جائزة نوبل

جائزة نوبل في الفيزياء فاز بها رواد الثقوب السوداء

بقلم:    أدم فوغان

ترجمة: مي بورسلي

اكتشافات الثقوب السوداء Black holes فازت بجائزة نوبل في الفيزياء Nobel prize in physics لعام 2020، بالمشاركة بين ثلاثة علماء. فالنصف الأول كان من نصيب روجر بنروز Roger Penrose والنصف الآخر تقاسمه رينهارد غينزل Reinhard Genzel وأندريا غيز Andrea Ghez.

بنروز، من جامعة أكسفورد University of Oxford، حاز على هذا التقدير عن أبحاثه النظرية حول الكيفية التي تنهار بها النجوم لتكوين ثقوب سوداء. أما غينزل، من معهد ماكس بلانك للفيزياء خارج الأرض Max Planck Institute for Extra terrestrial Physics في غارتشينغ بألمانيا، وغيز، من جامعة كاليفورنيا University of California بلوس أنجلوس، فقد حظيا بهذا التقدير دراستهما الثقب الأسود الرامي أيه* Sagittarius A *، الجرم الكثيف الموجود في مركز مجرة درب التبانة Milky Way والذي صُنف الآن على أنه ثقب أسود فائق الكتلة Supermassive.

وقالت غيز إن اكتشافها في عام 2000 لـ ‘الجرم المضغوط فائق الكتلة’ Supermassive compact object أثار الشك والإهتمام في الوقت نفسه. وقالت في مؤتمر صحافي عُقد في الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم Royal Swedish Academy of Sciences في 6 أكتوبر 2020: “عليك أن تثبت لنفسك أنك ترى حقًا ما تعتقد أنك تراه”.

وهي رابع امرأة تُمنح الجائزة -في مصاف الفائزات السابقات بمن فيهم ماري كوري Marie Curie في عام 1903. وتقول: “آمل أن أتمكن من إلهام الفتيات الأخريات المشتغلات في هذا المجال”. وعندما سئلت عن رسالتها للجمهور في وقت أصبحت فيه أهمية العلم موضع تساؤل في الولايات المتحدة، قالت “العلم مهم جدا”. وأضافت أنها كانت أكثر شغفًا من أي وقت مضى بالجانب التدريسي من وظيفتها.

و في المؤتمر الصحافي قال ديفيد هافيلاند David Haviland، رئيس لجنة نوبل، إن نظرية النسبية العامة Theory of General Relativity لألبرت أينشتاين Albert Einstein تنبأت بوجود الثقوب السوداء، لكن حسابات بنروز الرياضياتية حول تكوين الثقوب السوداء في عام 1965 أكدت الفكرة. “لقد وضع الأساس النظري ليقول نعم، هذه الأجرام موجودة، يمكنك العثور عليها إذا بحثت عنها”.

ثم تابعت غيز وغينزل محاولة إثبات وجود مثل هذه الأجرام، من خلال مراقبة ثلاثة نجوم حول الرامي أيه*، والتي لم يتمكنا من رؤيتها مباشرة. وتضمن العمل سنوات من الرصد، وقد ساهمت صورة الثقب الأسود في مركز مجرتنا في تأكيد نتائج الجهود المستمرة.

 © 2020, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى