أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
وباء الكورونا

هل الأطعمة المجمدة هي سبب انتشار الفيروس التاجي كما تقترح منظمة الصحة العالمية؟

بقلم:  آدم فوغان

ترجمة: مي بورسلي

هل انتقل الفيروس الذي تسبب في حدوث جائحة Pandemic عالمية إلى البشر من الأطعمة المجمدة؟ كانت هذه إحدى الفرضيات التي طرحتها منظمة الصحة العالمية World Health Organization والتحقيق الصيني في أصول السارس-كوف-2 (SARS-Cov-2) في 9 فبراير 2021.

لقد قال الفريق المسؤول عن العمل إنه عثر على حيوانات مجمدة معروضة للبيع بسوق هوانان في ووهان بالصين، المكان الذي اكتشف فيه الفيروس في البداية. ففي مؤتمر صحافي، قال بيتر بن إمباريك Peter Ben Embarek، رئيس التحقيق: “نعلم أن الفيروس يمكن أن يعيش في ظروف تتوفر في هذه البيئات الباردة والمتجمدة، لكننا لا نفهم حقًا ما إذا كان الفيروس يمكن أن ينتقل إلى البشر”.

وفكرة أن الفيروس التاجي نُقل داخل أو على سطح الأطعمة المجمدة، والتي قدمتها وسائل الإعلام الحكومية الصينية، قد تحدد ما إذا كان مصدر الفيروس من خارج الصين، أي من حيوان مستورد من دولة أخرى.

ومع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كان الفيروس يمكن أن يعيش في حالة معدية في الأطعمة المجمدة. ويقول لورانس يونغ Lawrence Young من جامعة وارويك University of Warwick بالمملكة المتحدة، المتخصص بعلم الفيروسات البشرية: “يمكنني القول إنه من غير المحتمل جدا أن ينتشر الفيروس عبر هذا النوع من المسارات”.

والسبب، وفقًا ليونغ، هو أن فيروس سارس-كوف-2 عبارة عن فيروس مغلف، مما يعني أنه مغطى بغشاء دهني يستخدمه لإصابة الخلايا البشرية. فهذا الغشاء شديد التأثر بدورات التجميد والذوبان، كما يحدث أثناء نقل الأطعمة المجمدة وبيعها. وبعد تجريده من هذا الغشاء، لا يمكن أن تصيب مثل هذه الفيروسات البشر.

وقد خلصت مراجعة أجراها جي هان Jie Han وزو زانغ Zue Zhang من جامعة زيان جياوتونغ Xi’an Jiaotong University وزملاؤهما للأدلة على انتشار الفيروس التاجي عبر الطعام إلى وجود “فجوات في المعرفة الرئيسية” حول الدور الذي يؤديه الطعام المجمد. وقد كتب الفريق: “هناك نقص في البيانات المتعلقة بالبقاء طويل المدى للفيروس سارس-كوف-2 تحت درجات التجمد (-10 °س إلى -20°س) التي كثيرًا ما يتعرض لها عند تخزين ونقل الأطعمة المجمدة”.

هذا، وقد حاولت دراسة مبدئية واحدة فقط الحصول على تلك البيانات. فقد وضع الباحثون الفيروس في مكعبات من لحم الخنزير والدجاج والسلمون، ولم يجدوا انخفاضًا في الحمل الفيروسي بعد 21 يومًا في المختبر في درجات حرارة التبريد البالغة 4 °س أو عند درجة حرارة التجمد القياسية -20 °س. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كان الحمل الفيروسي لا يزال معديًا للبشر، وربما لا تعكس العوامل التجريبية الأحمال الفيروسية في العالم الحقيقي أو الظروف في سلسلة التوريد.

وقد يمر الفيروس سارس-كوف-2 بوقت عصيب عند نقل الأطعمة المجمدة. فأثناء السفر الجوي تنخفض درجات الحرارة إلى ما بين -20 °س و-30 °س في عنابر الشحن عندما تكون الطائرات في الجو، وترتفع إلى درجة حرارة أعلى بكثير عند هبوطها.

ويقول جوليان تانغ Julian Tang من جامعة ليستر University of Leicester بالمملكة المتحدة، إن الفيروس إذا انتقل بحرا بالسفن فقد يتعرض لـ “مشكلة الهواء المالح”، حيث يمكن أن تؤثر مستويات الملح في الهواء في عدد الفيروسات التي يمكنها البقاء على قيد الحياة. كما قد تؤثر التغيرات في الرطوبة برحلة الأطعمة المجمدة أيضًا سلبًا في الفيروس سارس-كوف-2، إذ قد يتعطل الغشاء الدهني بامتصاصه السوائل من الهواء.

نحن نعلم بأنه قد وجد أن الفيروس يستمر بالبقاء في أغلفة الأطعمة المجمدة. ففي سبتمبر 2020، بعد إيجابية نتيجة فحص عاملين في ميناء تشينغداو، عُثر على الفيروس سارس-كوف-2 في 50 من 421 عينة من أغلفة سمك القد المجمدة. والطريقة الأخرى المحتملة هي إذا نقل الفيروس داخل اللحوم المجمدة أو الأسماك نفسها. ويقول تانغ: “إذا كان جزءًا من اللحم، فإنه يتمتع بمزيد من الحماية”.

ومع ذلك، يقول رودني رود Rodney Rohde من جامعة ولاية تكساس Texas State University إنه على الرغم من وجود الفيروس على الأغلفة، فإن هذا لا يعني أنه في حالة قابلة للحياة ويمكن أن يصيب خلايانا. يجب أن يتذكر المرء أنه يمكن العثور على أي مادة وراثية فيروسية على جميع أنواع الأسطح، بما في ذلك الأسطح المجمدة. ولكن الاختبارات PCR، والتي تحدد وجود الفيروس، لا تفرق بين الفيروس “القابل للحياة” والفيروس “غير القابل للحياة”.

وحتى لو كان الفيروس لا يزال في صورة معدية بحلول الوقت الذي وصل فيه إلى شخص في سوق هوانان، فلا تزال هناك تساؤلات حول كيفية إصابته بالفعل. ويقول يونغ إن طهي اللحم يقتل الفيروس، وكذلك الحمض في معدتنا. ومع ذلك، إذا كان الطعام نيئًا أو لم يُطهَ طهياً صحيحاً، فمن المحتمل أن يصاب الناس بالعدوى من الأسطح أثناء تحضير الطعام أو عبر الجهاز التنفسي العلوي أثناء مضغ الطعام.

“عموما، فإن احتمال انتقال العدوى من الأطعمة المجمدة منخفض. ولكن، إذا حدث مرة واحدة، أي باحتمال واحد من مليون، وكان ذلك كافياً لبذر الفيروس في البشر، فقد تحصل على هذا الانتشار”، كما يقول تانغ.

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى