أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أركيولوجيابشر

مهد الإنسانية الثاني: كيف شكّلَتْ شبه الجزيرة العربية تطور الإنسان      

دليلٌ جديدٌ يكشف أن شبه الجزيرة العربية لم تكن مجرد محطةِ توقفٍ لأسلاف الإنسان الذين غادروا إفريقيا، بل كانت موطناً خصباً ازدهروا فيها وتطوروا

منطقة الربع الخالي هي صحراءٌ مهجورة، مساحةٌ من الكثبان الرملية المُحمرّة التي تمتد على مد البصر. وتساوي مساحة هذه المنطقةِ شديدةِ الجفاف الواقعةِ في الجنوب الشرقي من شبه الجزيرة العربية مساحة فرنسا تقريباً. غالباً ما يمرّ على أجزاء منه عامٌ كاملٌ دون مطرٍ. ولا أحد يعيش هناك تقريباً.

أما بقيّةُ أنحاء شبه الجزيرة العربية؛ فأقل قسوةً من الناحية البيئية، ولكنها مع ذلك مكانٌ يصعُبُ جداً العيش فيه دون تكييف الهواء وغيره من التكنولوجيا الحديثة. ومع ذلك، لم تكن شبه الجزيرة دائماً شديدةَ الجفاف. قبل ثمانية آلاف عام فقط، كان الجو رطباً بما يكفي لوجود العديد من البحيرات. فقد كان الأمر نفسه صحيحاً في فتراتٍ متقطعةٍ في المليون عامٍ الماضية، إذْ كانت الأنهار تقطع شبه الجزيرة العربية، وتشكلُ ممراتٍ خضراء تنمو فيها نباتاتٌ وحياةٌ بريةٌ خصبةٌ وسط الكثبان الرملية. ففي معظم الزمن الجيولوجي الحديث، كانت شبه الجزيرة خضراء، جزئياً على الأقل.

ماضي شبه الجزيرة العربية الأخضر ليس معلومةً عامة: إنه يشير إلى أنّ المنطقة كانت صالحةً للسكنى في بعض الأزمنة في الماضي البعيد. ودفع هذا الإدراكُ الآركيولوجيين إلى بدء البحث عن دليلٍ على استيطان الإنسان، وأسلافه، وأقاربه المنقرضين. وفي غضون عقدٍ واحدٍ فقط، اكتشفوا عدداً لا يحصى من المواقع التي عاش فيها الهومينين Hominin، وذلك لفترةٍ امتدت مئات آلاف الأعوام في الماضي. يبدو أن شبه الجزيرة العربية لم تكن مجرد محطة توقفٍ للهومينين حين انتقلوا من إفريقيا إلى العالم الأوسع. بل كانَتْ مكاناً استقروا فيه لفتراتٍ طويلةٍ من الزمن. وإضافة إلى ذلك، يعتقد العديد من الباحثين الآن أنّه يجب اعتبار شبه الجزيرة العربية جزءاً من “إفريقيا الكبرى”، وأنّ شبه الجزيرة أدّتْ دوراً مهماً في تطور الإنسان وانتشاره إلى جميع أنحاء العالم.

لعقودٍ من الزمن، اعتُبِرَتْ إفريقيا مهد الإنسانية. منذ نحو سبعة ملايين عام، ظهر فيها أقدم الهومينين المعروفين، وظلوا في القارة لفترةٍ طويلةٍ، متطورين إلى أشكالٍ مختلفةٍ بما في ذلك تلك التي أعطتنا أحافير شهيرة مثل أردي Ardi، ولوسي Lucy. ومع أنّ بعض المجموعات بدأت ترتحل بعيدا منذ نحو مليوني عام، إلا أنّ إفريقيا ظلّتْ مركزيةً لقصتنا. إنّ أقدمَ بقايا نوعِنا المعروفةِ، وهو الإنسان العاقل هومو سابينس Homo sapiens، المعروف أيضاً بالإنسان الحديث، من إفريقيا. فقد ظهرنا هناك منذ نحو 300 ألف عام، وبقينا فيها ردحا طويلا حتى نحو 60 ألف عام قبل الآن، عندها حملَتْ هجرةٌ واحدةٌ الإنسان الحديث خارجا من إفريقيا إلى جميع أنحاء العالم ـ أو هذا ما اعتقده علماء الإنسان.

 ويقول مايكل پتراغليا Michael Petraglia، من معهد ماكس بلانك لعلوم تاريخ الإنسان Max Planck Institute for the Science of Human History في يينا بألمانيا Germany: “كان لدينا سيناريو بسيط جداً”. وفي هذه القراءة، كانتْ شبه الجزيرة العربية مجرد محطة توقفٍ للإنسان الحديث الذي كان يمشي بسرعةٍ إلى أوروبا، وآسيا، وأماكن أخرى. ويقول هيو غروكات Huw Groucutt، من معهد ماكس بلانك للإيكولوجيا الكيميائية Max Planck Institute for Chemical Ecology، الموجود أيضاً في يينا بألمانيا: “لم تكن إلّا محطةٍ في طريق الخروج من إفريقيا”. “حتى أن البعض قال إنه لم يكن هناكَ شيءٌ اسمه قبل التاريخ في شبه الجزيرة العربية”.

 نتيجةً لهذه الافتراضات، لم يكن يُعرف أي شيءٍ تقريباً عن الهومينين في شبه الجزيرة العربية حتى وقتٍ قريبٍ. وعُثِرَ على بعض المواقع الصخرية الفنية الرائعة، لكن عمرها كان على الأكثر عشرة آلاف عام (انظر: فن شبه الجزيرة العربية القديم). بعد ذلك، قبل عقدٍ من الآن، بدأ اتحاد فضفاضٌ من الباحثين بالبحثِ عن دليلٍ على وجود استيطان سابق، في مشروعاتٍ مثل مشروع پتراغليا، بايلو ديسيرت Palaeodeserts، ومشروعٍ آخر يُسَمى ديسبيرس DISPERSE. وتقول إليانور سيري Eleanor Scerri، التي تعمل أيضاً في معهد ماكس بلانك لعلوم تاريخ الإنسان: “لقد اجتمعنا معاً في الوقت المناسب”.

كانت القوة الدافعة الحاسمة هي الفهم المتنامي لتغيّر المُناخ Climate change في عصور ما قبل التاريخ. فعلى مدى العقود القليلة الماضية استخدم علماء المُناخ القديم Palaeoclimatologist سجلاتٍ مثل رواسبِ أعماق البحار وعينات لبِّ الجليد Ice cores لمعرفة كيف كان المُناخ منذ فترةٍ طويلةٍ ـ وعملَ واضعو نمذجات المُناخ جاهدين على فهم هذه التحولات. وكشفتْ هذه الجهود أنّه على مدار الـ 2.5 مليون عام الماضي، وهي الفترة التي كان فيها جليدٌ دائمٌ في كلا القطبين، تأرجحَ متوسطُ درجة حرارة الأرض صعوداً وهبوطاً. وشهدَتْ الفتراتُ الأكثر برودةً، والتي تُسَمى الفترة الجليديّة Glacial تَقَدُّمَ الغطاء الجليدي من القطبين، بينما شهدت الفترات بين الجليدية Interglacial الأكثر دفئاً تراجعها. وأثّرَتْ هذه الدورات في الظروف في شبه الجزيرة العربية، وكذلك في الصحراء الكُبرى المجاورة في إفريقيا. ففي الفترات بين الجليدية، انزاحت الأمطار الموسمية شمالاً فصارَتْ هذه المناطق أكثر رطوبةً بكثيرٍ مما هي عليه الآن -لتتحول بعدها إلى صحراء حارقةٍ مرةً أخرى في الفترات الجليدية، عندما عاد المطر إلى الجنوب.

 بالنسبة إلى پتراغليا وزملائه، يشيرُ هذا إلى أنّه قد كان في شبه الجزيرة العربية العديدُ من الأنهار والبحيرات في الفترات الأكثر رطوبةً، لذلك بدؤوا بالبحثِ عنها. “يا للعجب، في الموسم الأول ذهبنا إلى بعض هذه الأماكن التي اعتقدنا أنّ فيها بحيراتٍ قديمةً -وكانت المفاجأة! -وجدناها”. فالأول كان موقع جبل القطّار 1 (Jebel Qattar 1) فيما يُعرَف الآن بصحراء النفود في المملكة العربية السعودية. وفي عام 2011، وصفوا العثور على بقايا بحيرةٍ كانت مخفيةً في أغلبها برمالٍ حملتها الرياح، وبلغَ قياس البحيرة 4 كم في 20 كم على الأقل. في الرواسب التي يبلغ عمرها 75 ألف عام، وجدوا أدلةً على أعشابٍ وأشجارٍ ـ إلى جانب أدواتٍ حجريةٍ تشير إلى أن الهومينين قد عاشوا هناك.

 منذ ذلك الحين، نشر فريق پتراغليا وآخرون العديدَ من النتائج المماثلة. يقول: “نحن نعلم الآن أن هناك نحو عشرة آلاف بُحيرةٍ قديمةٍ في شبه الجزيرة العربية”. “لقد ذهبنا إلى بضع مئاتٍ فقط. وفي 70% منها وجدنا أحافير أو بقايا آركيولوجية”. بل أن الهومينين استوطنوا ما يُعْرَفُ الآن بصحراء الربع الخالي. وعثر الفريقُ في بُحيرة المندفن، وهي منطقةٌ مسطحةٌ كانت ذات يومٍ بحيرةً، على أدواتٍ حجريةٍ تعود إلى ما بين 100 ألف و80 ألف عام مضت.

 يميل استيطان الإنسان إلى تتبع التقلبات المناخية: جاء الهومينين حين كان المُناخ رطباً، وغادروا أو اندثروا حين صار جافاً؛ ويقول پيتراغليا: “هذه الدورية هي أساسيةٌ لكل شيءٍ”. ويقول غروكات: حتى فتراتُ الرطوبةِ لم تكن سهلةً. “في تلك الفترات التي شهدتَ أمطاراً أكثر، كان من الممكن أن يكون الطقس موسمياً جداً”. ومع ذلك، كانت الظروف رطبةً بدرجةٍ كافيةٍ لتعيش أفراس النهر في شبه الجزيرة؛ ويقول غروكات: “تحتاجُ أفراس النهر إلى مياهٍ دائمةٍ، بعمق أمتارٍ”.

 اكتشافٌ آخر هو أن جغرافية شبه الجزيرة العربية كانتْ لها تأثيراتٌ قويةٌ في المجتمعات التي عاشَتْ هناك. ويقول غروكات إن سكان شمال شبه الجزيرة العربية ربما على ظلّوا اتصالٍ بالسكانِ في إفريقيا وأماكن أخرى. وينعكسُ هذا في أوجه التشابه بين الأدوات الحجرية التي صنعوها. في المقابل، مال سكان جنوب شبه الجزيرة العربية إلى تطوير أدواتٍ مميزةٍ؛ مما يشير إلى أنهم كانوا معزولين.

 لكن من هم هؤلاء؟ مع أنّ هناك الكثير من الأدوات الحجرية، إلّا أنّه لا توجد رفات هومينين . وتقول سيري إن سبب هذا هو أنّ الصحراء ليست مناسبةً بصورةٍ جيدةٍ للحفاظ عليها. “الجو شديد الجفاف، فهناك عواصف تُفَتِتُ الرواسب”.

 هذا لم يمنع البعض من التكهن. ففي عام 2011 ادّعى هانز بيتر ويربمان Hans-Peter Uerpmann، من جامعة تيوبينغن Tübingen University في ألمانيا ، وفريقُه أنّ الهومو سابينس كان موجوداً في المنطقة في ذلك الوقت تقريباً. واستند التأكيد إلى الأدوات الحجرية التي عُثِرَ عليها في جبل الفاية فيما يُعرَفُ الآن بالإمارات العربية المتحدة United Arab Emirates، والتي يعودُ تاريخُها إلى ما بين 125 ألف و40 ألف عام قبل الآن، والتي تبدو مشابهةً للأدوات التي صنعها الإنسان الحديث الذي كان يعيش في إفريقيا في ذلك الوقت. ولكن لم تكن هناك عظام.

 بعد ذلك، في عام 2018، وافق الحظ فريق ضمّ سيري وغروكات وپتراغليا. إذ وجدوا في الوسطى بصحراء النفود شمال المملكة العربية السعودية، في بقايا بحيرةٍ أخرى، عظمَ إصبعٍ واحداً. وتقول سيري: “في اليوم الذي اكتشفنا فيه ذلك، لم يصدق أيٌّ منا ذلك فعلاً”. ويقول غروكات إنّ ذلك كان اكتشافا مبهجا، لأن عظام الأصابع تختلفُ كثيراً بين الهومينين. وكانتْ هذه العَظْمَةُ كافيةً للتعرّفِ إلى النوع: هومو سابينس. وكان عمره 85 ألف عام.

أول المستوطنين

هذه نقطةٌ فاصلةٌ، ولكن هناك سببٌ للاعتقاد أن الهومو سابينس عاش في شبه الجزيرة العربية قبل ذلك الوقت. ففي 2020 ادّعى پتراغليا وزملاؤه أن مجموعةً من آثار الأقدام التي تشكّلَتْ قبل ما بين 121 ألف و112 ألف عام في بحيرة الأثر القديمة Alathar palaeolake في المملكة العربية السعودية تعود إلى الإنسان الحديث. لا يمكن تحديد آثار الأقدام دائماً، ولكن پتراغليا يقول: “لم يكن في تفسيرنا أيّ ثغرةٍ”. على أي حال، كان لدى الأشخاص الوقتُ للوصول إلى شبه الجزيرة العربية لترك آثار أقدامٍ: أقدمُ بقايا الإنسان الحديث التي عُثِرَ عليها حتى الآن هي من جبل إيغود في المغرب، ويبلغُ عمرها ما بين 250 ألف و350 ألف عام. إضافة إلى ذلك، عُثِرَ على بقايا بشرية حديثةٍ تعود إلى 210 ألف عام مضت في اليونان، وعُثِرَ على عظمِ فكٍ في فلسطين يعود إلى 177 ألف عام مضت.

 مع أنّ عظم الإصبع الذي يبلغ عمره 85 ألف عام لا يزال هو عظم الهومينين المعروفَ الوحيدَ الذي وجِدَ في شبه الجزيرة العربية، إلا أن سجل الأدوات الحجرية أقدمُ من ذلك بكثير. فالأدواتُ الحجريةُ الموجودةُ في النسيم بالمملكة العربية السعودية عمرها 300 ألف عام. وفي عام 2018  وصف فريقٌ ضمّ پتراغليا وسيري وغروكات اكتشافاتهم في طعس القارة بالمملكة العربية السعودية أيضاً. فهناك بحيرةٌ جافةٌ كانت فيما مضى مُحَاطَةً بالأراضي العشبية الخصبة، استوطنتها الفيلةُ، والحمرُ الآسيوية البرية، والطيورُ المائية. يبدو أن بعض عظام الحيوانات بها علاماتُ قطعٍ، وهناك علاماتٌ أخرى على نشاطِ الهومينين ـ إذ عثروا على أدواتٌ حجريةٌ. وحُدِدَ تاريخُ بقايا الحيوانات بين 300 ألف و500 ألف عام مضت.

 إذا عاش الهومينين في شبه الجزيرة العربية قبل 500 ألف عام، فمن شبه المؤكد أنهم لم يكونوا الإنسان الحديث. إذ جاب العديدُ من الهومينين الأخرى أوراسيا Eurasia في ذلك الوقت أيضا (انظر: سكانٌ محتملون لشبه الجزيرة العربية)، لكن المشتبه به الرئيسي هو النياندرتال Neanderthal،  وتقول سيري: “أنا متأكدةٌ إلى حدٍ كبيرٍ أنّ النياندرتال كان هناك، على الأقل في الأجزاء الشمالية من شبه الجزيرة العربية”. وتشير إلى أنّه قد عُثِرَ على بقايا النياندرتال في بلاد الشام، وهي المنطقة الواقعة شمال شبه الجزيرة العربية التي تضم فلسطين الحديثة. تقول سيري: “هناك أدواتٌ حجريةٌ في شبه الجزيرة العربية تشبه جداً تلك التي عُثِرَ عليها في المواقع التي تحتوي على أحافير نياندرتال”.

 ربما لم يكن النياندرتال، والإنسان الحديث هم سكان شبه الجزيرة العربية الأوائل الوحيدين. وتشكّ سيري وكثيرون آخرون في أنّ المنطقة كانت عبارةً عن بوتقة انصهارٍ فيها مجموعاتٌ متعددةٌ تدخل وتخرجُ حين كان المُناخ يصيرُ أكثر رطوبةً أو جفافاً. ويقول أنتوني سينكلير Anthony Sinclair، من جامعة ليفربول University of Liverpool في المملكة المتحدة United Kingdom، وهو عضو في مشروع ديسبيرس: “أعتقدُ أننا سنبحثُ في تشكيلةٍ كاملةٍ من أنواع مختلفةٍ من الهومينين ، والتي من المحتمل أنّ جميعها تقريباً قد تزاوجَتْ ببعضها البعض”.

 ماذا يعني كل هذا لتطور الإنسان؟ هناك سؤالان رئيسيان: كيف استخدمَ الإنسان الحديثُ شبه الجزيرة العربية ما إن بدأَ بالانتقالِ خارجًا من إفريقيا، وما هو الدورُ الذي أدّتْهُ شبه الجزيرة العربية في التطور السابق للهومو سابينس؟

وفي رأي پتراغليا، فإن اكتشافَ العديد من مواقع الهومينين، الممتدة على فترةٍ طويلةٍ من الزمن، وبهذا القدر من الارتباط الوثيق بتغيّر المُناخ، يقضي على رواية الهجرة الوحيدة للإنسان الحديث من إفريقيا قبل نحو 60 ألف عام. وكانتْ هذه الفكرةُ قد بدأتْ تتقوضُ بسبب العددِ المتزايد من الأحافير الإنسانية الحديثة التي عُثِرَ عليها خارج إفريقيا قبل الهجرة المُفْتَرَضَة. ولكن شبه الجزيرة العربية تعطي وزناً لفكرة وجود هجراتٍ متعددةٍ، في كل مرةٍ يصير فيها المُناخُ والأنظمة الإيكولوجية مواتيةً.

 ويقول پتراجليا: “أحد النمذجات التي كنتُ أدعمها هو نموذجُ انتشاراتٍ متعددةٍ لهومو سابينس عبر الزمن. ليس حدثاً واحداً فقط، بل العديد من الأحداث، والتزاوج بين المجموعات مع مرور الوقت”. ففي هذه النمذجة، لم يكن السببُ الذي يجعل علم الجينات يشيرُ إلى تحولٍ كبيرٍ قبل 60 ألف عام هو الهجرة الكبيرة خارج إفريقيا، بل زيادةً في الحجم الإجمالي للتعداد الإنساني. ويقول پتراجليا: “بعبارةٍ أخرى، ربما حدثَ إغراقٌ جيني Genetic swamping لمجموعاتٍ صغيرةٍ كانتْ موجودةً في أوراسيا في وقتٍ سابقٍ”. ويقول إنّ هذا سيولِّد “وهمَ” الانتشارِ الكبيرِ الوحيد.

هجرةٌ غير مقصودةٍ

تُظْهِرُ الاكتشافاتُ في شبه الجزيرة العربية أيضاً أنّ الإنسان الحديث لم يلزم السواحلَ حين هاجر خارج إفريقيا، وهو ما اقْتُرِحَ أحياناً. فلا شكٌ في أنّ البعض سافر بهذه الطريقة بالفعل. فعلى سبيل المثال، عثرَ سنكلير على أدلةٍ على وجود مجموعات عاشت في عدة مواقع على طول ساحل البحر الأحمر في شبه الجزيرة العربية، بما في ذلك وادي ذهبان ووادي دبسة. ولكن، ما عُثِرَ عليه في البُحيرةُ الجافة يُظْهِرُ أنّهم عبروا وسط شبه الجزيرة أيضاً بطريقة ما.

لابد أن المهاجرين كانوا مجموعاتٍ صغيرةً من الصيادين الجامعين Hunter-gatherer، لا مجموعاتٍ كبيرةً. ولا يوجد سببٌ للاعتقاد أنّه كان لديهم هدفٌ نصب أعينهم في أثناء تجوالهم. ويقول غروكات: “لم يكن الأشخاص يتوجّهون إلى أي مكانٍ بعينة. إنما كانوا يجولون فقط. وتغيّرَتْ الفرصُ قليلاً، إذ تحرّكَتْ الرياحُ الموسمية قليلاً إلى الشمال، ومع مرور الوقت، انتقلوا إلى ذلك المكان صدفةً”.

 يشير هذا إلى رسالةٍ أعمق وأكبر عن أصولنا التطورية. شبه الجزيرة العربية هي من الناحية التقنيةِ جزءٌ من أوراسيا بسبب الانقسام في الصفائح التكتونية Tectonic plate تحتها. ولكن، بالنسبة إلى الهومينين الإفريقيّين، كان كل ذلك كتلة يابسةٍ واحدةً متلاصقةً ـ وقد بدأ علماء الإنسان القديم رؤيتها بهذه الصورة أيضاً. ويقول سنكلير: “أعتقد أنّ شبه الجزيرة العربية جزءٌ من إفريقيا الكبرى”.

 تذهب سيري أبعد من ذلك. وتقول: “ربما كانت أجزاءٌ من جنوب غرب آسيا، وهي المنطقة المجاورة لإفريقيا، جزءاً من المنطقة الأساسية لتطور الإنسان في بعض الأحيان”. وقد أيّدَتْ فكرة “تعددية الأقاليم الإفريقية” African multiregionalism، وهو سيناريو كانت فيه إفريقيا موطناً للعديد من مجموعات الهومو سابينس التي كانت في بعض الأحيان معزولةً، وفي أحيانٍ أخرى تزاوجَتْ ببعضها البعض، وذلك اعتماداً على أيّ المناطق كانت صالحة للاستيطان. وكانتْ شبه الجزيرة العربية مكاناً ثانياً تمكّن الإنسان القديم من أن يعيش فيه، مما يجعلها جزءاً من بوتقة الانصهار التي نشأَتْ منها الإنسانية.

 بعبارةٍ أخرى، نحن جميعاً في نهاية المطاف من إفريقيا ـ كل ما علينا فعله هو إعادة النظر في مفهومنا عن المكان الذي تنتهي عنده حدود إفريقيا. نحن متأكدون أنّ طبيعةَ شبه الجزيرة العربية شكّلَتْ نوعنا كما شكّلتْهُ السافانا، والغابات، وسواحل إفريقيا. وقد يكون الجزء الداخلي من الربع الخالي صحراء حارقةً الآن، ولكنّه كان ذات مرةٍ موطناً لأسلافنا البعيدين.

بقلم: مايكل مارشال

ترجمة: د. محمد الرفاعي

© 2021, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى