أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
تكنولوجياذكاء اصطناعي

روبوت يمسح قاع البحر للبحث عن التلوث الأكثر ضرراً

يمكن للروبوت المجهز بميزة التعرف على الصور بالذكاء الاصطناعي تحديد القمامة على قاع البحر ورسم خرائط لها للمساعدة على ترتيب أولويات عمليات تنظيف المواد الأكثر سمِّيّة

يمكن روبوت يعمل تحت الماء Underwater robot مسح مساحات كبيرة من قاع البحر بشكل مستقل، وذلك لتحديد النفايات البلاستيكية والمطاطية والمعدنية، باستخدام التعرف على الصور بالذكاء الاصطناعي Artificial intelligence image recognition. وستساعد التكنولوجيا على ترشيد استخدام الميزانيات المحدودة لجهود تنظيف المواد الأكثر سمية وإضراراً بيئياً.
ابتكر تريغيفه أولاف فوسّوم Trygve Olav Fossum وزملاؤه في شركة Skarv سكارف تكنولوجيز Technologies النرويجية روبوتاً يعمل تحت الماء بوزن 45 كيلوغراماً مزوداً بكاميرات استريو، في حين أنتج باحثون في إيكوتون Ecotone -وهي شركة نرويجية أخرى- مقياس Sspectrometer يمكنه تحديد المواد التي يتكون منها الجسم حتى على بعد الأمتار من الماء العكر.
يمسح الروبوت قاع البحر من على بعد مترين، متتبعاً مسارا منهجياً ذهابا وإيابا في صفوف مثل جرار يحرث حقلاً، ويجمع البيانات أثناء سيره ويرسمها على خريطة باستخدام قراءات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).
وهو نموذج ذكاء اصطناعي AI سبق وأن تم تدريبه على 28 ألف صورة لحطام تحت الماء، والتي تم إضافة أوصاف دقيقة لكل منها، ثم يستقبل الذكاء الاصطناعي AI الصور والبيانات من مسح الروبوت ويصنفها وفقا لذلك. ويمكن تحويل هذه المعلومات إلى خرائط منسقة بالألوان لا تقدر بثمن لعمليات التنظيف.
في خليج في بيرغن بالنرويج، يُدعى ستور لونغيغوردشفان Store Lungegårdsvann، حدد الفريق ما مجموعه 3894 قطعة وصنفوها إلى فئات: الزجاجات، والبلاستيك، والمراسي، والإطارات، والمعادن وغيرها من العناصر. أضاف الفريق البحثي المجموعة أخرى تتألف من صور نجم البحر، مما يولّد ميزة إضافية تتمثل بمسح هذه الحيوانات في الخليج.
يقول أولاف فوسم: “كانت هناك صناعة مزدهرة، والمدينة قديمة جداً، لذلك هناك كمية هائلة من القمامة”. “قدرنا أن هناك ما يقرب من 150 إلى 300 طن من النفايات في الخليج”.
ومشكلة تحديد فئة النفايات أكثر صعوبة، ففي قاع البحر تميل الأشياء إلى أن تندمج في بعضها البعض جزئياً، لكن تحديد المواد الأكثر خطورة أمر ضروري لتحقيق أقصى استفادة من جهود التنظيف التي يقوم بها الغواصين البشريين، كما يقول.
“الزجاج ليس ملوثاً حقاً – إنه خامل. لذا، إذا كنت تعلم أن هناك منطقة بها الكثير من الزجاج، فربما يمكنك استبعاد ذلك من جهود التنظيف والتركيز على الأشياء التي تطلق المعادن الثقيلة في البيئة”، كما يقول. ويتابع قائلا: “هناك بطاريات سيارات يمكن أن تكون صغيرة، ثم هناك حطام سفن تحتوي على معظم أنواع القمامة، وبعد ذلك لديك ذخائر غير منفجرة من الحرب العالمية الثانية”.
سيعود الفريق في نوفمبر 2022 لمواصلة رسم خرائط خليج آخر في بيرغن، وهناك أيضاً خطط لإجراء مسح أكبر العام المقبل.

 

بقلم ماثيو سباركس

ترجمة Google translate

تنقيح فريق مجلة العلوم

© 2022, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى