أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الطب وصحةوباء الكورونا

فيروس كورونا: ما تحتاج إلى معرفته للاستعداد لوباء فيروس كورونا المستجد COVID-19

يبدو أن فيروس covid-19 قد انتقل إلى مرحلة الوباء مع تفشي فيروس كورونا في أوروبا والشرق الأوسط. ومع تزايد الاهتمام العام تنتشر النصائح غير العلمية وغير الموثوق بها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة. إليك ما تحتاج حقا إلى معرفته.

ما مدى سوء العدوى؟

أكثر من %80 من المصابين يظهرون فقط أعراضًا بسيطة مثل الحمى والسعال. يتوفى شخص واحد فقط من بين كل 100 شخص- هؤلاء عادة ما يكونون كبارًا في السن ولديهم مشكلات صحية حالية، مثل أمراض القلب أو داء السكري. ولم يتم الإبلاغ عن أي وفيات في أطفال دون سن التاسعة.

كيف يصاب الناس بهذا الفيروس؟

يعتقد أن الفيروس ينتقل عن طريق الرذاذ المنبعث عند السعال، العطس أو حتى التحدث كما صرح ديفيد هيمان David Heymann من كلية لندن للنظافة الشخصية والطب الاستوائيLondon School of Hygiene and Tropical Medicine، والذي قاد الجهود العالمية لاحتواء فيروس سارس SARS.

إذا كنت على بعد مترين أو ثلاثة أمتار من شخص مصاب، يمكنك تنفس هذا الرذاذ مباشرة. وكلما طالت فترة وجودك قرب هذا الشخص المصاب، ازداد خطر العدوى.

وقد تتلوث الأسطح عند وقوع الرذاذ عليها، أو عند سعال المصابين في أيديهم قبل الضغط على زر مثلا. إذا لمست سطحًا ملوثًا ثم لمست عينيك أو أنفك أو وجهك، يمكن أن تصاب بالعدوى. وبراز المصابين قد يكون معديا أيضا.

كيف يمكنني تجنب العدوى؟

يمكنك تقليل خطر إصابتك بفيروس كورونا من خلال “التباعد الاجتماعي” Social distancing والنظافة الشخصية الجيدة. ابتعد مترا واحدا على الأقل من أي شخص تبدو عليه علامات المرض، إذا كنت تستطيع ذلك. لا تصافح أو تعانق أو تقبل الآخرين كتحية. اغسل يديك بشكل متكرر بالماء والصابون، أو استخدم معقم اليد المحتوي على الكحول خصوصا بعد لمس الأسطح التي قد تكون ملوثة.

صرحت منظمة الصحة العالمية World health organization  (اختصارا: المنظمة (WHOأنه لا داعي لارتداء الأشخاص الأصحاء أقنعة الوجه. كما أنه لا يوجد دليل على إمكانية إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس Covid-19 ونشره، أو أن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق الرسائل أو الطرود البريدية أوالأطعمة.

كيف يمكنني حماية نفسي؟

على الرغم من الادعاءات أن العديد من الأشياء يمكنها حمايتك من الفيروس Covid-19 بدءا من الفيتامينات وصولًا إلى الثوم، إلا أنه لا يوجد دليل لدعم معظم هذه الادعاءات. مع ذلك، فهناك أدلة على أن النشاط البدني المعتدل، والنوم الكافي والنظام الغذائي الصحي المتوازن يساعدان على تقوية نظامك المناعي عموما.

كما أننا لا نعلم إذا كان التدخين يزيد من خطر تدهور حالة المصابين بالفيروس لأن الصين لم تسجل ما إذا كان المصابون مدخنين أم لا، لكن الدراسات السابقة أظهرت أن التدخين يزيد من احتمال ضرورة دخول المستشفى في حالة الإصابة بفيروس الإنفلونزا. قد يكون الوقت الحالي هو أفضل وقت للبدء باتباع أسلوب حياة صحي. كما أنه قد يكون من المفيد حجز موعد لتلقي لقاحات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي، الموصى بها في المملكة المتحدة أساسا للذين تعدوا سن الـ ٦٥.

ربما لا تحميك هذه اللقاحات من الفيروس Covid-19 لكنها ستحميك من الأنواع الأخرى من العدوى؛ مما يقلل العبء على الخدمات الصحية المقدمة. كما أن تقليل عدد الأشخاص الذين يعانون أعراضا مشابهة لأعراض  Covid-19 سيساعد على تسهيل إدارة الوضع الصحي الراهن كما تقول جينيفر نوزو Jennifer Nuzzo من مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي في بالتيمور بماريلاند Johns Hopkins center for health security.

كيف يمكنني تجنب إصابة الآخرين بالعدوى؟

وإذا كنت مريضا وتعتقد أنك قد تكون مصاباً بالفيروس Covid-19؛ فلا تذهب إلى الطبيب أو المستشفى لأنك قد تصيب الآخرين بالمرض. عليك البقاء في المنزل والاتصال بمقدم الخدمات الصحية المحلية. إذا كنت تعاني الحمى، السعال وصعوبة التنفس، فيجب عليك الحصول على العناية الصحية بحسب توصيات منظمة الصحة العالمية. إذا كنت مضطرا إلى الخروج فيجب عليك ارتداء قناع الوجه. قم بتغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال، ثم تخلص من هذا المنديل. إذا لم يكن معك منديل اسعل في كوعك المحني، وليس في راحة يدك.

هناك العديد من الفيروسات الشتوية المنتشرة في نصف الكرة الشمالي في الوقت الحالي، وإذا تعرضت لفيروس النوروفيروس Norovirus، على سبيل المثال، فقد تكون فكرة البقاء في المنزل جيدة حتى بعد انقضاء عدة أيام من انتهاء أعراض المرض. هذا سيساعد على تقليل انتشار الالتهابات التي من شأنها زيادة الضغط على الخدمات الصحية وتجعل من السهل تتبع أولئك المصابين فعلا بالفيروس .Covid-19

ماذا يحدث إذا مرضت عائلتي، أو شريكي، في السكن؟
لقد حان الوقت للتفكير فيما يحدث إذا مرضت أنت أو أشخاص تهتم بهم، حيث يقول مايكل أوسترهولم Michael Osterholm  من جامعة مينيسوتا: “خطط لمن سيطمئن على من”.
هناك خطر كبير من انتشار الفيروس بين الأشخاص الذين يعيشون معًا. وفي الوضع المثالي، يجب على الأشخاص المصابين النوم في غرف منفصلة واستخدام حمام مختلف، لكن هذا سيكون صعبا في العديد من الحالات.
إذا احتاج المرضى المصابين إلى الرعاية، يجب عليهم وعلى مقدم هذه الرعاية ارتداء الأقنعة. كما يجب على مقدم الرعاية ارتداء القفازات أيضا.

هل يجب علي تخزين الغذاء أو الدواء؟
دفعت المخاوف من نقص الغذاء والدواء ببعض الناس إلى التخزين، وشهدت العديد من المناطق المتضررة من الفيروس حالة شراء بدافع الذعر.
تتباين آراء الخبراء حول التخزين، فيقول مارك وولهاوس Mark Woolhouse من جامعة أدنبره بالمملكة المتحدة: “لا أعتقد أن هذا الأمر ضروري، وأنا بالتأكيد لا أنصح به”.
لكن نوزو تعتقد أنه لا يوجد أي ضرر في ضمان حصول الأفراد على إمدادات غذائية تكفي لمدة ثلاثة أيام على الأقل، كما كان ينصح به خلال الأعاصير. “أنا لا أقول أن هذا الأمر ضروري في هذه الحالة خصوصا” كما تؤكد.
كما يوصي المدون في علم الفيروسات Virology blogger، إيان ماكاي Ian Mackay، بالبدء بشكل تدريجي بتكوين “مخزون وبائي”. “[لكن] لا تشتر أشياء لن تأكلها لاحقًا، لا تخزن ولا تشتر أكثر مما ستحتاج إليه لمدة أسبوعين. “نحن لا نتحدث عن نهاية العالم على يد الزومبيات، وربما لن نرى أي انهيار للسلطة في البلدان أوانقطاعا في المياه أيضا”.
يقول أوسترهولم إنه يجب على الأفراد أن لا يحاولوا تخزين الأدوية الموصوفة، حيث يقول: “قد تخلق نقصًا للأفراد المحتاجين إليها بالفعل”.

ما مدى سوء انتشار الوباء؟
إذا نجحت الجهود المبذولة لاحتواء الفيروس؛ فستكون فرص الإصابة بالمرض قليلة. لكن، إذا فشلت الجهود المبذولة لاحتواء الفيروس، فمعظم سكان العالم يمكن أن يصابوا به في نهاية المطاف. قد تكافح النّظم الصحية لمواجهة هذا الوباء. وقد يزيد النقص في أسرَّة المستشفيات والأكسجين وأجهزة التنفس من معدل الوفاة، في حين أن الأشخاص الذين يعانون أمراضًا أخرى قد يحصلون على علاج دون المستوى المطلوب. ومع ذلك، من المفترض أن يكون هناك عدد كاف من الناس لتوليد الكهرباء وإبقاء الطعام في المتاجر.
هذا، ويعتقد وولهاوس أن “سيناريو الحالة الأسوأ المعقول” يشبه موسم الإنفلونزا الشديد السوء، أي أشبه بموسم وباء الإنفلونزا عام 1918. سيكون ذلك سيئا بلا شك، لكنه لن يشبه أي أفلام سينمائية من تلك التي تصور نهاية العالم.

ما هي أفضل طريقة للاطلاع على أحدث المعلومات؟
هناك العديد من المزاعم غير الصحيحة حول انتشار الفيروس على وسائل التواصل الاجتماعي. كذلك بعض الارتباك الذي لا مفر منه لأنه لا يزال هناك الكثير الذي لا نعرفه عن الفيروس، والوضع يختلف اختلافًا جذريا من مكان إلى آخر ويتغير بسرعة. لذلك كن حذرا جدا حول ما تنشره. ابحث عن أحدث نصيحة من منظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية ومتابعتها مثل خدمة الصحية الوطنية  National Health Service (NHS)  في المملكة المتحدة. ويقول هيمان إن كل واحد منا لديه دور يؤديه في مواجهة هذا الوباء. “نحن جميعا في هذا الوضع معا”.

© 2020, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى