كتب

أفضلُ كتبٍ علميةٍ تقرؤها في 2021

بِدءاً من كتاب بيل غيتس Bill Gates  كيف نتفادى الكارثة المناخية How to Avoid a Climate Disaster وصولاً إلى الكتاب الفيزيائي المُجَدِّد المُبهر لِكيارا مارليتو Chiara Marletto  عِلمُ المُمكن واللا مُمكن The Science of Can and Can't ، فإن عام 2021 عامٌ زاخز بالكتب العلمية المُوجَّه إلى القارئ العام.

بقلم: سيمون إنغز وليز إلس

ترجمة: محمد قبازرد

إنقاذ الكوكب

لسببٍ وجيهٍ، يوصَفُ هذا العام على أنه العام الذي ينبغي علينا من خلاله أن نتّحِدَ سوياً لإنقاذ الحضارة البشرية.

ولحسن الحظ، فإن التقنية المطلوبة للوصول إلى اقتصادٍ نظيفٍ خالٍ من الانبعاثات الكربونية هي بسيطة لدرجة مدهشة. غير أن تحقيقَ إجماعٍ زهاء ثمانية بلايين كائن بشري عنيد وصعب المِراس ليتّفقوا أو يتحرّكوا في هذا الصَّدد هي مسألة ليست بتلك السهولة.

بين أيادينا مجموعة واسعة من الكتب لتساعدنا على التصدى لهذا المسعى. فالأول، هو كتابٌ للباحث في مؤسسة الدراسات المستقبلية الاجتماعية وجامعة لانكستر في المملكة المتحدة Institute for Social Futures at Lancaster University, UK مايك بيرنرزلي Mike Berners-Lee الذي وجد نفسَهُ مضطراً إلى إعادة طبع كتابه مع نفاد كتابه الأفضل مبيعاً والصادر في عام 2019 وعنوانه  لا كوكب بديل: دليلُنا لِنقرّر إما أن نَحيا أو نفنَى There is no Planet B: A handbook for the make or break years ، فإن الدكتور بيرنرزلي يشدّد مجدداً على ما يمكننا فعلُه كأفرادٍ لِرصد وتحييد التغيّرات المناخية ابتداءً من استهلاكنا لحوماً أقل ووصولاً إلى حِفاظنا على تنوّعٍ بيولوجي متّزن في أفنية بيوتنا وحدائقنا.

ومن الطبيعي، على الرغم مما يطرحه مايكل مان Michael Mann في كتابه حرب المناخ الجديدة: صراعنا لاسترداد كوكبنا The New Climate War: The fight to take back our planet ، أن نتوجّس من تلك المساعي التي تدحرج كرة المسؤولية بعيداً عن ملعب الأنشطة الصناعية التي تدمّر الكوكب بشدة وتلقيها في ملعب المواطنين.

ويشير كتاب تحت السماء البيضاء Under a White Sky لإيلزابيث كولبيرت Elizabeth Kolbert إلى أنه كثيراً ما أثّرت تدخلاتنا البشرية سَلباً وأدت إلى تدمير الطبيعة، كما يتساءل الكتابُ عمَّا لو قد فاتنا الأوانُ لنعكسَ مَسارَنا هذا.

” أبحاث الذكاء الاصطناعي تعامل المعلومات على أنها صناعة مُستخلِصة

وتدفعنا نحو مزيدٍ من اللامساواة”

 

هناك حاجة إلى التوصل إلى توازنٌ، وكتابُ بيل غيتس كيف نتفادى الكارثة  المناخية How to Avoid a Climate Disaster يعثر على ذلك التوازن. فهناك ثرواتٌ من الاقتصاد الحديث بانتظار أن تُقتنص، ولكن فقط إذا وُضِعت الحوافز في موضعها الصحيح، وستحتاج هذه الحوافز -إذا ما قُدِّرَ لها النجاح- إلى الدعم السياسي.

وإذا ما أردنا الإبقاءَ على حكوماتنا وموظفينا وأنفسنا واعينَ مسؤولين عن هذا المسعى الضرور، فسيتعين علينا أن نُثقّفَ ونُعلّم أنفسَنا.

أحلام كبيرة

يعدنا عامُ 2021 أيضاً بأن يكون هو العامَ الذي نستهلّ فيه إعادةَ تقييم وضعنا في العالم، ومعاملة هذا العالَم على أنه نظامٌ ينتظرنا لاستكشافه، لا مجردَ شيءٌ ما ينتظرنا لاستنزافه.

هناك عدد من الحكايات في هذا الصَّدد، انطلاقاً من الكتاب المُجدّد المُبهر لدكتورة الفيزياء النظرية من جامعة أكسفورد كيارا مارليتو -الوارد ذكرُه أعلاه- عِلمُ المُمكن واللامُمكن، وانتهاءً بنظرية الإدراك الواعي الحديثة The New Theory of Consciousness  لعالِم الأعصاب الدكتور أنيل سيث Anil Seth في كتابه أن تكون أنت: القصة الباطنية للعالَم الداخلي  The inside story of your inner universe: Being You . ويحضُّنا سيث على أن نتأمّل ذواتنا على أنها أقلُّ انفصالاً عن سائر الطبيعة. أما إسهاماتُ د. مارليتو في  “نظرية الباني” Constructor Theory ؛ فهي تسعى إلى التوفيق بين ما نَعتقدُهُ قوانين فيزيائيةً مع الاحتمالات البيولوجية اللامتناهية التي تثيرها البيولوجيا ونظرية المعلومات Information theory. فعلى الرغم من صرامته، فإنه نموذج  فكري Paradigm يعيد إضفاء السحرَ على العالَم ويعزز مكانتنا فيه.

مع الأسف، فقد قادنا كثيرٌ من الأفكار الحديثة إلى المُضيِّ في اتجاهٍ معاكسٍ لهذا التوجّه.  ففي كتابها  أطلس الذكاء الصّناعي Atlas of AI  تنفخ الباحثة في شركة مايكروسوفت كيت كراوفورد Kate Crawford صفارة الإنذار لتلفت الانتباه لذلك المجال العلمي،  فعلى الرغم من كل وعوده، ما زال يتعامل مع المعلومات على أنها مجرد صناعة مستنزفة أخرى فحسب، مما يهوي بنا أكثر فأكثر في غياهب الحُكم اللا ديموقراطي واللامساواة المُستَعِرة.

ولرؤيةٍ إيجابيةٍ متولدة من الذكاء المتحرر من القيود، ننتقل إلى الفيزيائي والتنظيري الإيطالي صاحب الكتاب الأكثر مبيعاً كارلو روفيلي Carlo Rovelli الذي يستهلُّ كتابه الأخير هيلغولاند Helgoland  بِسَردِ زيارةٍ للرحالة ويرنر هيزنبيرغ Werner Heisenberg ذي الــ 23 عاماً إلى جزيرة صغيرة مجهولة جرداء خالية من الأشجار تقع في البحر الشمالي من قارة أوروبا، وتلك الأيام التي قضاها مُؤسساً واحدةً من أكثر المفاهيم النوعية تطوّراً في مجال الفيزياء وهي نظرية الكَم Quantum Theory  . ووصولاً إلى الصفحات الختامية من كتابه هذا، نجدُنا ننتقل سريعاً إلى عالمٍ قائمٍ على العلاقات الإنسانية فيما بيننا، لا على جَمادِ جُزيئاتِهِ المادية. فيا له من كتابٍ مُثير.

العلوم اليومية

كلّما فهمنا العالم، زاد سحرا. وحسبك هذا سببا يدفعك إلى متابعة عالمة الكيمياء وصاحبة محطة يوتيوب ماي تاي غوين كيم Mai Thi Nguyen-Kim والاستمتاع ببعض فصول كتابها  كيمياء الفطور Chemistry of Breakfast ، فهو جولة مرحة في العلوم اليومية، بدءاً من اللحظة التي يزعجُ فيها منبّهُ ساعتَك البيولوجية الغارقة في سُباتِها، وانتهاءً إلى الآثار النفسية المنعشة لمشروبِكَ المعتاد في نهاية يومك.

في هذا العام تستكشف العديد من الكتب الأسسَ البيولوجيةَ لمثل هذه اللحظات اليومية. فكلّنا يدرك مدى أهمية الطهي -مثلاً- في تطوّرنا البشري.  لذا في كتاب لذيذ  Delicious  يتساءلُ البيولوجي روب دن Rob Dunn  ومونيكا سانشيز Monica Sanchez كيف كان يا تُرى مذاقُ الأطعمة القديمة، كما يقطع العالِمان شوطاً بعيداً ليتساءَلا فيما لو كانت الفواكهُ، وطعمُها الذي كان أخذ بالتطور لتكون أكثر حلاوةً ودسامة، هي التي تسببت في انقراض بعض الثديّات الضخمة.

وأمّا أولئك الباحثون عن سبر خبايا النفس البشرية وعلومِها فسوف يتعلّمون كيف تتأثر حياتهم بكيميائيات الدماغ عند استماعهم للبرنامج الإذاعي أوفرلودد (المُحمّل فوق طاقته) Overloaded عبر الراديو للمقدّمة جيني سميث Ginny Smith. ولا ننسى برنامج  آوتش Ouch للعالمة الاجتماعية مارغي كير Margee Kerr وزميلتها الصحافية ليندا رودريغز مكروبي Linda Rodriguez McRobbie، الذي هو مقدمة علمية سَلِسة في عالَم الألم: لماذا يؤلمنا الألم؟ ولماذا نفترض أنه لا يتعين أن يؤلمنا؟ بل لماذا نتوقُ إليه أحياناً؟

وفي هذا العام تقع سلوكياتنا الاجتماعية تحت الملاحظة والرصد، ولكن ليس بدرجةٍ تمحيصٍ من مساعي كتاب عالمة التحرّي الجِنائي جين مونكتون سميث Jane Monckton Smith المُعنون تحت السيطرة In Control ، والذي يحتوي بين دفّتيهِ على تحليل لجرائم القتل وحالات العُنف المنزلي. فقد توصّلت سميث إلى جدولٍ زمني يحدد كيفية تنامي السلوك العدواني إلى أن يصل بالجاني إلى ارتكاب “جرائمَ بدافع العواطف”، وقد أنقذ كتابُها هذا العديد من الأرواح فعلياً.

وبإشارةٍ أكثرَ حماسة ولا تقلُّ عن حماستها تدبُّراً وعُمقاً، وبعد مُضيِّ سنةٍ من التباعد الاجتماعي، يُشيرُ كتابُ عالمة أحافير العُصور السّحيقة إيلا آلشاماهي Ella Al-Shamahi  الذي يحمل عنوان التَّصافُح باليد يقدّمُنا لبعضنا البعض من جديد The Handshaking reintroduces us  إلى أن التَّصافُح باليد هو السِّمة التقليدية الأقدم للتعايش الاجتماعي. إذ إنها إشارةٌ نتشاطرها نحن بني البشر مع الشمبانزي، فلا عَجَبَ، إذاً ، أن نشعُرَ من دونها بالوَحدةِ والوَحشة.

البحث عن عوالمَ أخرى

مع ازدياد تعداد سكان العالم بما يفوق طاقة الأرض، فلربّما حان الوقت للبحث عن موطنٍ آخر. وانطلاقاً من هذه الفكرة، فهناك كتاب خارج حدود الكوكب Extraterrestrial  لعالم الفيزياء الكونية من جامعة هارفارد Harvard University آفي لوب Avi Loeb الذي أثار ضجةً علميةً كبرى حين افترض أن الجسم الفضائي الغريب -الذي يُسمى الآن أومواموا Oumuamua والذي شوهد لأول مرة عام 2017 داخل حيّز مجموعتنا الشمسية- كان جسماً كونياً مُصَنّعاً نتيجة حضارة كائنات فضائية مجهولة. ويحضُّنا لوب هُنا من مُنطلق هذه الفرضية على أن نُبقي أذهاننا يقظةً. فقد توجّسَ بعض العلماء من فرضيّته هذه، بينما ارتأى آخرون -كالفيزيائي سين كارول Sean Carroll- ضرورةَ أن نظل مُتنبّهين ومُرحّبين بما أسموه  “الاحتمالات الصادمة المثيرة”.

وهناك خَيارٌ شبيه آخرٌ يستعرضُهُ كتابُ التّبايُن العظيم The Brilliant Abyss  لعالِمة البيولولجيا البحرية هيلين سكاليس Helen Scales، والذي تذهبُ فيه إلى أن أعماق المحيط السحيقة عالَمٌ خارقٌ يفوق الخيال وتسبحُ في ظُلُماتِهِ مخلوقات مُضيئة ذاتياً، كما توجد فيه كميات هائلة من عنصر الكربون الذي لولا احتباسه في هذه الأعماق لَلَوَّثَ غلافَنا الجوي، إضافة إلى خلايا بكتيريا غريبة  تمنحنا الأملَ للتوصل إلى علاجات مرجوّة ووفيرة مُستقبَلاً.

ولكنّها تَعتبرُها، أيضاً بالمقابل، ساحةَ حربٍ وشيكةٍ نظراً لثرائها المعدني الهائل ولتزايد تأثير المُلوِّثات ولاطّراد معدّلات صيد الأسماك. وكتابُ سكاليس هذا هو إلهام وجرسَ إنذارٍ بيئيٍ معا.

المسار الداخلي       

تَطرحُ أربعة كتبٌ جديدةٌ لعام 2021 صادرةٌ من خبراء وباحثي وكُتّاب مجلة نيو ساينتست New Scientist رُؤى جريئة على الماضي والحاضر والمستقبل.

أولاها كتابٌ يقوم على تجربةٍ فِكريّة بعنوان  كيف يمكنك صرفَ تريليون دولار على العلم في عامٍ واحدٍ؟ How to Spend a Trillion Dollars on Science in a Year?   هل ستَقضي على الملاريا؟ أو تُنهي الفقرَ العالمي؟ أو تستوطنَ القمر؟ أو تحلَّ مُعضلةَ التغيّر المناخي؟ في هذا الكتاب، يساعدُ مُمنتِجُ الصّوتيات العامل في هذه المجلة روان هوبر Rowan Hooper القُرّاءَ على التأمل ملياً بما فيه خير للصالح العام. وتذكّر أن تريليون دولار أقلُّ من القيمة السوقية اليوم لشركة آبل.

وعلى صعيدٍ تنافسيٍ مماثلٍ لإشباع شغف القرّاء، هناك كتاب الكون اللا مُنتظِم The Disordered Cosmos لكاتبة المقالات في المجلّة ذاتِها تشاندا بريسكود وينشتاين Chanda Prescod-Weinstein وهو كتابٌ يتناول مجالَ فيزياء الجسيمات وموضوع المادة الكونية المُعتمة من منظورٍ سياسيٍ واسع، ويدعونا الكتابُ لنُدركَ حقيقةَ احتواء هذا المجال العلمي – كسِواه من المجالات العلمية – على كمٍّ وافرٍ من التّعصّب العِرقي والجِنسي وإلى ما هناك من الأنظمة المُشينة المُسيئة للبشرية. كما يشجّعنا كتابُها أيضاً على المُضِيّ قُدُماً إلى عالَمٍ مبنيٍّ على فكرة امتلاكنا حقّنا الفِطري المبدئي لِنَسبِرَهُ ونكتشفَهُ ونستوعبَ عجائبَ آفاقِه.

تُوضّحُ لنا القصصُ التي سَرَدَتها كاتبة المقالات في المجلة نفسها أنالي نوويتز Analee Newitz في مقالتها المعنونة بــ المُدن الأربعة الضائعة Four Lost Cities أهميةَ العُمق التاريخي للحياة المَدَنية وانعكاسات ذلك على مستقبلنا القريب. وتستكشف نوويتز نشأةَ واندثارَ منطقة تشاتالهويوك Catalhoyuk في وسط تركيا، والمدينة الرومانية بومبي Pompeii على الساحل الإيطالي الجنوبي، والمدينة الكُبرى أبانَ حِقبة القرون الوسطى أنغكور Angkor في كمبوديا، وخِتاماً إقليم كاهوكيا Cahokia الواقع اليوم قُرب سانت لويس في ولاية ميسوري الأمريكية.

هل يمكن للرياضيات أن تَكون اللَّبِنَة العِلمية المَفقودة في بناء صَرحِ الحضارات الإنسانية؟ يكشفُ لنا كتابُ المستشار في مجلة نيوساينتيس مايكل بروكس Michael Brooks والذي عنوانه فنّ الأكثر The Art of More كيف تعلّمنا تخيّل الأشياء التي ندعوها الآن بالأرقام وابتكرنا علم الحساب، مما مهّد لنشأة المال والتجارة والحضارة المدنية الرئيسة الواسعة.

عندما كنا على مقاعد الدراسة، استغربَ العديدُ منا وتساءلَ عن مغزى دراسة الهندسة والتكامل والتفاضل والجبر. ويُظهرُ بروكس كيف بمقدورنا أن نعيدَ صِياغة تساؤلنا الطفولي “ما المغزى من وراء هذا؟” إلى مفاهيمَ باطنية إلهامية على غِرار الأعداد التَّوهُّمية وعلم الجبر والتعمية والأرقام ذات الخَواصّ شبه الرَّوحانية كالرمز (باي (pi التي هي لَبِنات أساسية لعلوم القرن الحادي والعشرين.

إعادة النظر في الطب والعلاجات

ماذا يعني أن تعيدَ تركيب البشر بتعديل جيناتهم الوراثية أو بأيّ تدخّلات طبيّة أُخرى؟ يتوغّلُ خبيرُ الأخلاقيات والقانون من جامعة ستانفورد في كالفورنيا هنري غريلي Henry Greely في هذا كله بكتابه أناسيِّ كريسبر CRISPR People مُستشهِداً بقضية البِنتَيْن التَّوأمين غير المُتماثِلتَيْن اللتين كانتا قد وُلِدتا في الصين عام 2018 بعد أن عُدِّلَت حمضهما النووي DNA أثناء فترة حَملِ والدتهما بهما.

وفي اعتقاد لغريلي، فإنّ تجربة العالم الصيني هي جيانكي He Jiankui التي مهّدت لمثل هذه الولادة -وباستخدام تقنيات لا تتميز عن غيرها من التقنيات التقليدية المَعمول بها- كانت تجربة غير قانونية وغير مسؤولة، وهو الأمر الذي ينبغي علينا تأمّله بعناية.

لا أحد أكثر قدرة على تناول الجوانب الأخلاقية لهذا المجال من جينيفر دودنا Jennifer Doudna التي حازت، مناصفة مع مساعِدتها إيمانويل شاربانتي Emmanuelle Charpentier، على جائزة نوبل لعام 2020 في كيمياء اكتشاف التعديل الجيني للحِمض النووي المتوسط CRISPR-mediated gene-editing.

وتُروى حكايةُ دودنا في كتاب والتر إزاكسون Walter Isaacson كاسرة الشيفرة The Code Breaker، وهي حكاية مثيرة تُظهر لنا كيف أن قدرتنا العلمية الجديدة للتغلب على التَّطوُّر سرعان ما ستدهشنا بأمور ربما لا تكون مستحبة. فهل ينبغي علينا استخدامُ قدرتنا هذه لنكون أقلّ حساسيةً تجاهَ الفيروسات، على سبيل المثال؟ قد يُبقي هذا الطرح دودنا مُسَّهدةَ الجَفنِ طُوالَ ليلها.

تواجهُ دكتورة الطوارئ وعضو لجنة الصحة في بالتيمور بولاية ميريلاند لينا وين Leana Wen ، والتي قد صُنّفت كواحدة من أكثر الشخصيات المئة تأثيراً على قائمة مجلة التايمز، أسئلةً أخلاقيةً أخرى.

” هل يمكن للرياضيات أن تكون اللَّبِنَة العلمية المفقودة

في بناء صرح الحضارات البشرية؟ “

 

تولي وين في كتابها المُعنون: أنقذت الصحةُ العامةُ حياتَك اليوم Public Health Saved Your Life Today اعتباراً خاصاً لدور الصحة العامة الحيوي في مجال العِلاجات اليومية، بدءاً من إدمان العقاقير المخدّرة وانتهاءً بجائحة كوفيد-19. ويأتي عنوان كتابها من جملةٍ تنطِقُها هي مِراراً: “أنقذت الصحة العامة حياتَك اليوم، إلاّ أنك لا تعلمُ ذلك”.

توضّحُ وين كيف تتظافر قطاعات الصحة العامة معاً لتعزيز مجالات الحقوق والطب والسياسة، وتقودنا بسلاسة إلى النظر في إطلاق برامج تتعامل مع العنف المُسلَّح على أنه حالةً مَرَضيةً مُعدِيةً، أو تدهشنا حين تطرح العُنصرية كموضوع من موضوعات الصحّة العامة. إذ تكتبُ وين أنّ الصحة العامة تُفضي في مدلولها إلى الحيلولة دون موتِ المواطنين مبكّراً، وألّا تحدِّدَ أرقامُ الرمز البريدي لمناطقهم أعمارَهم أو ما إذا كانوا سيعيشون أم لا.

© 2020, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى