أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الطب وصحة

كائنات مُمْرِضة خارقة: الفطريات القاتلة خطر نحتاج إلى درئه

 نعلم جيدًا مخاطر الفيروسات المسببة للجائحات والبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، ولكن العداوى الفطرية القاتلة التي يمكنها تجاهل أفضل علاجاتنا آخذةٌ بالنمو أيضًا.

بقلم:  نيك فليمنغ

ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة

في الشهر الذي بدأ به الحظر الأول في إنجلترا، انخفض عدد الأشخاص الذين يذهبون إلى عيادات الطوارئ في المستشفيات إلى النصف. ليس لأن عدد الأشخاص المحتاجين إلى العناية الطارئة قد قلَّ، بل إن العديد خافوا من التقاط فيروس كورونا (الفيروس التاجي)، كما يقول الأطباء. ومن السهل تفهم هذه المخاوف. وصحيح أن تدابير المكافحة تحسنت من وقتها، إلا أنه في مايو كان يتوقع أن 5 إلى 20% من الأشخاص في مستشفيات إنجلترا من المصابين بكوفيد -19 كانوا يعالجون لأمراض أخرى.

العداوى التي يلتقطها المرء في المستشفيات ويحتمل أن تتسبب بالوفاة ليست مشكلة مقتصرة على الجائحة؛ إذ إن مئات الملايين من الأشخاص الذين يدخلون المستشفيات كل سنة حول العالم ينتهي بهم الأمر بعداوى يمكن أن تكون أكثر خطورة من مرضهم الأول. والأسباب الأكثر شهرة تتضمن بكتيريا العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين Methicillin-resistant ( ستلفيلوكوكوس أوريوس Staphylococcus aureus، اختصارًا: البكتيريا MRSA)، وبكتيريا المطثية العسيرة كلوستريديوم ديفيسيل Clostridium difficile (اختصارًا: البكتيريا C. diff)، والتي غالبًا ما تدعى بالجراثيم الخارقة بسبب مقاومتها للمضادات الحيوية. وهناك قائمة متزايدة من الأمراض، من مثل الالتهاب الرئوي، والإنتان التابع للسل، وداء السيلان، والتي تتزايد صعوبة علاجها بسبب مقاومة المضادات الحيوية.

وكما اتضح -بدرجة مؤلمة- أثناء هذه الجائحة، فإن البكتيريا ليست الجراثيم الوحيدة القادرة على التكيف على حسابنا. ففي السنوات القليلة الماضية، كان هناك خطر جديد يقرع نواقيس الخطر: العداوى الفطرية المقاومة للعلاج. وقد كانت هناك تفشيات مرضية في بعض المستشفيات حول العالم. ومن المثير للقلق أن 90% من العداوى التي سببها المتهم الأساسي، المُبْيَضَّة الأذنية كانديدا أوروس Candida  auris ( اختصارًا: الفطر C. auris)، هي الآن مقاومة لأحد الأدوية الأساسية المضادة للفطريات.

تتطور هذه المقاومة بتسارع “غير مسبوق”، بحسب تقييم حديث، والذي يحذر من أن المشكلة لا تقتصر في انتشارها على مستشفياتنا، ولكنها أيضًا في الحقول، والحدائق، والهواء الذي نتنفسه بحد ذاته. إذًا، ما حجم المشكلة؟ وما الذي يمكننا فعله ؟

 كما هي الحال مع البكتيريا، هناك آلاف الأنواع المختلفة من الفطريات التي تعيش معنا أو بداخلنا. وأغلبها لا يسبب الأذى بل ويفيدنا ، أو يساعدنا على إنماء المحاصيل أو خبز العجينة المتخمرة. ولكن قبل 500 ق.م على الأقل، صرنا نعرف أن الفطريات يمكنها أن تنقل إلينا عداوى خطيرة بل حتى مميتة.

فقط في خمسينات القرن العشرين اكتشف أول علاج فعال ضد الفطريات، وكانت مضادات الفطريات الأولى لا يمكن الاعتماد عليها. وبعدها، في نهايات ستينات القرن العشرين، طُوِّر صنف جديد من الأدوية يسمى الأزولات Azoles، والتي تعمل على تمزيق الأغشية الخلوية للفطريات. ومع أن ذلك كان خطوة كبيرة إلى الأمام، إلا أن هذه الأدوية كانت لها آثار جانبية قاسية. ولم تُطوِّرت النسخ ذات الاستهداف الأدق من هذه الأدوية، والمعروفة بالتريازولات Triazoles، إلا في نهايات ثمانينات القرن العشرين، فصار لدينا أخيرًا دواء قوي فعال ضد الفطريات، ولديه آثار جانبية أقل بكثير. واليوم، عندنا ثلاثة أنواع رئيسة من الأدوية الناجعة ضد العداوى الفطرية: تريازولات، أمفوتيريسين ب Amphotericin B، وإكاينوكاندين Echinocandins.

يستطيع الناس صد العداوى الفطرية المحتملة من دون علاج. فعلى سبيل المثال الرَّشِّاشية الدَّخناء أسبيريغيلاس فيوميغاتوس Aspergillus fumigatus (اختصارًا: الفطر A. fumigatus) موجودة بكثرة في النباتات الفاسدة وفي مواد عضوية أخرى يستنشق البشر المئات من أبواغها كل يوم، وغالبًا ما تتخلص منها الخلايا المناعية في الرئتين. ولكن، في الأشخاص الذين يعانون نقص المناعة، ربما بسبب الفيروس HIV، أو مرض رئوي مزمن، أو تلقي علاج كيماوي، أو تلقيهم للعلاجات التالية لزراعة الأعضاء، فإن الفطر A. fumigatus يمكن أن تتكاثر وتدخل لمجرى الدم. كلَّ سنة، نحو 250 ألف شخص حول العالم يصابون بهذا المرض، والذي يسمى داء الشاشيات الغَزْويّ Invasive aspergillosis. وهذا ما يجعل الحصول على أدوية فاعلة أمرًا حاسمًا جدًا. وقبل تطوير التريازولات في نهايات تسعينات القرن العشرين، كان معدل الوفاة بسبب هذا المرض نحو 45%. واليوم، المعدل هو 30%.

صعبة القتل

ولكن القادم الجديد نسبيًا هو الذي يتفوق على أفضل أدويتنا. فأحد الأعضاء المنتمية إلى جنس الفطريات المسببة لفطريات الفم ، وهو الفطر C. auris، اكتُشف أول ما اكتشف في أذن امرأة يابانية في 2009. وخلال سنوات قليلة أُبْلِغ عن عداوى سببها الفطر C. auris المقاوم للعلاج في آسيا، وإفريقيا، والشرق الأوسط. نادرًا ما تستطيع الفطريات أن تنتقل بين الأشخاص، ومع ذلك فإن الفطر C. auris انتشر بسرعة في مستشفيات ست قارات. وأغلب الأنواع تكون مقاومة لواحد أو اثنين من الأصناف الثلاثة الرئيسة من مضادات الفطريات. وبعضها مقاوم للأنواع الثلاثة.

في 2015  بدأ التفشي الأول للفطر C. auris في أوروبا بمستشفى رويال برومبتون Royal Brompton Hospital في لندن، حيث فشلت الجهود الأولى في قتل الفطر ومنعه من الانتشار بين المرضى. وتقول جوهانا رودز Johanna Rhodes، الاختصاصية بعلم الوبائيات الجينية في جامعة إمبيريال كوليدج لندن Imperial College London، والتي استدعيت للتعامل مع التفشي: “هذا تقريبًا هو الممرض المثالي. أحد الأشياء التي تجعل الفطر C. auris مخيفا جدًا هو حقيقة أنها يمكن أن تبقى على الأسطح لفترات طويلة وأن تقاوم كل ما تستخدمه ضدها”. يمكن للفطريات أن تبقى حية على الأسطح لـ28 يومًا، على الرغم من إجراءات التطهير الاعتيادية المتعددة التي تجريها المستشفيات، بحسب ما وجدت رودز. وهناك أحد المستشفيات في الولايات المتحدة والذي اضطر إلى نزع بعض الأسقف والأرضيات للتخلص منه.

عموما، هناك نحو 72 مريضًا كانت نتيجة فحصهم إيجابية على الإصابة  بالفطر C. auris المقاوم للعلاج خلال التفشي الحاصل في رويال برومبتون. وبحلول فبراير 2019 كان هناك أكثر من 260 حالة في المملكة المتحدة. ومنذ عام 2009 كانت هناك حالات في أكثر من 30 دولة، منها 1000 حالة في الولايات المتحدة، وتفشيات كبيرة في إسبانيا، وفنزويلا، وكولومبيا، والهند، وباكستان. وعندما تدخل عداوى الفطر C. auris إلى مجرى الدم، فإنها تسبب الوفاة خلال أسابيع في أكثر من حالة من كل ثلاث حالات، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها  Centres for Disease Control and Prevention (اختصارًا: المراكز CDC)، ولكنه قد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان الأشخاص سيموتون بسبب العدوى أو أن وجودها يتصادف مع مَنْ يموتون؛ إذ إن هذه العدوى غالبًا ما تصيب المصابين بمشكلات صحية شديدة أخرى.

من  المقلق أن تنفد منا طرق مقاومة الفطريات المقاومة. يقول محمود غنّوم Mahmoud Ghannoum، الاختصاصي بعلم الأمراض الفطرية من  جامعة كيس ويسترن ريسرف Case Western Reserve University في أوهايو: “نرى الآن سلالات مقاومة لكل أنواع مضادات الفطريات. لطالما كانت هناك بكتيريا ذات مقاومة متعددة الأدوية، ولكن لم تكن هذه هي الحال مع الفطريات حتى عهد قريب”.

ولأن العديد من أنظمة الرعاية الصحية لا تمتلك نظام مراقبة فاعلًا، فضلًا عن الوصول إلى أدق الفحوصات الجينية المستخدمة للتعرف على السلالات المقاومة، فإن الأرقام التي تصف سعة وانتشار المشكلة على الأرجح أقل كثيرا  من الخطر الحقيقي. وتبقى العديد من الحالات غير مشخصة أو أنه تشخص خطأً على أنها مرض آخر. ولكن الأمر المؤكد هو أن نسبة وقوع العداوى المقاومة للعلاجات في تزايد.

أظهرت الدراسات المجراة في مستشفيات هولندية أن مقاومة الأزول في عينات الفطر A. fumigatus المأخوذة من عينات التربة في جنوب إنجلترا كانت إيجابية لمقاومة الأزول. كما أبلغ عن سلالات مقاومة في أماكن أخرى في أوروبا، والشرق الأوسط، وجنوب شرق آسيا، والولايات المتحدة، وكولومبيا، وأستراليا، وتنزانيا.

بين عامي 2015 و2018، في إنجلترا ازدادت مقاومة الأدوية ضد ثلاثة أدوية مضادة للفطريات مقاومة واضحة في عينات المبيضة الجرداء كانديدا غلابراتا Candida glabrata، والتي يمكن أن تسبب عداوى في مجرى الدم. كما أن هناك أنواعًا أخرى من فطر الرَّشَّاشِيّة Aspergillus والمُبْيَضَّة Candida والتي تحمل جينات مقاومة لمضادات الفطريات، ومن ضمنها التريازول، وكذلك هي الحال بالنسبة إلى مُمرِضات فطرية أخرى، والتي تشتمل على فطر البَوْغانة سكودوسبوريوم Scedosporium والمِغْزَلاوِيّة فاوساريوم Fusarium، وهما نوعان يشيع وجودهما في التربة.

“المبيضة الأذنية (كانديدا أوروس) فطر مخيف، يمكنها العيش على الأسطح لفترات طويلة وأن تقاوم أي شيء تستخدمه ضدها”

في أغلب الحالات، فإن جميع هذه السلالات من الفطر مقاومة للأزولات والتريازولات. ولكن هذا لا يعني ببساطة أن نستخدم النوعين الآخرين الرئيسيين من مضادات الفطريات. عموما، فإن الأمفوتيريسين ب والإكاينوكاندين أقل فعالية، ولها آثار جانبية أكثر، ولا يمكن للبعض احتمالها، وغالبًا ما تعني تلقي الدواء يوميًا بالوريد في المستشفى. وجد باول فيرفاي Paul Verweij من المركز الطبي من جامعة رادباود Radboud University Medical Center في هولندا، أن 62% من المرضى المصابين بداء الرشاشيات الغزوي والذين عولجوا باستخدام أدوية أخرى، لأنهم لم يستجيبوا للتريازولات، ماتوا خلال 90 يومًا، مقارنة بـ 37% من الأشخاص الذين لم يصابوا بعدوى مقاومة للتريازول.

ما سبب هذا التغير، ولماذا يبدو أنه يحدث بهذه السرعة؟ بالنسبة إلى بعض الفطريات، ربما اتضحت الأدلة المفسرة لهذا التغيير قبل نحو 20 سنة. فعندما كان فيرفاي وفريقه يفحصون عينات المصابين بالفطر A. fumigatus لمعرفة الجرعات المثلى من التريازولات، لاحظوا أمرًا محيرًا. فمن غير النادر للفطريات أن تطور مقاومة للأدوية بعد فترة من العلاج. “ولكن، كانت لدينا عينات من مصابين لم يعالجوا بالأزولات من قبل، ومع ذلك ظهرت لديهم مقاومة للعلاج”، وفقا لفيرفاي. وبعد المزيد من التحري، وجد هو وفريقه أن العينات قبل عام 1999 لم تُظْهِر أي مقاومة للأدوية، وأما من بين العينات الـ32 التي أظهرت مقاومة، كانت 30 منها تمتلك الطفرة الجينية نفسها. ويقول فيرفاي: “في العادة، سيتوقع المرء وجود تباين جيني أكبر إذا كانت المقاومة تطورت داخل المرضى، مما يشير إلى أن محفز المقاومة كان مصدره البيئة الأوسع”.

أظهرت دراسة حديثة أن هناك طفرتين جينيتين سائدتين في الفطر A. fumigatus المقاوم لمضادات الفطريات والموجود في الطبيعة، وتمثل هاتان الطفرتان 80 إلى 90% من السلالات المقاومة من هذا النوع من الفطريات التي تؤخذ من المرضى.

قد يكون ذلك أثرًا جانبيًا مؤسفًا للجهود المبذولة لتبني نظام زراعة أكثر خضرة وتقليل النفايات. ففي عام 2016 تبنت الحكومة الهولندية استراتيجية اقتصاد دائري Circular economy strategy، والذي يُشَجَّع فيه المزارعون على تحويل النفايات الخضراء من مثل سيقان النباتات والأوراق الميتة إلى سماد طبيعي باستخدام أكوام تسميد  طويلة Windrows. وتحتوي هذه الأكوام على كميات ضخمة من أبواغ الفطر A. fumigatus وبقايا من مبيدات الفطريات الأزولية المستخدمة لحماية المحاصيل. وتوفر مزارع أبصال التوليب، والنفايات الزراعية الخضراء، ورقائق الخشب الظروف المثالية لأبواغ الفطر A. fumigatus لأنها تكون مقاومة للأزولات. ويقول ماثيو فيشر Matthew Fisher من إمبيريال كوليدج لندن Imperial College London: “بسبب ما حصل في هولندا، نعلم الآن أن مقاومة الأزول مرتبطة ببيئات معينة مزروعة زراعة كثيفة”. وأما بالنسبة إلى دول أخرى، كالصين وإيران، فإنها أيضًا وثّقت انتشار الفطر A. fumigatus المقاوم للأزول. والآن يحاول الباحثون أن يعرفوا ما إذا  كانت المقاومة تتطور تطورا مستقلا في أماكن مختلفة أو أنها تُحمَل عن طريق الأبواغ في الريح.

وأما بالنسبة إلى الفطر C. auris، فإن سبب زيادة المقاومة ليس بمثل ذلك الوضوح. فقد كان يعتقد سابقًا أن انتشارها السريع لعدة دول كان يعني أنها سافرت مع المسافرين. ولكن، أظهرت الأبحاث  أن هناك أربعة أشكال متباينة جينيًا، من اليابان، والهند وباكستان، وجنوب إفريقيا، وفنزويلا. يقول فيشر: “إنه لغز حقيقي، ويعني أن الفطر C. auris كان موجودًا في هذه الأماكن، دون أن يسبب المرض، وبنسبة انتشار قليلة، وبعدها تغير شيء ما  ليسمح له بالانطلاق وخلال فترة زمنية وجيزة”.

وبعد أن وجد العلماء أن الفطر C. auris يمكنه النمو على درجات حرارة أعلى من الأنواع القريبة منه، توقع أرتورو كاساديفال Arturo Casadevall من كلية الصحة العامة في جونز هوبكنز ببلومبيرغ في ماريلاند، هو وزملاؤه، أن الفطر تكيف مع العيش في البيئات الدافئة، ومنها جسم الإنسان، بسبب التغير المناخي.

ويشير آخرون إلى الاستخدام الواسع لمبيدات الفطريات القائمة على الأزول، والتي تشكل نحو ربع المبيدات المستخدمة في الزراعة بالاتحاد الأوروبي على سبيل المثال. وهناك أبحاث تشير مؤخرًا إلى أن السلالات المختلفة للفطر C. auris تتشارك مقاومة طبيعية للمركبات المبنية على الأزول، وهو ما يعني أن هذا التكيف على الأرجح ليس تكيفًا حديثًا. ومن الأرجح أن يكون هذا الدفاع الطبيعي قد سمح للفطر C. auris بأن ينتقل إلى بيئات ملائمة ماتت فيها أنواع الفطر المنافسة التي كانت تعيش فيها، بحسب ما يقول توم تشيلير من المراكز CDC.

أغلب من يعمل في هذا المجال مقتنعون بأن الفطر C. auris نشأ بسبب تعطيل الإنسان للممرضات الفطرية الأخرى، ولكن العديد من الباحثين يعتقدون أن ذلك حدث في المستشفيات نتيجة الاستخدام الواسع للتريازولات. ويقول فيشر: “النظرية الأكثر إقناعًا هي أن الاستخدام المفرط للأزولات في العيادات كوّن بيئة ملائمة وأدى إلى إعادة هيكلة المجموعات الفطرية التي تتطفل على الإنسان”.

والآن هناك عدة جهود واسعة النطاق لتحسين فهمنا لأسباب مقاومة مضادات الفطريات وكيفية التغلب عليها. ففي مارس 2020 منحت ويلكم ترست Wellcome Trust، وهي مؤسسة خيرية في المملكة المتحدة، 2.2 مليون جنيه إسترليني لمجموعة تشتمل على فيشر وفيرفاي  لتحديد تسلسل الجينات في عينات من آلاف الأشخاص المصابين بالفطر A. fumigatus. كما تسعى مجموعة أخرى في هولندا إلى تحسين فهم كيف يؤدي صنع السماد العضوى على نطاق واسع إلى نشوء المقاومة، ولإيجاد حلول للمشكلة. ويقول فيرفاي: “إبقاء النفايات الخضراء بعيدًا عن المطر قد يجعلها جافة جدًا لنمو فطر الرشاشية”.

بالنسبة إلى البعض، الحل هو وضع مزيد من القيود على مبيدات الفطريات. ويقول دافيد دينينغ David Denning، والذي يبحث في الأمراض الفطرية بجامعة مانشستر University of Manchester، المملكة المتحدة: “علينا منع استخدام بعض مبيدات الفطريات المبنية على الأزول منعا انتقائيًا فلا تستخدم على المحاصيل غير الضرورية من مثل صناعة الزهور والأبصال، وربما أشياء أخرى من مثل الفراولة”.

”صناعة مبيدات فطريات جديدة أصعب من صناعة المضادات الحيوية بسبب أننا أقرب إلى الفطريات”

ضد المقاومة

إضافة إلى تقليل استخدام مبيدات الفطريات، فإن جميع من تحدثت إليهم مجلة نيو ساينتست New Scientist من أجل هذه المقالة اتفقوا على أننا نحتاج إلى أدوية جديدة مضادة للفطريات. وهذه الأدوية تصنيعها أصعب مقارنة بالمضادات الحيوية، وسبب ذلك يعود جزئيًا إلى أن قرابتنا مع الفطريات أكثر مقارنة بالبكتيريا. وهذا يعني أن احتمال أن تقتلنا المواد التي تقتل الفطريات هو احتمال أكبر. كما يمكن للتجارب السريرية (الإكلينيكية) لمضادات الفطريات المحتملة أن تكون صعبة الإجراء، لأن الأشخاص الأكثر عرضة للعداوى الفطرية غالبًا ما يكونون في صحة أكثر هشاشة، كما أن النقص النسبي في الاهتمام بالمُمرِضات الفطرية عموما هي السبب في نقص التمويل أبحاث علاجات جديدة.

هناك دواءان، إيبريكسافنغيرب Ibrexafungerp وريزافنغين Rezafungin، يُختَبَران الآن في تجارب على أعداد كبيرة من الأشخاص، وهناك أدوية أخرى لا تزال في مراحل أبكر بكثير. فأحد هذه الأدوية، أولوروفيم Olorofim، هو أحد أفراد صنف جديد من الأدوية التي تعمل عن طريق إيقاف إنتاج البايريميدين Pyrimidine، مكون أساسي مهم للحمض النووي  (جزيء DNA). وهناك أدوية أخرى في مراحل أبكر في التطوير، وقد يتطلب الأمر خمس سنوات قبل أن تتاح هذه الأدوية الجديدة للمرضى. وعندما يحدث ذلك، يحذر العديد أننا يجب أن نتعلم من خطأنا في استخدام مبيدات الفطريات في الزراعة. ويقول فيرفاي: “عندما تجهز مضادات الفطريات الجديدة، يجب استخدامها استخداما حصريا لعلاج أمراض البشر، وليس كمبيدات فطريات”.

هناك تقنية أخرى يمكنها مساعدتنا على إيقاف زيادة المقاومة؛ ألا وهي منع الممرضات الفطرية من إضعاف دفاعاتنا المناعية. فمن خلال التعبير الجيني، تُنسَخُ المعلومات المخزنة على شكل جزيء DNA من أجل إنتاج جزيءRNA مرسال (messenger RNA)، والذي يُنسَخ بدوره لصناعة البروتينات. ففي السنوات الأخيرة كشف الباحثون عن كيفية استخدام ما يعرف بتدخل الجزيء RNA لإعاقة هذه العملية.

هايلينغ جين Hailing Jin ، من جامعة كاليفورنيا University of California، ريفيرسايد، أظهرت كيف أن فطر المُعَنْقَدة الرمادية بوترايتيس سينيريا Botrytis cinerea، وهو فطر يسبب العفن للعديد من المحاصيل الغذائية، يمكنه نقل جزيئات RNA صغيرة إلى كائنه المضيف لمهاجمة آلياته الدفاعية. واستطاعت أن تهندس جينيًا نباتات الطماطم بحيث تكون أقل عرضة للعدوى؛ لأنها تنتج جزيئات RNA تُضعِفُ هذه الهجمات. كما وجدت أن الممرضات الفطرية يمكنها أخذ قطع صغيرة من جزيئات RNA من البيئة حولها. وتقول جين: “يُمكِنك تضع جزيئات الحمض RNA موضعيًا على أسطح النباتات فتدخل هذه الجزيئات خلايا الفطر وتحاول إصابتها بالعدوى وإخماد جينات الحيوية البيولوجية أو الجينات المتعلقة بالنمو”. ويبحث علماء آخرون ما إذا كان بالإمكان استخدام الفطر A. fumigatus المقاوم للأزول بالطريقة نفسها.

قد يبدو هذا وقتًا غريبًا لتسليط الضوء على مخاطر عوامل الأمراض المعدية الأخرى غير فيروس كورونا. ولكن، تتواتر تقارير الأطباء التي تشير إلى أن المصابين بكوفيد-19 يمكنهم أن يكونوا أكثر عرضة للعداوى الفطرية الخطيرة. ووجدت دراسة صغيرة في الهند أن 2.5% من الأشخاص في العناية المركزة بسبب كوفيد-19 طوروا عداوى دموية بفطريات المبيضات المقاومة للعلاج، وأن السبب في أغلبها هو الفطر C. auris. كما تعرف الباحثون على عشرات الحالات من داء الرشاشيات الرئوي المرتبط بكوفيد-19 Covid-19-associated pulmonary aspergillosis (اختصارًا: الداء CAPA)، في أوروبا، وآسيا، وأمريكا الشمالية. وفي بعض المناطق، فإن ما يصل إلى واحد من كل ثلاثة أشخاص في العناية المركزة بسبب كوفيد-19 يعاني الداء CAPA. كما وُجد أن اجتماع كوفيد-19 مع الفطر A. fumigatus المقاوم للتريازول مميت .

صحيح أن العبء الصحي العام وعدد الوفيات من الممرضات الفطرية المقاومة للأدوية لا تصل عناوين المقالات، إلا أنها بالتأكيد كبيرة وفي تزايد. ومن الدروس المهمة من الجائحة الحالية أن علينا زيادة الإنفاق على الاستعدادات ضد الأمراض المعدية. ويقول غنّوم: “يعلمنا كوفيد-19 كيف يمكن للجائحة أن تنشأ نشأة غير متوقعة وأن تكون لها آثار بعيدة المدى في صحتنا واقتصادنا وتركيبنا الاجتماعي. علينا أن نزيد الاستثمار في الأبحاث والتطوير وأن نجهز دفاعاتنا، ضد كل أنواع الممرضات المعدية”.

© 2020, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.

زر الذهاب إلى الأعلى