علم الآثار

أكبر الديناصورات على الإطلاق ربما كان حجمه ضعف التقدير السابق

التيتانوصورات شبه الأسطورية قد تكون ضعف وزن الباتاغوتيتان، الديناصور الذي اعتقد سابقاً أنه أكبر حيوان مشى يوماً على سطح الأرض

حياة_بقلم:      كولين باراس

ترجمة:  عبد الرحمن أياس

لقرن من الزمن، أُعجِب زوار متحف فيلد Field Museum بعرض تظهر فيه فيلتان من فيلة الأدغال الإفريقية African bush elephants محنطتان في وضعية قتالية. ولكن في السنتين الماضيتين غطى هيكل عظمي عملاق على هذا المشهد المذهل لأكبر الحيوانات البرية الحية. فعلى الرغم من الإعجاب الذي تثيره الفيلتان، إلا أنهما تبدوان كطفلتين تتشاجران بالقرب من الباتاغوتيتان Patagotitan، وهو ديناصور من الصوروبود Sauropod dinosaur عاش قبل 100 مليون سنة وبلغ طوله طول الفيل الأزرق وارتفاعه أعلى من ارتفاع الزرافة وربما فاق وزنه وزن كل من الفيلتين بـعشرة أضعاف.

ومنذ عام 2014 حين انتشر خبر اكتشافه للمرة الأولى، كثيراً ما وُصِف الباتاغوتيتان بأنه أضخم حيوان مشى على سطح الأرض. ودائما ما تأسرنا صيغ تفضيل كهذه. وحتى لو لم تكونوا من هواة الديناصورات، فإنه من المثير للدهشة التفكير في أن الهيكل العظمي الموجود في المتحف يعود إلى مخلوق بلغ حجمه هذا الكبر.

لكن الأمر ليس كذلك. فتحديد وزن عمالقة من هذا النوع ليس سهلاً، إلا أن حسابات جديدة تشير إلى أن ديناصورات أخرى من العائلة نفسها، التي أطلق عليها الاسم المناسب التيتانوصورات Titanosaurs ، كانت بالضخامة نفسها. بل إن الباتاغوتيتان ربما لم يقترب حتى من نيل لقب صاحب الوزن الثقيل. فبعض علماء الأحافير يعتقدون الآن أن الأرض ارتعدت يوماً تحت قوائم ديناصور شبه أسطوري كان أثقل من الباتاغوتيتان بضعفين. والطريقة التي توصلوا من خلالها إلى هذه الاستنتاجات عبارة عن قصة من قصص الاكتشافات الضخمة والكنوز الضائعة والأداء الأكاديمي والنماذج الصلصالية.

فالصوروبودا ظهرت، للمرة الأولى، إما أواخر العصر الترياسي   Late Triassicأو أوائل العصر الجوراسي Jurassic، أي قبل نحو 200 مليون سنة. وتُشتهَر الديناصورات في هذه المجموعة؛ وتشمل الديبلودوكس Diplodocus والبراكيوصور Brachiosaurus، بأجسامها الضخمة ورقابها وأذنابها الطويلة ورؤوسها الصغيرة. ولكن السمة الأكثر تحديداً لها هي حجمها (انظر: كيف كبرت جداً). ولأكثر من قرن من الزمن، فقد رغب الناس في معرفة أقصى بلغته هذه الديناصورات. وحتى فترة قريبة بدت الإجابة مستعصية، لأسباب ليس أقلها أن الصوروبود تركت في الأغلب آثاراً خفيفة، لدرجة مدهشة، لقوائمها في السجل الأحفوري. ويقول ماثيو ويدل Mathew Wedel، من الجامعة الغربية للعلوم الصحية Western University of Health Sciences بولاية كاليفورنيا: “كلما كبرت، قلّ عدد التي نعثر عليها منها. فدفن حيوان بري بحجم الحوت ليس أمراً سهلاً”.

“تركت الصوروبود في الأغلب آثار قوائم خفيفة، لدرجة مدهشة، في السجل الأحفوري”

لذلك، حين استخرج علماء أحافير في الأرجنتين في ثمانينات القرن العشرين بضع عظام لصوروبود ضخم حقاً، لم يتضح شكل الحيوان أو حجمه ككل. وأسموه أرجنتينوصور Argentinosaurus ثم واصلوا العمل، وكانت النتيجة مهمة. ففي العقدين السابقين من الزمن أنتجت الحقول الأحفورية في الأرجنتين سلسلة من الاكتشافات اللافتة من المجموعة نفسها من الصوروبود، أي التيتانوصورات. وكان الأول، في عام 2000، الفوتيلوجنكوصور Futalognkosaurus، هو حيوان معروف من ثلاث عينات تحفظ مجتمعة نحو ثلاثة أرباع الهيكل العظمي، باستثناء الجمجمة، كانت رؤوس الصوروبود هشة إلى درجة أنها قلما تأحفرت. وفي عام 2005 بدأ الدريدنوتس Dreadnoughtus بالخروج من الأرض في عينتين، مثلتا أيضاً نحو ثلاثة أرباع الهيكل العظمي. وأخيراً في عام 2013، بدأ العمل لاستخراج عظام من مقاطعة تشوبوت Chubut Province. وعُثِر على ست عينات على الأقل من الباتاغوتيتان، تشكل مجتمعة معظم الهيكل العظمي.

ويقول غريغوري بول Gregory Paul، الباحث المستقل المقيم في بالتيمور بولاية ماريلاند: “كانت بقايا التيتانوصورات شديدة التشظي وكانت المعلومات عن هذه الحيوانات قليلة. والآن نحصل من المواد الخاصة بهياكلها العظمية على ما يكفي للحصول على نماذج جيدة من الهياكل العظمية المعاد تركيبها”. ويقول إن إعادة بناء هذه الهياكل العظمية يتطلب شخصاً يفهم التركيب التشريحي Anatomy للصوروبود، فالتركيب متنوع كثير أو أن احتمال الخطأ كبير . ويصح الأمر، على وجه الخصوص، حين يتعلق الأمر بالجذع، حيث يتركز الجزء الأكبر من وزن الصوروبود. ولو أُعيدَ بناء الهيكل العظمي في شكل خاطئ، كما تفعل بعض المتاحف كما قال بول؛ لَبولِغ في تقدير وزن الصوروبود. ولكن التركيب البنيوي الصحيح يتيح احتساب كتلة جسم الحيوان بدقة معقولة. وقبل بضعة أشهر نشر بول تقديراته الأحدث لمجموعة من الصوروبود. وللتوصل إلى ذلك، صنع نماذج صلصالية بطول 30 سنتيمتراً لكل منها، وقاس أحجامها وفق كمية الماء التي أزاحتها، ومن ثم ضاعف النتائج. وتبين أن الفوتيلوجنكوصور كان يزن نحو 29 طناً والدريدنوتس نحو 31 طناً. وكان الباتاغوتيتان أثقل بكثير، إذ بلغ وزنه بين 50 و55 طناً. وتقترب هذه التقديرات كثيراً من تقديرات نُشِرت أخيراً استناداً إلى نمذجات افتراضية للصوروبود وُضِعت باستخدام برمجية حاسوبية. وبعبارة أخرى، يقول بول، بدأ يظهر توافق بالآراء حول الحجم الدقيق لهذه التيتانوصورات. ولكن هناك مشكلة واحدة.

تستند طريقة بديلة لتقدير الكتلة الجسمية للحيوانات البرية إلى فكرة مفادها بأن هذه الكتلة ترتبط بمدى ثبات أطراف هذه الحيوانات. ففي نهاية المطاف، فعلى الأطراف أن تحمل أي ثقل يجول على الأرض. لذلك، وبغض النظر عن طريقة احتساب أوزانها، ليست أضخم الديناصورات المكتشفة إلى الآن قريبة الحجم من عمالقة البحر؛  الحيتان الزرقاء Blue whales، التي قد يبلغ وزن كل منها ما يصل إلى 150 طناً، ولا تزال أكبر الحيوانات على كوكب الأرض.

وبقياس محيط عظم الفخذ ووضع النتيجة في “معادلة مُضاعِفة” Scalling equation يمكن الحصول على تقديرات دقيقة في شكل معقول للكتلة الجسمية لحيوانات مختلفة، مثل الأورانغوتان  Orangutan والكنغر Kangaroo،  كما يقول نيكولا كامبيون Nicolás Campione، من جامعة نيو إنغلاند University of New England بمدينة أرمدال الأسترالية، الذي يثق بصحة الطريقة.  وعند تطبيق الطريقة على الصوروبود، نحصل على نتائج مختلفة جداً عن تلك الناجمة عن نماذج التركيب التشريحي Anatomical models. مثلاً، هي تضاعف تقريباً وزن الدريدنوتس إلى 59 طناً، وتزيد وزن الباتاغوتيتان بنحو الثلث إلى 69 طناً. فماذا يجري؟

ويقول ويدل: “لا أظن أن المعادلات المُضاعِفة على خطأ. أظن أنها غير دقيقة”. وتتمثل المشكلة بهامش الخطأ Margin of error، الذي قد يصل إلى 30 طناً أو أكثر لصوروبود عملاق. وعلى الرغم من عدم دقة الطريقة، تشيع في صفوف علماء الأحافير المتخصصين بالديناصورات لأن استخدامها سهل، حتى في غياب الفهم الجيد للتركيب التشريحي للصوروبود. ولا تهمهم بالضرورة عيوبها. وعلى الصعيدين البيولوجي والسلوكي، فقد كان الصوروبود الذي يزن 30 طناً شبيهاً على الأرجح بذلك الذي يزن 60 طناً، وفقا لكامبيون، ويمكن القول إن تحديد كتلة الجسم بدقة أكبر لها قيمة علمية محدودة.

أما كينيث كاربنتر Kenneth Carpenter، من جامعة ولاية يوتا الشرقية Utah State University Eastern في مدينة برايس، والذي جرب قياس الكتلة الجسمية للصوروبود بدقة أكبر، فيوافق على أن جهوداً كهذه ليست مهمة عملياً على نحو خاص. ويشير إلى أن علماء الأحافير الذين يزعمون أنهم وجدوا أكبر الصوروبود وأثقلها هم جميعاً من الذكور. وتكرر كريستي كاري روجرز Kristi Curry Rogers، من كلية ماكالستر Macalester College في مدينة سانت بول بولاية مينيسوتا، هذا الرأي. وتقول: “لا تهمني إلى هذا الحد هذه المزاعم، على الرغم من أنني أعمل على ديناصورات عملاقة. وأفضل التركيز أكثر على البيولوجيا الأحفورية وأقل على مظهر الصوروبود”.

لكن حاولوا أن تقولوا لطفل فضولي، أو في الواقع الطفل القابع في كل منا، إن الحجم الدقيق لأكبر الحيوانات البرية على الإطلاق لا يهم. لذلك، يهتم الناس حين يقول شخص مثل ويدل إن من شبه المحسوم أن الباتاغوتيتان لم يكن “أكبر الديناصورات على الإطلاق”، خلافاً لما يزعمه المتحف. ويعتقد أن العينات الست للباتاغوتيتان كانت بالحجم والوزن أنفسها تقريباً كأكبر العينات الخاصة بالتيتانوصورين الأرجنتينيين الآخرين اللذين نعرفهما من بضع عظام فقط: الأرجنتينوصور الذي مرّ بنا سابقاً والبويرتاصور Puertasaurus المكتشف في عام 2001.  وإضافة إلى ما سبق، يمكن لهذا الأمر أن يكون مهماً جداً. ويقول ويدل: “ربما بلغت هذه الديناصورات ذروة كتلة الجسم القابلة للدفن”. وبعبارة أخرى، ربما كانت الصوروبود أكبر بكثير من الباتاغوتيتان، لكن تأحفر حيوانات عملاقة كهذه ربما كان صعباً فلن نجد بقاياها أبداً. أو هل نجدها؟

وحش أسطوري؟

في عام 1878 وصلت إلى إدوارد كوب Edward Cope، عالم الأحافير المقيم في فيلادلفيا أحفورة وُجِدت في مقلع للحجارة بولاية كولورادو. وكانت عبارة عن جزء من فقرة، عظم فقري، لصوروبود وكانت كبيرة على نحو مدهش: فالشظية وحدها كانت بطول 1.5 متر. وأطلق كوب على هذا الديناصو اسمَ أمفيكولياس فراجيليموس Amphicoelias fragillimus. ومن ثم، وبطريقة ما، أضاع الأحفورة، أو ربما كانت هشة – كما يوحي الاسم فراجيليموس – فتفتتت إلى غبار. ومنذئذ، يُعتبَر الأمفيكولياس فراجيليموس شبه أسطوري. ويرفض البعض ببساطة تصديق أن العظم كان بالحجم الذي زعمه كوب، فبذلك قد يكون الديناصور ضخماً على نحو  غير ممكن.

وفي عام 2014 اقترح باحثون وجود خطأ طباعي في وصفه، أي أنه حدد طول الشظية بألف و500 مليمتر بدلاً من ألف و50 ميلمتراً. ويعتبر كاربنتر ذلك غير ممكن، مشيراً إلى أن جامع العينة، أورامل لوكاس Oramel Lucas، ناقش حجم الأحفورة في مراسلاته. ويقول كاربنتر: “هذا تأكيد مستقل لما نشره كوب”. وفي عام 2018  قدر كاربنتر طول الفقرة كلها بنحو 2.4 متر. ويبلغ طول العظم المقابل لدى الباتاغوتيتان 1.4 متر. ويشير أيضاً إلى تفسير للضخامة. فالباحثون يقرون الآن بوجود مجموعة من الصوروبود شبيهة  بالديبلودوكس وذات فقرات كبيرة علي نحو غير معتاد. ويعتقد كاربنتر أن الأمفيكولياس فراجيليموس ينتمي إلى هذه المجموعة؛ وكان لهذه الديناصورات عظم فخذ أطول من فقرتها 1.2 ضعف، في حين أنه يصل في بعض الصوروبود إلى الضعفين تقريباً. وهذا يجعل عظام الفخذ في عينات كوب بطول 2.9 متر، وهي ليست أطول في شكل غريب مقارنة بعظام الفخذ لدى الباتاغوتيتان، فكل منها بطول 2.4 متر. وهذا ليس غير ممكن في نظر ويدل.

وأخذ بول إعادة التقييم التي وضعها كاربنتر لديناصور كوب وبنى عليها. وفي دراسته الأخيرة قدر بول الكتلة الجسمية للديناصور بما بين 80 و120 طناً، ما يجعله أثقل بضعفين من الباتاغوتيتان. ويقول كاربنتر إن نطاقاً واسعاً كهذا أفضل بقليل من تخمين، ويوافق بول على أن تقديره غامض بالضرورة، لأنه يستند إلى فقرة متأحفرة واحدة لم تعد موجودة. ولكن حين حاول كاربنتر وضع تقدير مماثل قبل 15 سنة، احتسب أن العملاق الضائع ربما بلغ وزنه 120 طناً.

“ربما كانت الصوروبود أكبر من الباتاغوتيتان، لكن تأحفر حيوانات عملاقة كهذه ربما واجه صعوبة أكبر من المتوقع”

وويدل متحفظ على ذلك. ويقول مع عدم اكتشاف أحافير كثيرة، لا نستطيع أن نجزم بحجم الحيوانات البرية الأكبر على الإطلاق – على الرغم من أن ذلك قد يحبط بعض زوار المتاحف. ويقول: “يشيع اعتقاد أننا نفهم الديناصورات أكثر مما نفهمها في الواقع. فمهمة علماء الأحافير أبعد ما تكون عن الاكتمال. هي لا تزال في البداية”.

كيف كبرت جداً

كانت أكبر الحيوانات البرية التي عاشت يوماً ديناصورات الصوروبود. فقد كانت أثقل بكثير من أي شيء حي اليوم. فكيف بلغت هذه الضخامة؟

يقول ماثيو ويدل Mathew Wedel، من الجامعة الغربية للعلوم الصحية Western University of Health Sciences بولاية كاليفورنيا: “تتمثل الإجابة القصيرة بأن الصوروبود فعلت الصواب في مجالات كثيرة أتاحت لها فرصة أن يكبر حجمها في حين أخطأت الثدييات في المجالات نفسها”.

فعلى غرار الطيور، قريبتها الحية، امتلكت الصوروبود نظاماً من الحويصلات الهوائية في عظامها. وتستخدم الطيور هذه الحويصلات لالتقاط جزء من كل شهيق وتخزينه قبل إطلاقه إلى الرئتين في الزفير.

وتقول كريستي كاري روجرز Kristi Curry Rogers، من كلية ماكالستر Macalester College في ولاية مينيسوتا: “كان للصوروبود هذا النمط التنفسي الدائري لاستخلاص مزيد من الأكسجين من كل نفس”. وهذا يساعد على توفير التمثيل الغذائي الإمداد اللازم من الطاقة للحفاظ على وظائف حيوان بهذه الضخامة.

وقدمت الحويصلات الهوائية فائدة أخرى: لقد قلصت وزن العظام، ولاسيما عظام العمود الفقري، مما سمح للصوروبود بالحصول على رقابها الطويلة الشهيرة. وبفضل هذه الرقاب، استطاعت أن ترعى على نباتات لم تستطع ديناصورات أخرى الوصول إليها والأكل من أشجار كثيرة بمجرد تحريك رقابها، مما خفض الطاقة المستهلكة في تحريك قوائمها الشبيهة بالدعامات وجذوعها الضخمة، كما يقول  مارتن ساندر Martin Sander، من جامعة بون University of Bonn بألمانيا.

وكانت حيوانات أكولة على نحو مذهل. ويقول ويدل: “لم تمضغ الصوروبود طعامها”. وتطلب مرور الطعام في قناتها الهضمية الضخمة وقتاً طويلاً جداً؛ ما أتاح الوقت اللازم لاستخراج العناصر الغذائية حتى من الأوراق الكاملة. ويقول: “يمكن للحيوانات غير المضطرة إلى المضغ أن تُدخل في جوفها كمية أكبر من الطعام كل يوم”.

وتقول كاري روجرز: “كانت تصل إلى حجمها الكامل في 20 إلى 25 سنة ربما. وهذا مذهل حقاً، ولاسيما أنها لا تأكل سوى النباتات”.

© 2020, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى