الطب وصحة

سبب متلازمة المبيض المتعدد الكيسات اكتُشف أخيرًا

بقلم: آليس كلين Alice Klein

ترجمة: مي منصور بورسلي

السبب الأكثر شيوعًا بالعقم عند النساء، متلازمة المبيض المتعدد الكيسات Polycystic Ovary Syndrome، قد يكون نتيجة اختلال هرموني قبل الولادة. وقد أدت النتيجة إلى إيجاد علاج في فئران التجارب، ومن المقرر أن تبدأ تجربة الدواء على النساء في وقت لاحق من هذا العام.

وتصيب متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ما يصل إلى واحدة من كل خمس نساء في جميع أنحاء العالم، وتناضل ثلاثة أرباعهن من أجل الحمل. وعادة ما تتميز الحالة بمستويات عالية من هرمون التستوستيرون، والحويصلات المبيضية، وعدم انتظام دورات الحيض، ومشكلات في تنظيم السكر؛ ولكن الأسباب كانت غامضة لفترة طويلة. ويقول روبرت نورمان Robert Norman من جامعة أديلايد في أستراليا University of Adelaide: “إنها الحالة الهرمونية الأكثر شيوعًا التي تؤثر في النساء في سن الإنجاب ولكنها لم تحظ باهتمام كبير.”

وتتوفر العلاجات لمساعدة النساء المصابات على الحمل، ولكن معدلات نجاحهن عادة ما تكون أقل من 30 في المئة خلال خمس دورات شهرية.

تغيرات في الرحم

Womb changes

الآن، وجد باولو جياكوبيني Paolo Giacobini في المعهد الوطني الفرنسي للصحة والأبحاث الطبية French National Institute of Health and Medical Research وزملاؤه أن المتلازمة قد تحدث قبل الولادة بسبب التعرض الزائد في الرحم إلى هرمون يسمى هرمون مضاد مُولِّريَّ  Anti-Müllerian.

واكتشف الباحثون أنّ النساء الحوامل المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات لديهن مستويات أعلى من الهرمون المضاد مولري بنسبة 30% عن المعدل الطبيعي. وبما أنّ المتلازمة معروفة لدى العائلات، فقد تساءلوا عما إذا كان هذا الخلل الهرموني في الحمل قد يحفز الحالة نفسها في بناتهم.

ولاختبار هذه الفكرة، فقد حقنوا الفئران الحوامل بكمية كبيرة من الهرمون المضاد المُولَّرِيّ. وعندما نمت ذريتها الإناث، أظهرت العديد من السمات المميزة لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات بما في ذلك: البلوغ المتأخر، والإباضة الشحيحة، والتأخير في الحامل، وعدد أقل من النسل.

ويبدو أنّ الهرمون الزائد يؤدي إلى حدوث هذا التأثير عن طريق زيادة تحفيز مجموعة من الخلايا الدماغية التي ترفع بدورها مستوى التستوستيرون.

العلاج في الفئران

Cure in mice

تمكن الفريق من عكس هذا التأثير في الفئران باستخدام سيتروريليكس Cetrorelix، وهو عقار التلقيح الاصطناعي IVF ويستخدم بشكل روتيني لتنظيم هرمونات المرأة. وبعد العلاج بهذا الدواء، فقد توقفت الفئران عن إظهار أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

ويخطط الفريق الآن لتجربةٍ إكلينيكية باستخدام عقار سيتروريليكس في النساء المصابات بهذه الحالة، والتي يأمل الفريق بالبدء بها قبل نهاية العام. ويقول جياكوبيني: “قد تكون استراتيجية محببة لاسترجاع الإباضة، ومن ثم زيادة معدل الحمل لدى هؤلاء النساء.”

ويقول نورمان: “إنها طريقة جديدة في التفكير في شأن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، فهي تفتح المجال لمجموعة من الفرص لإجراء مزيد من البحث.”

وإذا كانت المتلازمة تنتقل فعلاً من الأمهات إلى البنات عن طريق الهرمونات في الرحم، فيمكن أن يفسر ذلك سبب صعوبة تحديد الأسباب الوراثية لهذا الاضطراب، كما يقول نورمان. ويُضيف قائلا: “إنها مسألة علقنا فيها لفترة طويلة.”

وقد تُفسّر النتائج أيضا لماذا تبدو فرص حمل النساء المصابات بالمرض أكبر في أواخر الثلاثينات وأوائل الأربعينات من العمر، كما يقول نورمان. ومن المعروف أن مستويات الهرمون المضاد المولري تنخفض مع التقدم بالعمر، وعادة ما تشير إلى قلة الخصوبة. ولكن في النساء اللواتي يبدأن بمستويات عالية، فإن الانخفاضات المرتبطة بالعمر قد تضعهن في نطاق الخصوبة الطبيعي، على الرغم من أنّ هذا لا يزال بحاجة إلى اختبار، كما يقول نورمان.

Journal reference: Nature Medicine, DOI: 10.1038/s41591-018-0035-5

نشرت المقالة في مجلة نيوساينتست، 19 مايو 2018.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق