أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
وباء الكورونا

قد تكون لقاحات فيروس كورونا التالية قطراتٍ أو حبوبًا أو أدوية تطبع عند الطلب

بقلم:  غرايام لوتون

ترجمة: مي بورسلي

انطلق السباق لتطوير لقاحات ضد كوفيد -19 انطلاقة ناجحة، ولكن مع وجود تنويعات Variants فيروسية جديدة وخطيرة، وعدم تكافؤ صارخ في الحصول على اللقاحات وخيارات تطعيم قليلة للأطفال، لا يزال العالم بحاجة إلى كل المساعدات الممكنة. ففي الأسبوع الأول من شهر فبراير 2021، عرض اجتماع افتراضي عقدته أكاديمية نيويورك للعلوم New York Academy of Sciences بعنوان رحلة البحث عن لقاح ضد كوفيد-19 The Quest for a COVID-19 Vaccine، أكثر المرشحين الجدد الواعدين.

كوداجينكس Codagenix: قطرة أنف

حتى الآن، جميع لقاحات كوفيد -19 المعتمدة تُحقن. فهناك خيار آخر وهو قطرة الأنف، كما يقول روبرت كولمان Robert Coleman، الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا الحيوية كوداجينكس Codagenix في فارمينغ ديل بنيويورك.

تستخدم تقنية كوداجينكس نسخة حية، ولكنها ضعيفة، من الفيروس التاجي Coronavirus الذي يتسبب في عدوى كوفيد -19 تُحفّز استجابةً مناعية. فهذه الطريقة تجعل الشركة كبش فداء في مجتمع اللقاح، كما يقر كولمان قائلا: “إنها أكثر أشكال اللقاح فاعلية، فهي جرعة واحدة، وتوفر مناعة عامة وقوية، لكن معظم الناس يعتبرون أنها تحمل مخاطر تتعلق بالسلامة”.

السبب؟ تقليديا، تنتج مثل هذه اللقاحات من خلال التجربة والخطأ التي ينمو فيها الفيروس في الخلايا الحيوانية حتى يكتسب طفرات كافية لجعله غير ضار بالبشر. ويمكن للفيروسات في مثل هذه اللقاحات أحيانًا أن ترتد إلى النوع الخطير وتبدأ بالانتشار بين البشر، مما يؤدي إلى موجات جديدة من المرض.

ومع ذلك، فإن كوداجينكس تصنع جينوم الفيروس التاجي من الصفر، وتدخل تنويعات جينية تضعف الفيروس. ويمكن للفيروس الضعيف أن يتكاثر ببطء ويحفز الاستجابة المناعية، لكنه لا يسبب المرض. ويعتقد الفريق أن الجينوم قد عُدّل تعديلاً كبيرًا – إذ يحتوي على 283 طفرة مقارنة بالفيروس الأصلي – ولن يشكل أي خطر حتى ولو ارتدت إلى السلالات الخطيرة. يقول كولمان: “نسميها الموت بألفِ جرحٍ”.

وإحدى ميزات هذه الطريقة تتمثل بأن الجهاز المناعي يواجه الفيروس بأكمله، ومن ثم يحفز تصاعديا استجابة عامة، مما قد يسمح له بأن يكون أكثر فعالية ضد التنويعات الأخرى، على الرغم من أن هذا لم يخضع للاختبار بعد.

واللقاح يُعطى بجرعة واحدة تُقطر في الأنف. وهي حاليًا في المرحلة الأولى من التجارب (أنظر: “شرح مراحل التجربة”). كما يقول كولمان إن اللقاح سيُختبر أيضًا على الأطفال.

فالنيفا Valneva: فيروس كامل غير نشط

يعتمد اللقاح الذي طورته شركة فانيفا Valneva في سانت-هيربلا بفرنسا، على النجاحات السابقة لاستخدام فيروس كامل غير نشط، لا يمكنه التكاثر ولكنه لا يزال يحفز الاستجابة المناعية.

تقليديا، تُعطّل هذه الفيروسات باستخدام المواد الكيميائية أو الأشعة فوق البنفسجية. وبعد ذلك ينقى الفيروس المعطَّل ويركَّز ويخلط بمادة تسمى مادة مساعدة Adjuvant، مما يعزز استجابة الجهاز المناعي. إنها تقنية راسخة وشائعة الاستخدام في العديد من لقاحات الإنفلونزا.

ويقول توماس لينغيلباخ Thomas Lingelbach، الرئيس التنفيذي لشركة فالنيفا، إنها شديدة الأمان، لذا يمكن إعطاء اللقاح للشرائح المعرضة للخطر مثل أولئك المعرضين لخطر الحساسية من أنواع أخرى من اللقاحات.

اللقاح المؤلف من جرعتين هو الآن في المرحلة الأولى، مع خطط للاختبار على الأطفال.

إنفايو Invio: حمض نووي DNA وليس حمضا ريبوزيا RNA

اثنان من أول لقاحات كوفيد-19 من إنتاج شركتي فايز/بيونتيكPfizer / BioNTech وموديرنا Moderna – يستخدمان الحمض الريبوزي المرسال (الحمض mRNA)، والذي يُحقن في خلايا العضلات. وتترجم هذه الخلايا بعد ذلك الشيفرة الجينية للحمض mRNA وتصنع بروتينات فيروسية تحفز الاستجابة المناعية.

يوفر كلا اللقاحين حماية بنسبة 95% من فيروس كورونا المستجد. ولكن لهذه التقنية جوانب سلبية، ليس أقلها أن الحمض mRNA يجب أن يظل باردًا عند درجة شديدة الانخفاض أثناء التوزيع وله مدة صلاحية قصيرة بمجرد فتح العبوة.

هذا هو المكان الذي يمكن أن يتفوق فيه الحمض النووي DNA على mRNA، كما يقول جاي. جوزيف كيم J. Joseph Kim، الرئيس التنفيذي لشركة إنفايو فارماسيوتيكالز Inovio Pharmaceuticals، باجتماع عُقد في بلايموث ببنسلفانيا.

فقد صنعت الشركة إنفايو نسخة من الحمض النووي DNA من جين البروتين الشوكي للفيروس التاجي – والذي يتكون من الحمض RNA في الفيروس الفعلي – وغرس في جزيئات حلقية من الحمض النووي DNA تُسمى بلازميدات Plasmids. وتُحقن في الجلد باستخدام “بندقية” قابلة لإعادة الاستخدام. وتمتص خلايا الجلد الحمض النووي DNA وتنسخه إلى mRNA، والذي يُترجم بعد ذلك إلى “كميات هائلة” من البروتين الشوكي، كما يقول كيم، مما يحفز استجابة مناعية قوية.

لا تتطلب لقاحات الحمض النووي تخزينًا مجمّدًا، ولها صلاحية تخزين مدتها عام واحد في درجة حرارة الغرفة وتصل إلى خمس سنوات في الثلاجة. ويحتوي لقاح شركة إنفايو على الحمض النووي DNA والماء فقط، لذا فاحتمال إثارته لردة فعل تحسسية هو أقل بكثير من بعض اللقاحات الأخرى. فلقاح إنفايو المكوَّن من جرعتين هو حاليا في المرحلة الثانية من التجارب.

كيورفاك CureVac: الحمض النووي الريبوزي RNA الطبيعي

تطور شركة كيورفاك CureVac في توبنغن بألمانيا لقاحات mRNA أخرى. ويستخدم كل من لقاحي الحمض الريبوزي RNA لفيروس كوفيد -19 الحمض الريبوزي المرسال mRNA المُعدَّل كيميائيًا ليتمكن من مراوغة دفاعات الجهاز المناعي الفطري Innate immune system، مما يؤدي إلى تحطيم الحمض mRNA الغريب على افتراض (صحيح عادةً) أنه فيروس. ويجري التعديل بإضافة النيوكليوتيدات Nucleotides الاصطناعية، وهي اللبنات الأساسية للحمض RNA، غير الموجودة في الطبيعة.

ومع ذلك، فإن هذه التعديلات تضعف المناعة الفطرية. فهذه هي المرحلة الأولى من الاستجابة المناعية وهي حيوية للمناعة التكييفية Drive adaptive immune system: أجسام مضادة Antibodies  تتعلم التعرف على الفيروس وخلايا الدم البيضاء T-cells التي تدمرها.

أما شركة كيورفاك؛ فتستخدم الحمض mRNA المبني من النيوكليوتيدات الموجودة طبيعيا، ويجري  الحفاظ عليها في حالة مستقرة باستخدام بطريقة مختلفة. إذ يقول ستيفان مولر Stefan Mueller من الشركة كيورفاك إن هذا يؤدي إلى استجابة مناعية فطرية قوية إضافة إلى الاستجابة التكيفية.

والشركة أيضًا تطور طابعة محمولة للحمض mRNA، بالتعاون مع الشركة تسلا Tesla، لتصنيع الحمض mRNA بسرعة. ويمكن نقل هذه الطابعات إلى حيث يكون اللقاح مطلوبًا واستخدامها لإنتاج اللقاحات عند الطلب.

ولقاح كيورفاك هو الآن في المرحلة الثالثة من التجارب. وتقول المملكة المتحدة إنها ستشتري 50 مليون جرعة إذا اعتُمدت.

فاكسارت Vaxart : حبة لقاح

حملة تطعيم الجميع هي سباق مع الزمن، خاصة مع ظهور سلالات أكثر خطورة من الفيروس، كما يقول شون تاكرSean Tucker، كبير العلماء في شركة التكنولوجيا الحيوية فاكسارت Vaxart في سان فرانسيسكو، فإن أحد عوامل البطء هو حث الناس على الذهاب إلى مراكز التطعيم ومن ثم الحقن. والحل هو القضاء على الحاجة إلى الإبر.

ولا تزال فاكسارت في المراحل الأولى من تطوير لقاح ضد كوفيد-19 على شكل حبوب يمكن توزيعها بالبريد. ويقول تاكر: “يأتي اللقاح إليك”.

تحتوي حبوب فاكسارت على فيروس غداني Adenovirus بشري ضعيف يسمى Ad5 محمّل بجينات من الفيروس التاجي – كل من البروتين الشوكي والبروتين النوكليوكابسيد Nucleocapsid، والذي يشكل غلاف Shell الفيروس، إضافة إلى مادة مساعدة. فقد صممت الحبة لتتحلل في الأمعاء الدقيقة، مما يحفز الاستجابة المناعية.

أظهرت نتائج دراسة المرحلة الأولى التي أعلن عنها في الاجتماع أن الحبوب تحفز استجابة من الخلايا التائية في مجرى الدم والأجسام المضادة في بطانة الأنف. ومع ذلك، فإنه لا ينتج أجسامًا مضادة في مجرى الدم، مما يثير تساؤلات حول فعاليته المحتملة. وقد سبب هذا انهيار سعر سهم الشركة عند نشر هذا الخبر. ومع ذلك، يشير تاكر إلى أن الدراسة حققت أهدافها المعلنة ويقول إن الشركة ستواصل العمل.

كانسينو بيولوجيكس CanSino Biologics: ضربة بالكوع صديقة للأطفال؟

من الصعب استسقاء الأخبار عن برامج اللقاحات الرائدة في الصين، التي تديرها شركتا سينوفاك Sinovac وسينوفارم Sinopharm. ولكن شركة صينية واحدة كشفت عن خبر مؤخرا. إذ تطور شركة كانسينو بيولوجيكس CanSino Biologics، في شنغهاي، لقاحًا مماثلًا للقاح أكسفورد/أسترازينيكا Oxford / AstraZeneca.

وقال الرئيس التنفيذي زيفينغ يو Xuefeng Yu للمؤتمر إن اللقاح في المرحلة الثالثة من التجارب. ويقول يو إن اللقاح أُعْطِي بالفعل إلى أكثر من 150 ألف جندي صيني دون الإبلاغ عن أي آثار مرضية، على الرغم من عدم وجود بيانات حول فعاليته بسبب وجود حالات قليلة جدًا في الصين.

كجزء من تجربة المرحلة الثانية في تياتشو بمقاطعة جيانغسو، أُعطي 30 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عامًا جرعتين. ويقول يو إن الفريق يحلل الآن بيانات السلامة والمناعة.

GCVI: تطعيم العالم

هذا، وتحذر منظمة الصحة العالمية World Health Organization، لن ينتهي الوباء حتى يتم تطعيم العالم أجمع.

لذا أطلق بيتر هوتيز Peter Hotez من كلية بايلور للطب Baylor College of Medicine في هيوستن بتكساس وزملاؤه الآن مبادرة لقاح الفيروس التاجي العالمي Global CoronavirusVaccine Initiative (اختصارا: المبادرة GCVI) لتوصيل لقاحات كوفيد-19 إلى أشد الناس فقراً في العالم. ولديهم لقاح في المرحلة الثانية من التجارب في الهند، وهو “لقاح مباشر وبسيط”، كما يقول هوتيز. ويتكون من جزء حيوي من البروتين الشوكي، ينمو في خميرة معدلة وراثيًا ويخلط بمادة مساعدة.

يتمتع هذا النوع من اللقاح بسجل حافل، وهو مشابه للقاح التهاب الكبد الوبائي B الشائع. فهذه اللقاحات تكلف نحو ثلاثة دولارات للجرعتين. تشير التجربة إلى أنها ستكون مناسبة للأطفال.

و ستسعى المبادرة GCVI إلى الحصول على ترخيص الاستخدام الطارئ Emergency use بالهند في غضون أشهر وتتفاوض مع المصنعين في إفريقيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط.

شرح مراحل التجربة

ما قبل التجربة: دراسات في المختبر.

المرحلة 0: دراسات على نماذج حيوانية للمرض.

المرحلة الأولى: اختبار الدواء/اللقاح على عدد قليل من الأشخاص لتقييم السلامة والجرعة.

المرحلة الثانية: دراسة العقار/اللقاح في عدد أكبر من الأشخاص لتقييم مدى فعاليته وأي مشكلة أخرى تتعلق بالسلامة.

المرحلة الثالثة: إجراء دراسة على مئات أو آلاف الأشخاص لتأكيد نتائج المرحلة الثانية، وتقييم الآثار الجانبية ومقارنة الدواء بالأدوية المعتمدة بالفعل.

التقدم للحصول على الموافقة من الجهات المنظِّمة.

المرحلة الرابعة: مراقبة استخدام الدواء على عموم السكان.

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى