وباء الكورونا

العلماء يكتشفون جوانب إيجابية للقاءات الافتراضية

بينما تدفع جائحة كوفيد-19 بالاجتماعات لتُعقد على الشبكة، تتزايد أعداد الجماهير


بقلم:       مايكل برايس

ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة

لم تكن كاثلين بروسير Kathleen Prosser، اختصاصية الكيمياء البيولوجية، تخطط لتقديم بحثها في مؤتمر هذا الربيع، ولكن عندما أجبر كوفيد-19 المنظمين على إلقاء سلسلة من اجتماعات الكيمياء المحلية في كندا، والتي كانت تسمى العطل الأسبوعية لنقاشات الكيمياء اللاعضوية Inorganic Discussion Weekends، وأن يوفروا بديلًا افتراضيًا، سجلت بروسير نفسها لتعطي محاضرتها. بروسير هي مواطنة كندية تعمل في أبحاث ما بعد الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا University of California (اختصارًا: الجامعة UC) في سان دييغو، وقد ظنت أنها ستتحدث إلى مستمعين كنديين. ولكن بعد أن بدأت المحاضرة افتراضيًا، استقطبت جمهورًا عالميًا. وفي اليوم التالي لمحاضرتها، راسلها اختصاصي بالكيمياء من أستراليا طالبًا المزيد من التفاصيل وملمحًا إلى المزيد من التعاون في المستقبل. وتقول: “لم يتح لهم فرق التوقيت أن يشاهدوها مشاهدة أثناء البث المباشر، ولكنهم شاهدوها [في وقت لاحق ]”.

في الوقت الذي تغلق فيه فاشية Outbreak فيروس كورونا المستجد الأعمال وتعطل الحياة اليومية لبلايين الناس حول العالم، تحولت المؤتمرات السنوية الكبيرة والاجتماعات الاجتماعية الصغيرة على حد سواء لتصير على شبكة الإنترنت. وهذه الصيغة الجديدة تفرض الكثير من التحديات التقنية والتنظيمية، ولكنها أيضًا توفر فرصًا، للوصول إلى جمهور أكبر، وتقليل البصمة الكربونية التي تسببها رحلات السفر لحضور الاجتماعات، وتحسين التنوع والمساواة. وبالنسبة إلى بعض الاجتماعات، قد يستمر هذا الانتقال بشكل دائم.

ما فعله المجتمع العلمي هو أنه “استغل الصعوبات لصالحه ، فقد أخذ [وضعًا] سيئًا جدًا، وزود الناس بطريقة للتواصل على الرغم من ذلك كله”.

وهناك العديد من الطرق التي توفر بها الاجتماعات الافتراضية تجربة أفضل، هذا ما يقوله روس ألتمان Russ Altman، المدير المشارك في معهد ستانفورد للذكاء الاصطناعي المتمركز حول البشر Stanford Institute for Human-Centered Artificial Intelligence. وكان معهد ألتمان قد حضر مؤتمرًا فعليًا في أبريل، ولكن كوفيد-19 أجبر المنظمين على إلغائه. وبدلًا منه، حضّروا مؤتمرًا افتراضيًا لمناقشة الكيفية التي يمكن بها للذكاء الاصطناعي مساعدة العلماء على مواجهة الجائحة الحالية. ويقول ألتمان إن الحدث حقق نجاحًا كبيرًا. وكان المؤتمر الأصلي – والذي كان سيركز على الكيفية التي سيشترك بها  الذكاء الاصطناعي مع علوم الأعصاب وعلوم النفس- سيجذب بضع مئات من الحاضرين، ولكن 30 ألف شخص حضر المؤتمر على شبكة الإنترنت.

وألتمان يقول إن البيئة الافتراضية أتاحت لرؤساء الجلسة أن ينظموا تدفق النقاش والأسئلة من المتابعين تنظيمًا أفضل. وعن طريق إرسال الرسائل الخاصة بينهم وراء الكواليس، استطاعوا مناقشة الكيفية التي تسير بها الجلسة وإجراء تعديلات في الوقت الفعلي. ويقول: “على سبيل المثال، كان هناك أحد الحاضرين الذي كنا نفكر في أنه بالغ في المشاركة”. وقد استجاب المنظمون عن طريق استخدام الرسائل الخاصة لتشجيع الآخرين ليتحدثوا، وقرروا بالإجماع أن يسألوا أسئلة مصممة لتحفيز الملاحظات من الحاضرين الأقل تفاعلًا. “وهو أمر يصعب إجراؤه شخصيًا لأن الجميع يكون موجودًا [على الساحة] ولا تستطيع إجراء محادثة في الخلفية”.

وخلال الفترة المتاحة لأسئلة الحاضرين، لم يفتح المنظمون المجال للجميع للتحدث. وبدلًا من ذلك، طلبوا إلى الأعضاء الحاضرين أن يكتبوا أسئلتهم، وكان هناك “جيش صغير من الأشخاص يقرؤون نوافذ المحادثة” وكانوا يعطون الأولوية للأسئلة الأكثر عمقًا. ويقول ألتمان: “لم يكن شخص واحد هو مَن استحوذ على الميكروفون بعد المحاضرة وأخذ الوقت كله”.

وقد كانت لبروسير تجربة مماثلة في محاضرتها الكيميائية، ولاحظت أن انتقاء المنظمين للأسئلة من المتابعين كان السبب في أنها لم تتلقَ “الأسئلة التافهة التي تراها أحيانًا في الاجتماعات”.

والعلماء يعلمون  أن المؤتمرات الافتراضية لا يمكنها أن تماثل تجربة المؤتمرات العادية، والتي عادة ما تشتمل على مقابلات عفوية في الممرات أو أي تجمعات اجتماعية. وتقول جينيفر كوان Jennifer Kwan، وهي زميلة إكلينيكية في كلية ييل للطب Yale School of Medicine: ” البشر كائنات اجتماعية. اعتدنا على أن نكون قادرين على رؤية لغة الجسد، وأن نواجه شخصًا ما بشكل شخصي”. وتقول إن الاجتماعات الافتراضية قد تخسر جاذبيتها بمجرد أن تُخَفَّف متطلبات البقاء في المنزل.

ومع ذلك، ترى كوان وجود دعم متزايد للفرص على الإنترنت. وقد نظمت جلسة افتراضية في أبريل  للاجتماع السنوي لجمعية العلماء الأطباء الأمريكية American Physician Scientists Association، وهو أحد أول المؤتمرات الكبيرة التي صارت افتراضية. وما يقرب من 500 شخص حضر جلستها، وقد كان في هذه الجلسة  فرانسيس كولينز Francis Collins – مدير معاهد الصحة الوطنية الأمريكية U.S. National Institutes of Health – كمتحدث ضيف، وركزت الجلسة على طرق دعم العلماء في مراحل عملهم المبكرة في خضم اضطراب فاشية فيروس كورونا. وتقول كوان إن نجاح اجتماع جمعيتها “حفز نقاشًا حول [استضافة] جلسات افتراضية إضافية في المستقبل”.

وبالنسبة إلى بعض العلماء، لم يكن أثر أزمة كوفيد-19 هو بدء النقاشات حول المؤتمرات الافتراضية بقدر ما كان أثرها في تعجيل حدوثها. وفي الخريف الماضي بدأ مجلس إدارة جمعية علوم الأعصاب المعرفية Cognitive Neuroscience Society بالتفكير في الكيفية التي يجعلون بها اللقاءات المستقبلية  سهلة الوصول، وأقل تكلفة، وصديقة للبيئة. ويقول جورج مانغان George Mangun، اختصاصي بعلوم الأعصاب المعرفية من الجامعة UC في دافيس والذي يترأس مجلس إدارة الجمعية: “بدأ الكثير من الأعضاء بالسؤال عن بصمتنا الكربونية “. وفي الأصل، ناقش أعضاء المجلس مسألة عقد جزء من اجتماع عام 2021 بصورة افتراضية. ولكن عندما حدثت الجائحة، عدلوا من استراتيجيتهم والآن يخططون لعقد كامل اجتماع عام 2020 على الشبكة في مايو. وإذا نجح المؤتمر هذه السنة، كما يقول مانغان، فإنه سيعزز من سير الجمعية نحو الاجتماعات الافتراضية.

يوافق ألتمان على ذلك، ويقول: “سواء أأعجبنا أم لا، سرعان ما سيصير هذا متوقعًا من المجتمع العلمي”.

© 2020, American Association for the Advancement of Science. All rights reserved

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق