أركيولوجيا

الحمض النووي القديم يرسم خريطة الفايكنغ عبر أوروبا

جهود السَلْسَلة الهائلة تُظهر أن أشخاصًا من خلفيات جينية متنوعة تَبنّوا ثقافة الفايكنغ

بقلم:    أندرو كوري

ترجمة: مي بورسلي

كانت أشبه بملحمة فايكنغ مكتوبة في الجينات. ففي عام 2008 كشفت أعمال البناء، على شاطئ إستونيّ منعزل بالقرب من بلدة سالمي Salme، عن هياكل عظمية لأكثر من 40 رجلاً تمتعوا ببنية قوية. وقد دُفنوا نحو 750 سنة ميلادية في سفينتين تحملان أسلحة وكنوزا من طراز الفايكنغ  Vikings، على ما يبدو في أعقاب غارة لم تنجح.

والآن، أضاف الحمضُ النوويُّ DNA من العظام تفاصيل مؤثرة: أربعة من الرجال المدفونين كتفا إلى كتف حاملين سيوفهم، كانوا إخوة.

   والبيانات الجديدة جاءت نتيجة جهد هائل لسَلْسَلة الحمض النووي DNA للفايكنغ عبر أوروبا. والنتائج التي نُشرت مؤخرا في مجلة نيتشر Nature تتتبّع الكيفية التي انتقل بها الفايكنغ عبر أوروبا من موطنهم الإسكندنافي، والكيفية التي تبنى بها الأشخاص من أصول مختلفة مسلك الفايكنغ أيضًا. وتقول إريكا هاغلبيرغ Erika Hagelberg، الخبيرة بالحمض النووي القديم من جامعة أوسلو University of Oslo، والتي لم تكن عضوا في فريق البحث: ” تتوافق الخطوط العريضة للقصة مع ما رواه الأركيولوجيون والمؤرخون. ومن ثم تضيف قائلة: “إنّ التفاصيل الصغيرة، في مواقع معينة، مقنعة حقًا” . فعلى سبيل المثال، يقدم الموقع الإستوني دليلًا قويًا على أن الطاقم كان مجموعة متجانسة من القرية أو المدينة نفسها. ويقول كات جارمان Cat Jarman، الأركيولوجي من متحف التاريخ الثقافي Museum of Cultural History في أوسلو، ولم يكن عضوا في فريق البحث: “أربعة إخوة مدفونين معًا أمر جديد وفريد … ويضيف بُعدًا جديدًا”.

      وعلى مدى ما يقرب من عشر سنوات، جمع فريق بقيادة إيسكي ويلرسليف Eske Willerslev، الاختصاصي بعلم الجينات من جامعة كيمبريدج University of Cambridge وجامعة كوبنهاغن University of Copenhagen، عينات من جميع أنحاء الدول الإسكندنافية التي يرجع تاريخها إلى عصر الفايكنغ، من نحو 750 ميلادي إلى 1050 ميلادي، إضافة إلى بعض العينات السابقة وعينات لاحقة. وقد جمع الفريق أيضًا رفاتًا بشرية من مدافن في أماكن أخرى في أوروبا وخارجها، والتي تحتوي على قطع أثرية من ثقافة الفايكنغ أو تتميز بأساليبهم في الدفن. ويقول ويلرسليف: “ذهبنا إلى كل مكان يمكن أن نرى فيه وجود ارتباط ما بالفايكنغ”. وفي النهاية، كان الفريق قادرًا على سلسلة 442 جينومًا من عصر الفايكنغ متفرقة عبر أماكن بعيدة مثل إيطاليا وأوكرانيا ومستوطنات الفايكنغ المنكوبة في غرينلاند.

   والنتائج تروي قصصًا مثيرة عن التنقل الفردي، مثل زوج من أبناء العمومة أحدهما مدفون في أكسفورد بالمملكة المتحدة والآخر مدفون في الدنمارك، مفصولين بمئات الكيلومترات من المحيط المفتوح. وقد تعيد التفاصيل الجينية أيضًا كتابة التصورات الشائعة عن الفايكنغ، بما في ذلك مظهرهم: كان من المرجح أن يكون شَعْر الفايكنغ الإسكندنافي في عصر الفايكنغ أسود أكثر من الأشخاص الذين يعيشون هناك اليوم. وتشير مقارنة الحمض النووي DNA والمقارنة الأركيولوجية في مواقع مستقلة إلى أنه بالنسبة إلى البعض في فرق الفايكنغ، كان “الفايكنغ” وصفًا وظيفيًا، وليس مسألة وراثة Heredity.

   مثلا، قبور الفايكنغ التي اكتشفت في جزر أوركني بالمملكة المتحدة احتوت على أفراد لم يكن حمضهم النووي DNA إسكندنافيا، بينما كان لبعض الأشخاص المدفونين في الدول الإسكندنافية آباء إيرلنديون وإسكتلنديون. ودُفن العديد من الأفراد في النرويج باسم الفايكنغ، لكن جيناتهم حددتهم على أنهم من شعب سامي Saami، وهي مجموعة من السكان الأصليين أقرب وراثيًا إلى سكان شرق آسيا وسيبيريا أكثر منهم إلى الأوروبيين. ويقول جرمان: “هذه الهويات ليست جينية أو عرقية Ethnic، إنها هويات اجتماعية…والحصول على دليل من الحمض النووي DNA لدعم ذلك هو دليل قوي”.

    وحسمت النتائج أيضا جدلاً دام قرونًا حول جغرافية الغارة. والقصص الملحمية التي دُوِّنت بعد قرون من الحملات الاستكشافية الأولى التي تشير إلى أن الفايكنغ من مناطق معينة كانوا يفضلون وجهات معينة، لكن علماء آخرين اقترحوا أن مهارة الفايكنغ في الملاحة جعلتهم غزاة أو تجارا منصفين.

   والحمض النووي DNA موضع البحث يُمكّن الباحثين للمرة الأولى من تتبع أصول الأشخاص من الأطراف البعيدة لشتات الفايكنغ والعودة إلى أصولهم في الدول الإسكندنافية. ويقول سورين سيندبايك Søren Sindbæk، المؤلف المشارك في الدراسة والأركيولوجي من جامعة آرهوس Aarhus University: “يمكننا تتبع أنماط الاتصال التي اقترحتها المصادر المكتوبة، والتي شكك فيها المؤرخون لعقود”.

   ووجدوا أن الفايكنغ، مما يعرف حاليا بالسويد، انتقلوا شرقًا إلى دول البلطيق وبولندا وأنهار روسيا وأوكرانيا، في حين كان الدنماركيون يتجهون غربًا إلى ما يعرف اليوم بإنجلترا. وكان من المرجح أن يبحر النرويجيون إلى شمال المحيط الأطلسي، مستعمرين أيرلندا وأيسلندا، وفي النهاية غرينلاند (انظر: الخريطة). ويقول ويلرسليف: “هذه تفاصيل لا يمكن للمرء أن يجدها من الأركيولوجيا فقط”.

   ولدهشة الفريق، فقد كان هناك القليل من الأدلة على وجود مزيج جيني داخل الدول الإسكندنافية نفسها. وعلى الرغم من أن عددًا قليلاً من المستوطنات الساحلية ومراكز التجارة المنشترة عبر الجزر كانت نقاطًا ساخنة للتنوع الجيني، إلا أن السكان الإسكندنافيين في المناطق الداخلية البعيدة ظلوا مستقرين جينيا – ومنفصلين لعدة قرون. ويقول سندبايك: “يمكننا فصل النرويجي عن السويدي عن الدنماركي”.

   و قد أثار الحمض النووي DNA أسئلة جديدة أيضًا. وتقول جيت أرنيبورغ Jette Arneborg، المؤلفة المشاركة في الدراسة والأركيولوجية من المتحف الوطني للدنمارك National Museum of Denmark، إن الحمض النووي DNA المُستخلَص من المدافن في غرينلاند يظهر مزيجًا من الرجال الإسكندنافيين مما يعرف الآن بالنرويج ونساء من الجزر البريطانية. ومع ذلك، تبدو القطع الأثرية Artifacts والمدافنُ إسكندنافيةَ التفاصيل بالكامل. وتقول إن النساء “لديهن جينات بريطانية لكننا لا نستطيع رؤيتها في الأركيولوجيا… الحمض النووي DNA سيجعلنا نفكر أكثر فيما حدث هنا”.

   وتبقى ألغاز أخرى. إذ لم تسفر مستوطنات الفايكنغ في الأمريكتين عن عظام للسلسلة، تاركة هوية أول المستوطنين الأوروبيين في الأمريكتين لغزا. وفي الشرق، فقد يساعد المزيد من العينات على إلقاء الضوء على دور الفايكنغ في نشأة الدولة الروسية المبكرة، وهو موضوع لا يزال “مشحونًا سياسياً جدا”، كما يقول سيندبايك. “هذه البيانات لديها القدرة على حسم بعض هذا الجدل”.

 

نبذة عن الكاتب:

أندرو كوري Andrew Curry : صحافي مقيم في برلين.

© 2020, American Association for the Advancement of Science. All rights reserved

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى