أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاءملف خاص

العودة إلى القمر: لماذا نعيد البشر إلى القمر الآن؟

ناسا وسبيس إكس من بين اللاعبين الرئيسيين الذين يقودون موجة من البعثات إلى القمر، بما في ذلك البعثات المأهولة. إليك ما يميز هذه اللحظة - وسبب العودة إلى القمر

«بينما آخذ الخطوة الأخيرة للإنسان على السطح، أعود إلى الوطن لبعض من الوقت في الآتي من الأيام – لكننا نعتقد أنه لن يمضِ وقت طويل في المستقبل [لنعود]- أود فقط أن أقول ما أعتقد أن التاريخ سيسجله: أن تحدي أمريكا حالياً قد شكَّل مصير الإنسان في الغد». فقد كانت هذه بعض الكلمات الأخيرة التي قيلت على سطح القمر عندما صعد رائد فضاء ناسا يوجين (جين) سيرنان Eugene (Gene) Cernan السلم إلى وحدته القمرية في عام 1972.

 

تختلف القوى التي تشكل عودتنا إلى القمر حالياً اختلافاً كبيراً عن سبعينات القرن العشرين، حيث كانت كل بعثة ذات تكلفة خيالية

 

وعلى العكس من آمال سيرنان، لم يضع أحد قدمه منذ ذلك الحين على العالم الوحيد ممتلئ بالفوهات والذي يدور حول عالمنا. لكن هذا على وشك التغيير، لأن الولايات المتحدة تخطط لإعادة الإنسان إلى القمر بحلول عام 2025 وإقامة قاعدة دائمة هناك. أضف إلى ذلك خطط الصين والدول الأخرى، ناهيك عن طوفان البعثات الروبوتية، ومن الواضح أننا ندخل حقبة جديدة من استكشاف القمر. السؤال هو، بعد كل هذه السنوات، لماذا الآن؟
تمَّ اتخاذ قرار إنهاء برنامج أبولو قبل أن يغادر سيرنان آثار قدميه على القمر. «فبرنامج أبولُّلو لم يُستكمل، لأنه كان مكلفاً جدا أو لأنه لم يكن مستداما- والتكاليف لم تكن تُدر ريْعا»، كما تقول ماري لين ديتمار Mary Lynne Dittmar، شخصية مؤثرة في ساسيات الفضاء في شركة إكسيوم سبيس Axiom Space. المغامرات انتهت لأن برنامج أبوللو أُنشئ للفوز بسباق ذي دوافع سياسية، عندما أرادت الولايات المتحدة التغلب على الاتحاد السوفييتي في الوصول إلى القمر. مع تحقيق هذا الهدف، لم يعد القمر أولوية.
تختلف القوى التي تشكل عودتنا إلى القمر حالياً اختلافاً كبيراً. في سبعينات القرن العشرين، كانت كل بعثة ملحمية تقودها الولايات المتحدة أو الاتحاد السوفييتي ذات تكلفة خيالية. وكانت خطة كل مشروع تحدَّد مقدماً، ومن ثم تعمل آلة الدولة بكامل طاقتها لتحقيق ذلك. حالياً، تكلفة الذهاب إلى الفضاء صارت أقل، لذلك يمكن للعديد من الدول والشركات الخاصة المشاركة (انظر: العداؤون والفرسان). كما أن التكاليف المنخفضة تعني أيضاً أنه يمكنهم تجربة البعثات المختلفة ومعرفة ما ينجح منها.
في السنوات القليلة الماضية، كثفت الصين نشاطها، فأرسلت مسباراً إلى الجانب البعيد من القمر، من بين بعثات أخرى مثيرة للإعجاب. وقد التزمت بالمشاركة في محطة أبحاث روبوتية مشتركة بين الصين وروسيا، وتقول إن البعثات المأهولة ممكنة بحلول عام 2030، على الرغم من أنها لم تعلن عن خطط مؤكدة في الوقت الحالي.
الشيء الوحيد الذي لم يتغير هو أن الولايات المتحدة لا تزال في طليعة استكشاف الفضاء. يحتل برنامج آرتميس Artemis التابع لوكالة ناسا مركز الصدارة. ستكون مهمتها الأولى،آرتميس ون Artemis I، رحلة غير مأهولة تذهب بعيداً وراء القمر باستخدام نظام الإطلاق الفضائي المصمم لهذا الغرض Space Launch System (اختصارا: النظام SLS)، أقوى صاروخ تم بناؤه على الإطلاق. كان من المقرر إطلاقه في وقت سابق من أغسطس وسبتمبر 2022، لكن تم إلغاء محاولتين بسبب مشكلات في التزويد بالوقود.
ومع ذلك، إذا سارت الأمور على ما يرام، فمن المقرر أن يصل المشروع إلى مرحلة مهمة في عام 2025 عندما يسير شخصان آخران على خطى سيرنان، بما في ذلك أول امرأة على سطح القمر. يقول ديتمار: «كان أحد أعمق آمالي، ومن الواضح أنه كان يأمل، هو أن يعيش جين سيرنان ليرانا مرة أخرى هناك». توفي سيرنان في عام 2017. «كاد يحقق أمله».
من السهل التشكك في قدرة ناسا على تنفيذ هذه الخطط بهذه السرعة. فقد مرت الوكالة بمثل ذلك من قبل. في عام 2005، بدأت برنامجاً يسمى كونستوليشون (الكوكبة) Constellation، بأهداف تضمنت إرسال البشر إلى القمر في موعد لا يتجاوز عام 2020، وفي النهاية إلى المريخ. غيرأن المشروع أُهمل في عام 2010. ولكن هناك إجماعاً في مجتمع علوم الفضاء على أن برنامج آرتميس مختلف تماما. تقول لورا فروكزي Laura Forczyk من شركة آستراليتيكال Astralytical للاستشارات الفضائية: «إن ما قضى على بعض المشروعات الأخرى في الماضي هو أنها كانت مقتصرة على الولايات المتحدة فقط، لكن لآرتميس زخماً خاصّاً. لا أعتقد أنه كان سيحصل على هذا الزخم لولا الشراكات الدولية».
قد تسأل لماذا استغرق الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى هذه النقطة. أحد الأسباب هو أن مشروع الفضاء العظيم للإنسانية على مدار العشرين عاماً الماضية كان محطة الفضاء الدولية ISS، وهو تعاون بين وكالات الفضاء في الولايات المتحدة وروسيا واليابان وكندا وأوروبا. علّمنا هذا كيف يعيش في الفضاء لفترات طويلة. ولكن على قدم المساواة، فإن الوقت الذي انقضى في تجاهل القمر يعني أن العديد من المهندسين الذين عملوا في بعثات أبوللُّو قد تقاعدوا أو ماتوا، ويجب إعادة بناء بعض هذه الخبرات من خلال اختبار مكثف للأجهزة والعمليات الجديدة. يقول ديتمار: «هناك بعض الأشياء التي تعلمناها بالطريقة الصعبة، ولا تريد أن تتعلمها مرة أخرى بالطريقة نفسها».
إذ لا يجب اختبار الصاروخ فحسب – بل ستكون هناك حاجة إلى قدر هائل من التكنولوجيا الجديدة أيضاً. يقول ألفاريز: «نحن نراجع كل شيء بدءاً من تكنولوجيا الغذاء، إلى تعديل مراحيضنا بحيث يتم بناؤها لتدوم، وحتى أنظمة التحكم في البيئة».

 

صورة: MSFC/NASA

لماذا نعيد إرسال البشر إلى القمر؟
إن القول إنها مهمة صعبة هو تقليل من شأنها، مما قد يجعل بعض الناس يتساءلون: لماذا يكلف نفسه عناء العودة إلى الوراء على الإطلاق؟ هناك -بالطبع- فرصة للاستفادة من الموارد القمرية. ولكن إذا سألت وكالة ناسا، فستجد أن الأساس المنطقي لها هو أن العودة إلى القمر هي مقدمة ضرورية لرحلة إلى المريخ، إذ تريد إرسال كادر من رواد الفضاء إلى المريخ بحلول أواخر العقد الثالث من القرن الحالي.
سيواجه أول من يزور المريخ رحلة تسعة أشهر للوصول إلى هناك، وسيتعين عليهم البقاء لشهور قبل القيام برحلة العودة. مع أخذ ذلك بالاعتبار، سيكون تعلم بناء مستوطنة مستقلة على القمر أمراً ضرورياً قبل أن نتمكن من التفكير بجدية في الإقامة على الكوكب الأحمر. يقول ألفاريز: «القمر هو منصة مثالية لاختبار كل هذه التقنيات والمعدات والصيانة والإصلاحات – لأنه من القمر يمكننا العودة إلى الوطن».
يجادل البعض في أن إبعاد البشر بعيدا عن الأرض لا يستحق العناء. إذا كان الهدف هو استكشاف العلوم والقيام بها، فأرسل الروبوتات: فهي أكثر صلابة وقدرة على التكيف من البشر. وربما لا يكونون قادرين على تفسير المشهد من حولهم أو تنفيذ التجارب العلمية بسرعة، لكن يمكنهم إرسال الصور والبيانات إلى المنزل.
ومع ذلك، كما يقول ديتمار، ربما يكون الدافع المتجدد لإعادة البشر إلى القمر هو مجرد طبيعة بشرية: فنوعنا يُحبُّ الاستكشاف. «لماذا تركب شيئا يسمى قارباً وتبحر فوق الماء في حين لا يمكنك السباحة من خلاله؟ ولماذا تمر عبر ممر جبلي أو فوق جسر جليدي؟ هناك شيء ما في تركيبتنا يدفعنا نحو ذلك، وهو منطقي لنا بيولوجيا. كل ما حدث الآن هو أن تقنيتنا تطورت بالطريقة نفسها التي تطورت بها لإخراجنا من إفريقيا وعبر المحيطات، والآن تطورت لإرسالنا بعيدا عن الكوكب. لا أراه في ذلك شيئا مختلفا عن بقية تاريخ البشرية».

العدائون والفرسان

الولايات المتحدة
تمتلك الولايات المتحدة أكثر الأهداف طموحاً، حيث يهدف برنامج آرتميس Artemis التابع لوكالة ناسا إلى إعادة البشر إلى القمر بحلول عام 2025. وتخطط الوكالة أيضاً لسلسلة من المهام المعقدة بشكل متزايد خلال عشرينات القرن العشرين، مع مركبات الجوالة وقواعد على سطح القمر وشبكات طاقة ومحطة فضائية تدور حوله.

روسيا
من بين الخطط الروسية للسنوات القادمة مشروع متجول ومهمة لإعادة عينات الصخور إلى الأرض. قالت وكالة الفضاء الروسية، روسكوزموس، إن المهمة الأولى، المسماة لونا 25 (Luna 25)، ستنطلق في عام 2023 وستجري أبحاثاً على الجليد والغبار القمري.

الصين
في الآونة الأخيرة، نفذت الصين سلسلة من البعثات القمرية المثيرة للإعجاب، بما في ذلك إرسال أول مسبار إلى الجانب البعيد من القمر. وتقول أيضاً إنها تريد إرسال البشر إلى القمر، ربما بحلول عام 2030. وفي عام 2021، اتفقت الصين وروسيا على بناء محطة أبحاث القمر الدولية، وهي منشأة على سطح القمر يعمل بها روبوتات. الهدف هو أن يتم تشغيله بحلول عام 2036، ويمكن للبشر الذهاب إليه في نهاية المطاف.

الهند
أرسلت الهند عدة بعثات آلية إلى القمر، لكن ليست لديها خطط لبعثات مأهولة حتى الآن.

اليابان
أرسل برنامج استكشاف القمر الياباني مركبة جوالة إلى القمر في عام 2007، وهناك العديد من المهمات الروبوتية الأخرى قيد التنفيذ. فالهدف طويل الأمد هو مشاركة رواد فضاء يابانيين في قاعدة قمرية دولية مستقبلا.

أوروبا
من خلال وكالة الفضاء الأوروبية والعديد من شركات الفضاء الخاصة، تعمل أوروبا مع الولايات المتحدة على آرتميس، وبمشاركة من وكالة الفضاء الكندية.

الشركات الخاصة
ستؤدي الشركات أيضاً دوراً مهماً في بعثات سبيس إكس SpaceX. فآرتميس هو محور رئيسي في الخطط، إذ يجب أن يحمل الصاروخ ستارشيب (سفينة النجوم) Starship المعدات إلى السطح. تعمل شركة بلو أوريجين Blue Origin التابعة لجيف بيزوس Jeff Bezos مؤسس آمازون Amazon على تطوير مركبة تسمى بلو موون (القمر الأزرق) Blue Moon لنقل البضائع أو الأشخاص. تخطط العديد من الشركات الأخرى للذهاب إلى القمر أيضاً.

بقلم ليا كرين

ترجمة Google translate 

تنقيح فريق مجلة العلوم

© 2022, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى