أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم الطبيعيةعلم الحيوان

إنقاذ غوريلا فيرونغا المهددة بالانقراض بالطاقة الخضراء والشوكولاته

الصيد الجائر والزراعة غير القانونية ومجموعات المتمردين تجعل من منتزه فيرونغا الوطني في جمهورية الكونغو الديمقراطية واحداً من أخطر الأماكن لممارسة الحفظ على الحياة البرية، لكن المخطـطات المبتكرة تســاعد الحراس على تمكين النــاس والحفاظ على الحــياة البرية في آن واحــد

يمكن رؤية عشرات الحرائق من الجو. وعند التحليق فوق منتزه فيرونغا الوطني في جمهورية الكونغو الديمقراطية، تبدو الغابة خضراء بشكل لافت للنظر لدرجة أن لا شيء آخر يبرز للناظرين. ويعد حوض الكونغو، حيث يقع المنتزه، موطناً لثاني أكبر غابة مطيرة في العالم بعد غابات الأمازون، وهو مكان ينعم بالعجائب الطبيعية. ولكن ما أراه إلى الأسفل من الطائرة ليس طبيعياً: بقع رمادية وبنّيّة، وعلامات حريق، ومربعات الأرض التي جُردت من غطائها، جميعها أدلة على الزراعة. وهذه الحرائق التي نشاهدها من أعلى، في الغالب، عبارة عن أشجار تحترق في أفران مؤقتة لإنتاج الفحم كوقود. وهذه هي صورة التي تبدو عليها إزالة الغابات Deforestation.
فيرونغا -المعروفة بغوريلا الجبال الأيقونية- هي برميل بارود، حيث تتسبب النزاعات على الموارد والأراضي في غزو العديد من المجتمعات الفقيرة للمنتزه واستغلاله. وربما هو أخطر مكان على وجه الأرض على ممارسات الحفاظ على الطبيعة، بسبب إزالة الغابات والصيد الجائر والزراعة غير القانونية ومجموعات المتمردين النشطة. غالباً ما تكون حماية الطبيعة معركة ضارية هنا: إذ قتل أكثر من مئتين من الحراس مدججين بالسلاح أثناء أداء واجبهم.
وتعني هذه الأخطار أن موظفي المنتزه يقومون بما هو أكثر من مجرد مراقبة النباتات والحيوانات. فهم أيضاً مثال على قيادة فيرونغا الفريدة وخططها في الحفاظ على الطبيعة. إذ يعتقد مدير المنتزه الوطني، إيمانويل دي ميرود Emmanuel de Merode، عالم الأنثروبولوجيا والأمير البلجيكي، أن الطريقة الوحيدة لإنقاذ فيرونغا هي إعطاء السكان المحليين سبباً لحمايته. وهذا يعني خلق الوظائف، وهو يستخدم خطة لتوليد الطاقة الكهرومائية الخضراء لخلق الوظائف. وثمة مصنع شوكولاتة يعمل بالطاقة المائية، أحدث الابتكارات، يوفّر بالفعل الطاقة لآلاف المنازل والشركات. إنه جزء من النجاح يظهر بوضوح إمكانية التغيير لتحسين آفاق مستقبل الناس والغوريلا.
تقع فيرونغا في زاوية بين الحدود الرواندية والأوغندية في أقصى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتضم نحو 7800 كيلومتر مربع من الجبال الاستوائية والبراكين والسافانا الممتدة. إنها أقدم منتزه وطني في إفريقيا، أسس عام 1925 عندما كانت البلاد لا تزال مستعمرة بلجيكية. في ذلك الوقت، تمت تسمية المنتزه على اسم الملك البلجيكي الملك ألبرت الأول، الذي تأثر جدا عنده زيارته المنتزه يلوستون الوطني الأمريكية عام 1919، لدرجة أنه ابتكر نسخته الخاصة في قلب إفريقيا. وكانت المشكلة أن هناك مجتمعات تعيش هناك بالفعل، وفجأة صار الناس الذين كانوا صيادين لأجيال عديدة صيادين غير قانونيين. وتم تهميش أسلوب حياة كامل.
وكدولة بحجم أوروبا الغربية، بها أكثر من 200 لغة يتم التحدث بها، كان من الصعب دائماً حكم جمهورية الكونغو الديمقراطية. عندما غادر البلجيكيون في عام 1960، كانت غير متطورة بشكل لا يصدق، إذ كان بها أقل من 20 من خريجي الجامعات. وتحسن الحفاظ على الطبيعة ونوعية الحياة في سبعينات القرن العشرين في عهد الرئيس موبوتو سيسي سيكو Mobutu Sese Seko، ثم تدهورت في ثمانينات القرن العشرين مع زيادة الصيد الجائر وعدم الاستقرار. وخلال التسعينات القرن العشرين وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، هيمنت الحرب والعنف على البلاد. وعلى الرغم من أن جمهورية الكونغو الديمقراطية غنية بالموارد، بما في ذلك الذهب والنفط والكوبالت، إلا أن ثلاثة أرباع شعبها يعيش حاليا على أقل من دولارين في اليوم.
بحلول عام 2007 كانت فيرونغا تترنح، وتعرض التنوع البيولوجي Biodiversity للدمار واستنفدت ميزانيتها. وكانت الأمور سيئة جدا لدرجة أن بعض الموظفين أخذوا يسرقون المنتزه نفسه الذي أقسموا على حمايته. وكان الصراع المستمر قد أدى بالفعل إلى انخفاض عدد الغوريلا عندما ظهرت صور لسلسلة من عمليات قتل هذه الحيوانات فيما يشبه إجراءات الإعدام، مما تسبب في غضب عالمي. اتُهم مدير المنتزه آنذاك هونوري ماشاغيرو Honore Mashagiro بالتورط، واعتقل وعُزل. وفي عام 2008 تولى دي ميرود زمام القيادة مع برنامج إصلاحي، تضمنت جمع الأموال لتحسين مخصصات الإعاشة والرواتب وتدريب الموظفين. حتى عندما غزت مجموعة متمردة المنتزه، تمكن دي ميرود بطريقة ما من إبقاء فريقه متحمساً والتفاوض مع زعيم المتمردين للسماح للحراس بمواصلة مراقبة الغوريلا.
تركت عقود من الحروب والصراعات على الأراضي والمعادن والموارد بصمة على الحياة البرية في فيرونغا. ولكنها لا تزال تستضيف %50 من الأنواع الأرضية Terrestrial في إفريقيا. وهي أيضاً واحدة من آخر معاقل الغوريلا الجبلية Mountain gorillas. فقد بقي نحو 1000 منها ويعيش ثلثها هنا – والباقي في أوغندا ورواندا المجاورتين. كما أنها موطن لغوريلا الأراضي المنخفضة Lowland gorillas الشرقية والشمبانزي المهددة بالانقراض. فالمنتزه، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، هو المكان الوحيد الذي تعيش فيه هذه الأنواع الثلاثة من القردة العليا Great ape معاً.
غير أنها أيضاً من بين أكثر المناطق البرية كثافة سكانية على وجه الأرض. إذ يعيش نحو 80 ألف شخص بداخل المنتزه ، وأربعة ملايين شخص على بعد مسيرة يوم واحد. ونتيجة لذلك، يشكل البشر أكبر تهديد لفيرونغا. وعادة ما يتم تصوير الصيادين وقاطعي الأشجار على أنهم أشرار – غير مكترثين وجاهلين بالأضرار التي يلحقونها بأراضيهم. غير أن الواقع أكثر تعقيدا. من المؤكد أن الجشع هو الدافع وراء بعض الصيادين. ولكن يشيع سوء تغذية بين السكان، ومصدر البروتين الأساسي للناس -إلى جانب الأسماك- هو لحوم الطرائد. وفي الوقت نفسه، فإن تجارة الفحم هي صناعة تقوم على القطع والحرق، وتستغل المجتمعات التي تفتقر إلى مصدر آخر للطاقة للطهي أو لإضاءة أو تدفئة منازلهم. وهي أيضاً مصدر لجني أموال ضخمة، إذ تدر نحو 40 مليون دولار سنوياً، معظمها يذهب إلى الجماعات المتمردة العديدة التي تعمل في فيرونغا وحولها.

غزو زراعي
يقول سامسون روكيرا Samson Rukira، ناشط بيئي من روتشورو، وهي بلدة تقع خارج المنتزه: «يبحث الناس عن الحقول والموارد الطبيعية الأخرى من أجل بقائهم على قيد الحياة». وهذا هو سبب تسارع إزالة الغابات. ففي تقرير جديد، تقدر منصة غلوبال فورست واتش (المراقبة العالمية للغابات) Global Forest Watch -على الإنترنت- أن فيرونغا فقدت ما يقرب من %10 من غطائها الشجري بين عامي 2001 و2020. وتُظهر صور الأقمار الاصطناعية أن تدمير الغابات الأولية Primary forest تضاعف ثلاث مرات بين عامي 2017 و2018. وفي عام 2020 وحده، خسرت جمهورية الكونغو الديمقراطية 1.31 مليون هكتار من الغابات، أي ما يعادل 854 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
يقول دي ميرود: «غزت الزراعة نحو 8% من المنتزه». وهذا يضمن وقوع منافسة مباشرة مع أنواع مثل أفيال الغابات والغوريلا الجبلية التي تعتمد على الغطاء الشجري الكثيف. في الواقع، تضاعفت أعداد الغوريلا في فيرونغا منذ أن تولى دي ميرود إدارتها، وذلك بفضل زيادة الدوريات وتحسين الحماية – لكن ازدياد أعداد الغوريلا يمكن أن يؤدي إلى نهب الحقول وغضب المزارعين، وهي مشكلة كبيرة في رواندا المجاورة. كما قد تكون الأفيال مشكلة أيضاً. تقوم فيرونغا ببناء الأسوار لإبعادها عن الحقول وحماية المحاصيل. يقول جون ريد، مؤلف مشارك لكتاب دائم الخضرة: إنقاذ الغابات الكبيرة لإنقاذ الكوكب Ever Green: Saving

big forests to save the planet: «إنها بيئة صعبة حقاً لمحاولة الحفاظ على الحياة البرية وإدارة ديناميكيات التفاعلات بين الإنسان والحياة البرية». ويقول إن الحياة البرية الكبيرة تحتاج إلى مساحات شاسعة وغابات كثيفة للبقاء على قيد الحياة. وكذلك نحن البشر.
هذا ويعتقد دي ميرود أنه عندما يفتقر الناس إلى الخيارات أو الحوافز، يكون الاستغلال أمرا محتما. إذ يقول: «عندما يكون لديك موارد غنية لا تصدق مع مجتمعات هشّة بشكل لا يصدق تعيش في فقر مدقع، فمن السهل على الأشخاص عديمي الضمير استغلال ذلك وتطوير شبكات الاتجار». في الواقع، في العام الماضي نزح أكثر من 5.6 مليون شخص من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك وفقاً للأمم المتحدة، فهم مستهدفون بشكل متزايد من قبل الميليشيات. وتدفقت بلايين الدولارات من المساعدات الخارجية إلى هذه المنطقة، إلا أنه يمكن القول إن الأمور ساءت.
كل هذا يفسر سبب تسليح حراس فيرونغا البالغ عددهم 781 تسليحاً جيداً. فالوظيفة خطيرة للغاية. إنهم يواجهون هجمات شبه يومية، بمعدل قتل حارس في المتوسط ​​كل شهر. وقد نجا دي ميرود نفسه من محاولة اغتيال (انظر: وظيفة خطيرة) ولم ير عائلته سوى ثلاث مرات خلال ثلاث سنوات بدافع مخاوف تتعلق بالسلامة. يقول الحارس جاك كاتوتو Jacques Katutu ، رئيس رصد الحياة البرية في المتنزه: «لدينا العديد من التحديات، فالعديد من الميليشيات تجوب المنتزه». «ليس من السهل العمل هنا والخطر حقيقي، ولكن أنّا لنا حماية المنتزه إلا بهذه الطريقة؟»
قال العديد من الحراس الذين تحدثت إليهم أنه في عالم مثالي، سيكون تركيزهم فقط على الحفاظ على الحياة البرية. ولكن الأمور أبعد ما تكون عن المثالية. ومع ذلك، فإن نهجهم مثير للجدل. تسأل عالمة البيئة السياسية إستر مارينين Esther Marijnen من جامعة واغينينغين Wageningen University في هولندا، والتي عملت في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 2013: «هل دوْر دعاة الحفاظ على البيئة هو توفير الأمن للمنطقة بكاملها وللناس أيضاً». وقد كتبت الكثير عما تسميه نضال فيرونغا الأخضر Virunga’s green militancy، الذي يحرض الحراس ضد السكان المحليين الذين يحصدون المحاصيل أو الخشب للفحم في الخفاء. ويتقبل دي ميرود الانتقادات ويقول إن المشروعات الاجتماعية للحديقة تهدف إلى تقليل هذا الصراع. يقول: «إنك تبذل قصارى جهدك، لكن هذا لا يكفي أبداً. فالكثير من العمل الذي نتصدى له ليس عملاً تتدرّب عليه».
إذن، ما الحل؟ تقدم عالمة الرئيسيات جين غودال Jane Goodall بعض الاقتراحات: «مزيد من المشاركة من قبل المجتمع المحلي، والمزيد من مشاركة المجتمع الدولي، والمزيد من الأموال لتحسين حياة السكان المحليين، وبناء المزيد من العيادات والمدارس».
الشيء الوحيد الذي يمكن أن يساعد على تحقيق ذلك هو السياحة. إنه يعطي حوافز للسكان المحليين لحماية الحياة البرية مقابل العمل والحصول على الأموال. بهذا المعنى، يمكن لكل غوريلا أن تدرّ أربعة ملايين دولار على مدار حياتها، مما يعني أن قيمة حيوانات المنتزه التي يزيد عددها على 300 حيوان تساوي أكثر من 1.2 بليون دولار – أموال كثيرة في مثل هذه الدولة الفقيرة. ومع ذلك، فإن المخاوف بشأن العنف ومخاطر انتشار كوفيد-19 إلى الغوريلا قد أوقفت السياحة (انظر: قتلة الغوريلات).

طاقة خضراء
هذا هو السبب في تحول المنتزه إلى المشروعات الاقتصادية التي ستجعل السكان المحليين أصحاب مصلحة Stakeholders. وقد تكون الميليشيات دوافع مالية أكثر منها سياسية، كما يشير جيسون ستيرنز Jason Stearns ، مدير مجموعة أبحاث الكونغو في جامعة نيويورك New York University. ويقرّ دي ميرود بأن التصدي للتطرف ليس من اختصاص المحميات الطبيعية، لكن عدم التعامل معه يعني أنه لا يمكن أن يكون هناك رصد للأنواع، ولا حماية، ولا مستقبل. ومن هنا تنبع خطط إنتاج الطاقة الخضراء.
وقد شاهدت ذلك بنفسي عند زيارة محطة صغيرة للطاقة الكهرومائية في متيبي، في الخارج من فيرونغا. تعتمد محطة الكهرباء هذه -التي تتألف من قنوات خرسانية ضخمة وتوربينات بعرض أربعة أمتار- على نهر روتشورو. لا يوجد سد. بدلاً من ذلك، يتم تغيير مسار النهر، لذلك لا يزال بإمكان الأسماك التنقل فيه في حين يستخدمه الناس لتوليد طاقة نظيفة. وتسلقت برج المحطة الذي يبلغ ارتفاعه 30 متراً برج للحصول على رؤية أفضل، ولرؤية خطوط الطاقة التي تزوِّد روتشورو، وفي اليوم التالي زرت المصانع التي تتزود بالطاقة من هذه المحصة وتصنع الصابون وتطحن الذرة، وحيث يوظِّف رواد الأعمال الناشئون السكانَ المحليين.
متيبي هي واحدة من ثلاث محطات كهرومائية مماثلة، بتمويل من المستثمر الأمريكي هوارد بافيت والاتحاد الأوروبي. يهدف المشروع، الذي بدأ في عام 2013، إلى إضاءة المنطقة بكاملها. في الوقت الحالي، تزود 22,000 أسرة و 1,500 شركة ومحطة ضخ مياه تخدم 300,000 شخص. يتبرع قسم المرافق الخاصة بالمنتزه الوطنة، فيرونغا إنرجيز Virunga Energies، بالطاقة للمدارس والمستشفيات المحلية ويوفر إضاءة عامة مجانية، والتي يمكن أن تحسن السلامة وتحد من الجرائم الليلية. إضافة إلى إطلاق المبادرات الاجتماعية الأخرى لتشجيع الاستقرار، ويشمل ذلك القروض الصغيرة والمساعدات الزراعية.
أحدث مشروع هو مصنع شوكولاتة يعمل بالطاقة المائية. في السابق، كان المزارعون المحليون يخمرون الكاكاو في حقولهم، الأمر الذي يستغرق أسبوعين ويجعلهم عرضة لهجمات الميليشيات. يمكنهم الآن معالجتها بأمان في الموقع في مصنع فيرونغا أوريجينزVirunga Origins. فالشوكولاتة المصنوعة هناك متاحة بالفعل في أوروبا وعبر الإنترنت، ويتفاوض دي ميرود مع سلاسل المتاجر الأمريكية للعرض منتجات العلامة التجارية على الرفوف هناك. يقول: «إن مصنع الشوكولاتة يجسد حقاً فكرة أنه يمكنك القيام بشيء إيجابي مدهش، وخلق فرص عمل، وتحقيق إيرادات للمزارعين، وفي الوقت نفسه معالجة العنف».
يعتقد دي ميرود أن التوظيف يعني أن المتمردين لديهم خيارات ومن ثم سببا أقل لحمل السلاح. يوافق بينيفو بويندي Bienvenu Bwende، مسؤول الاتصالات في فيرونغا إينرجيز Virunga Energies على ذلك، فيقول: «إذا وظفت فيرونغا رجلاً واحداً في متيبي، فهذا عضو أقل في الميليشيا». ولكن ستيرنز يحذر من أن هذا الارتباط لم يتم إثباته بعد على نطاق واسع. وحتى لو كان الأمر كذلك، فإن الطريق لا يزال طويلاً. ومن أعلى البرج في متيبي، أحدق باتجاه الشرق نحو المنحدرات حيث تعيش الغوريلا. قيل لي إن متمردي حركة M23 المسلحين يسيطرون الآن على هذه الغابات. بعد أيام، تحولت متيبي إلى الخطوط الأمامية لهذه الحرب التي لا هوادة فيها. بقي عدد قليل جدا من الموظفين مع دي ميرود إلى أن انسحبت الميليشيات.
ومع ذلك، على الرغم من كل أعمال العنف، فقد شهدت فيرونغا تغيراً إيجابياً كبيراً في الآونة الأخيرة. اعتاد طيار فيرونغا أنتوني كايري Anthony Caere التحليق فوق المنتزه ولم يكن يرى سوى المتمردين. بعد ذلك، في ديسمبر 2021، اكتشف 600 من الأفيال. وعادت حيوانات أخرى بأعداد كبيرة أيضاً، بما في ذلك أفراس النهر والجاموس والظباء. فالمنتزه الوطني آخذ بالتغير. الخطة ناجحة. يقول كايري: «إذا كنت ترغب في العمل في مجال الحفاظ على الطبيعة، فلا يوجد مكان أفضل من هذا».

عمل خطير
في عام 2014 بثت نيتفلكس Netflix فيلماً وثائقياً عن فيرونغا -تم ترشيحه لجائزة الأوسكار. في ذلك الوقت، كان المنتزه الوطني في جمهورية الكونغو الديمقراطية -الذي أطلق اسمه علي الفيلم – يواجه تهديدات كبيرة من التنقيب عن النفط وغزو المتمردين المسلحين. وقبل أيام من عرض الفيلم لأول مرة، كان مدير الحديقة إيمانويل دي ميرود في طريق العودة إلى فيرونغا بعد تقديم أدلة ضد شركة النفط المتورطة، عندما تعرض لكمين.
أطلق رجال مسلحون بنادق آلية على سيارته من طراز لاند روفر وأصيب في صدره وبطنه. وردَّ بإطلاق النار من بندقيته من طراز AK-47 واختبأ في الأدغال. بعد ثلاثين دقيقة، خرج من مخبئه مضرجا بالدماء. وكان المهاجمون قد فروا، لكن محرك شاحنته امتلأ بالرصاص وغير صالح للقيادة.
وتلقى دي ميرود المساعدة من اثنين من المزارعين الذين ربطوه على دراجتهما النارية. بعد ساعات، كان في مستشفى في مدينة غوما حيث أنقذت الجراحة الطارئة حياته – ولكن ليس قبل أن يساعد الأطباء الهنود والكونغوليين على التواصل معا، والترجمة باللغتين الإنجليزية والفرنسية، حتى يتمكنوا من إجراء العملية معاً. بعد ثلاثة أسابيع، عاد دي ميرود إلى عمله.

قتلة الغوريلات
بعد الصيد الجائر، فإن الأمراض المعدية هي السبب الرئيسي الثاني لنفوق الغوريلات. الإيبولا وحدها مسؤولة عن ثلث وفيات الغوريلا في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ تسعينات القرن العشرين. وفي محمية لوسي Lossi Sanctuary في الدولة المجاورة لجمهورية الكونغو، تسبب تفشي فيروس إيبولا في مقتل نحو 5,000 من الغوريلا الغربية في عامي 2002 و2003.
نظراً لارتباطها الوثيق بالبشر، فإن الغوريلا معرضة للعديد من مسببات الأمراض التي تصيبنا. بمجرد الإصابة، يمكن أن تنتشر الأمراض بسرعة لأن الغوريلا لديها روابط اجتماعية قوية داخل المجموعات وعلاقات ضعيفة مع سائر المجموعات. فهذا هو السبب في أن كوفيد-19 كان مصدر قلق كبير للمشتغلين بالحفاظ على الطبيعة.
في العام الماضي، اقترح الباحثون في صندوق دايانا فوسي للغوريلا Dian Fossey Gorilla Fund تطعيم الحيوانات ضد covid-19. وفي الوقت نفسه، تم تعليق سياحة الغوريلا في منتزه فيرونغا الوطني خلال الوباء. وأدى هذا إلى إبقاء كوفيد-19 بعيداً وقلل من تعرضها لأمراض بشرية أخرى.

بقلم آدم بوبسكو

ترجمة Google Translate

© 2022, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى