أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الطب وصحةوباء الكورونا

أوميكرون: ما مدى خطورة المتحور الجديد الذي اكتُشف لأول مرة في جنوب إفريقيا؟

هناك العديد من الأسئلة المفتوحة حول المتحور الجديد للفيروس سارس-كوف-2 الذي اكتشف لأول مرة في جنوب إفريقيا. إليكم ما نعرفه حتى الآن

متحور Variant جديد من الفيروس سارس- كوف-2 (SARS-CoV-2)، الذي عُرّف في البداية بالفيروس B.1.1.529 وصار اسمه الآن أوميكرون Omicron، حيث يحتوي على عدد كبير وغير عادي من الطفرات Mutations ويبدو أنه تسبب في زيادة الإصابات مؤخرا في جنوب إفريقيا.

متى اكتشف أوميكرون لأول مرة؟

اكتشف لأول مرة في 23 نوفمبر 2021 في جنوب إفريقيا باستخدام عينات مأخوذة بين 14 و16 نوفمبر. وفي 25 نوفمبر قال جو فاهلا Joe Phaahla، وزير الصحة بجنوب إفريقيا، إنه يعتقد أن المتحور وراء الزيادة اليومية المطردة في حالات الإصابة بكوفيد-19 (Covid-19) في جميع أنحاء البلاد مؤخرًا. وفي اليوم نفسه، صنفته وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة UK Health Security Agency (اختصاراً: الوكالة HSA) على أنه متحور قيد الدراسة؛ مما أدى إلى فرض قيود على السفر للأشخاص الذين يسافرون إلى المملكة المتحدة من جنوب إفريقيا وبوتسوانا ومملكة ليسوتو وإسواتيني وزيمبابوي وناميبيا. وفي 26 نوفمبر أدرجت منظمة الصحة العالمية World Health Organization (المنظمة WHO) الفيروس B.1.1.529 كمتحور تحت المراقبة، لكن فريقها الاستشاري الفني المعنيِّ بتطور الفيروس سارس-كوف-2 Technical Advisory Group on SARS-Cov-2 Virus Evolution قد قرر تصنيف الفيروس على أنه متحور مثير للقلق. وقد أطلقت عليه المنظمة WHO اسم “أوميكرون” وهو أحد الحروف اليونانية.

ماذا يحدث في جنوب إفريقيا؟

في 11 نوفمبر ارتفع عدد حالات الإصابة اليومية الوطنية من 274 حالة إلى 1000 بعد أسبوعين. في حين أن معدل الارتفاع كان سريعًا، إلا أن الأرقام المطلقة لا تزال منخفضة نسبيًا مقارنة بالمملكة المتحدة التي شهدت 50 ألف حالة في 26 نوفمبر. وأكثر من 80% من الحالات في جنوب إفريقيا هي حاليًا في مقاطعة غوتنغ. وبين 12 و20 نوفمبر تحددت جميع الحالات الـ 77 المتسلسلة في المقاطعة على أنها ناجمة عن المتحور. فالرقم التقديري للتكاثر، وهو متوسط عدد الأشخاص الذين من المحتمل أن يعديهم الفرد، هو 2 تقريبًا في المقاطعة غوتنغ مقارنةً بنحو 1.5 على المستوى الوطني.

ماذا تخبرنا به طفرات الفيروس B.1.1.529؟

تقول شارون بيكوك Sharon Peacock ، من جامعة كيمبريدج University of Cambridge، إن المتحور له “مجموعة غير عادية من الطفرات”. ويوجد أكثر من 30 طفرة في البروتين الشوكي Spike protein، وهو جزء من الفيروس يتفاعل مع الخلايا البشرية. وقد تساعد الطفرات الأخرى الفيروس على تجاوز أنظمتنا المناعية، وتجعله أكثر قابلية للانتقال وأقل استجابة للعلاج، وفقًا للوكالة HSA. ولكن الهيئة تشير إلى أن “هذا لم يثبت علميا بعد”.

وما تعنيه الطفرات هو نظري حاليًا ويعتمد على الخبرة الناتجة من التعرض للطفرات السابقة للفيروس سارس-كوف-2 بدلاً من الاختبارات التي تُجرى بالمختبر. وتقول ويندي باركلي Wendy Barclay، من إمبريال كوليدج لندن Imperial College London: “لا أعرف حقًا” ما إذا كان ذلك سيقلل من فعالية اللقاحات. ومع ذلك، تضيف أنه، من الناحية النظرية، فإن عدد التغيرات في أماكن المستضدات Antigenic sites على شوكة المتحور يعني أن فعالية الأجسام المضادة التي تنتجها لقاحات كوفيد-19 ستكون ضعيفة.

والطفرات على جزء من الفيروس الذي يسمى موقع شق الفيورين Furin cleavage site تشبه تلك التي تظهر في المتحورات ألفا Alpha ودلتا Delta، والتي يمكن أن تساعد المتحور على الانتشار بسهولة أكبر. وتقول باركلي: “من المعقول جدًا بيولوجيًا” أن الفيروس B.1.1.529 لديه قابلية انتقال أكبر من المتحور دلتا.

والطفرات تعني أيضًا أن المتحور الجديد من المرجح أن يكون أكثر مقاومة لعلاجات الأجسام المضادة التي ثبت أنها تنقذ الأرواح، مثل تلك التي طورتها ريجينيرون Regeneron، وهي شركة دوائية. وهناك نقطة مضيئة صغيرة في أنه، حتى الآن، لا توجد علامات على أن البديل يسبب مرضًا أكثر خطورة.

إلى أي مدى انتشر؟

وجدت السلسلة الجينومية Genomic sequencing المتغيرة في جنوب إفريقيا وبوتسوانا وهونغ كونغ. كما أُبلغ عن حالات في فلسطين المحتلة، على ما يبدو من مسافر قادم من ملاوي، وفي بلجيكا من شخص قادم من مصر. وقال ساجد جاويد Sajid Javid، وزير الصحة البريطاني إنه من “المحتمل جدًا” أن ينتشر المتحور إلى دول أخرى.

ابتداءً من 27 نوفمبر، اكتُشفت حالتان في المملكة المتحدة، وأُرسلت عينات خمس حالات إيجابية إلى المختبر لإجراء السلسلة الجينومية عليها. حتى في البلدان ذات المستويات المنخفضة من السلسلة، فقد يكون من الممكن الحصول على علامات الإنذار المبكر، لأن المتحور مرتبط بطفرة تسمى تسرب الجين أس S-gene dropout، والتي لا تظهر في اختبارات السلسلة PCR، كما يقول جيفري باريت Jeffrey Barrett، من المعهد ويلكوم سانجر Wellcome Sanger Institute في هينكستون بالمملكة المتحدة.

كيف استجابت له الأماكن الأخرى؟

فرضت كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قيودًا على الأشخاص القادمين من دول جنوب إفريقيا، وقال جاويد إن المتحور يمثل “قلقًا دوليًا كبيرًا”. وفي 27 من نوفمبر أعلن بوريس جونسون، رئيس وزراء المملكة المتحدة عن تطبيق قيود سفر إضافية.

هل من المُسلَّم به أن هذا المتحور سيتفوق على المتحور دلتا؟

تقول بيكوك لا نعلم. “ليس لدينا دليل قاطع في الوقت الحالي على أنه أكثر قابلية للانتقال، ولكن هناك أدلة أنه قد يكون كذلك”، مشيرة إلى ارتفاع عدد الإصابات في جنوب إفريقيا وزيادة عدد التكاثر آر R    number  في المقاطعة غواتينغ. وفشلت بعض المتحورات السابقة في الانتشار ببلدان معينة بسبب منافسة المتحورات الأخرى لها: على سبيل المثال، لم يبدأ المتحور بيتا بالانتشار في المملكة المتحدة. بينما انتشر المتحور ألفا من أوروبا ولكنه لم يصل إلى مستويات مرتفعة في جنوب إفريقيا. ويقول باريت: “إذا لم يكن هذا المتغير قابلاً للانتقال مثل دلتا، فسيكون ذلك خبرًا جيدًا بالتأكيد”.

ماذا يمكنني فعله؟

جميع الإجراءات المعتادة كالتباعد الاجتماعي وغسل اليدين وارتداء الكِمامة والتطعيم وأخذ الجرعة المعززة لا تزال هي الإجراءات الموصى بها. ومع ذلك، فإن ظهور مثل هذا المتحور المثير للقلق هو تذكير بخطر معدلات التطعيم غير المتكافئة على مستوى العالم – 24% فقط من السكان جنوب إفريقيا قد تطعموا بالكامل.

ما مقدار ما نعرفه حقًا عن هذا البديل؟

معظم معرفتنا مستمدة من شبكة مراقبة الجينوم Network for Genomic Surveillance في جنوب إفريقيا، وحكومة جنوب إفريقيا، وكلتيهما قد أشاد الباحثون بهما لتصرفهما السريع لمشاركة المعلومات حول هذا المتحور. ولكن ما لا نعرفه أكثر مما نعرفه. ففي  25 نوفمبر قال توليو دي أوليفيرا Tulio de Oliveira، من جامعة ستيلينبوش Stellenbosch University بجنوب إفريقيا، إن الأهمية الكاملة لطفرات المتحور “لا تزال غير مؤكدة”. وتضيف بيكوك على ذلك: “من المهم التأكيد على مدى عدم معرفتنا بالمتحور الجديد”.

بقلم:    آدم فوغان

ترجمة: مي بورسلي

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى