أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
فضاءملف خاص

لماذا تنظر القوات العسكرية إلى القمر كأولوية إستراتيجية جديدة

تتخذ قوة الفضاء الأمريكية بالفعل خطوات لحماية القواعد المستقبلية على القمر. هل يمكن أن يؤدي ذلك إلى قيام قوى أخرى مثل الصين بتصعيد أنشطتها العسكرية هناك أيضاً؟

قابعا في منطقة ظل دائم، ينظر الجندي إلى مشهد طبيعي من الحفر والغبار بألف درجة من ظلال رمادية. على بُعد بضعة كيلومترات، كانت عربة النقل الخاصة بالعدو متوقفة في مكان ظنوا أنه مكان خفي. ولكن كما ينبغي أن يتعلموا في التدريب، فإن تعقب الأعداء يكون أسهل على القمر لأن علامات الإطارات لا تتآكل بفعل العوامل الجوية. الآن كل ما يتطلبه الأمر هو الضغط على الزناد.
في الوقت الحالي، تعتبر مشاهد مثل هذه، بالطبع، خيال علمي بعيد المنال. لكن من المعقول القول إن المنظمات العسكرية تراقب القمر بشكل متزايد. لدى الولايات المتحدة وروسيا والصين، القوى المتنافسة على الأرض، طموحات لإرسال بعثات إلى القمر في العقد المقبل أو نحو ذلك. سيتجهون جميعاً إلى المكان نفسه تقريباً: منطقة القطب الجنوبي للقمر، بمواردها الثمينة، مثل جليد الماء. حتى قبل ذلك، كانت هذه الدول ترسل دفقاً مستمراً من الأقمار الاصطناعية.

ماذا سيكون دور الجيش على سطح القمر؟
مع هذا الاندفاع المتجدد نحو القمر، والعوائد المربحة التي قد تنتج، فإن المصلحة العسكرية تتبع حتماً. يقول بيتر غاريتسون Peter Garretson -خبير دفاع في مجلس السياسة الخارجية الأمريكية American Foreign Policy Council، وهي مؤسسة فكرية أمريكية Think tank: «الولايات المتحدة تدرك بالتأكيد أن القمر يمكن أن تكون له إمكانات اقتصادية هائلة على الأمد الطويل. والجيش لا يريد أن يتم تهديد المستوطنة بسبب عدم وجود ضابط أمن». ومع ذلك، حتى في هذه المراحل المبكرة المؤقتة، هناك مخاوف من أن النشاط العسكري قد يتضاعف. إذا أردنا العودة إلى القمر، فما حجم دور القوات المسلحة -إن وجد- الذي نشعر معه بارتياح؟
يعود الاهتمام العسكري الأمريكي بالفضاء القمري إلى فجر عصر الفضاء. في عام 1959، اقترح الجيش الأمريكي وجود قاعدة عسكرية مأهولة على القمر تسمى بروجكت هورايزون (مشروع الأفق) Project Horizon. وكان لأفكار إنشاء قواعد كهذه، وكذلك أفكار التجارب النووية على القمر، مؤيديها خلال الحرب الباردة.
لم تكتسب تلك المقترحات أي زخم، ولكن في الآونة الأخيرة صار هناك المزيد من الاهتمام والعمل الملموس. تحدث الجيشان الأمريكي والصيني عن إجراء عمليات مراقبة خارج مدار الأرض لسنوات، كما يقول خبير سياسة الفضاء بليدين بوين Bleddyn Bowen في جامعة ليستر University of Leicester بالمملكة المتحدة. سيشمل ذلك أشياء مثل استخدام الأقمار الاصطناعية لتتبع الحطام من الصواريخ بهدف منع الاصطدامات بالمركبات الفضائية في المدار القمري. يقول: «إذا كان القمر سيكون مكاناً أكثر ازدحاماً، فستحتاج إلى المزيد من البنية التحتية لدعمه».
جاء الدليل على ذلك في شهر مارس، عندما ضرب صاروخ معزز مهمل، يُعتقد أنه من أصل صيني، القمر، إذ لم يتم تتبعه لسنوات بعد إطلاقه في عام 2014. «في النهاية سيكون هناك رواد فضاء على القمر، وفرصة ضئيلة اصطدام شيء ما بهم ضئيلة جدا. لكننا رأينا بوضوح أنه احتمال قائم»، وذلك كما يقول فيشنو ريدي Vishnu Reddy، خبير تتبع الفضاء Space tracking expert من جامعة أريزونا University of Arizona. وقد يكون منع مثل هذه الآثار العرضية جزءا من دور الجيش فيما يتعلق بالقمر.

قوة الفضاء الأمريكية
قوة الفضاء الأمريكية US Space Force، الفرع السادس للجيش الذي أُسس في عام 2019، تتخذ الآن إجراءات بشأن هذا الأمر. وفي مارس 2022، أعلنت أنها تطور القمر الاصطناعي لنظام دوريات الطرق السريعة (Cislunar CHPS) بالتعاون مع مختبر أبحاث القوات الجوية Air Force Research Laboratory. فالخطة لهذه المركبة هي اختبار تقنيات لتتبع الأجسام حتى مدار القمر وخارجه، وذلك لأول مرة. وهناك مقترحات لنماذج أولية Prototypes، ومن المقرر منح العقد لشركة تصنيع قريباً.
يتفق الخبراء على أن تتبع هذا النوع سيكون مفيداً. إذ يقول عالم الفلك آرون بولي Aaron Boley من جامعة بريتيش كولومبيا University of British Columbia بكندا إنه «ليس من الواضح لماذا يجب أن يكون هذا برنامجاً عسكرياً وليس مدنياً».
قد يؤدي إشراك الجيش الأمريكي في مستقبلنا على سطح القمر إلى سيناريو تشعر فيه قوات دول أخرى، مثل الصين، بالحاجة إلى تصعيد نشاطها. وقد وقعت حادثة في وقت سابق من هذا العام حيث اقتربت الأقمار الاصطناعية الأمريكية والصينية في مدار ثابت بالنسبة إلى الأرض على ارتفاع 36 ألف كيلومتر فوق الأرض عن كثب وتناورتا لإلقاء نظرة أفضل على بعضهما البعض.
يقول بريان ويدن من مؤسسة العالم الآمن، وهي مؤسسة فكرية أمريكية تروج للاستخدام السلمي للفضاء: «لديك الولايات المتحدة والصين، وكل منهما تتوجس مما قد يفعله الآخر. ومثل هذا سيرسل إشارة خاطئة إلى الطرف الآخر».
ويبدو أن الولايات المتحدة هي وحدها التي قد أعلنت عن طموحاتها العسكرية القمرية حتى الآن. إذ يقول جوناثان ماكدويل Jonathan McDowell، عالم الفلك في مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics بالولايات المتحدة: «لم يعرب أي شخص آخر عن اهتمام عسكري بالقمر. وهناك خطر من أن الخطاب الذي يلعب به الجيش الأمريكي سيولد اهتماماً عسكرياً بالقمر حيث لا توجد حاجة إليه حقاً».

دور الجيش الصيني في الفضاء
في حين أن روسيا كانت باهتة نسبياً فيما يتعلق باستكشاف القمر مؤخراً، إلا أن الصين تثير قلق بعض المراقبين الغربيين. يقول غاريتسون إن البرنامج القمري الجاري في الصين – والذي تضمن إرسال مركبة جوالة إلى الجانب البعيد من القمر – قد رفع بالفعل بعض الأعلام الحمراء، حيث يكافح الغرب لمعرفة ما يجب فعله تجاه نوايا بناء مدنيٍّ ولكن مشغِّل بجهد عسكري.
ما يعادل ناسا في الصين هو إدارة الفضاء الوطنية الصينية China National Space Administration، وهي منظمة مدنية. لكن الجسم المسؤول فعلياً عن رحلة الفضاء البشرية هو مكتب هندسة الفضاء المأهولة الصيني China Manned Space Engineering Office، وهو تابع للجيش. وبالمثل، فإن البنية التحتية مثل منصات الإطلاق والأقمار الاصطناعية يديرها في الغالب جيش التحرير الشعبي. كما أطلقت الصين مؤخراً قمراً لصطناعياً للاتصالات يسمى كويكياو Queqiao، ويقول غاريتسون إنه يمكن استخدامه للتطبيقات العسكرية.
إضافة إلى ذلك، في المستقبل، تتصور الولايات المتحدة وجوداً أكثر رسوخاً على القمر، بما في ذلك المشروعات التجارية. بحلول ذلك الوقت، قد يكون الوجود العسكري أمراً لا مفر منه، كما يقول غاريتسون. «القصد من ذلك هو التأكد من أن لدينا عيوناً في تلك المنطة، وضمان حرية العمليات، من أجل ردع أي شخص عن التفكير في أنه يمكنه أن يطبّق أي مستوى معين من الإكراه أو الحصار أو مثل ذلك النوع من الأمور».
يريد آخرون رؤية المزيد من الخطاب المفتوح بين الولايات المتحدة والصين. يقول ويدن: «إنني قلق من أن الافتقار إلى التواصل والميل إلى افتراض الأسوأ من المحتمل أن يؤدي إلى خلق حالة سيئة».
من غير المحتمل أن نرى قوات على القمر في أي وقت قريب. ولكن في غضون عقد من الزمن، من الممكن أن يعمل رواد الفضاء الأمريكيون والصينيون هناك في وقت واحد على مقربة شديدة من بعضهم، بالقرب من القطب الجنوبي. ربما ستكون هناك روبوتات تعدين ذات قيمة من دول وشركات أخرى أيضاً. ويقول ماكدويل: «هذا هو الوقت المناسب لمعرفة كيف سنعمل على تحقيق ذلك. قبل أن تكون الأمور شديدة الانقسام».

 

بقلم جوناثان أوكالاغان

ترجمة Google translate

تنقيح فريق مجلة العلوم

© 2022, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى