أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
غير مصنف

قدرات مصادر الطاقات المتجددة


قدرات مصادر الطاقات المتجددة(*)

إن الحاجة الملحة إلى التصدي للتغيّرات المناخية العالمية

وضمان الطاقة يجعلان إيجاد بدائل مطوّرة عن الوقود

الأحفوري أمرا حاسما. وفيما يلي فكرة عن هذه البدائل.

<L.M.وولد>

 

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_14.jpg

 

في الوقت الحاضر، تزوّد مصادر الطاقات المتجددة مثل طاقة الكهرباء المتولّدة من الخلايا الكهرضوئية وطاقة الإيثانول، بأقل من 7%  من استهلاك الولايات المتحدة. وإذا استثنينا الطاقة الكهربائية المولّدة من مساقط المياه؛ فهي تزوّد نسبة أقل من 4.5% وعلى الصعيد العالمي، فإن مصادر الطاقات المتجددة تزود فقط ما نسبته 3.5%من الكهرباء ونسبة أقل من وقود وسائل المواصلات.

 

غير أنّ تزايد هذه النسبة الصغيرة بالنسبة إلى الولايات المتحدة ــ كما يبدو ضروريا لإدارة غازات الدفيئة، والعجز في الميزانية التجارية والاعتماد على الموردين الأجانب ــ يتضمّن ــ على الأقل ــ ثلاثة مكوّنات معقّدة. وأوضح هذه المكوّنات هي كيف نحصل على الطاقة من الرياح والشمس والمحاصيل الزراعية بصورة اقتصادية. وبعد ذلك، لابد من نقل الطاقة من الأمكنة التي يتم جمعها فيها بسهولة، مثل المناطق الجنوبية الأمريكية المشمسة أو السهول المرتفعة التي تعصف بها الرياح، إلى أماكن يمكن استخدامها فيها. والمكوّن الثالث هو تحويل الطاقة إلى أشكال ملائمة. والأكثر بروزا في هذا المكوّن الأخير هو الطاقة الكهربائية المستخدمة في وسائل المواصلات التي يجب أن تُزَّود بها السيارات والشاحنات، إمّا عبر البطاريات (المدخرات) أو ربّما عبر طاقة الهدروجين.

 

وفي بعض النواحي، يتقدّم العمل في هذا المجال بسرعة إلى الأمام. فقد وجدت دراسة حديثة بدعم من الأمم المتحدة أنّ الاستثمار العالمي للطاقات المتجددة بلغ 148.4 مليار دولار في عام 2007 وهو أعلى بنحو 60% من عام 2006. غير أنّ توربينات (عنفات) جديدة تعمل بالرياح وخلايا شمسية تنضمان إلى البنية التحتية مع مصانع الطاقة العاملة بحرق الفحم الحجري، والتي يبدو أنها تعمل لساعات أكثر كل سنة وأنّ عددها يتضاعف أيضا.

 

وعلى الرغم من أنّ تكلفة الطاقة الشمسية وبصورة خاصة تكلفة طاقة الرياح قد انخفضت انخفاضا كبيرا على مر السنوات القليلة الماضية، فإنها لا تكون منافسة إلاّ إذا دُعِمَت ماليا أو موّلتها الدولة. يدفع قاطنو المساكن في الولايات المتحدة 11 سنتا، في المتوسط، لكل كيلوواط ساعة للطاقة من مصادر خليطة تستخدم الفحم الحجري والغاز الطبيعي والطاقة النووية وطاقة مساقط المياه، غير أنّ تكلفة الطاقات المتجددة أعلى من ذلك بكثير. وطبعا، تـُعامل جميع أشكال الطاقة معاملة الثواب والعقاب من الحكومات، من حيث إنها كانت تؤمّن العمل لعمال مناجم الفحم الحجري أو تبرهن أنّ انشطار الذرة هو مفيد إلى حد ما إلى جانب القنابل الذرية. ولكن في كثير من الأمكنة، تحصل الطاقات المتجددة على شيء أفضل: وهي الحصص quotas. فقد يساعد رفع أسعار الوقود التقليدي على رفع أسعار السوق للوصول إلى تكاليف الطاقات المتجددة.

 

وقد يساعد رفع سعر الكربون أيضــا؛ فكـل ضـــريــبـــــة قــــــــدرهــا 10 دولارات على الطن الواحد من ثنائي أكسيد الكربون المنبعث من مصنع الطاقة الذي يعمل على الفحم الحجري سترفع ثمن الكيلوواط ساعة بنحو «بنس» واحد. ومع أنّ حجم التحويل هائل؛ في محتوى الطاقة، فإنّ إنتاج الفحم الحجري هو أكبر بنحو 70 مرة من إنتاج طاقة الرياح. والأرقام بالنسبة إلى  النفط والغاز الطبيعي هي بصورة مشابهة أكبر بكثير.

 

في الصفحات التالية ملخص عن عناصر نظام طاقة من الطاقات مع إسهام كبير من الطاقات المتجددة والوسائل التي يمكن أن تتوافق فيما بينها.

 

توليد طاقة كهربائية(**)

لا توجد تقانة تتلاءم مع جميع الحلول، وإنّما جمع الأنظمة قد يُحدث تزويدا دائما بالطاقة.

طاقة حرارة الشمس

   في طاقة حرارة الشمس، تُركّز مرآة مقعرة تتعقّب حركة الشمس أثناء النهار ضوءَ الشمس لتسخين مائع زيتي أو مائي في أنبوب أسود. يتلوّى الأنبوب على مسافة أميال قبل الوصول إلى مبادل حراري يطلق البخار لتدوير توربين. والنظام يمكن أن يُبنى كملحق لمصنع يعمل بالغاز الطبيعي، وبذلك يمكن للغاز أن يُنتج البخار خلال الفترات الغائمة أو بعد مغيب الشمس. ويمكن لنماذج مستقبلية أن تحل الصوديوم المنصهر كمائع تشغيل، وهذا ما يتيح الوصول إلى درجات حرارة أعلى من دون الحاجة إلى درجات أعلى من الضغط.

   والشيء البديل هو «برج الطاقة» power tower الذي يشابه إلى حد ما برج الماء ولكنه يكون مملوءا بالصوديوم المنصهر ومسخّنا بمصفوفات كثيرة من المرايا, بعضها على مسافة كيلومتر. ويمكن أن يوصل الصوديوم إلى خزّان معزول يمكنه أن يُخزّن كمية كافية من الحرارة لمتابعة التشغيل على مدار الساعة أو على الأقل خلال أوقات الحاجة إلى الطاقة.

حالة النظام: أنظمة المرايا المقعّرة تجارية؛ تمّ تفسير عمل أبراج الطاقة.

السعر: 19.9 28.1- سنت / لكل كيلوواط ساعة ( لنظام المرايا المقعرة).

المزايا: يمكن أن يكون الأكثر فعالية لتخزين مصدر قابل للتجديد.

العيوب: يحتاج إلى أرض منبسطة؛ أفضل المصادر قد تكون بعيدة عن أماكن نقل الطاقة؛ يُفسد البيئة الصحراوية البكر، ربما يحتاج إلى مياه تبريد يصعب وجودها في الصحاري وهي المناطق الأكثر سطوعا.

 

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_16_a.png
 

طاقة الرياح

   إن توليد الكهرباء بطاقة الرياح هو من أكثر المصادر الواعدة وأكثرها تقدّما – وربّما أكثرها صعوبة من مصادر الطاقات المتجددة. في عام2007 ركبّ المصمّمون أكثر من 5.000  ميگاواط في الولايات المتحدة رفعت نقطة انطلاق الاستثمار إلى 46%  غير أنّ إسهام الكيلوواط ساعة كان محدودا؛ لأنّه على موقع جيد للرياح سينتج فقط نحو 28% من الطاقة التي ستتولد على مدار الساعة. والشيء الأسوأ، تعمل الرياح أكثر ما يكون في الليل عندما يكون الطلب منخفضا.

إن التقانة تُخفِّضُ التكاليف جزئيا بجعل آلات الرياح أكبر. وآخرها ستة ميگاواط ستشغل عدة مراكز تسوّق. على آلة من الآلات بهذا الحجم، يبلغ طول كل شفرة نحو 65  مترا أي ما يعادل اتساع جناحي طائرة البوينگ 747. والنماذج الجديدة فعّالة جدا، تأسر نحو نصف طاقة الرياح التي تمر عبرها.

 حالة النظام: تجاري؛ يتنامى بسرعة.

السعر: 6.1 – 8.4 سنت / كيلوواط ساعة (غير أنّ نقل الطاقة يمكن أن يرفع  هذه الأسعار إلى قيم أعلى).

المزايا: تقدّم أكبر سعة لإنتاجية الطاقة؛ لا حاجة إلى مياه التبريد.

العيوب: يرتبط الإنتاج بصورة ضعيفة بالحمولة؛ البعض يعترض على مظهر وصوت الأجهزة وأبراج نقل الطاقة؛ تهديد بعض الطيور والخفافيش؛ قد يتداخل مع رادارات المراقبة الجوية؛ أفضل المواقع لا تكون بالقرب من المراكز السكانية.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_16_b.jpg

 طاقة الحرارة الأرضية

   بخلاف طاقة الرياح والطاقة الشمسية، تعمل طاقة الحرارة الأرضية حسب الحاجة. «الحرارة موجودة في باطن الأرض؛ يمكن الاعتمـــاد عليها,» هــــذا مـــا ذكــره <S.تشو> [مدير مختبر لورنس بيركلي الوطني ومرشح الرئيس أوباما لوزارة الطاقة]. تعمل المحطات على مدار الساعة.

   لا يحتوي كل موقع على صخور حارة، غير أنّ هاواي تولّد ربع طاقتها بهذه الطريقة وتولّد كاليفورنيا 6%  تستخدم تجهيزات طاقة الكرة الأرضية المياه الحارة، والتي تتدفق لأعلى بنفسها، غير أنّ مساحات واسعة من الولايات المتحدة تحتوي على « صخور جافة وحارة»، تتطلّب كما يقول مؤيدو النظام، حقن المياه فقط عبر بئر عميقة. معظم الأنظمة تستخدم مبادلا حراريا لغلي المياه العذبة والحصول على البخار لتدوير التوربين.

 حالة النظام: تجاري، ولكن بشكل محدود.

السعر: 7.6-6.2 سنت/ كيلوواط ساعة.

المزايا: يعوّل على التزويد بصورة كافية؛ ليستخدم من أجل طاقة الحمولة الأساسية.

العيوب: يمكن أن يحوز بخار المياه الجوفية على مركبات خطرة تخرّب المبادلات الحرارية، وإذا جرى إطلاقها تلوّث الجو؛ الموقع يكون منطقة ضعف في الطبيعة وغالبا لا يتلاءم مع وجود خطوط الطاقة.

 

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_17_a.jpg

 طاقة الأمواج البحرية

   تنامى توليد الكهرباء بالطاقة المائية إلى الدرجة التي يمكن أن يصل إليها، معطيا اهتمامات بيئية بالسدود المائية. غير أنّ شاطئ المحيط الهادئ الشمالي الغربي يمكن أن ينتج ما بين 40 و 70 كيلوواط متر، بحسب وزارة الطاقة. ومع ذلك، يأتي استثمار طاقة مياه المحيط بعد استثمار طاقة الرياح والشمس وحرارة الأرض الجوفية. قام المخترعون بتصنيف (بحفظ ملفات) براءات اختراع طاقة الأمواج خلال قرنين.

   إحدى التقانات تقوم على تشييد عمود أسمنتي أو فولاذي مفتوح على المحيط وتحت مستوى سطح المياه ومغلق من القمة. إن الارتفاع والهبوط مع كل موجة يزيدان من ضغط الهواء وينقصان في قمة العمود بصورة متناوبة وهذا ما يؤدي إلي دوران التوربين. وحديثا دشنت شركة «وي?گن Wavegen» في اسكتلندا مولدا كهربائيا بقوة 100كيلوواط يعتمد على هذا النظام. وثمة تصميم آخر يستخدم طاقة رفع وخفض منصة عائمة.

 حالة النظام: تمّ التأكد من فاعليته ولكن ليس في ساعات الذروة.

السعر: من المبكر تقديره.

المزايا: عادة ما تكون خطوط نقل الطاقة قصيرة.

العيوب: تشييد بُنى دائمة في مناطق الأمواج القوية يكون مكلفا.

 

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_16_c.jpg

 الطاقة الفوتوفلطية – الشمسية

   تـُدخل طبقتان من مواد شبه موصلة، واحدة تتضمّن إلكترونات إضافية وأخرى تتضمّن «ثقوبا» holes إضافية، معا بين ألواح فوتوفلطية (كهرضوئية) photovoltaic. عندما تمتص المادة أشعة الشمس تتحرّك الإلكترونات الزائدة من طبقة إلى أخرى، محدثة تيارا كهربائيا. لوحظ هذا الأثر قبل 169 سنة، غير أنّ العلماء والمهندسين لا  يزالون يعملون على تحسين فاعليته. وأول استخدام عملي كان في برنامج فضائي حيث استعملت خلايا على نطاق واسع في شبكة، غير أنّ هذا النظام لا ينافس الآن الوقود الأحفوري وحتى مصادر الطاقات الأخرى المتجددة على الشبكة. يمكن أن تُدمج ال?لطيات الضوئية في الأبنية الجديدة كغطاء للسقوف أو تُدمج في مواد واجهة الأبنية، بتكلفة أقل.

حالة النظام: تجاري، ولكنه منافس في التطبيقات الشبكية فقط عندما يطلب بالحصص أو يدعّم بشكل قوي من قبل الحكومة.

السعر: 70.5-46.9 سنت /كيلوواط ساعة.

المزايا: من الممكن استعماله في مناطق المدينة المزدحمة كهربائيا، حيث لا يوفـر فقط ثمن التوليد الكهربائي وإنّما يوفر أيضا ثمن تمديد خطوط جديدة لنقل الكهرباء؛ الإنتاج الذروي يوافق الحمل الذروي إلى أبعد الحدود؛ لا حاجة إلى ماء التبريد.

العيوب: إذا سألت عن التكلفة، لا يمكنك تحمّلها؛ الإنتاج صغير جدا.

 

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_17_b.png

 

 

  

تخزين وتحرير الطاقات المتجددة(***)

إن مصادر الطاقة المتقطّعة (غير المستمرة) مثل الرياح أو الشمس، تتطلب أنظمة تخزين وتحرير الطاقة. هناك كثير من المنافسين :

 بطاريات محركة للسيارات

   يحتاج صانعو السيارات إلى بطارية أيون- ليثيوم تدوم 15 سنة إضافة إلى 5000 دورة شحن،  أي أكثر بكثير من بطارية أيونات الليثيوم العادية في أجهزة المستهلك الحالية. الهدف هو سعر 300  دولار لكل كيلوواط ساعة قابل للاستعمال من التخزين للبطارية التي ستشغّل سيارة مسافة 40 ميلا، على افتراض بمعدل أكثر بقليل من 3 أميال بالكيلوواط ساعة. وتخطّط شركة جنرال موتورز لتسويق سيارتها التي تسير بنوعين من الوقود (الكهرباء والنفط) عام2010؛ أمّا شركة فورد فستسوّق سيارتها بعد خمس سنوات. وفي هذه الحالة، يئن الصوت في السيارة «هل وصلنا؟» قد لا يكون الطفل في المقعد الخلفي؛ قد يكون السائق.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_18_a.jpg

 خلايا الوقود

   الكهرباء من أي مصدر، مثل المصدر الشمسي أو الريحي وحتى مصدر الفحم الحجري، يمكن أن تستعمل لتفكيك جزيئات الماء إلى مركباته الهدروجين والأكسجين في جهاز يدعى المحلِّل الكهربي electrolyzer. ويمكن للهدروجين أن يجري عبر خلية وقود لتوليد الكهرباء. والجانب السلبي في خلايا الوقود هو أن تكلفتها مرتفعة بآلاف الدولارات لكل كيلوواط من السعة، ومردود الدورة round-trip عبر المحلِّل الكهربي إلى خلية الوقود وبعد ذلك العودة إلى التيار يكون أقل من50% – وهذا يعني أنه من أجل كل 2 كيلو واط ساعة خُزّنا في البنك، يعود كيلوواط واحد مرة ثانية.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_19_a.jpg

 بطاريات ثابتة

   تبيع شركة VRB Power Systems ومركزها فانكوفر «بطاريات الجريان» flow batteries مع خزانات لتخزين مئات الگالونات من الإلكتروليتات. يجري في أحد الاتجاهين، ويمتص النظام الطاقة؛ وفي الاتجاه الآخر يعود فيعطي الطاقة ثانيةً بكميات من الميگاواط ساعة. يكلف تخزين الكيلوواط ساعة ما بين 500 و 600دولار، ويبلغ مردود الدورة ما بين 75 و 65%وهذا يعني أن البطارية تفقد ما بين 25 و 35 من الكهرباء المخزّنة, هذا النظام سيرفع ثمن الكيلوواط ساعة المولّد بالطاقة الشمسية بنسبة50% أو أكثر.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_18_b.jpg

 نقل الكهرباء

   تكون إدارة المصادر المتقطّعة أقل صعوبة إذا كانت تغذي شبكة أكبر؛ فمن الممكن أن نحصل من منطقة تتضمّن 100 منشأة مبعثرة، ريحية أو  شمسية، على سوية متوسطة من مستوى المدخلات. غير أنّه لا يمكن للشبكة الحالية أن توصل معظم الطاقة المحولة عبر مسافات كبيرة. ويمكن أن يكون الحل، بحسب ما أعلنته وزارة الطاقة عام 2008، بمُرحّل backbone جديد للشبكة عالي الفلطية أقرب ما يكون إلى شبكة الطرق السريعة بين الولايات. ويتضمّن هذا المرحّل نحو19000 ميل من نقل الطاقة إضافة إلى 130  برجا بقيمة 2.6 مليون دولار للميل الواحد. ويمكن أن ترفع الفلطية إلى 765000 فلط وذلك لتخفيض ضياع الطاقة أثناء نقل الكهربــاء بالكبلات. وهذا النظـام لا يتطلّب تقانة جديدة وإنّما يتطلّب أمرين اثنين لا تمتلكهما الولايات المتحدّة حاليا هما: تعهد وطني لدمج النظام الكهربائي على مستوى القارة، ودفع نحو 60 مليار دولار  لإنجازه.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/map.jpg

الهواء المضغوط

   في عام 1999، افتتحت شركة ألاباما التعاونية للطاقة Alabama Energy Cooperative محطة لتخزين الطاقة المولّدة بالهواء المضغوط باستخدام محطات تعمل بالفحم الحجري التي لا تعمل عادة في الليل، لضخ الهواء في قبة ملحية مجوفة بضغط أكثر من 1000 رطل لكل بوصة مربّعة. وعند الحاجة إلى طاقة إضافية في النهار يُدخل الهواء المضغوط إلى توربين الاحتراق الذي يعمل بالغاز الطبيعي. وفي الحالة الاعتيادية، يضغط التوربين هواءه الخاص، وتتطلّب معظم المولّدات الفعّالة في الوقت الحاضر 6000  وحدة حرارية بريطانية(Btu)  من الغاز الطبيعي لإنتاج كيلوواط ساعة. وفي المقابل، يخفـّف تخزين الهواء المضغوط كمية استخدام الغاز الطبيعي بنسبة الثلث.

طاقة تخزين الجليد

   تبيع شركة آيس إنرجي (طاقة الجليد) IceEnergy، ومركزها كاليفورنيا، أجهزة تُنتج قوالب من الجليد في الليل بحجم 500 گالون في أقبية الأبنية. إن تصنيع الجليد في الليل أسهل من تصنيعه خلال النهار؛ لأنّ الحرارة في الهواء الطلق حيث يجب أن تُطلق الأجهزة الضاغطة للهواء الحرارة هي بصورة عامة أخفض ممّا هي عليه في وقت أبكر من النهار. ويستعمل الجليد الناتج لتبريد البناء خلال النهار. والنتيجة هي استعمال الطاقة المنتجة في الليل، مثل الطاقة المولّدة بطاقة الريح، لتعمل عندما تكون الحاجة إليها ضرورية خلال النهار.

 

وقود من مصادر الطاقات المتجددة لوسائل المواصلات(****)

   هناك ثلاث طرق لصنع وقود وسائل المواصلات السائلة من المصادر المتجددة. الطريقة الأولى هي، بكل بساطة، حرق الزيوت النباتية في محركات الديزل وغالبا ما يحرق زيت الصويا أو زيت النخيل. وليكون الزيت مرخصا باستعماله في الولايات المتحدة، يجب أن يُحوّل إلى مادة كيميائية تدعى إستَر ester. هذه العملية بسيطة، غير أنّ مدى استخدامها محدود والمبادرة بأكملها تتعلق بجدل الغذاء مقابل الوقود.

   والطريقة الثانية بسيطة أيضا وهي أن ندع الخمائر تهضم السكريات وتنتج الكحول، غير أنّ ذلك، يكون محدودا أيضا في مدى استخدام هذه الطريقة ويضع محطة توزيع الوقود بالتنافس مع الأسواق فيما يتعلّق بمحاصيل الحقول.

    إنّ الأحجام الهائلة من السكريات ترتبط، مع ذلك، بالمحاصيل التي لا تؤكل وبجزء من النباتات التي لا يأكلها الإنسان والتي تنمو كمواد غذائية، مثل تبن القمح وسوق وأغصان نبات الذرة. تحتوي هذه المواد السلِّيلوزية على سكريات سداسية الكربون التقليدية وكذلك على سكريات خماسية الكربون لا تفكّكها الخمائر العادية.

   وتفكيك هذه السكريات فيما يتعلّق بالطريقة الثالثة، يتم باستخدام بعض النباتات في مستوى اختباري البخار أو الحموض أو الاثنين معا. وثمة اختيار آخر وهو استخدام إنزيمات من جراثيم مبدّلة جينيا أو من فطريات. ولتحويل السكريات إلى وقود سائل يستخدم بعض الباحثين عمليات تحفيزية، ويعتمد آخرون على الخمائر، وغالبا ما تكون مبدّلة جينيا أيضا. إنّ بعضها تفكّك ببساطة المواد السلِّيلوزية إلى غاز وقود من أحادي أكسيد الكربون وهدروجين ثم تحوله إلى جزيئات هدروكربونية، مثل الإيثانول والكحولات والسوائل الأخرى. وتتضمّن المواد الخام كمية كبيرة من الحُتات، مثل الرقاقات ولحاء الأشجار ومخاريط الصنوبريات؛ وكميات من الورق والبلاستيك من النفايات المنزلية؛ والفضلات الزراعية.

   على الرغم من أن جميع هذه الطرائق قد بيّنت أنها تُستخدم بنجاح في المختبر أو على مستوى اختباري، فإنّ عملية تسويق تجارية ناجحة تبقى صعبة التحقيق. ومع ذلك، تشجع الحوافز والحصص الجهود الكثيرة.

http://oloommagazine.com/Images/Articles/2010/1-2/2010_01_02_19_b.jpg

حالة النظام: يشق طريقه بجهد نحو عملية تسويق تجارية.

السعر: لم يُحدّد بعد؛ الهدف غير مؤكّد بسبب أسعار الگازولين (البنزين) والديزل (المازوت) المتقلّبة إلى أبعد الحدود.

المزايا: إنّ بعض الوقود الحيوي فقير أو لا يحوي كربونا؛ يُقلّل الاعتماد على النفط المستورد عبر البحار.

العيوب: يضع بعض الوقود ضغوطا (أعباءً) على أسعار المواد الغذائية؛ إنتاج الوقود الحيوي من الحبوب يتطلّب كميات وفيرة من الوقود الأحفوري، وهكذا فإنّ الطاقة الكلية والمزايا الكربونية قليلة؛ معظم الوقود الحيوي أقل كثافة طاقية من الگازولين منتجا أميالا أقل بالگالون الواحد.

 

المؤلف

 

Matthew L. Wald

 

مراسل في مجلة نيويورك تايمز، حيث غطى موضوعات الطاقة منذ عام 1979. فقد عالج موضوعات تكرير النفط وإنتاج الكهرباء والسيارات الكهربائية أو التي تسير بالطاقتين الكهربائية والبترول وتلوّث الهواء. يقيم <وولد> حاليا في واشنطن حيث يتابع عمله في موضوعات أمان المواصلات وموضوعات أخرى. وهذه هي المقالة الرابعة التي يكتبها لمجلة ساينتفيك أمريكان.

 مراجع للاستزادة   

 

Department of Energy scenario for meeting 20 percent of electric needs with wind by 2030: www1.eere.energy.gov/windandhydro

 

Hybrid power plant to be built in California that produces energy from solar power when it is available and natural gas when it is not: www.inlandenergy.com

 

Information on compressed-air energy storage: www.solarfeeds.com/index.php?option=com_content&view=article&id=3256:compressed-air-energy-storage-further-along&catid=80:80&Itemid=173

 

Renewable Fuels Association facts on cellulosic ethanol: www.ethanolrfa.org/resource/cellulosic

(*) The Power of Renewables

(**) Generating Electric Power

(***) Storing and Delivering Renewable Power.  

(****) Renewable Transportation Fuels.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى