أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أخبار العلومالدماغ

لا تدريبَ موسيقيّا سابقٌ؟ لا مشكلة: حتى المبتدئين قادرين على تطوير نظرية موسيقى معقدة

تؤثر قواعد التأليف الموسيقي في كيفية إنتاجنا للموسيقى، حتى عند أولئك الذين لا يدركون وجود مثل هذه القواعد

قد تكون الدندنة المزعجة لزميلك في العمل أكثر براعة مما تعتقد. فقد أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين لم يتلقوا تدريباً موسيقياً يرتجلون بشكل طبيعي الألحان التي تحمل بصمات الألحان التي ألفها محترفون. ويبدو أن معظم الأفراد يتبعون القواعد الغامضة للتأليف الموسيقي، حتى أولئك الذين لا يدركون وجود هذه القواعد.

يقول صامويل مهر Samuel Mehr، الخبير بعلم نفس الموسيقى من جامعة ييل Yale University، والذي لم يشارك في العمل: «إنه رائع». تقدم الدراسة طريقة «أنيقة» لاختبار القدرات الموسيقية للأشخاص. ويتابع قائلا: «إنها بالتأكيد تبدو كأنها ظاهرة حقيقية، وليست نوعاً من الأشياء المفتعلة التي شكّلتها مجموعة من علماء النفس في المختبر».

تتعلق الدراسة بمفهوم موسيقي يُعرف بالنغمية Tonality- حقيقة أن الأغاني تستخدم دائماً مجموعة فرعية من معظم النغمات التي يمكن أن تنتجها الأصوات أو الآلة الموسيقية. فعلى سبيل المثال، يحتوي البيانو القياسي على 88 مفتاحاً، لكن قطعة البيانو النموذجية تدغدغ جزءاً بسيطاً منها. فإذا كنت تعزف على مفاتيح البيانو واحدة تلو الأخرى من اليسار إلى اليمين، فسترتفع النغمات بثبات حتى النغمة الثالثة عشرة تماماً مثل النغمة الأولى، إلا أنها أعلى فقط. هذا يعرّف بالأوكتاف Octave.

تلتزم الألحان عادةً بالنغمات الأربعة إلى السبعة نفسها في كل أوكتاف، والتي تسمى نغمات المقياس. لهذا السبب، في الفيلم الموسيقي الكلاسيكي صوت الموسيقى The Sound of Music، يتعلم أطفال فون تراب von Trapp فقط سبع نغمات «دو ري مي فا سو لا تي دو» Do Re Me Fa So La Ti Do من النوع الأكثر شيوعاً في الموسيقى الغربية. ويمكن أن تبدو النغمات خارج النطاق متناقضة، لكن الموسيقيين ينثرون مثل هذه «الحوادث» في الألحان لإضافة عناصر التوتر واللون والمفاجأة (مثل المقطع الأوسط «ماريا» Maria في هذه الأغنية من فيلم قصة الحي الغربي West Side Story). تعمل نغمة واحدة في المقياس، وهي النوتة Tonic الموسيقية، على أنها نغمة مركزية Central pitch، والتي غالباً ما تبدأ وتنتهي أغنية.

تظهر النغمة في الموسيقى عبر مختلف الأنواع والثقافات، على الرغم من أن المقاييس تختلف اختلافاً كبيراً بين، على سبيل المثال، الأمريكية الكلاسيكية والفلكلورية. ويرجع ذلك جزئياً إلى هذا الانتشار الواسع، يشك بعض الباحثين في أن النغمة قد تكون سمة بشرية متطورة، مما يساعد أدمغتنا على إدراك الموسيقى وتذكرها وإنشائها. لكنه ما زال من غير الواضح كيفية – أو مدى جودة – فهم الناس العاديين القواعدَ النغمية.

في الدراسات التي تبحث في هذا السؤال، يقيم أو يختار المشاركون عادةً نغمة نهائية للحن موجود – مثل وضع الكلمات المفقودة في الجملة في اختبار اللغة. يتفوق معظم الأشخاص على اختبار الدرجة النغمية، لكنهم قد يكملون فقط سلسلة مألوفة من النغمات التي تُسمع مراراً وتكراراً أثناء التجربة أو الحياة اليومية.

من أجل قياس أفضل للميول اللونية، طور مايكل فايس Michael Weiss وإيزابيل بيريتز Isabelle Peretz، علماء النفس في جامعة مونتريال University of Montreal، اختباراً شبيهاً بكتابة جمل صحيحة نحوياً من الصفر. في الأكشاك العازلة للصوت المجهزة بسماعات رأس وميكروفونات، ابتكر المشاركون ألحاناً مرتجلة، وهم يرددون أغنية «دا» فقط، استجابةً لتلقين مثل تعليمات غناء تهويدة، ورقصة، أغنية حزينة، إلخ.

لم يكن الباحثون متأكدين من رغبة الأشخاص في أداء المهمة. يقول فايس: «إنه شيء مخيف نوعاً ما». ولكن، «بمجرد أن نجعل الناس يغنون، كانوا سعداء جداً بالاستمرار». يتذكر فايس أن وصلات الغناء المرتجلة كانت تستغرق عادةً 20 ثانية بـ 30 نوتة، وكان لابد من قطْع بعضها. «فقد كانوا سيستمرون بالارتجال لدقائق دون تدخل». استمتعت إحدى المشاركات بالتجربة كثيراً، حتى أنها التحقت بدروس تعلم الغناء.

سجل الباحثون 924 مقطعا من 33 من سكان كويبيك، بما في ذلك 18 مشاركاً يعانون التسليخ الخلقي Congenital amusia – المعروف بالصمم النغمي. ففي الشكل الأكثر انتشاراً لهذه الحالة، والتي يُقدر أنها تؤثر في 1.5% إلى 4% من السكان، يكافح الأفراد لإدراك وإنتاج طبقة الصوت. ولكن الأدمغة النموذجية والصمم النغمي Amusic تظهر استجابة كهربائية مماثلة للنوتات الواقعة خارج النطاق. وخلال عقود من البحث، لاحظت بيريتز أنّ منْ بهم صمم نغمي يغنون ألحاناً بدت لها موسيقية تماما، حتى عندما فشلوا في تمييز النغمات بأنفسهم.

في الدراسة الحالية، أنشأت بيريتز وفايس خوارزمية يطابق بها الحاسوبُ التحسيناتِ إلى أقرب نطاق موسيقي من الموسيقى الغربية. فبالنسبة إلى سبعة من المشاركين 18 في التجربة، و13 من أفراد مجموعة التحكم Control Group المكونة من 15، تناغمت أغاني المشاركين مع هذه المقاييس بشكل أفضل من تسلسلات النوتات العشوائية. وأنهى العدد تقريباً من المشاركين نفسه ألحانهم وفقا للنوتات الصحيحة أكثر من على أي نوتة أخرى مصادفة. جماعياً، كان أداء المجموعة ذات الصمم النغمي أفضل، لكن عدداً قليلاً من الموسيقيين تفوقوا على الأفراد المشاركين في مجموعة التحكم Control، كما ذكر الفريق البحثي في الورقة المنشورة في يوليو 2022 في مجلة التقارير العلمية Scientific Reports. يقول فايس إن هؤلاء الأفراد «يغنون بطريقة تلتزم بنظام نغمات، حتى ولو كانت لديهم صعوبة في إدراك ذلك». سجل مشارك يعاني الصمم النغمي والعديد من أفراد مجموعة التحكم أعلى من باريتون Baritone محترف ذو 11 عاماً من التدريب النظامي.

تدعم الدراسة فهم علماء النفس الحالي لكيفية صنع الدماغ للموسيقى، وفقاً لكاثلين كوريغال Kathleen Corrigall، عالمة الإدراك من جامعة ماك إيوان MacEwan University. يطور الأشخاص، بما في ذلك الأفراد الذين يعانون الصمم النغمي، معرفة ضمنية بقواعد الموسيقى، وغالباً ما يكونون غير مدركين أنهم يمتلكون هذه المعرفة. تقول: «النتائج لم تفاجئني»، لكن استخدام الدراسة للارتجال الغناء «أذهلني كطريقة مبتكرة وجديدة جداً لقياس» المعرفة الضمنية حول السلم النغمية والقواعد الموسيقية الأخرى.

كما أشادت عالمة النفس إيرين هانون Erin Hannon، التي تدير مختبراً للإدراك الموسيقي بجامعة نيفادا Erin Hannon في لاس فيغاس، بنهج تحسين الأداء. وتقول هانون: «أنا معجبة جداً بأي طريقة يمكن استخدامها مع مجموعة من الأشخاص المختلفين، ولا تحتاج إلى أشخاص لديهم مهارات معينة للقيام بذلك». يمكن استخدام التجربة سهلة التشغيل والخوارزمية الجديدة لمقارنة النغمية عبر مختلف الفئات العمرية والثقافات، أو حتى بين الكائنات الحية المختلفة. يمكن لمثل هذه الأداة أن تساعد العلماء على الكشف عن جوانب صناعة الموسيقى التي يتشاركها جميع البشر والفريدة من نوعها بالنسبة إلى نوعنا البشري. لذا، تَفضّل وغنِّ لنا أغنية سواء كنت عازف بيانو أمْ سباكاً.

المصادر العلمية:

doi: 10.1126/science.ade3918

بقلم: بريدجيت آليكس

ترجمة: Google translate

تنقيح: مجلة العلوم

©2022, American Association for the Advancement of Science. All rights reserved

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى