الطب وصحةوباء الكورونا

لماذا تنتشر الفاشيات مثل الكورونا انتشارًا أُسّيا، وكيف “نُسطّح المنحنى”

بقلم: هاري ستيفنز

ترجمة: د. ليلى الموسوي

واشنطن بوست

توفر الواشنطن بوست هذه المقالة دون مقابل ليطّلِع عليها جميع القراء كي تتاح لهم مثل هذه المعلومات المهمة حول فيروس الكورونا.

في الولايات المتحدة، بعد الحالة الأولى من كوفيد-19 (Covid-19)، المرض الناجم عن سلالة جديدة من فيروس الكورونا (التاجي) Coronavirus، ظلّت التقاريرُ عن المزيد من الإصابات تتقاطر ببطء. وبعد ذلك بشهرين تحولت هذه القطرات إلى تيار مستمر.

التصاعد الأسي لأعداد الحالات في الولايات المتحدة. من الواشنطن بوست.

هذا الذي يسمى بالمنحنى الأُسّي Exponential curve أثار قلق الخبراء. فإذا استمر عدد الحالات بالتضاعف كل ثلاثة أيام؛ فسيكون هناك نحو 100 مليون حالة في الولايات المتحدة بحلول مايو.

فهذه رياضيات وليست بنبوءة. ويمكننا أن نبطئ الانتشار كما يقول اختصاصيو الصحة العامة، وذلك إذا التزم الأفراد بـ “التباعد الاجتماعي” Social distancing عن طريق تجنب الأماكن العامة وتقييد حركتهم بشكل عام.

لكن، من دون أي تدابير لإبطائه، سيستمر كوفيد-19 بالانتشار بشكل مطرد لأشهر. ولفهم السبب، فمن المفيد محاكاة انتشار مرض وهمي بين السكان.

سوف نسمي مرضنا الوهمي سيميولايتيس (التهاب المحاكاة) Simulitis. وهو ينتشر بسهولة أكبر من كوفيد-19: متى ما اتصل شخص سليم بآخر مريض سيمرض بدوره.

وفي مجموعة مكونة من خمسة أشخاص فقط، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للإصابة بسيميولايتيس.

وفي الحياة الحقيقية، بالطبع، يتعافى الناس في نهاية المطاف. لذا، لا يمكن للشخص الذي شُفي من المرض أن ينقل سيميولايتيس إلى شخص سليم، ولا يمرض مرة أخرى بعد الاتصال بشخص مريض به.

دعنا نرَ ما يحدث عندما ينتشر سيميولايتيس في بلدة يسكنها 200 شخص. وسنبدأ بتوزيع كل شخص في المدينة توزيعا عشوائيًّا، ونتحرك بزاوية عشوائية، وسنجعل شخصًا واحدًا مصابًا بالمرض.

لاحظ كيف أن منحدر المنحنى الأحمر الذي يمثل عدد المرضى، يرتفع بسرعة مع انتشار المرض ثم ينحسر مع تعافي الناس.

مدينتنا للمحاكاة صغيرة الحجم – بحجم ويتيير في ألاسكا – لذا استطاع سيميولايتيس الانتشارَ بسرعة بين جميع السكان. وفي بلد مثل الولايات المتحدة، مع سكانها البالغ عددهم 330 مليون نسمة، قد يرتفع المنحنى لفترة طويلة قبل أن يبدأ بالتباطؤ.

عندما يتعلق الأمر بكوفيد-19 الحقيقي، فإننا نفضل إبطاء انتشار الفيروس قبل أن يصيب جزءًا كبيرًا من سكان الولايات المتحدة. ولإبطاء سيميولايتيس دعنا نحاول إنشاء منطقة عزل إلزامية | | ، مثل تلك التي فرضتها الحكومة الصينية على مقاطعة هوبي، ونسميها الأرض الصفر لكوفيد-19 Covid-19’s ground zero.

يا للهول! وكما يتوقع خبراء الصحة، فقد ثبت أنه من المستحيل عزل المرضى تمامًا عن الأصحاء.

وفي يناير شرحت ليانا وين Leana Wen – مفوضة الصحة العامة السابقة لمدينة بالتيمور- لصحيفة واشنطن بوست عدم عملية الحجر الصحي القسري. إذ قالت وين: «يعمل الكثيرون في المدينة ويعيشون في المقاطعات المجاورة، والعكس صحيح». هل سينفصل الناس عن عائلاتهم؟ كيف سيتم إغلاق كل طريق؟ كيف ستصل الإمدادات إلى السكان؟ “

على حد تعبير لورانس أو. غوستين Lawrence O. Gostin، أستاذ قانون الصحة العالمية في جامعة جورج تاون Georgetown University: «الحقيقة هي أن مثل هذا الإغلاق هو نادر جدًّا ولا يكون فعالًا أبدا».

لحسن الحظ، فهناك طرق أخرى لإبطاء تفشي المرض. فقد شجع مسؤولو الصحة الأفراد على تجنب التجمعات العامة قبل كل شيء، والبقاء في منازلهم بشكل أكثر تكرارًا، والبقاء بعيدًا عن الآخرين. وإذا كان الناس أقل قدرة على الحركة وكان تفاعلهم مع بعضهم البعض أقل، فإن للفيروس فرصًا أقلَّ للانتشار.

وبعض الناس سيظلون يخرجون. ربما لا يمكنهم البقاء في المنزل بسبب عملهم أو التزاماتهم الأخرى، أو ربما يرفضون ببساطة الالتفات إلى تحذيرات الصحة العامة. هؤلاء ليسوا أكثر عرضة للإصابة بأنفسهم فحسب، بل هم أكثر عرضة لنشر سيميولايتيس أيضًا.

دعونا نرَ ما يحدث عندما يستمر ربع سكاننا بالتحرك بينما تتبنى الأرباع الثلاثة الأخرى استراتيجية لما يسميه خبراء الصحة “التباعد الاجتماعي”.

يحافظ المزيد من التباعد الاجتماعي على صحة المزيد من الأفراد، ويمكن دفع الناس بعيدًا عن الأماكن العامة عن طريق تثبيط جاذبيتها.

“نحن نتحكم في الرغبة بالوجود في الأماكن العامة من خلال إغلاق الأماكن العامة. إيطاليا تغلق جميع مطاعمها. الصين تغلق كل شيء ونحن قد بدأنا بإغلاق المحال أيضًا»، كما قال درو هاريس Drew Harris، باحث صحة السكان والأستاذ المساعد بكلية الصحة من جامعة توماس جيفرسون للصحة العامة The Thomas Jefferson University College of Public Health؛ «إن تقليل فرص التجمع يساعد الناس على تطبيق التباعد الاجتماعي».

ولمحاكاة المزيد من التباعد الاجتماعي، بدلاً من السماح لربع السكان بالتحرك، سنرى ما يحدث عندما نسمح لواحد فقط من كل ثمانية أشخاص بالتحرك.

كانت السيناريوهات الأربعة من المحاكاة التي شاهدتها للتو – مجانية للجميع- هي عبارة عن تطبيق الحجر الصحي، والتباعد الاجتماعي المعتدل، والتباعد الاجتماعي واسع النطاق – العشوائية. وهذا يعني أن نتائج كل منها كانت فريدة لقراءتك لهذه المقالة؛ إذا قمت بالتمرير لأعلى وإعادة تشغيل المحاكاة، أو إذا قمت بزيارة هذه الصفحة لاحقًا؛ فستتغير النتائج التي ستحصل عليها.

حتى مع نتائج مختلفة، عادة ما يتفوق التباعد الاجتماعي المعتدل على محاولة الحجر الصحي، وعادة ما يكون التباعد الاجتماعي المكثف أفضل للجميع. فيما يلي مقارنة بين نتائجك.

سيميولايتيس ليس مثل كوفيد-19، وهذه المحاكاة تبالغ إلى حد كبير في تعقيد الحياة الحقيقية. ولكن مثل انتشار سيميولايتيس من خلال شبكات الكرات المرتدة على شاشتك، ينتشر كوفيد-19عبر شبكاتنا البشرية – عبر بلداننا وبلداتنا وأماكن عملنا وعائلاتنا. ومثل ارتداد الكرة عبر الشاشة، فقد يتسبب سلوك شخص واحد في حدوث تأثيرات متتالية تمس الأشخاص البعيدين.

وإحدى النقاط المهمة هي، على الرغم من ذلك، أن هذه المحاكاة ليست مثل الواقع:

وعلى عكس من سيميولايتيس، فإن كوفيد-19 قد يقتل. على الرغم من أن معدل الوفيات غير معروف بدقة، فمن الواضح أن كبار السن في مجتمعنا هم الأكثر عرضة لخطر الوفاة بكوفيد-19.

قال هاريس بعد مشاهدة مسودة هذه القصة: “إذا كنت تريد أن يكون هذا أكثر واقعية، فإن بعض النقاط يجب أن تختفي”.

هاري ستيفنز Harry Stevens

انضم هاري ستيفنز إلى صحيفة ذَ واشنطن بوست The Washington Post كصحافي بيانات مرئية في عام 2019.

حول هذه المقالة بيانات الرسم البياني في الجزء العلوي من هذه المقالة التي توضح عدد الحالات المبلغ عنها في الولايات المتحدة مأخوذة من مركز علوم النظم والهندسة Center for Systems Science and Engineering التابع لجامعة جونز هوبكنز Johns Hopkins University وهي متاحة للتنزيل من على الموقع GitHub. ومن المحتمل أن يكون العدد المحتمل للحالات الفعلية في الولايات المتحدة أعلى بكثير بسبب مشكلات  في اختبار فيروس الكورونا، ولأن العديد من الحالات خفيفة جدًا لدرجة أن المصابين لا يزورون الطبيب أو المستشفى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق