أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم البيئيةعلم المناخ

تعرف على الشخصيات الرئيسة والأسماء الكبيرة في قمة المناخ

بقلم:    آدم فوغان

ترجمة: مي بورسلي

قمة المناخ (اختصاراً: القمة COP26) التي انطلقت في غلاسكو بالمملكة المتحدة في 31 أكتوبر 2021 وُصِفت بأنها “نقطة تحول للبشرية”. والعالَم يكافح للسيطرة على التغير المناخي Climate change، فقد نشرت مجلة نيو ساينتست New Scientist دليلًا بهذه الأسماء الكبيرة التي ستحضر القمة COP26،  والتي ستمتد أسبوعين.

ألوك شارما Alok Sharma، رئيس القمة COP26

الرجل المكلف بتوجيه توافق طموح 197 طرفًا اجتمعوا في القمة COP26.  فالبعض يلقبه بـ “لا دراما شارما” No drama Sharma، فهو تكنوقراطي أكثر من كونه ناشطًا بيئيًا راديكاليًا. وقال لمجلة نيو ساينتست مؤخرًا: “أنا شخص عادي، ولست محاربَ مناخٍ عظيمًا يخوض هذا الموضوع”.

ربما لا يكون شخصية جذابة، لكنه يتطرق إلى تفاصيل القضايا الرئيسة المطروحة في غلاسكو ويدرك تمامًا الموضوعات الحساسة المحتملة، مثل الثقة بين الدول الغنية والفقيرة. وشارما يحظى بالاحترام وينشئ علاقات بالحكومات في جميع أنحاء العالم من خلال السفر للقاء المسؤولين ورؤساء الدول، بما في ذلك ناريندرا مودي Narendra Modi، رئيس وزراء الهند، وهو الشخصية الرئيسة في القمة COP26.

باتريشيا إسبينوزا Patricia Espinosa، السكرتيرة التنفيذية في منظمة الأمم المتحدة للتغير المناخي

 

قبل أن تتولى زمام الأمور قبل خمس سنوات في منظمة الأمم المتحدة المكلفة بتنسيق العمل العالمي حول التغير المناخي، كانت إسبينوزا دبلوماسية ووزيرة خارجية سابقة للمكسيك. ويتلخص دورها الآن في العمل جنبًا إلى جنب مع شارما للتوصل إلى نتيجة حاسمة من القمة COP26. وتتبنى أسلوب الحَذر ولكن المتفائل. وقد صرحت لمجلة نيو ساينتست، بعد أن أظهر تحليل جديد أن البلدان كانت بعيدة عن المسار الصحيح للوصول أحد أهداف درجة الحرارة الرئيسة لاتفاقية باريس Paris Agreement: “شيء واحد لا يمكننا فعله… ألا وهو الاستسلام”.

غريتا تونبرغ Greta Thunberg، ناشطة مناخية

لم تؤكد المدافعة السويدية عن المناخ رسميًا ما إذا كانت ستحضر القمة COP26، ولكن سواء كانت ستحضر شخصيًا أم تغرد بآرائها عن بُعد، فسيكون حضورها محسوسًا. إنها تتوقع أن تكون غلاسكو مجرد هباءٍ منثورٍ – أقوال ولكن بلا أفعال – وأن “الأمور ستظل كما هي”.

إنها تدعو الناس في المجتمع المدني الذين سيكونون حاضرين القمة COP26، إلى مواصلة الضغط. ويكاد يكون من المؤكد أن نتيجة القمة COP26 لن ترقى إلى مستوى آمالها، لأنها لن تفي بوعود خفض الانبعاثات اللازمة لتجنب ارتفاع درجة حرارة كارثي.

جون كيري John Kerry، المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ

الذراع اليمنى للرئيس الأمريكي جو بايدن Joe Biden حول المناخ، ورائد القمم التي عقدت قبل القمة COP26، كوّن كيري شراكة قوية مع شارما. سيكون صوتًا عامًا بارزًا في المؤتمر وذا دور مهم خاصاً، لحث الدول الأخرى على التوصل إلى اتفاق واضح. وإضافة إلى معرفته بالموظفين الرئيسيين والقضايا جيداً، فلديه موهبة في إضفاء اللمسات الشخصية والعاطفية أثناء المصادقة على الاتفاقيات، مثلاً حين وقع اتفاقية باريس وكانت حفيدته تجلس في حضنه.

شيه زينهوا Xie Zhenhua، كبير مفاوضي المناخ في الصين

 

كبير مفاوضي المناخ المشهور لأكبر باعث للكربون في العالم (الصين)، والذي استقال من منصبه في عام 2019، وما لبث أن أعاده الرئيس الصيني شي جينبينغ Xi Jinping من التقاعد هذا العام.

من المعروف أن شي وكيري تربطهما علاقة جيدة، الأمر الذي قد يساعد في وقت تتوتر فيه العلاقات بين الولايات المتحدة والصين حول التجارة وحقوق الإنسان وأصول وباء الفيروس التاجي المسبب لكوفيد -19. وقد حذرت الحكومة الصينية من أن هذه التوترات الأخرى قد تحوّل “واحة” التعاون المناخي إلى “أرض قاحلة”.

الملكة والأمير وليام والأمير تشارلز وديفيد أتينبورو

سيضفي أفراد العائلة المالكة وديفيد أتينبورو David Attenborough  -عالِم الطبيعة- في المملكة المتحدة، وهو صديق للعائلة المالكة و”ممثل عن الشعب” في القمة COP26، بعض البهجة أثناء افتتاح القمة في غلاسكو. لا يمتاز أتينبورو بموهبة للخطابة وتوصيل المعلومات فحسب، بل هو أيضًا على اطلاع بالتفاصيل المتعلقة بالتغير المناخي.

مؤخرًا في محادثة سجِّلت عرضيا، قالت الملكة: “إنه أمر مزعج حقًا عندما يقولون مالا يفعلون”، أثناء مناقشة ما إذا كان قادة العالم سيحضرون القمة COP26.

سيمون ستيل Simon Stiell، وزير المناخ في غرينادا

يقول ستيل الذي لا يمثل غرينادا فحسب، إن التغير المناخي “هو واقع بالفعل الآن في غرينادا”، وهو يعمل مع تحالف أوسع من البلدان التي تسعى إلى تحقيق نتيجة حاسمة من القمة COP26، وهو تحالف الطموح العالي High Ambition Coalition.

وقد تحدث أيضًا باسم تحالف الدول الجزرية الصغيرة Alliance of Small Island States، وهي مجموعة من البلدان المهددة بارتفاع منسوب سطح البحر. وقد عُيّن شارما ستيلَ حديثاً لإجراء مشاورات حول الكيفية التي يمكن لقمة غلاسكو بها إبقاء هدف 1.5 سْ من اتفاقية باريس للمناخ “في متناول اليد” – بعبارة أخرى، الكيفية التي يجعلون بها النتيجة التي يتوصل لها الاجتماع نتيجة طموحة.

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى