أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
سيكولوجيا

الحس الداخلي: قد تكون هذه «الحاسة السادسة» مفتاحاً لتحسين الصحة العقلية

كيفية تفسير أدمغتنا للإشارات الصادرة من داخل الجسم لها تأثير مذهل في العقل، وإدراك ذلك يؤدي إلى طرق جديدة لمعالجة حالات مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل

مستلقية في الظلام، حواسي تُجهد للحصول على مدخلات ولا تجد شيئاً. أنا أطفو على مياه مالحة ودافئة قريبة جداً من درجة حرارة جسمي، ولا أستطيع معرفة أين تنتهي حدود جسمي ويبدأ الماء. بعد فترة، تهدأ حواسي ويتحول تركيزي إلى الداخل. الآن، كل ما أعرفه هو تنفسي ونبض قلبي بصوت عالٍ بدرجة مذهلة.

أنا داخل حوض طفو يشبه الكبسولة لمحاولة تعزيز قدرتي في الحس الداخلي Interoception. وفقاً لمجموعة متزايدة من الأبحاث، فإن الأحاسيس الداخلية Interoceptive sensations – تلك التي تنشأ من داخل الجسم، من أنسجته وأعضائه ومواد كيميائية منتشرة في مجرى الدم – تحمل مفتاحاً ليس فقط لتحسين الصحة العقلية، ولكن أيضاً للعلاجات الثورية الجديدة لـحالات شائعة يصعب علاجها مثل الاكتئاب Depression والقلق Anxiety واضطرابات الأكل Eating disorders. ومع وصول العديد من هذه الدراسات حاليّا إلى مرحلة التجارب الإكلينيكية (السريرية)، فإن تغيير النظرة قد يجعل التركيز على الدماغ وحده في الصحة العقلية Mental health شيئاً من الماضي، مما يعرض أملا بتحسن الملايين.

في السنوات الأخيرة، صار من الواضح أنه لفهم الصحة العقلية حقاً، عليك أن تأخذ بالاعتبار مدى اهتمام الدماغ بما يحدث أسفل الرقبة. بالنسبة إلى أي حيوان، يعتمد البقاء على قيد الحياة على مدى قدرته على اكتشاف التغيرات الجسمية التي قد تشير إلى وجود تهديد واتخاذ الإجراءات المناسبة لإعادة الأمور إلى مسارها الصحيح. يشبه الحس الداخلي إلى حد ما حاستنا السادسة – القدرة على اكتشاف هذه التغيرات الجسمية، من ضربات القلب إلى تغيير تركيزات بعض الهرمونات في الدم، فضلاً عن التعبير النفسي Psychological expression عن هذه التغيرات كالمشاعر والعواطف. فهذه الأحاسيس الجسمية المتغيرة -التي يكاملها الدماغ- تغذي حالتنا العقلية وسلوكنا، بوعي أو من دون وعي، ويكون لها رأي في كل فكرة وعاطفة تخطر لنا. يقول هوجو كريتشلي Hugo Critchley، عالم الأعصاب بجامعة سسكس Uiniversity of Sussex في المملكة المتحدة، والذي يدرس هذه العملية: «الحس الداخلي أمرٌ أساسيٌ لكل عملية دماغية وسلوك موجود».

تحت المراقبة

السبب في أننا عموماً لا ندرك هذا الجهاز الذي يحافظ على الحياة هو أن الرسائل الداخلية تكون تحت مراقبة الإدراك الواعي معظم الوقت. يمكنها اختراق السطح عندما يحتاج الأمر إلى معالجة شيء ما، فتحفزنا على البحث عن الطعام عندما تزمجر معدتنا، أو للاستعداد للركض عندما نشعر باندفاع الأدرينالين.

ومع ذلك، حتى عندما تُكتشف على مستوى اللاوعي Unconscious، يمكن أن تؤثر هذه الإشارات في طريقة تفكيرنا وشعورنا وتصرفنا. يعتقد بعض العلماء أن تكاملها في الدماغ وتفسيره لها هو ما يوفر الشعور بالذات، وأن هناك «أنا» واحدة تعيش هذه اللحظة وتستشعر العالم في الوقت الفعلي، وأن أي تغيير عن الوضع الراهن له تأثير مهم في أن نستشعر هذه التجربة على أنها جيدة أم سيئة. وهذا يجعلها ذات صلة خاصة بالصحة العقلية. فإذا كانت المشاعر والعواطف مبنية على الأحاسيس الجسمية، فربما تغذي الإشارات الجسمية الخاطئة، أو تفسير الدماغ لها، مشاعر الاضطراب العاطفي Emotional distress.

والتحدي في جلاء كل هذا يكمن في أن مسارات الدماغ والجسم المعنية معقدة جداً. الجسم مكتظ بالمستشعرات Sensors، ناهيك عن كيلومترات من المسارات العصبية Nervous pathways التي تربط الدماغ والأعضاء ببعضها بعضا. ويتواصل الجسم والدماغ في كلا الاتجاهين، إذ يستجيب كل منهما للآخر ويُعدل الأشياء حسب الضرورة. ويُبَث هذا النشاز Cacophony عبر مجموعة كبيرة من المقاييس الزمنية، من النبض الإيقاعي للقلب في ثوانٍ إلى التغيرات في الهرمونات والمواد الكيميائية الأخرى في مجرى الدم عبر دقائق أو ساعات.

ولفهم جميع هذه المعلومات، يستخدم الدماغ قدرا معينا من التخمين، فيأخذ طرقا مختصرة ذهنياً بناء على التجارب السابقة. فهذه المعالجة التنبؤية هي تفسيرٌ رائدٌ لكيفية عمل الدماغ عموماً: فهي تنطوي على التوصل إلى أفضل تخمين استناداً إلى ما حدث في مناسبات سابقة، ومقارنة ذلك التنبؤ بالمعلومات الواردة من الحواس، والتدخل إذا كان هناك عدم تطابق بين الاثنين.

وذلك ذو صلة بالصحة العقلية لأن الناس يختلفون اختلافا كبيراً، ليس فقط في تنبؤات أدمغتهم، ولكن أيضا في حساسيتهم الفسيولوجية للتغيرات الجسمية، وفي العتبة Threshold التي تعبر عندها الإشارات اللاواعية إلى الإدراك الواعي. فالطريقة التي يستجيب بها الناس لهذه الإشارات، والمعنى الذي يربطهم بها، يؤديان دوراً في العديد من حالات الصحة العقلية.

خذ، على سبيل المثال، اضطراب فقدان الشهية العصبي Anorexia، ذو أعلى معدل وفاة في معظم حالات الصحة العقلية والمعروف بصعوبة علاجه. إن أحد الجوانب التي يصعب معالجتها بشكل خاص هو الأحاسيس الشديدة والكريهة بوجود الطعام في الأمعاء بعد تناول الطعام. تقول سوزان بيرتون Susan Burton، مؤلفة كتاب فارغة: مذكرة عن تجاربها في فقدان الشهية العصبيEmpty: A memoir about her experiences of anorexia. «أكون شديدة الدراية بالطعام بداخلي بحيث يصعب علي المشي… كيف لي أن أتحرك مع كل هذا بداخلي؟»

كان صاحب خالصه Sahib Khalsa، الطبيب النفسي في معهد لوريت لأبحاث الدماغ Laureate Institute for Brain Research في تولسا، بأوكلاهوما، شديد الاهتمام بمريضة فقدان الشهية العصبي التي أخبرته أن قضاء الوقت في حوض الطفو Floatation tank ساعد على زوال هذا الإحساس المزعج. يقول خالصه: «شعرت بأن هذا هو المكان الوحيد الذي يمكنها أن تهضم الطعام فيه بكل راحة».

وهذا أمر منطقي لأن العلاج بالطفو Floatation therapy قد يساعد على إزالة بعض المدخلات الداخلية بشكل انتقائي. لذا قرر خالصه أن يتحقق من الفكرة أكثر بعلاج الأشخاص الذين شُخصوا بفقدان الشهية العصبي.

في دراسة أجريت عام 2021، وجد خالصه أنه بعد أربع جلسات أسبوعية في حوض الطفو، قلت الرسائل الداخلية من الأمعاء. يقول خالصا: «يشعر الناس بضربات قلبهم وتنفسهم بشدة أكبر عندما يسبحون، إلا أنهم لا يشعرون بمعدتهم بالقدر نفسه». أبلغ المشاركون أيضاً عن انخفاض معدلات القلق وعدم الرضا عن الجسم بعد الطفو، على الرغم من أن التأثيرات لم تدم طويلاً.

قد يكون الإفراط في الإحساس بالإشارات الجسمية أيضاً نتيجة اضطراب القلق العام Generalised anxiety disorder، وهي حالة ترتبط بالقلق غير المنضبط والشعور بالخوف المستمر تقريباً. للحصول فهم أفضل لهذه الحالة، حقن خالصه المتطوعين ممن يعانون قلقا عاما بالأيزوبروترينول Isoproterenol، وهو دواء له تأثير الأدرينالين، ولكن لا يعبر الحاجز الدموي الدماغي Blood-brain barrier. وهذا يعني أن أي تغيرات في الحالة العاطفية Emotional state التي تستدعيها هذه المادة قد يُعزى إلى الإثارة الجسمية لا إلى التأثير المباشر في كيمياء الدماغ.

حساسية للتهديدات

وجد أن جرعة الأيزوبروتيرينول اللازمة لرفع معدل ضربات القلب والقلق كانت أقل بكثير في الأشخاص الذين يعانون اضطرابَ القلق العام مقارنة بمجموعة التحكم (الضابطة) Control group، مما يشير إلى أن أجسامهم أُعدت بطريقة تجعل استجابة الكر والفر Fight-or-flight response أدنى بكثير من التهديد المتصور.

وبمجرد تفعيل استجابة الكر والفر، فإن حقيقة ارتفاع معدل ضربات القلب في حد ذاتها تدفع الدماغ إلى أن يكون أكثر حساسية للتهديد، مما يشكل حلقة مفرغة من التأويل الجسمي المفرط في إرسال الإشارات والتفسيرات السلبية مما يُعزز الحساسية الداخلية. في أثناء التجارب، وجد كريتشلي وسارة غارفينكل Sarah Garfinkel، اللذان كانا يعملان أيضاً بجامعة سسكس، أن الصور المخيفة التي تُعرض أثناء تقلص القلب صنفت على أنها أكثر شدة مما لو عُرضت الصور نفسها أثناء ارتخاء القلب. فهذا يشير إلى أن تسارع ضربات القلب قد يجعل الوضع السيئ أسوأ. تقول غارفينكل، التي تعمل حاليّا في جامعة يونيفيرسيتي كوليدج لندن: «مجرد البقاء في تلك الحالة المثارة Aroused state، باستمرار يعني تزايد معالجة الخوف وذكرياته».

إحدى الطرق المحتملة لكسر هذه الحلقة هي تقصير الرابط Link بين الجهاز القلبي الوعائي Cardiovascular system ومعالجة الخوف في الدماغ، وهي فكرة يجرى اختبارها على الأشخاص الذين يعانون اضطراب ما بعد الصدمة Post-traumatic stress disorder (اختصاراً: الاضطراب PTSD)، إذ تؤدي استجابة الكر أو الفر المفرطة إلى تسارع ضربات القلب وسرعة التنفس، وأعراض أخرى موهنة مرتبطة بالهلع في المواقف التي تكون آمنة موضوعياً. تجري تجربة إكلينيكية على عقار لوسارتان Losartan الخافض لضغط الدم كعلاج لاضطراب PTSD في المستشفيات بجميع أنحاء الولايات المتحدة. الفكرة هي أنه من خلال الحد من ردة الفعل القلبي الوعائي المفرط، يتمتع الأشخاص المصابون باضطراب PTSD بقدر أفضل من الهدوء قبل أن تتفاقم تأثيرات الحلقة المفرغة.

نهج آخر محتمل هو مساعدة الناس على تعلم كيفية إعادة تفسير أحاسيسهم الجسمية، مما يمنحهم فرصة أفضل لتنظيم عواطفهم.

أظهرت الأبحاث أن مشكلات الحس الداخلي غالباً ما تنشأ ليس فقط عندما يكون لدى الشخص إشارات جسم غير دقيقة، ولكن عندما يقترن ذلك بتفسير سلبي لما تعنيه هذه الإشارات. في القلق على وجه الخصوص، يولّد الجمع بين كونك أسوأ في الضبط الدقيق لإشارات الجسم – جنباً إلى جنب مع الميل إلى توقع حدوث أشياء سيئة- إشكالية خاصة، ما يحفز الحلقة المفرغة مرة أخرى.

أراد كريتشلي معرفة ما إذا كانت معالجة ذلك ستساعد على تقليل القلق لدى المصابين بالتوحد Autistic. فَهُم يعانون القلق بمعدلات تصل إلى خمسة أضعاف معدل عموم السكان، وغالباً ما تكون العلاجات المعرفية أو الجماعية Cognitive or group therapies غير مناسبة لهم.

في تجربة إكلينيكية أجرىت على أكثر من 100 شخص مصاب بالتوحد، دُرب المشاركين على ضبط نبضات قلبهم بشكل أفضل، إما عن طريق حساب النبض، أو بمحاولة معرفة ما إذا كان صوت تنبيه مسموع متزامناً مع نبضات قلبهم. تضمن التدريب أيضاً تمريناً خفيفاً لزيادة نبضات القلب، وكذلك لاكتشاف ارتفاع نبضات القلب في المواقف غير الخطرة.

يقول كريتشلي: «تعلَّموا الدخول في الوضعية التي يمكنهم فيها الشعور بنبضات قلبهم ثم الاسترخاء تدريجياً، والاستمرار بالشعور بضربات قلبهم أثناء ضبطها». يبدو أن زيادة الوعي بضربات القلب كافية لتقليص القلق المتزايد. فقد أبلغ المشاركون عن انخفاض كبير في درجات القلق على مدى ثلاثة أشهر، حتى أن نحو الثلث لم يعد ينطبق عليهم توصيف الإصابة باضطراب القلق الإكلينيكي Clinical anxiety disorder. صُنفت إشارات نبضات القلب التداخلية على أنها أقل تأثيرا، وأفاد المشاركون في التجربة أنهم أصبحوا أكثر قدرة على وضع الإحساس في سياقه. قال أحد المشاركين: «عندما ألاحظ آثار القلق على جسمي، أكون أكثر وعياً بها وأكون قادراً على طمأنة نفسي بأنه مجرد ردة فعل جسمي. وصرت أفضل في التنفس بعمق ومحاولة إبطاء تنفسي ومعدل ضربات قلبي».

أظهر اختبار أُجري على

40 متطوعاً أن إدراكهم

للمسبار نما مع زيادة

 شدة الاهتزازات

مع هذه النتائج المبكرة الواعدة، نأمل بأن يمتد التدريب ليشمل حالات أخرى. ليمكن استخدامه في معالجة فرط الأكل العاطفي Tackle emotional overeating، على سبيل المثال، والذي رُبط أيضاً بمشكلات الحس الداخلي.

المجموعة الأخرى التي قد تستفيد من مثل ذلك التدريب هم أولئك الذين لديهم مفاصل فائقة المرونة Hypermobile joints – أي أولئك القادرين علي الإتيان بمدى حركة يتجاوز النطاق المعتاد للحركة. يؤثر هذا فيما يصل إلى شخص من كل خمسة أشخاص، وتكون اضطرابات القلق والهلع أكثر شيوعاً بشكل ملحوظ في هذه المجموعة. وله ارتباط مع الألم المزمن Chronic pain والتعب Fatigue واضطرابات الأكل أيضاً. ينجم الانحناء الشديد للمفاصل من نمط أكثر مرونة للكولاجين Collagen، إلا أن الكولاجين يوجد أيضاً في الأوعية الدموية. يتسبب كولاجين اللاكسير Laxer collagen هنا في تجمع الدم في أسفل الساقين، مما يجبر القلب على الخفقان بشكل أسرع للحفاظ على ضغط الدم. قد يُفسر هذا القلب المتسارع على أنه قلق، حتى في حالة عدم وجود سبب واضح للقلق. تدرس جيسيكا إكليس Jessica Eccles، بجامعة سسكس أيضاً، ما إذا كان تدريب الأشخاص على تفسير هذه الإشارات بشكل مختلف قد يجلب بعض الراحة.

يجرى تطوير طرق أكثر مباشرة لتهدئة الجسم. فالفرع الهابط Descending branch من العصب المبهم Vagus nerve وهو جزء من الجهاز العصبي الباراسمبثاوي (نظير الودي) Parasympathetic nervous system ، الذي يعيد إثارة الجسم إلى الخط القاعدي للهدوء Calm baseline بعد الإجهاد. ثبت أن تحفيزه كهربائياً عن طريق غرسة في الرقبة يقلل من أعراض القلق والاكتئاب لدى الأشخاص الذين شُخصوا إكلينيكيا بهذه الحالات. يجري العمل حاليّا على طرق غير باضعة (جراحية) Non-invasive لتحفيز العصب، على الرغم من وجود القليل من الأدلة القوية حاليّا على أن هذه الطريقة غير المزروعة تعمل مع حالات الصحة العقلية. سيساعد الفهم الأعمق لتعقيدات الحس الداخلي أيضاً على إثراء العلاجات المستقبلية. يعمل خالصه على طريقة لاستكشاف حساسية الأمعاء في اضطرابات الأكل وكيف يتكشف ذلك في الدماغ. وقد صمم كبسولة اهتزازية يمكن ابتلاعها واستخدامها كمسبار لقياس حساسية الأمعاء. إلى جانب تخطيط كهربية الدماغ، التي تقيس نشاط الدماغ باستخدام مستشعرات على فروة الرأس، سيسمح هذا بتحديد الاختلافات المحتملة في استجابة الدماغ للإحساس بالأمعاء.

أظهر اختبار أُجري على 40 متطوعاً سليماً حتى الآن أن إدراكهم للمسبار نما مع زيادة شدة الاهتزازات، والتي ارتبطت بزيادة النشاط في أجزاء من الدماغ التي يُعتقد أنها شبكة استشعار المعدة Gastric detection network. يعمل خالصه على تجربة مع الأشخاص الذين يدخلون المستشفى بسبب فقدان الشهية العصبي لمعرفة ما إذا كانت الاختلافات في حساسية الأمعاء تتنبأ بفرص التعافي على المدى الطويل. فالمحصلة النهاية ستكون التوصل إلى وسيلة للتدخل في هذه العملية لتحسين فرص الشفاء.

يأمل خالصه بأن نفهم في نهاية المطاف الحس الداخلي جيداً، فيمكننا «تتبع العملية خطوة بخطوة، وتحديد مكان المشكلة في الجهاز العصبي»، على حد قوله. وعندما يكون من السهل تحديد مكان نشوء المشكلات، ستُتبعها أهداف جديدة للعلاج. ومع المزيد من المعرفة حول كيفية التدخل بأنفسنا، تأتي إمكانية استخدام أشكال من الرعاية الذاتية التي تعمل على تحسين صحتنا العقلية – سواء كانت جلسة في حوض الطفو أم ممارسة تمارين الوثب Star jumps لتعتاد على شعور قلبك عندما يضخ بقوة وكيفية استخدام التنفس العميقة لتهدئته بعد ذلك.

بينما لا تزال علاجات الحس الداخلي Interoceptive treatments القائمة على الأدلة في مراحلها المبكرة، يعتقد غارفينكل Garfinkel أن زمن تجاهل دور الجسم في الصحة العقلية قد انتهى حقاً. ويقول: «حالات الصحة العقلية، وخاصة تلك التي تعاني درجة معينة من الاضطراب العاطفي، لها أصولها في آليات التدخل الشاذة وأي علاج يستهدف الجسم لديه القدرة على المساعدة على علاج هذه الحالات. أعتقد بصدق أنها ثورة محتملة في علاجات الصحة العقلية».

استمع إلى جسمك

هناك طرق يمكننا من خلالها صقل حواسنا الداخلية:

التأمل MEDITATE: قد تتصدى أنماط التأمل، مثل التيقظ Mindfulness، التي تشجع على ملاحظة الإشارات الجسمية ثم تجاهلها، للمسارات الجامحة بين الجسم والعقل والتي قد تسهم في القلق.

تحفيز العصب المبهم STIMULATE THE VAGUS NERVE: طرق افعلها بنفسك DIY تقوم على التنفس بمعدل ستة أنفاس في الدقيقة، أو رش وجهك بالماء البارد أو إغلاق عينيك والضغط برفق شديد على مقلتا العين.

تحرّك GET MOVING: أنماط الحياة المستقرة تجعلنا بعيدين عن الاتصال بإشاراتنا الجسمية. قد يساعد رفع معدل ضربات قلبك وتنفسك، وذلك عن طريق التمرين على زيادة الحساسية بطريقة مُتحكَّم بها، وتساعد على موضعتها بشكل أفضل ضمن السياق.

طفو FLOAT: تزيل أحواض الطفو المعلومات الحسية الخارجية وتساعدك على ضبط نبضات قلبك وتنفسك. قد تقلل أيضاً من عدم الراحة في الأمعاء في اضطرابات الأكل (انظر: المقالة الرئيسية).

الحواس العنكبوتية

على عكس الحدس، يبدو أنه من الممكن استخدام التأثيرات المعززة للخوف الناجمة من ضربات القلب السريعة (انظر: المقالة الرئيسية) للمساعدة على معالجة الرهاب Phobias الشديد. فغالباً ما تُعالج عبر العلاج بالتعرض Exposure therapy، إذ يواجه الشخص تدريجياً نسخة أكثر شدة من خوفه الأكبر في حين يتعلم أن تجربته آمنه.

في إحدى الدراسات عُرضت على الأشخاص الذين يعانون رهاب العناكب صوراً لعناكب أثناء انقباض قلبهم. فصاروا قادرين على تحمل العناكب في وقت أسرع من أولئك الذين عُرض عليهم صورة تزامنت مع استرخاء قلبهم. يبدو أن إظهار العناكب للناس عندما يكون نظام الخوف لديهم في أعلى مستوياته، ولكن في بيئة خاضعة للرقابة، يزيد من فعالية العلاج بالتعرض، مما يسمح لهم باستعادة السيطرة العاطفية بسرعة أكبر.

بقلم كارولين وليامز

ترجمة تامر صلاح

. 2022, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC©

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى