بيولوجياكتب

مخيف: ما الكائنات المجهرية المختبئة في رشاش الاستحمام وأكياس الوسادات؟

لن تكون وحيدًا أبدًا في المنزل: من الميكروبات إلى ألفية الأقدام، وصراصير الليل ونحل العسل، التاريخ الطبيعي لمكان عيشنا

المؤلف: روب دُن

اعتاد أحد الشباب الذين أعرفهم القول إنّ البشر ليسوا بحاجة إلى الاستحمام، بما أنّ شعرنا وأجسادنا مصممة على التنظيف الذاتي. وكنت أتجادل معه حول ذلك، لأنني أرى أنّ الاستحمام من وقت إلى آخر كان جيداً لنا وللأشخاص الذين نعيش معهم. ولكن الآن، بعد قراءة وصف عالِم الحشرات روب دن Rob Dunn عن أشكال الحياة الميكروبية التي لا تعد ولا تحصى، والتي تتخذ من رشاش الاستحمام الأمريكي النموذجي محل إقامة لها، بدأت أفكر ربما في أنّ الشاب قد اكتشف شيئا مهما.

وبمساعدة عدد كبير من المتعاونين، أخذ دُن، أستاذ البيئة التطبيقية في جامعة ولاية نورث كارولينا North Carolina State University، عينات من المادة اللزجة الموجودة داخل المئات من رشاشات الاستحمام، فوجد فيها مجموعة كبيرة من الحيوانات الميكروبية. ومياه الصنبور نفسه – كما ذكر في “لن تكون وحيدًا أبدا في المنزل،” المكتوب بلغة مرحة والغني بالمعلومات – تزخر بالأميبا والبكتيريا والديدان الخيطية والقشريات Crustaceans. وعندما تمر المياه من خلال رشاش الاستحمام، تفرز هذه الميكروبات نوعًا من الغشاء الحيوي المعروف بالبيوفيلم Biofilm لحماية نفسها من الانجراف بعيدًا بعد كل غسلة. وتصنع البيوفيلم “من إفرازاتها الخاصة”، كتب دُن بصراحة. “من حيث الجوهر، من خلال العمل المشترك، تفرز البكتيريا وحدة سكنية غير قابلة للتخريب في الأنابيب الخاصة بك.”

وتزداد الأمور سوءًا؛ فإذا مرَّ الماء عبر هذا الغشاء الحيوي، فإنّ قطراته التي تنهمر عليك لاستخدامها في تنظيف نفسك، ربّما لا تحتوي فقط على كل تلك الأميبات والديدان الخيطية غير الضارة، بل أيضًا بعض البكتيريا التي قد تكون خطيرة خاصة بعض أنواع البكتيريا مايكوبكتيريوم Mycobacterium، أبناء عم البكتيريا مايكوبكتيريوم التي تسبب مرض السل. والجراثيم المسببة للمرض موجودة؛ لأننا هيأنا لها بيئة مناسبة للتكاثر عندما حاولنا تنقية مياه الصنبور أساسا. إذ تستخدم محطات معالجة المياه في البلدية مادة الكلور ومواد كيميائية أخرى تقتل المفترسات الطبيعية للبكتيريا؛ مما يسمح للبكتيريا مايكوبكتيريوم  بالازدهار. وعلى النقيض من ذلك، فإنّ مياه الصنبور التي تأتي من البئر لا تمرَّ خلال محطة المعالجة ولها حياة ميكروبية غنية. وقد يبدو الأمر أكثر خطورة، لكنه في الواقع أكثر سلامةً، كما يوضّح دُن. فكل تلك الكائنات الموجودة في مياه الآبار هي غير ضارة في ذاتها، وتميل إلى محاربة تلك الكائنات ذات الخطورة المحتملة مثل البكتيريا مايكوبكتيريوم، وهذه هي الطريقة التي يؤدي بها التنوع البيولوجي دوره.

والمعلومات المنشورة عن البيوم القاطن في رشاش الاستحمام هي مجرد جزء واحد من هذا الكتاب الغني بالحقائق، المثيرة للاشمئزاز أحيانًا، وللقلق قليلًا. وقد شارك دُن في سعي حثيث إلى توثيق القاطنين المتناهي الصغر في البيئات الداخلية، وهو مشروع يضم فرقًا من مراقبي الحشرات المحترفين والهواة لأخذ عينات ليس فقط من رؤوس رشاشات الاستحمام ولكن من إطارات الأبواب والثلاجات وسخانات المياه والأقبية والمراحيض، وأكياس الوسادات، وجميع أنواع الأسطح من الأماكن التي ندعوها المنزل. مرارًا وتكرارًا يمسح العاملون ويحكمون إغلاق العينات، ثم يرسلون آلاف العينات إلى مختبر دُن في رالي، أو إلى مختبره الآخر في متحف التاريخ الطبيعي Natural History Museum في الدنمارك، لإجراء إحصاء جرثومي مستمر.

“لا تخش من الترحيب بأولئك الداخلين إلى منزلك للعيش فيه”روب دُن

“كنا نتوقع العثور على بضع مئات من الأنواع،” كما كتب دُن عن أول غزوة له في الصيد في الأماكن المغلقة التي شملت ألف منزل في جميع أنحاء العالم. وبدلاً من ذلك، وجد هو وزملاؤه سيركًا يضم آلاف الأنواع العائمة والقافزة والزاحفة، وربما يصل عددهم إلى مئتي ألف، ومعظمها لم يعرفها العلماء سابقًا.

وهذه الكائنات المتأقلمة في المساحات الداخلية هي أكثر مرافقينا ترددًا. نحن ننفق في البلدان المتقدمة صناعيًا، نحو تسعين في المئة من وقتنا داخل منازلنا ومكاتبنا. ومن حسن التوفيق، أنّ معظم القاطنين الذين يشاركوننا مساكننا إما حميدة أو مفيدة في الواقع بطريقة ما، مثل العناكب المنزلية التي تحافظ على التعداد الداخلي للذباب أو البعوض الذي يمكن أن ينقل الأمراض. ولكن لأننا أصبحنا في غاية الحماس في جعل محيطنا نظيفًا قدر الإمكان، عبر إحكام إغلاق منازلنا عن الهواء الطلق واستخدام المبيدات الحشرية ومضادات الميكروبات بشكل انتقامي، فإننا قلبنا المقاييس ضد تلك الحشرات المسالمة أو المفيدة، لصالح بعض المؤذية.

ووفقًا لدن، فإنّ الميكروبات الداخلية هي من بين أسرع الأنواع تطوراً على الكوكب. إذ إنّ لديها قدرة خارقة على العيش في كوات إيكولوجية Ecological niches لا يمكنك تخيل وجودها، مثل خلايا الجلد الميتة التي نَسُلّها كل يوم (وهو كل ما تحتاج إليه فئة من البكتيريا للبقاء على قيد الحياة المعروفة بالمحلِّلات Detritivores). وقد تمكنت من تجنب هجماتنا، وطورت طريقة لنجاتها من كل مبيد حيوي نلقيه عليها. وقد تُركنا للتكيف مع عواقب الحرب التي بدأنا بها، مثل الصراصير الألمانية وبقّ السرير المقاوم للمبيدات، والبكتيريا MRSA المقاومة للمضادات الحيوية. وقد حولنا البيئة الحيوية الداخلية غير الضارة نسبيًا إلى شيء يمكن أنّ يصيبنا بالمرض.

“إنّ القشريات الموجودة في طبقات المياه الجوفية ليست مؤشرًا على قذارة الماء    ولكن على صحتها” روب دُن

والرسالة المستفادة من ” لن تكون وحيدًا أبدًا في المنزل”، هي أنه كلما زاد التنوع البيولوجي في بيئتنا الداخلية، كان أفضل. و”التنوع البيولوجي للنباتات والتربة قد يساعد جهاز المناعة لدينا على العمل بشكل صحيح،” كما كتب دُون. “يمكن للتنوع البيولوجي في أنظمتنا المائية أن يساعد على إبقاء مسببات الأمراض في المياه تحت السيطرة. … قد يساعد التنوع البيولوجي للعناكب، والدبابير الطفيلية، ومئويات الأقدام Centipedes، على السيطرة على الآفات. ويوفر التنوع البيولوجي في منازلنا فرصةً أيضًا لاكتشاف الإنزيمات والجينات والأنواع المفيدة لنا جميعًا، سواء لتصنيع أنواع جديدة من المشروبات أو لتحويل النفايات إلى طاقة.”

أنا لست متيمًا تمامًا بزملائنا الميكروبيين في الغرفة كما المؤلف. (بروفيسور دُن، أنا آسف، لكنني أردت أن أكون صريحًا هنا: تلك الصور لصراصير الليل والعنكبوت الأمريكي المتشبثة بمواسير السرداب وعتبات الأبواب… حسناً، تثير الاشمئزاز). ربما يتطلب ذلك روح عالِم حشرات، أو طفلاً في التاسعة من عمره، ليحب هذه الحشرات بقدر ما يحبها دُن. ومع ذلك، فمن الصعب ألا تُسحر بأسلوبه النثري في بعض الأحيان، كما هي الحال عندما يدوّن عن مفصليات الأرجل التي نتقاسم معها منازلنا: “البراغيث القارضة، والبعوض، وذبابة المنازل الأهون، والبراغيش الشبحية، والذباب المستقل وذباب الشاطئ. ناهيك عن فطر البعوض، ذباب العث وذباب اللحم. أو ذباب الرافعة، وذباب الرافعة الشتوية والذباب الأسود الصغير.” ومن الصعب ألا نشاركه، على الأقل قليلًا، ذهوله بتنوعها، حتى في منزل واحد. “إذا رأيت ذبابتين في منزلك،”، كما كتب، “الاحتمالات هي أنها نوعان مختلفان. وإذا رأيت عشر ذبابات في منزلك، فمن المحتمل أن تكون خمسة أنواع مختلفة. “

ولا تحفزه للبدء بالحديث عن حشرات المن Aphids. إنه معجب بها كما هو معجب بـ “الدبابير التي تضع بيضها في أجسام المن، وكذلك الدبابير التي تضع بيضها في أجسام الدبابير التي تضع بيضها في أجسام المن.”

وهناك شعور حقيقي بـ “الإعجاب” في هذا الكتاب، لكنه في الغالب يخدم هدف دُن الشامل: النصح بالحفاظ على التنوع البيولوجي، ليس فقط في الغابات المورقة والجداول التي تتطابق مع صورتنا التقليدية لوفرة الطبيعة، ولكن في الأماكن الأكثر تواضعًا أيضًا، حيث سيلتقي معظمنا بالأنواع المتعددة – في أقبيتنا، فرشاتنا، أدراج ثلاجاتنا ورشاشات الاستحمام.

وحول تلك الرشاشات: لا يقترح دن أن نتخلى عن الاستحمام، لكنه يقول إننا قد نرغب في تغيير رؤوس الرشاشات مرات أكثر قليلًا، ونضع في الاعتبار التحول من المصنوعة من المعادن إلى تلك المصنوعة من البلاستيك، مما يقلل من احتمال تراكم الأغشية الحيوية. ومع ذلك، فإنّ استنتاجه الأساسي لرؤوس رشاشات الاستحمام يشبه خلاصته في النواحي الأخرى للمزيج الميكروبي الذي نعيش فيه: لا تخش من الترحيب بأولئك الداخلين إلى منزلك للعيش فيه. “المياه الأكثر صحة للاستحمام هي المياه التي تأتي من طبقات المياه الجوفية الغنية بالتنوع البيولوجي تحت الأرض بما في ذلك القشريات،” كما كتب. “إنّ القشريات الموجودة في طبقات المياه الجوفية ليست مؤشرًا على قذارة الماء ولكن على صحتها.”

©2018 The New York Times

Distributed by The New York Times Syndicate

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق