علم الأحياء التطوري

الأسنان ستكشف ماضي التطور العميق لنوعنا

نظرة على عام 2019

بقلم: مايكل مارشال Michael Marshall
ترجمة: مي منصور بورسلي

في العام المقبل، سنبدأ بمعرفة ماهية مجموعةٍ من الحيوانات القديمة ورفات البشر المبكرة، وذلك بفضل التقنيات الجديدة لتعيين القطع المجزأة.

وعلى مدى العقد الماضي، فإنّ تحليل الحمض النووي DNA ألغى أفكارنا عن التطور البشري. وقد كشف أنّ البشر تزاوجو بالنياندرتال Neanderthals، وأزال الستار عن مجموعة غير معروفة حتى الآن تسمى دينيسوفان Denisovans.

” قد تساعدنا المينا في الأسنان على التعرف على البقايا الغامضة وتركّب شجرة العائلة للبشر الأوائل.”

 ولكن لديها حدود. إذ لا يبقى الحمض النووي في الرفات طويلاً عندما تكون الظروف حارة أو رطبة، لذا لن نحصل على الكثير من المناطق المدارية. حتى في الظروف المثالية، فإن الحمض النووي يتحلل. وأقدم حمض نووي حتى الآن استُرِد أتى من حصان عاش قبل 700 ألف سنة.

ومع ذلك، يمكن للبروتينات أن تصمد لفترة أطول. وأحد الأمثلة على ذلك هو الكولاجين في العظام، الذي يمكن استخدامه الآن لتحديد الكائنات الحية تقريبًا. والطريقة سريعة ورخيصة. فهناك تقنية أخرى أكثر دقة. إذ تحتوي المينا الموجودة في الأسنان أيضًا على بروتينات قد تكشف عن أنواع الحيوانات.

وفي سبتمبر من عام 2018، استخدم إنريكو كابيليني Enrico Cappellini من متحف التاريخ الطبيعي في الدنمارك Natural History Museum of Denmark الطريقة على بقايا وحيدة القرن المنقرضة وحسب كيفية ارتباط الأنواع. وكان هذا الدليل على المفهوم ضخمًا، لأنّ الأسنان هي الجزء الأكثر حفظًا في الجسم.

وعلى هذه التقنية أن تسلط الضوء على التطور البشري. وتقول سامانثا براون Samantha Brown من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري Max Planck Institute for the Science of Human History في ألمانيا: “لدينا كل هذه الأحافير المثيرة التي أتت من إفريقيا، لكن ليس لدينا أي حمض نووي لنتتبعها.” وتتسبب الأنواع التي اكتشفت حديثًا مثل هومو ناليدي Homo naledi وأوسترالوبيثيكوس سيديبا Australopithecus sediba ارتباكا في فهمنا؛ لأننا لا نستطيع تحديد المكان الذي تتناسب فيه مع شجرة عائلتنا. وكما تقول براون: “قد تكون المينا مفيدة في تركيب تلك الأشجار.”

وهناك أيضا مسألة العثور على هيكل عظمي للدينيسوفان. وتُعرف هذه الأنواع فقط من الأسنان والعظام الصغيرة، ولكن قد تكون العينة الأفضل موجودة في متحف – ويمكن للمينا أن تكشف عنها.

© Copyright New Scientist Ltd.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق