العلوم الطبيعيةعلم الجينات والوراثة

أشكالُ حياةٍ من صنع الإنسان تمشي على الأرض

تقرير‭ ‬خاص‭: ‬العالم‭ ‬في ‭ ‬2076

أشكالُ حياةٍ من صنع الإنسان تمشي على الأرض

بقلم‭: ‬جف‭ ‬هيكت

ترجمة‭: ‬أماني‭ ‬عبدالملك

 


ظهرت‭ ‬الحياة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬تقريبا‭ ‬حالما‭ ‬برد‭ ‬الكوكب‭ ‬بشكل‭ ‬كافٍ‭ ‬ليكون‭ ‬صالحا‭ ‬للعيش‭. ‬وعلى‭ ‬حد‭ ‬علمنا‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬ذلك‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الأربعة‭ ‬ملايين‭ ‬سنة‭ ‬التي‭ ‬تلتها‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنتهي‭ ‬الفترة‭ ‬القاحلة‭ ‬الطويلة‭ ‬تلك‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬القليلة‭ ‬القادمة،‭ ‬إذ‭ ‬يقترب‭ ‬العلماء‭ ‬من‭ ‬هدف‭ ‬تصنيع‭ ‬حياة‭ ‬من‭ ‬لا‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬المختبر‭.‬

لقد‭ ‬سبق‭ ‬وأن‭ ‬قام‭ ‬علماء‭ ‬الوراثة‭ ‬بتخليق‭ ‬جينوم‭ ‬حسب‭ ‬الطلب‭ ‬وغرسه‭ ‬في‭ ‬بكتيريا‭. ‬كما‭ ‬قاموا‭ ‬بتعديل‭ ‬الشيفرة‭ ‬الوراثية‭ ‬لبكتيريا‭ ‬أخرى‭ ‬لتحفيزها‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬وحدات‭ ‬بناء‭ ‬غير‭ ‬طبيعية‭ ‬جديدة‭ ‬لصنع‭ ‬بروتينات‭. ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬المساعي‭ ‬تبدأ‭ ‬من‭ ‬كائنات‭ ‬حية‭ ‬وتعدِّلها‭ ‬فقط‭. ‬

أما‭ ‬المساعي‭ ‬الأكثر‭ ‬طموحا‭ ‬فتبدأ‭ ‬باستخدام‭ ‬مكونات‭ ‬كيميائية‭ ‬غير‭ ‬حية‭- ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬أحماض‭ ‬نووية‭ ‬ودهون‭ ‬معروفة،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬أحيان‭ ‬أخرى‭ ‬بتركيبات‭ ‬مختلفة‭ ‬كليا‭ ‬مثل‭ ‬أكسيدات‭ ‬المعادن‭ ‬ذاتية‭ ‬التجميع‭. ‬ويهدف‭ ‬الباحثون‭ ‬إلى‭ ‬لتمهيد‭ ‬الطريق‭ ‬لهذه‭ ‬المواد‭ ‬الكيميائية‭ ‬لعبور‭ ‬عتبة‭ ‬الداروينية‭ ‬بحيث‭ ‬تبدأ‭ ‬بالتطور‭ ‬والاستنساخ‭ ‬الذاتي‭ ‬بشكل‭ ‬وراثي‭ – ‬ويعتبر‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬المعيار‭ ‬الأساسي‭ ‬لوصف‭ ‬النظام‭ ‬بالحي‭. ‬إذا‭ ‬أمكن‭ ‬إنجاز‭ ‬ذلك،‭ ‬فسيكون‭ ‬ما‭ ‬يترتب‭ ‬عليه‭ ‬هائلا‭.‬

وبشكل‭ ‬أساسي،‭ ‬ستستكمِل‭ ‬صورُ‭ ‬الحياة‭ ‬التخليقية‭ ‬synthetic life‭ ‬الانفصالَ‭ ‬الفلسفي‭ – ‬ذلك‭ ‬الانفصال‭ ‬الذي‭ ‬بدأه‭ ‬داروين‭ ‬مبتعدا‭ ‬عن‭ ‬نظرية‭ ‬الخلق‭. ‬ويقول‭ ‬مارك‭ ‬بيدو‭ ‬Mark Bedau،‭ ‬فيلسوف‭ ‬العلوم‭ ‬من‭ ‬كلية‭ ‬رييد‭ ‬Reed College‭ ‬في‭ ‬بورتلاند‭-‬أوريغون‭: ‬“سوف‭ ‬نثبت‭ ‬بشكل‭ ‬قاطع‭ ‬أن‭ ‬الحياة‭ ‬ليست‭ ‬إلا‭ ‬مجرد‭ ‬نظام‭ ‬كيميائي‭ ‬معقد‭.‬”‭ ‬ويعتقد‭ ‬معظم‭ ‬العلماء‭ ‬ذلك‭ ‬سلفا‭ ‬بالطبع،‭ ‬ولكن‭ ‬ممكن‭ ‬أن‭ ‬تثبت‭ ‬الحياة‭ ‬التخليقية‭ ‬النقطة‭ ‬بشكل‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬بقية‭ ‬العالم‭ ‬إنكاره‭. ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬تخليقها‭ ‬في‭ ‬المختبر‭ ‬سوف‭ ‬يثبت‭ ‬أن‭ ‬أصل‭ ‬الحياة‭ ‬حاجز‭ ‬يمكن‭ ‬تخطيه،‭ ‬مما‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬فرص‭ ‬العثور‭ ‬على‭ ‬حياة‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬الشمسي‭ (‬انظر‭: ‬العالَم‭ ‬في‭ ‬2076‭: ‬انهيار‭ ‬قنبلة‭ ‬السكان‭).‬

كما‭ ‬ستمنح‭ ‬نشأةٌ‭ ‬ثانية‭ ‬للحياة‭ ‬علماءَ‭ ‬الأحياء‭ ‬نقطة‭ ‬مقارنة‭ ‬مستقلة‭ ‬لفهم‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬يجعل‭ ‬الحياة‭ ‬تدب‭. ‬وبما‭ ‬أننا‭ ‬صنّعناها،‭ ‬فسوف‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬تعديلها‭ ‬وتغيير‭ ‬المكونات‭ ‬لمعرفة‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬الخصائص‭ ‬أساسية‭ ‬بحق‭.‬

ويقول‭ ‬ستيفن‭ ‬بينير‭ ‬Steven Benner‭ -‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬التطور‭ ‬الجزيئي‭ ‬التطبيقي‭ ‬Foundation for Applied Molecular Evolution‭ ‬في‭ ‬فلوريدا‭- ‬إن‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬ينتهي‭ ‬بنا‭ ‬المطاف‭ ‬بتسميتها‭ ‬“الحياة‭ ‬الطبيعية”‭ ‬natural life‭ ‬مثقلة‭ ‬جدا‭ ‬ببلايين‭ ‬السنين‭ ‬من‭ ‬أحمال‭ ‬التطور‭ ‬Evolutionary baggage‭ ‬لدرجة‭ ‬يتعذر‭ ‬معها‭ ‬التفريق‭ ‬بين‭ ‬الضروري‭ ‬بالفعل‭ ‬للحياة‭ ‬وما‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬ضروريا‭ ‬لنوعنا‭ ‬خاصة‭. ‬وسوف‭ ‬تعطي‭ ‬الحياة‭ ‬المُصنَّعة‭ ‬حديثا‭ ‬العلماءَ‭ ‬التجريبيين‭ ‬نظاما‭ ‬أصفى‭ ‬لاختبار‭ ‬احتياجات‭ ‬الحياة‭. ‬

وستظهر‭ ‬الفوائد‭ ‬العَمَلية‭ -‬على‭ ‬الأرجح‭- ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬الأبعد‭. ‬وسيكون‭ ‬أي‭ ‬نوع‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬ضعيفا‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬يمكنه‭ ‬البقاء‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬عناية‭ ‬في‭ ‬المختبر،‭ ‬حيث‭ ‬سوف‭ ‬يحظى‭ ‬اختصاصيو‭ ‬التقنية‭ ‬الحيوية‭ -‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬إنتاج‭ ‬جزيئات‭ ‬محددة‭ ‬أو‭ ‬تحليل‭ ‬المخلفات‭ ‬السامة‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭- ‬بفرص‭ ‬نجاح‭ ‬أفضل‭ ‬لتعديل‭ ‬الحياة‭ ‬الطبيعية‭. ‬ولكن‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬البعيد‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تقوى‭ ‬الحياة‭ ‬الاصطناعية‭ ‬لدرجة‭ ‬كافية‭ ‬لتتمكن‭ ‬من‭ ‬النمو‭ ‬بذاتها‭. ‬ففي‭ ‬تلك‭ ‬الحالة‭ ‬سوف‭ ‬تسمح‭ ‬لاختصاصيي‭ ‬التقنية‭ ‬الحيوية‭ ‬بالتحرر‭ ‬من‭ ‬قيود‭ ‬الحياة‭ ‬الطبيعية‭ ‬للتوصل‭ ‬إلى‭ ‬أهداف‭ ‬جديدة‭. ‬فكما‭ ‬يقول‭ ‬لي‭ ‬كرونين‭ ‬Lee Cronin‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬غلاسكو‭ ‬University of Glasgow‭-‬المملكة‭ ‬المتحدة‭: ‬“‭ ‬نستطيع‭ ‬استكشاف‭ ‬جميع‭ ‬أنواع‭ ‬المنافع‭ ‬المحتملة‭.‬”

ولكن‭ ‬تجلب‭ ‬هذه‭ ‬المنافع‭ ‬مخاطر‭ ‬أيضا‭. ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬شكلَ‭ ‬حياةٍ‭ ‬حر‭ ‬مستقل،‭ ‬بالتعريف،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬التنبؤ‭ ‬به‭ ‬أو‭ ‬التحكم‭ ‬فيه‭ ‬تماما‭. ‬سوف‭ ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬اختصاصي‭ ‬التقنية‭ ‬الحيوية‭ ‬تصميم‭ ‬مفاتيح‭ ‬إيقاف‭ ‬للطوارئ‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬أصبحت‭ ‬الحياة‭ ‬الجديدة‭ ‬مسببة‭ ‬للأمراض‭ ‬أو‭ ‬مؤذية‭ ‬بأية‭ ‬طريقة‭ ‬أخرى‭. ‬كما‭ ‬ينبغي‭ ‬على‭ ‬أصحاب‭ ‬القرار‭ ‬السياسي‭ ‬وعلماء‭ ‬الأخلاق‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬كيفية‭ ‬ووقت‭ ‬استخدامها‭. ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يحاول‭ ‬الجمهور‭ ‬إحباط‭ ‬الصناعة‭ ‬برمتها‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬الاتهامات‭ ‬المعتادة‭ ‬عن‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬الإله‭. ‬ويتعين‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬نقاشات‭ ‬تبعات‭ ‬الحياة‭ ‬الاصطناعية‭ ‬قريبا‭. ‬فيقول‭ ‬بيدو‭: ‬“خلال‭ ‬وقت‭ ‬قصير‭ ‬قد‭ ‬تتحول‭ ‬هذه‭ ‬إلى‭ ‬مشكلة‭ ‬كبيرة‭.‬”


https‭://‬www.newscientist.com/article/mg23231000-900-the-world-in-2076-humanmade-life-forms-walk-the-earth‭/‬

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق