أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
تكنولوجياذكاء اصطناعي

الذكاء الاصطناعي يحوّل أي مشهد ثلاثي الأبعاد تقريباً إلى نمط عمل فني مشهور

يمكن للذكاء الاصطناعي تطبيق الأنماط الفنية على مشهد ثلاثي الأبعاد، بما في ذلك تحويل الجرافة إلى نمط لوحة ليلة النجوم للفنان فان غوخ

قد يكون الانغماس في نسخة ثلاثية الأبعاد من لوحتك المفضلة أمرا ممكناً بفضل الذكاء الاصطناعي الذي يمكنه تحويل الأنماط الفنية إلى مشاهد ثلاثية الأبعاد.
فقد استُخدم الذكاء الاصطناعي من قبل لتطبيق نمط فني على صور يمكن مشاهدتها من 360 درجة. ولكن أحدث مشروع هو أعلى جودة في إظهار التفاصيل الصغيرة عند رسم المشاهد رقمياً بأنماط مختلفة. إذ أظهر كاي زانغ Kai Zhang من جامعة كورنيل Cornell University وزملاؤه نظامَ نقلِ الأسلوب الخاص بهم من خلال مشاهد ثلاثية الأبعاد تتضمن أجسام مثل الأزهار والجرافات وهياكل الديناصورات، بأسلوب منمق باستخدام أعمال فنية مثل ليلة النجوم The Starry Night لفان غوخ Van Gogh والصرخة The Scream للفنان إدفارد مونش Edvard Munch. وجاء تحسين الجودة بفضل تطوير قدرة الذكاء الاصطناعي على مقارنة التفاصيل مباشرة بين الصورة الأصلية والمشاهد ثلاثية الأبعاد المصممة حديثاً. للمقارنة، فتقنية الذكاء الاصطناعي القديمة كانت تفقد العديد من تلك التفاصيل الأصلية بسبب تحويل سمات الصورة إلى مجموعة إحصائية مضغوطة لتناسب التحليل.
قدم الفريق للناس مقاطع فيديو لخمسة أنماط
فنية مختلفة، لخمسة مشاهد ثلاثية الأبعاد مختلفة، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة والقديمة، وذلك في خلال استطلاع عبر الإنترنت. وحصلت كل مقارنة «نقل النمط» 12 تقييماً في المتوسط ​​، وفضل الأشخاص تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة بنسبة تزيد عن 86 % على أفضل تقنيات الذكاء الاصطناعي الأقدم.
وقد تكون لتقنية نقل النمط هذه استخداماتٌ في صناعة الأفلام وألعاب الصور المتحركة، حيث يمكن لفنانين المؤثرات المرئية استخدام نقل النمط كقالب ينطلقون منه قبل إجراء أي تغييرات إضافية يدوياً.
يمكن أيضاً تطبيق طريقة الذكاء الاصطناعي لنقل النمط الفني على عمليات نقل النمط الواقعي. على سبيل المثال، يتصور زانغ تغيير العرض ثلاثي الأبعاد لتمثال الحرية عند الظهر إلى عرض ثلاثي الأبعاد لتمثال الحرية عند غروب الشمس.
ولكن عملية لإنتاج هذه المشاهد ثلاثية الأبعاد ليست سهلة بعد. إذ يتطلب التقاط مشهد قابل للعرض بزاوية 360 درجة إما عدة إعدادات للكاميرا أو مساعدة من طائرة من دون طيار (درون) جاهزة يمكن أن تحوم وتلتقط المناظر من زوايا متعددة. ويمكن أن يستغرق تطبيق الخوارزمية ما يصل إلى 20 دقيقة.
«وهذه عملية تستغرق وقتاً طويلاً جداً، لأن الفنانين قد يرغبون في تجربة أساليب مختلفة أثناء عملية التجربة والخطأ»، كما يقول تشانغ.
ويأمل الباحثون بتحسين كفاءة إنشاء المحتوى ثلاثي الأبعاد هذا حتى يتمكن الأشخاص في النهاية من استخدام التطبيق في الوقت الفعلي على هواتفهم.

بقلم جيريمي هسو

ترجمة Google Translate

© 2022, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى