أمن المعلوماتبرامج وتطبيقات

ليبرا: ما عملة فيسبوك المشفرة الجديدة، وهل يمكننا الوثوق بها؟

بقلم: دونا لو

ترجمة: تامر صلاح

أعلنت فيسبوك Facebook عن خططها لإطلاق ليبرا Libra، وهي عملة رقمية، في عام 2020. وبمجرد تداولها، ستُخزّن العملة المشفرة Cryptocurrency في محفظة رقمية تسمى كاليبرا Calibra، ستكون متاحةً كتطبيق مستقل إضافة إلى تضمينها في فيسبوك ماسنجر Facebook Messenger وواتساب WhatsApp. أنشأت فيسبوك شركةً فرعيةً بالاسم نفسه لإدارة هذه الخدمات.

كيف ستعمل؟
فور إطلاقها سيتمكن المستخدمون من شراء العملة ليبرا وإضافتها إلى محفظتهم الرقمية. وعلى غرار التطبيق الاجتماعي الصيني وي شات WeChat، الذي يحتوي على مدفوعات متكاملة Integrated payments، ستندمج ليبرا في تطبيقي فيسبوك ماسنجر وواتساب؛ مما يسمح للمستخدمين بإرسال واستقبال الأموال عبر الرسائل.

وقد صرحت فيسبوك في بيان بأن الأفراد سيكونون قادرين على إرسال الأموال بتكلفة منخفضة أو من دون تكلفة، مشيرة إلى أنها قد تستقطع عمولة صغيرة من المعاملات.
وفي النهاية، تتصور الشركة استخدام ليبرا أيضاً في عمليات الدفع خارج الإنترنت أيضًا، مثل دفع الفواتير، أو شراء القهوة، أو دفع تكاليف وسائل النقل العام.

من المشارك ؟
دَعمت فيزا Visa وماستركارد Mastercard، إضافة إلى شركات التكنولوجيا التي تشمل أوبر Uber وسبوتيفاي Spotify وإيباي eBay، العملة؛ مما يعني أنها من الأرجح ستتقبل الدفع باستخدام ليبرا.
وسترتكز ليبرا على البلوك تشين (سلسلة الكتل) Blockchain الخاص بها، وهي قاعدة بيانات لا مركزية تسجل تاريخ المعاملات بمرور الوقت.
وسيكون البرنامج الذي يديرها مفتوحاً Open source؛ مما يعني أنه يمكن للآخرين إنشاء تطبيقات جديدة تستخدم العملة وتشغلها على أي نوع من الأجهزة.

ما الهدف؟
ليبرا تمثل نموذج عمل جديد الفيسبوك، وإن سهولة استخدام ليبرا لإجراء المدفوعات داخل التطبيقات المملوكة لفيسبوك قد تؤدي إلى زيادة المشاركة، كما تقول كاثرين موليغان Catherine Mulligan، من إمبريال كوليدج Imperial College في لندن، وتُضيف قائلة: «يمكنهم الاحتفاظ بك على منصتهم… إنهم لا يفقدون المستخدم ولا حتى لمجرد طرفة عين».
صرحت فيسبوك أيضًا بأنّ العملة تهدف إلى تقديم خدمات مالية للأشخاص الذين ليست لديهم حسابات بنكية – ما يقدر بنحو 1.7 بليون بالغ في جميع أنحاء العالم، ويمتلك ثُلثاهم هاتفًا محمولًا.
وتقول موليغان: «وجود هذه الفكرة لاستخدام العملات المشفرة يتيح لك خدمة غير مصرفية».
هل يمكننا الوثوق بها؟

تقول موليغان، مستشهدةً بمخاوف الخصوصية فيما يتعلق بسجل التتبع السيئ للشركة في التعامل مع بيانات المستخدم: «سأكون قلقة جدّاً من أن يصبح فيسبوك بنكًا للأشخاص الذين يعانون أوضاعاً غير محصنة».
وصرحت شركة فيسبوك بأنها لن تشارك تفاصيل الحساب مع فيسبوك أو الجهات الخارجية لأغراض الدعاية، باستثناء حالات مشاركة البيانات «للحفاظ على سلامة الأفراد، والامتثال للقانون، وتوفير خصائص وظيفية أساسية لمستخدمي كاليبرا».

كيف تختلف عن العملات المشفرة الأخرى؟
العملات المشفرة هي أشكال لا مركزية من النقود الرقمية، وهذا يعني أنه على عكس العملة التقليدية، فإنها لا تخضع لسيطرة كيانات منفردة مثل البنك المركزي. ومع ذلك، فليس من الواضح بعد درجة سيطرة الشركات المؤسِّسة لليبرا على العملة المشفرة. فالعملة المشفرة الأكثر شهرة، بيتكوين Bitcoin، تُدار بهذه الطريقة، غير أن قيمتها كانت متقلبة في السنوات الأخيرة.
على عكس البيتكوين، ستدعم ليبرا باحتياطي من الأصول الحقيقية؛ مما يعني أن قيمة العملة مرتبطة بشيء ذي قيمة جوهرية بدلاً من أن تكون مدفوعة بالطلب أو الندرة.
سيتضمن احتياطي ليبرا الودائع المصرفية والسندات الحكومية بعدة عملات دولية. وستدير الاحتياطي شركة غير ربحية مقرها في جنيف بسويسرا.
ليبرا ليست أول مشروع لفيسبوك في العملات الافتراضية. ففي عام 2009 أطلقت خدمة اعتمادات فيسبوك Facebook Credits قصيرة الأمد، التي تتيح للمستخدمين شراء سلع عدة منها الألعاب والتطبيقات المستضافة على فيسبوك.

© Copyright New Scientist Ltd.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق