أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم البيئيةبيولوجياعلم الحيوان

تظهر الصور المذهلة أجزاء فم الفراشة عن قرب

قد تبدو هذه الزوائد Appendages الملونة والمفصلة تفصيلاً مذهلاً كأنها من عالم آخر، لكنها في الواقع خراطيم Proboscises، أجزاء فم تشبه أعواد الشرب تستخدمها الفراشة للتغذي.

التقط هذه الصور جان ميشيلز Jan Michels، من جامعة كيل University of Kiel بألمانيا، وهو مؤلف مشارك لدراسة حديثة عن تغذية الفراشات (الإيكولوجيا الوظيفية Functional Ecology، doi.org/gp7x).

وقد كوّن الصورة من خلال تجميع صور متعددة باستخدام الفحص المجهري بالليزر متحد البؤر Confocal laser scanning microscopy، وهي تقنية تصوير بصري تكشف عن التعقيدات الدقيقة في الخرطوم وتستخدم المرايا لتوجيه شعاع الليزر عبر مجال الرؤية.

والبحث أظهر أن الفراشات التي تتغذى بالأزهار لديها خرطوم أكثر سلاسة، ومدببٌ وأقل قابلية للانحناء من الأنواع التي لا تتغذى بالأزهار. وهذا يسمح لها باختراق ما يقرب من ضعف العمق.

وميشيلز وزملاؤه اختبروا مدى قدرة كلا النوعين من الفراشات على مدِّ خرطومهما داخل أنابيب زجاجية قمعية مليئة بمحلول سكري. ووجدوا أن التي لا تتغذى برحيق الأزهار، مثل عباءات الحداد Mourning cloaks (Nymphalis antiopa)، تميل إلى أن تعلق أجزاء فمها 90% من الوقت، في حين أن الأنواع التي تتغذى بالأزهار مثل ذيل النمر الشرقي Eastern tiger (Papilio glaucus) لم تعلق قطُّ.

وهذا العمل يكشف عن الكيفية التي تطورت بها خراطيم الفراشة لتتيج لبعض الأنواع القدرة على التغذي عبر أنابيب الأزهار الضيقة بسهولة وكفاءة.

بقلم:    جيجي لي

ترجمة: مي بورسلي

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى