أركيولوجياالعلوم الطبيعيةعلم الآثار

تي. ركس الجبَّار يُبعث حيًّا مرعباً بكامل ريشه

نماذج بالحجم الطبيعي وواقع افتراضي مخيف في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي تَبثُّ الحياةَ في المفترس المخيف

بقلم: سايمون إنغز

ترجمة: تامر صلاح

علم الحفريات PALAEONTOLOGY   لم يكن بهذه السهولة قط من قبل. امدد يدك إلى حاوية والتقط عظام أحفورة عديمة الوزن بالكاد أصغر منك أنت. اقذفها في الهواء، في الاتجاه الذي يشير إليه الضوء البرتقالي المتوهج تقريبًا. فتثبت في مكانها فوقك بنقرة تبعث الرضا. أضف المزيد من العظام. أنت تعيد إنشاء رأس أكثر الحيوانات المفترسة المخيفة المعروفة في التاريخ الطبيعي: تيرانوصورس ريكس Tyrannosaurus rex. وبمجرد اكتماله تجسد هذه الجمجمة التي صنعتها ذلك الرعب بطريقة لطيفة – فيبدأ الرأس بمطاردتك.

يبلغ عمر المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي American Museum of Natural History  150 عامًا هذا العام. ففي عام 1902 اكتشف أحد جامعي المتحف، بارنوم براون  Barnum Brown، أول بقايا متحجرة للمفترس في مونتانا  Montana. لذا جعل المتحف تي ريكس  T. rex موضوع معرضه الأول للاحتفال بالذكرى الكبرى لإنشائه.

واللعبة التي كنت ألعبها، تي. ريكس: طاقم عظام  T. rex: Skeleton crew، هي أيضًا أولى محاولات المتحف في مجال الواقع الافتراضي. إنها لعبة قصيرة ممتعة، ومتعددة اللاعبين، وعلى الرغم من أنها لا تقدم الكثير من التفاصيل العلمية، فإنها تمنح المشاهد لمحة عن أول مواجهة كبيرة لأحجية علماء الحفريات: كيفية تركيب البقايا المتناثرة معًا. كما أنها تعطي إحساسًا حقيقيًا بحجم الوحش: كان تي.ريكس الناضج (وربما كان  يعيش حتى يصل إلى أواخر العشرينات من العمر) أكثر من 12 مترًا طولاً ويزن 15 طناً.

سيتضمن إصدار موسع من هذه اللعبة، للاستخدام المنزلي، جولةً كاملةً في المعرض الافتراضي. فقد أُعدت اللعبة بالشراكة مع شركة فايف آرم Vive arm التابعة لشركة اتش تي سي HTC. وفي وقت مبكر، في مشروعها لتأسيس اسم لها في القطاع الثقافي، قررت الشركة عدم التنافس مع المهيمنين على المجال الرقمي: فنون وثقافة غوغل  Google Arts & Culture. فغوغل، على الأقل حتى وقت قريب، كانت تميل إلى تكثيف الشكل التجاري لعلامتها؛ لأنها تجلب ثروة من البيانات الضخمة لمشاريعها.

على النقيض من ذلك، تعمل شركة فايف التابعة لـ اتش تي سي وراء الكواليس مع المتاحف والمنظمات الثقافية والفنانين لتحقيق مشاريع متواضعة نسبيًّا. ومن خلال السماح للعميل بأخذ زمام المبادرة، يتعلم بشكل أسرع معظم ما يمكن أن يفعله وسيط الواقع الافتراضي  VR medium. لقد طورت مهاراتها المبدئية باستكشاف تطوير نموذج ثلاثي الأبعاد لاستوديو موديلياني Modigliani’s  الذي أُقيم في متحف تيت مودرن  Tate Modern بلندن في عام 2017، وفي خلق رحلة استكشاف غامرة لأسلوب  كلود مونيه  Claude  Monet’s في الرسم لهاجس زنبق الماء The Water Lily Obsession، وهي معروضة بشكل دائم في متحف دي لورانغري Musée de l’Orangerie بباريس.

الفكرة مبنيّة على التركيز لجعل الانغمار والإحساس الجسدي هدف كل عمل من هذه الأعمال؛ فالأهم هو التأني. فالواقع الافتراضي ليس من الوسائل التعليمية التقليدية. إذ كشف مشروع مونيه بشكل خاص عن مدى نجاح الواقع الافتراضي في نقل المعرفة الحِرفية.

لكن، بدلاً من ذلك، إذا كان الواقع الافتراضي يوفر تجربة قصيرة لا تنسى وحتى سحرية؛ فلهذا أيضًا قيمة. «طاقم الهيكل العظمي» هو مُحفِّز قوي للخيال. فلا يهدف إلى أن يكون-ومن غير المطلوب أن يكون- هو نجم العرض في حدِّ ذاته. فالنماذج هي المهمة في هذا المعرض. ويعكس تنوع المعروضات التقليدية بالحجم الطبيعي من تيرانوصورسات كبيرة وصغيرة، بأعراف من الريش، وفي بعض الأحيان مغطاة بالكامل بالريش، انفجار أبحاث الحفريات البيولوجية التي غيّرت-على مدى الـ20 سنة الماضية- فهمنا لملايين السنين من حيوانات حقب الحياة المتوسط. ويمكننا الآن تتبع المواد الكيميائية في المواد المحيطة بالحفريات بدقة حتى نعرف لون بيض بعض الأنواع.

«الشيء المثير للإعجاب حقًّا هو الكيفية التي يستخدم بها العرض الأسئلة للتعبير عن اتساع علم الحفريات.»

تي. ريكس: المفترس الأقصى T. rex: The ultimate predator معرض بالتأكيد يبرهن على السمعة الشرسة في صيغة ملائمة للأطفال. ثمة حقائق مرعبة كثيرة. فكان لفك تي. ريكس قوة عض قصوى تعادل عشرة أضعاف قوة عض التمساح – وهو ما يكفي ليس فقط لكسر العظم، لكن لطحنه إلى شظايا يمكن بلعها.

لكن الشيء المثير للإعجاب حقًّا في هذا العرض هو الأسئلة التي يستخدمها للتعبير عن اتساع نطاق علم الحفريات. كيف كان صوت تي.ريكس؟ لا أحد يعلم، ولكن هنا طاولة بمواد مختلفة وبعض الملاحظات حول كيفية إصدار الأصوات في الحيوانات: فكر في الأمر. فهل هذه الأحفورة عبارة عن  تي.ريكس  يافع أم من نوع منفصل؟ فيما يلي ملخص للحجج: فكر.

مُقاماً في قاعة ضخمة تشبه الكهف، مع ظلال دُمى المفترسين والفرائس من أجل الحياة العزيزة. «تي. ريكس: المفترس الأقصى» يبهر العائلات. ولحسن الحظ، فهو أيضًا عرض لذكائه.

© New Scientist

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق