أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم البيئيةعلم المناخ

قمة المناخ 26: بلدان تعد بالتخلص التدريجي من الفحم وإنهاء تمويل الوقود الأحفوري

كندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة من بين 20 دولة تعهدت بوقف تمويل 18 بليون دولار سنويًا لمشاريع الوقود الأحفوري الدولية، بينما وافقت 23 دولة على التخلص التدريجي من الفحم

بقلم:    آدم فوغان

ترجمة: مي بورسلي

في 4 نوفمبر 2021 تلقت الجهود المبذولة لإنهاء اعتماد العالم على الوقود الأحفوري دفعتين رئيسيتين في قمة المناخ (اختصارا: القمة  COP26)، حيث وعدت 20 حكومة بوقف تمويل مشاريع النفط والفحم والغاز خارج حدودها، وتعهدت العديد من الدول بالتخلص التدريجي من الطاقة الناتجة من الفحم.

إن إنهاء استخدام الفحم والنفط والغاز ليس على جدول الأعمال الرسمي للاجتماع في غلاسكو بالمملكة المتحدة، ولكنه هدف رئيس للناشطين والعديد من البلدان. وجد تحليل حديث أنه إذا كان للعالم أن يحقق هدفه الأكثر طموحًا في مجال المناخ في إبقاء الاحترار Warming عند 1.5سْ، فيجب أن يبقى 89% من الفحم و58% من النفط و59% من احتياطيات الغاز في باطن الأرض.

كندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة من بين 20 دولة وقعت على بيان تلتزم فيه بوقف استخدام التمويل العام لمشاريع طاقة الوقود الأحفوري الدولية بحلول نهاية عام 2022. كما تدعمها خمسة بنوك عامة، بما في ذلك مصرف الاستثمار الأوروبي European Investment Bank. مجتمعة، يقدر أنها توفر 18% دولار من التمويل سنويًا، كخدمات الائتمان وغيرها من التسهيلات البنكية أخرى.

وتقول نينا سيغا Nina Seega من جامعة كيمبريدج University of Cambridge: “هذه أخبار رائعة”. نحن نعلم أن الولايات المتحدة من بين أكبر خمس دول في مجموعة العشرين في التمويل الدولي للوقود الأحفوري. وانضمامهم لقائمة الدول هذه أمر أساسي جداً”.

ومع ذلك، فإن هذه الخطوة لا تمنع دعم المشاريع المحلية وتسمح باستثناءات في ظروف “محدودة” إذا اعتبرت متوافقة مع أهداف اتفاقية باريس. وتقول سيغا: “يجب استكمال هذا الجهد بإعلانات محلية مماثلة”.

 

وفي الوقت نفسه، كانت إندونيسيا، سابع أكبر مستخدم في العالم لطاقة الفحم، وبولندا في المرتبة 13 من حيث الحجم، من بين 23 دولة التزمت بوقف مخططات الطاقة الجديدة التي تعمل بالفحم والتركيز على البنية التحتية الحالية. “نهاية الفحم تلوح في الأفق”، كما قال ألوك شارما Alok Sharma، رئيس القمة COP26.

يقول ديف جونز Dave Jones، من منظمة إمبر Ember البريطانية غير الربحية: “أن يكون لديك تركيز على التخلص التدريجي من الفحم في البلدان النامية في آسيا، فهذا أمر بالغ الأهمية. ومع التحولات في أوروبا وإفريقيا، هذه صفقة رائعة حقًا”. يتطلب بيان التحول من الفحم إلى الطاقة النظيفة من البلدان ذات الدخل المرتفع التخلص التدريجي من الفحم في وقت ما في العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين، وأن تبدأ البلدان منخفضة الدخل في أربعينيات القرن العشرين.

صنفت بولندا نفسها على أنها تقع في الفئة الأخيرة، على الرغم من كونها واحدة من أكبر 25 اقتصادًا في العالم. وأصرت إندونيسيا على أنها لن تحقق الهدف إلا إذا تلقت مساعدة مالية من الدول الغنية.

إلا أن الجدول الزمني متأخر جداً وفقا لوكالة الطاقة الدولية International Energy Agency، فمن الضروري الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى ما فوق 1.5سْ. وسيتطلب ذلك مواعيد نهائية لا تتجاوز 2030 و2040 على التوالي. وتقول سيغا إن الصفقة “حقًا، خبر جيد”، لكنها تأمل في تقديم المواعيد إلى وقت أبكر.

لكن التحالف ناقص، لا سيما البلدان الثلاثة الأولى لتوليد الطاقة بالفحم: الصين والهند والولايات المتحدة. ومع ذلك، رفض شارما فكرة أن الولايات المتحدة ليست ملتزمة بالتخلص من الفحم، مشيرة إلى أنها أيدت في السابق بيانًا وعد “بنظام طاقة منزوع الكربون غالباً في العقد الثالث من القرن الحالي”.

من المتوقع أن يتعرض إنتاج الوقود الأحفوري في الأسبوع الثاني في القمة COP26  إلى المزيد من الضغط، مع توقع انضمام دول جديدة إلى تحالف تقوده كوستاريكا والدنمارك لوقف الاستخراج المستقبلي للنفط والغاز. علما بأن المملكة المتحدة، والدولة المضيفة للقمة COP26، لم تقدم مثل هذا التعهد.

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى