)، استغلت تايوان المنصات التي بناها ويشغلها المواطنون، بدعم من التقارير الطوعية، للتحقق من الادعاءات الكاذبة ودحضها. وصمّم المواطنون أيضًا ونشروا تعاونيًّا منهجًا جديدًا لمحو الأمية الإعلامية قبل الانتخابات. وخسر مرشح شعبي مدعوم من بكين الانتخابات بفارق 20 نقطة.

لقد حققت تايوان نجاحات مماثلة في مجموعة من مجالات السياسة الأخرى، بما في ذلك إقامة توازن بين حماية الخصوصية وتمكين منظمة “متعاونين في البيانات” Data collaborative من تنظيم المواطنين؛ فحققت معايير بيئية استثنائية من حيث الحد من انبعاثات تغير المناخ؛ وحماية العاملين في “اقتصاد العمل المتقطع” Gig economy دون منع صعود خدمات رقمية مبتكرة؛ وتعزيز المشاركة المدنية من خلال المشاركة الإبداعية وأدوات التصويت.

يحمل هذا النموذج التايواني الناشئ وعوداً قوية تتجاوز الأزمة الحالية. وتميل المناقشات حول التطور التكنولوجي إلى التركيز على المنافسين الرائدين في السباق من أجل المكانة العالمية، واضعًا الدولة الصينية التكنوقراطية الاستبدادية في مواجهة النهج الرأسمالي للشركات في الولايات المتحدة. وتقدم تايوان مسارًا آخر – مسارًا قد يحظى بقبول عبر الخطوط الإيديولوجية في المجتمعات الديمقراطية، بما في ذلك الولايات المتحدة. سيقدر اليسار أن حراك القرصنة المدنية g0v تنامت من خلال العمل مع حركة تباع الشمس Sunflower Movement، حل تايوان لحركة احتلال وول ستريت Occupy Wall Street. (على النقيض من حركة احتلال، انتهى الأمر بحركة g0v بإعطاء حركة تباع الشمس في تايوان الأدوات للحصول على موطئ قدم مؤسسي دائم في الوزارة الرقمية). وفي الوقت نفسه، من خلال إظهار كيف يمكن أن تزدهر ديمقراطية صغيرة وشابة ومشاكسة في ظل استبداد بكين المتنامي، تقدم تايوان مثالًا ينبغي أن يكون جذابًا لصقور الصين من اليمين.

وتقدم تايوان بديلاً لكل من المراقبة من أعلى إلى أسفل للدولة الصينية وعمالقة التكنولوجيا الغربيين المدفوعين بالإعلانات. وقد استخدمت التكنولوجيا كأداة للإبداع الديمقراطي (بدلاً من التركيز، مثل أوروبا، على الحد من الأضرار المخيفة للمراقبة). وبذلك، خلقت تايوان نموذجًا يحمل وعدًا كبيرًا في المعركة المستمرة ليس فقط ضد فيروس الكورونا ولكن أيضًا ضد تهديد المستقبل التكنولوجي البائس.

نُشرت هذه المقالة في الأصل على ForeignAffairs.com.

(c)2020 2020 Council on Foreign Relations, publisher of Foreign Affairs

Distributed by Tribune Content Agency, LLC.

الحقوق العربية محفوظة للتقدم العلمي للنشر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق