أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
كتب

الأعمال الرائعة: كيف تؤثر القصص في أدمغتنا

الأعمال الرائعة: الاختراع الأدبي وعلم القصص

Wonderworks: Literary invention and the science of stories

أنغوس فليتشر Angus Fletcher

سوت برس Swift Press

إن دراسة علم أعصاب الفن هي أرض خصبة لكتاب.

ففي عام 1999، نشر سمير زكي Semir Zeki، الاختصاصي بعلم الأحياء العصبية، كتاباً بعنوان رؤية داخلية Inner Vision، والذي أوضح كيف تؤثر المدارس الفنية المختلفة فينا من الناحية العصبية – بعبارة أوضح، يدغدغ رامبرانت Rembrandt أحد أركان الدماغ، وموندريان Mondrian ركناً آخر. بعد ثماني سنوات، أسهم أوليفر ساكس Oliver Sacks في مجال علم نفس الموسيقى المزدحم بالفعل مع ميوزيكفيليا Musicophilia، وهي مجموعة من القصص الحقيقية عن معالجة الإصابات والأمراض العصبية بالموسيقى بنجاح.

وأنغوس فليتشر يعتقد أن الوقت قد حان لاستخدام الأدب في أساليب العلاج العصبي أيضًا. على مدى العقد الماضي، استخدم الباحثون أجهزة مراقبة النبض وأجهزة تتبع العين وأجهزة مسح الدماغ، وغيرها من الأدوات، للنظر داخل رؤوسنا بينما نتناول الروايات والقصائد والأفلام والكتب المصورة. الآن بدأت هذه الجهود تؤتي ثمارها، كما يشرح في الكتاب الأعمال الرائعة.

وعمل فليتشر التجريبي الخاص يتضمن دراسة أجريت عام 2016 عن الآثار النفسية لـ “الخطاب الحر غير المباشر” Free indirect discourse، وهو شكل من أشكال السرد الذي يلفت الانتباه بعيدًا عن الراوي، وبدلاً من ذلك يتردد بين داخل وخارج تجارب الشخصيات ووعيها. وقد قُدّمت خمسة نصوص أدبية تناولت الانتقام، بما في ذلك ملحمة هومر Homer’s Odyssey ورواية العرّاب The Godfather للكاتب ماريو بوزو Mario Puzo، للقراء المتطوعين -بتصرَّف-  أحيانًا كقصص “مباشرة”، وفي أوقات أخرى مكتوبة بخطاب حرٍّ غير مباشر. وجدت الدراسة أن قراء الحكايات الأخيرة لم يعربوا عن ردود أكثر تعاطفًا على استبانة المتابعة فحسب، بل أظهروا أيضًا فهمًا أكبر للسلوكيات والخيارات الأخلاقية التي لا تنطبق عليهم بالذات.

منذ منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، انتشر الادعاء بأن قراءة الروايات تُحسن نظرية العقل Theory of mind– القدرة على وضع نفسك في مكان شخص آخر، وحظي هذا الادّعاء بشعبية خاصة من فريق من علماء النفس في جامعة تورنتو University of Toronto وفي مقدمتهم كيث أوتلي Keith Oatley. وعندما نكون صغارًا جدًا، نفترض أن الجميع يفكر ويشعر كما نفعل، ولكن حول عيد ميلادنا الرابع، يبدأ معظمنا بإدراك أن لكل عقل محتواه المميز.

ونظريتنا عن العقل تتطور عندما نحاكي أفكار الآخرين محاكاة تخيلية. وبما أن القصص يمكن أن تعكس دواخل الشخصيات، فهل يمكن أن يساعدنا هذا بينما نمارس مهاراتنا في نظرية العقل في الحياة الواقعية ونحسنها؟ أشارت الأبحاث التي أجراها أوتلي وزملاؤه إلى هذا الاتجاه. وتشير دراسات أخرى إلى أن قُرَّاء الخيال أكثر اجتماعية، وأن الخيال الرومانسي يمكن أن يجعلنا أكثر تعاطفًا، وأن الخيال يمكن أن يزيد من تعاطف الأفراد ذوي التعاطف المنخفض Low-empathy.

بتعريف التكنولوجيا على أنها “أي شيء من صنع الإنسان يساعد على حل مشكلة ما”، يقفز فليتشر إلى عدة مراحل متقدمة أخرى، ويفترض أن القصة هي مجموعة من التقنيات العاطفية السردية التي ساعدت أسلافنا على مواجهة التحديات النفسية التي فرضتها البيولوجيا البشرية.

إن كتاب الأعمال الرائعة، إذًا، هو تاريخ فليتشر العلمي للأدب – كل فصل من فصوله الـ 25 يحدد “أداة” سردية تُحفّز Trigger نتيجة عصبية يمكن تتبعها Traceable ومثبتة  بالدليل. يُطلق كل أداة صفة مسلية: هنا ستواجه لعبة غامرات الفراشة Butterfly Immersers (التي تدفع إحساسنا بالسلوك المقبول اجتماعيًا، وتهدئة نشاط التلفيف الجبهي الإنسي للدماغ Medial frontal gyrus) ومحولات الإجهاد Stress Transformers (المُتَّصلة بالأصول العصبية المشتركة لكل من الرعب والفكاهة).

الكتاب عبارة عن محاولة ذكية ومتفاعلة ومثقفة لمعالجة ليس فقط بعض “القصص” المجردة والمبسطة، ولكن بعضًا من أعظم الروايات في العالم، من الإلياذة Iliad إلى حلم الغرفة الحمراء Dream of the Red Chamber ، ومن فيلم ديزني فوق Up إلى روايات إيلينا فيرانتي Elena Ferrante. إنه يتحدث إلى القارئ الداخلي فينا جميعًا، وكذلك إلى طبيب الأعصاب الداخلي.

بقلم:    سيمون إنغز

ترجمة: مي بورسلي

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى