أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الطب وصحةبيولوجيا

دراسة تقترح وباء مخفيا عند مرضى التليّف الكيسي

بقلم‭: ‬كاي‭ ‬كوبرشميدت

ترجمة‭: ‬مريانا‭ ‬حيدر

سلالات‭ ‬خطيرة‭ ‬من‭ ‬الميكوبكتيريوم‭ ‬يبدو‭ ‬أنها‭ ‬تنتشر

 


لما‭ ‬كان‭ ‬ناتجا‭ ‬من‭ ‬طفرة،‭ ‬ليس‭ ‬مرض‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬Cystic fibrosis‭ ‬مرضا‭ ‬معديا،‭ ‬إلاّ‭ ‬أن‭ ‬إحدى‭ ‬مضاعفاته‭ ‬الخطيرة‭ ‬هي‭ ‬كذلك‭: ‬العدوى‭ ‬بالبكتيريا‭  ‬ميوباكتيريوم‭ ‬أبسيسوس‭ (‬المتفطرة‭ ‬الخُرّاجية‭) ‬Mycobacterium abscessus،‭ ‬وهي‭ ‬عامل‭ ‬غامض‭ ‬ذو‭ ‬صلة‭ ‬بالميكروب‭ ‬المسبب‭ ‬للسل‭. ‬ويُصاب‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬5‭ ‬٪‭ ‬و‭ ‬10‭ ‬٪‭ ‬من‭ ‬مرضى‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬بالعدوى،‭ ‬وهذا‭ ‬الرقم‭ ‬في‭ ‬ازدياد‭. ‬فتزدهر‭ ‬البكتيريا‭ ‬في‭ ‬الكمية‭ ‬الزائدة‭ ‬من‭ ‬المخاط‭ ‬السميك‭ ‬الذي‭ ‬يتجمع‭ ‬في‭ ‬المجاري‭ ‬الهوائية‭ ‬لمرضى‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭- ‬مما‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬نتائجُ‭ ‬مميتة‭.‬

حتى‭ ‬وقت‭ ‬قريب،‭ ‬ظلَّ‭ ‬العلماء‭ ‬يعتقدون‭ ‬أن‭ ‬المرضى‭ ‬يلتقطون‭ ‬الميكروب‭ ‬بشكل‭ ‬عشوائي‭ ‬من‭ ‬التربة‭ ‬أو‭ ‬الماء،‭ ‬فتكون‭ ‬العدوى‭ ‬معها‭ ‬مجرد‭ ‬حظ‭ ‬سيِّئ‭. ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تحليلا‭ ‬لمئات‭ ‬الجينومات‭ ‬البكتيرية‭ ‬من‭ ‬مرضى‭ ‬من‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬Science،‭ ‬يروي‭ ‬حكاية‭ ‬مختلفة‭. ‬إذ‭ ‬يقترح‭ ‬البحث‭ ‬أن‭ ‬البكتيريا‭ ‬قد‭ ‬تكيّفت‭ ‬للبشر،‭ ‬وأن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬السلالات‭ ‬الخطيرة‭ ‬تنتشر‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬مراكز‭ ‬علاج‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬إلى‭ ‬التالي،‭ ‬ومن‭ ‬بلد‭ ‬إلى‭ ‬آخر،‭ ‬وحتى‭ ‬بين‭ ‬القارات‭ ‬ناشرةً‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الوباء‭ ‬الصامت‭.‬

لا‭ ‬يمتلك‭ ‬الباحثون‭ ‬تفسيرا‭ ‬جيدا‭ ‬لهذا‭ ‬الانتقال‭ ‬غير‭ ‬المتوقع،‭ ‬وليس‭ ‬الجميع‭ ‬مقتنعا‭. ‬لكن‭ ‬بعض‭ ‬خبراء‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬يقولون‭ ‬إن‭ ‬الدراسة‭ ‬تظهر‭ ‬أن‭ ‬المستشفيات‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬فعل‭ ‬المزيد‭ ‬لخفض‭ ‬خطر‭ ‬العدوى‭ ‬عند‭ ‬مرضاها‭. ‬فيقول‭ ‬برايان‭ ‬أوسوليفان‭ ‬Brian O’Sullivan‭ ‬من‭ ‬كلية‭ ‬جيزيل‭ ‬للطب‭ ‬Geisel School of Medicine‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬دارتماوث‭: ‬“ولهذا‭ ‬تضمينات‭ ‬كبيرة‭ ‬فيما‭ ‬يختص‭ ‬بالعزل‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬وبروتوكولات‭ ‬التعقيم‭ ‬فيها‭.‬”‭ ‬

في‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي،‭ ‬يؤثر‭ ‬عيب‭ -‬في‭ ‬جين‭ ‬يُرمِّز‭ ‬لبروتين‭ ‬ناقل‭ ‬Transporter protein‭ ‬له‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬المخاط‭- ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأعضاء‭ ‬والأنسجة،‭ ‬لكن‭ ‬أكثر‭ ‬تأثيراته‭ ‬خطرا‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تشاهد‭ ‬في‭ ‬الرئتين،‭ ‬حيث‭ ‬تكون‭ ‬الرئتان‭ ‬المليئتان‭ ‬بالمخاط‭ ‬عرضة‭ ‬للعدوى،‭ ‬مما‭ ‬يسبب‭ ‬التهابا‭ ‬يقود‭ ‬إلى‭ ‬إنتاج‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المخاط،‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬المرض‭ ‬أكثر‭ ‬سوءا،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬قد‭ ‬يخنق‭ ‬المريض‭ ‬بالمخاط‭. ‬ويصعب‭ ‬علاج‭ ‬البكتيريا‭  ‬إم‭. ‬بسيسوس‭ -‬النادرة‭ ‬في‭ ‬الأصحاء‭- ‬لأنها‭ ‬مقاومة‭ ‬لغالبية‭ ‬الصادات‭ ‬الحيوية،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬قول‭ ‬أوسوليفان،‭ ‬ويتابع‭ ‬قائلا‭: ‬“حتى‭ ‬عندما‭ ‬يبدو‭ ‬وكأنها‭ ‬اختفت،‭ ‬فقد‭ ‬تعاود‭ ‬الظهور‭ ‬بعد‭ ‬أشهر‭ ‬أو‭ ‬سنوات‭.‬”

في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬ظهر‭ ‬الدليل‭ ‬الأول‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مرضى‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬لا‭ ‬يلتقطون‭ ‬العدوى‭ ‬بشكل‭ ‬عشوائي‭ ‬دائما‭.‬اكتشف‭ ‬الباحثون‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المرضى‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬بابوورث‭ ‬Papworth Hospital‭ ‬في‭ ‬كامبريدج‭ ‬بالمملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬أصيبوا‭ ‬ببكتيريا‭ ‬كانت‭ ‬تقريبا‭ ‬متطابقة‭ ‬وراثيا،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬المرجح‭ ‬كثيرا‭ ‬حدوثه،‭ ‬إذا‭ ‬حدثت‭ ‬العدوى‭ ‬بشكل‭ ‬منفصل‭. ‬ويقول‭ ‬عالم‭ ‬الوراثة‭ ‬جوليان‭ ‬باركهيل‭ ‬Julian Parkhill‭ ‬من‭ ‬معهد‭ ‬ويلكم‭ ‬ترست‭ ‬سانجر‭ ‬Wellcome Trust Sanger Institute‭ ‬في‭ ‬هينكستون‭ ‬بالمملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬وهو‭ ‬مؤلف‭ ‬مشارك‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬دراسة‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬والدراسة‭ ‬الحالية‭: ‬“أخبرنا‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬بوجود‭ ‬انتقال‭ ‬ضمن‭ ‬مستشفى‭ ‬واحد‭ ‬وكان‭ ‬هذا‭ ‬مقلقا‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬الكفاية،”‭ ‬ويتابع‭ ‬قائلا‭: ‬“لكنه‭ ‬لم‭ ‬يجبنا‭ ‬عن‭ ‬سؤالين‭ ‬هما‭: ‬كم‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الانتقال‭ ‬منتشرا؟‭ ‬وهل‭ ‬اقتصر‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬بابوورث،‭ ‬أم‭ ‬كان‭ ‬يحدث‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬أخرى؟”‭ ‬

لمعرفة‭ ‬الإجابات،‭ ‬جمع‭ ‬الباحثون‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ألف‭ ‬عينة‭ ‬معزولة‭ ‬من‭ ‬إم‭. ‬بسيسوس‭ ‬من‭ ‬517‭ ‬مريضا‭ ‬مصابا‭ ‬بالتليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وهولندا‭ ‬وأستراليا‭.‬

لقد‭ ‬وجدوا‭ ‬أن‭ ‬الجينومات‭ ‬الجرثومية‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬المرضى‭ ‬تختلف‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬بعضها،‭ ‬كما‭ ‬كنت‭ ‬لتتوقع‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬العدوى‭ ‬البيئية،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬أرباع‭ ‬مرضى‭ ‬الدراسة‭ ‬كانت‭ ‬لديهم‭ ‬سلالات‭ ‬تنتمي‭ ‬إلى‭ ‬“عناقيد”‭ ‬Clusters‭ ‬أو‭ ‬تجمعات‭ ‬تحوي‭ ‬جينومات‭ ‬متماثلة‭ ‬جدا،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬المرضى‭ ‬عاشوا‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬بعضهم،‭ ‬ويعلق‭ ‬باركهيل‭ ‬قائلا‭: ‬“توجد‭ ‬ثلاث‭ ‬نسخ‭ ‬رئيسية،‭ ‬وهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬السلالات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تنشأ‭ ‬عنها‭  ‬العدوى‭ ‬وتنتشر‭.‬”

وجد‭ ‬الباحثون‭ ‬أن‭ ‬البكتيريا‭ ‬التي‭ ‬تنتمي‭ ‬إلى‭ ‬عنقود‭ ‬ما،‭ ‬كان‭ ‬احتمال‭ ‬دخولها‭ ‬إلى‭ ‬الخلايا‭ ‬البشرية‭ ‬ونجاتها‭ ‬في‭ ‬داخلها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الميكروبات‭ ‬التي‭ ‬ليست‭ ‬من‭ ‬عنقود‭ ‬ذي‭ ‬صلة،‭ ‬وقد‭ ‬تسببت‭ ‬سلالات‭ ‬العناقيد‭ ‬في‭ ‬أضرار‭ ‬شديدة‭ ‬في‭ ‬الفئران‭. ‬ويقترح‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬أن‭ ‬الميكروبات‭ ‬قد‭ ‬تكيفت‭ ‬لتسبب‭ ‬مرضا‭ ‬أكثر‭ ‬شدة‭ ‬في‭ ‬الإنسان‭.‬

لكنه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬سهولة‭ ‬تصور‭ ‬انتشار‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬واحد‭ -‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬عبر‭ ‬الأسطح‭ ‬الملوثة‭ ‬أو‭ ‬القطرات‭ ‬المعلقة‭ ‬في‭ ‬الهواء‭- ‬تبقى‭ ‬المسافة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ينتشر‭ ‬إليها‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬لغزا،‭ ‬فمرضى‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي‭ ‬لا‭ ‬يسافرون‭ ‬كثيرا‭ ‬بين‭ ‬المراكز،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬المعدات‭ ‬لا‭ ‬تنتقل‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬بين‭ ‬المستخدمين،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬قول‭ ‬مؤلف‭ ‬الدراسة‭ ‬أندريس‭ ‬فلوتو‭ ‬Andres Floto‭ ‬من‭ ‬مستشفى‭ ‬بابوورث‭. ‬ويبدو‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬المرجح‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬تُحمل‭ ‬البكتيريا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬حيوان‭ ‬ما‭ ‬أو‭ ‬ناقل‭ ‬بيئي‭ ‬غير‭ ‬معروف،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الجينومات‭ ‬البكتيرية‭ ‬متماثلة‭ ‬جدا‭ ‬لدرجة‭ ‬أن‭ ‬الانتقال‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬وأن‭ ‬كان‭ ‬سريعا‭. ‬فقد‭ ‬كتب‭ ‬فلوتو‭ ‬في‭ ‬رسالة‭ ‬إلكترونية‭: ‬“تفسيرنا‭ ‬الأكثر‭ ‬ترجيحا‭ (‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬امتلاكنا‭ ‬دليلا‭ ‬عليه‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭) ‬هو‭ ‬أن‭ ‬البشر‭ ‬الأصحاء‭ ‬قد‭ ‬يؤدون‭ ‬دور‭ ‬ناقلين‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬الانتشار‭ ‬عبر‭ ‬القارات‭.‬”‭ ‬

يقول‭ ‬عالم‭ ‬الأحياء‭ ‬الدقيقة‭ ‬الطبية‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬زوريخ‭ ‬University of Zurich‭ ‬في‭ ‬سويسرا‭ ‬إيريك‭ ‬بويتغر‭ ‬Erik Böttger،‭ ‬إن‭ ‬الورقة‭ ‬البحثية‭ ‬تقدم‭ ‬حجة‭ ‬مقنعة‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬بانتشار‭ ‬المرض‭ ‬ضمن‭ ‬المستشفيات،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬مهم‭ ‬كما‭ ‬يقول،‭ ‬لكن‭ ‬لاتزال‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الأدلة‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬الانتشار‭ ‬بعيد‭ ‬المسافات،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬قول‭ ‬بويتغر‭. ‬ويشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الباحثين‭ ‬لم‭ ‬يجمعوا‭ ‬إم‭. ‬بسيسوس‭ ‬من‭ ‬البيئة،‭ ‬ويناقش‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الناحية‭ ‬قائلا‭ ‬إن‭ ‬المرضى‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مختلفة‭ ‬قد‭ ‬يصابون‭ ‬بجراثيم‭ ‬متماثلة‭ ‬جدا،‭ ‬لأن‭ ‬تلك‭ ‬هي‭ ‬البكتيريا‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعا‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬ويعترف‭ ‬باركهيل‭ ‬أن‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬عينات‭ ‬من‭ ‬البيئة‭ ‬هو‭ ‬نقطة‭ ‬ضعف،‭ ‬لكنه‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفروق‭ ‬الكبيرة‭ ‬المشاهدة‭ -‬بين‭ ‬الجينومات‭ ‬البكتيرية‭ ‬من‭ ‬مرضى‭ ‬لا‭ ‬ينتمون‭ ‬إلى‭ ‬عنقود‭ ‬معين‭- ‬تقترح‭ ‬أن‭ ‬جينومات‭ ‬إم‭. ‬بسيسوس‭ ‬تتنوع‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬البيئة‭.‬

وبغض‭ ‬النظر‭ ‬فيما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬المُسْتَنْسَخات‭  ‬تنتقل‭ ‬عالميا‭ ‬أو‭ ‬محليا‭ ‬فقط،‭ ‬“فإن‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نعيد‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬بروتوكولات‭ ‬مكافحة‭ ‬العدوى‭ ‬ضمن‭ ‬مراكز‭ ‬التليّف‭ ‬الكيسي،”‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬قول‭ ‬فلوتو‭. ‬وقد‭ ‬حسنت‭ ‬إجراءات‭ ‬تعقيم‭ ‬الغرف‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬بابوورث،‭ ‬وأعيد‭ ‬تصميم‭ ‬أنظمة‭ ‬التهوية‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬جديد‭ ‬للتليّف‭ ‬الكيسي،‭ ‬لتقوم‭ ‬بتغيير‭ ‬الهواء‭ ‬بشكل‭ ‬كامل‭ ‬كل‭ ‬أربع‭ ‬دقائق‭.‬


The‭ ‬©2016‭ ‬American Association for the advancement of Sciences‭. ‬All right reserved‭.‬

http://www.sciencemag.com

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى